القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليت قلبي يعشق الفصل الثاني 2 بقلم فدوى خالد

 رواية ليت قلبي يعشق الفصل الثاني 2 بقلم فدوى خالد

رواية ليت قلبي يعشق البارت الثاني

رواية ليت قلبي يعشق الفصل الثاني 2 بقلم فدوى خالد


رواية ليت قلبي يعشق الجزء الثاني

ليت قلبي يعشقك 2 ♥️
جوان بصدمة : اتجوزك أنتَ .
سامح ببسمة مستفزة : أيوة .
جوان : نعم ! اتجوزك أنتَ، أنتَ فاكرني مش عارفاك يا تختخ ولا أية، أنا جوان أجمل بنت فى المدرسة اتجوزك أنتَ .
سامح ببرود : تختخ كانت زمان، دلوقتي معاكِ بشمهندس سامح، و جمالك دة معادش له أي قيمة، و بعدين أنا شكلي دلوقتي يخلي كل الناس يجروا عليا، بالرغم من أن الشكل مش كل حاجة، بس أهوة حبيبت أقولك، تنفذي الشرط، تخدي الفلوس مفيش الشرط، بح ... الفلوس هتبقى بح يا جوان .
قال أخر جملة بسخرية، جيت أرد عليه سمعت صوت التليفون، فتحته .
جوان : ألو .
يمني : جوان، اتصرفي لازم تجيبي الفلوس دلوقتي .
جوان : حاضر، أهدي يا يمني، أهدي بس خليهم يعملوا العملية لماما و أنا هتصرف و أجبيبها .
يمني : بسرعة . 
بصيتله و كانت عيني مليانه بالدموع .
جوان : موافقة على الشرط .
سامح بسخرية : كان من الأول .
جوان : بس بعد ما أتأكد أن ماما كويسة .
بصلي بصة غريبة .
جوان : أرجوك .
سامح : احم ... موافق .
طلع موبايله و عمل مكالمة واحدة مش عارفة قال فيها أية .
سامح : تقدري تروحي لمامتك دلوقتي، هى بتعمل العملية .
جوان : يلا يا سها . 
مسكت سها و أنا رايحة لماما المستشفى، روحت لقيت يمني بتعيط، خدتها فى حضني و قعدت طبطبت عليها، و احنا الاتنين بنعيط، شوية و الأوضة اتفتحت و خرج منها الدكتور، جريت عليه بخوف .
جوان بقلق : هى كويسة يا دكتور ؟
الدكتور بهدوء : الحمد لله، العملية نجحت، بس هى هتقعد معانا شوية بس لغاية بكرة كدة و هترتاح .
جوان بتنهيدة : الحمد لله .
بلف لقيته واقف ورايا .
سامح : وفيت بألِ قولت عليه.
جوان بغيظ : لما ماما تبقى كويسة بس .
يمني : مين دة يا جوان ؟
جوان : حد بقا .
سها : طيب يلا نروح يا يمني؛ عشان تعبانة و عندك دروس، و أنتِ يا جوان مش هتيجى .
جوان بتعب : لا هبات النهاردة مع ماما و بكرة هجيبها و أجى .
سها : طيب خلي بالك من نفسك، و أنا هأخد يمنى تبات عندنا النهاردة .
جوان : ماشى يا سها .
قعدت و أنا بعيط على ماما، مش من عادتي أنهار قدام حد، بس دي ماما، لقيت إلِ قعد جمبي.
سامح : هتبقى كويسة متخافيش .
بصيتله و أنا عايزة اقتله مش عارفة لية ؟
سامح : هتبقى كويسة، أنا قايم عشان عارف أنك مش طيقاني .
خرجت من المستشفى و طلعت بره عشان أنا عارفة أنها مش طيقاني، بس بردوة مش عارف أية إلِ قولته دة أو ازاى اتقال ! مسكت الموبايل و كلمت أحمد صحبي، ممكن الوحيد إلِ سند ليا .
سامح : الو يا أحمد .
أحمد : ازيك، عامل أية ؟ عاش من سمع صوتك .
سامح : بخير، كنت عايزة أقولك حاجة ؟
أحمد : قول .
سامح : قابلت جوان .
أحمد بصدمة : جوان بتاعة الإبتدائي.
سامح : أيوة هى .
أحمد : عملت أية ؟
سامح بتنهيدة : هعمل أية ؟ قلبت عليا المواجع، افتكرت كل حاجة و كل الصعوبات إلِ حصلت فى حياتي، بسببها .
أحمد: تعرف أنها مكنتش غير حاجة كويسة مش وحشة زي ما أنتَ فاهم .
سامح : ازاي ؟
أحمد ببسمة : فكرة حبك ليها خليتك تتغير، و بدال ما كنت سامح تختخ، بقيت بشمهندس سامح صاحب أكبر شركة فى مصر، فا من رأيي المفروض تشكرها .
سامح : عملت كارثة دلوقتي .
أحمد : أية ؟
سامح : كانت محتاجة فلوس للعملية، و هى كانت عايزة تأخد فلوس مني، و قولتلها هديها بس بشرط تتجوزني .
أحمد بصدمة : عملت أية ؟
سامح : إلِ قولته بالضبط .
أحمد : مهما كان هى وحشة، احنا منستغلهاش، لو على أقل الظروف .
سامح : أنا مستغلتها، أنا هنتقم منها، هى كرهتني فى حياتي .
أحمد : الإنتقام مش بيحل حاجة، و بعدين هتعمل أية ؟ هتضربها مثلا ؟ و تبقى كدة أنتقمت، و أخلاقك و تربيتك ؟ نسيتهم ؟ احنا متربناش على كدة خالص يا سامح، و المفروض نكون عارفين كدة، هى كانت شايفة نفسها على الكل و مجربتش يوم تيجي تقولك كلمة أو تدايقك، كانت عايشة مع نفسها و صحبيتها و بس، أنتَ إلِ كنت متضايق أنها مبتحبكش، قبل ما تلقي حاجة غلط على الناس أفتكر الصح زمان .
سامح : بس هى كانت بتتكلم من ورايا ؟ و سمعهتها و هى بتستهزئ بيا، هى السبب فى حياتي التعيسة، دمرتني .
أحمد : هى ما دمرتكش، هى خلتك من شخصية ل شخصية تانية من غير قصد، و بعدين بتتكلم فى حاحة عدي عليها ١٥ سنة أو أكتر، و دلوقتي بقيت أنتَ سامح المنشاوى صاحب أكبر شركة و هى ولا حد عارفها، أنتَ قررت التغير عشان نفسك مش عشانها، و نجحت خلاص .
سامح : فشلت ! منجحتش أبدًا، دايمًا حياتي تعيسة، كسرتلي قلبي .
أحمد : دا كان حب طفولي، و المعروف أنه بيبقى إعجاب مش حب، و بالنسبة لقلبك إلِ أتكسر، أعتقد أنك مزود الموضوع، زمان كنت صغير و مكنتش فاهم حاجة، دلوقتي لازم تفتح قابك للحب و تحب من جديد، و صدقني فكرة الإنتقام دي مش هتفيد .
سامح : سيبها لوقتها، هى لسة والدتها تعبانة، أنا هخش أشوف الوضع جوه .
أحمد : سلام .
دخل جوه فى الوقت إلِ دكتور دخل فيه عشان يكلم جوان و سمع الحوار .
الدكتور : احم .. حضرتك بنتها .
جوان بقلق : أيوة، هى حصلها حاجة .
الدكتور بسرعة : لا محصلهاش حاجة بس كنت عايزك فى موضوع تاني .
جوان بإستغراب :
- موضوع أية ؟
الدكتور : بصراحة كدة كنت عايزة أتجوزك .
جوان : ............
الدكتور : أول مامتك تبقى كويسة، هاجي أطلبك منها .
سامح بغضب : تتجوز مراتي .
و نزل ضرب فيه و ...................

reaction:

تعليقات