القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسير ليلى الفصل الثاني 2 بقلم الاء اسامة

 رواية اسير ليلى الفصل الثاني 2 بقلم الاء اسامة

رواية اسير ليلى البارت الثاني

رواية اسير ليلى الفصل الثاني 2 بقلم الاء اسامة


رواية اسير ليلى الجزء الثاني 

#البارت_الثاني
رحيم:مراد بيه،،الحق ليلى هانم اتخطفت
-مراد:انت بتقول ايه امال انا حاططكم تهببم ايه
-‏رحيم:احنا وراها ي مراد بيه ومش سايبينهم وعربيات الحراسه كلها وراهم بس هم بيطلقم نار علينا 
-‏مراد:خليكم وراهم وانا هكلم الرائد اسر والجهاز عشان يحددم موقعها من تليفونها
-‏رحيم:ماشي ي مراد بيه تحت امرك
ف مكان اخر
تجلس ف مكان مظلم تناجي ربها
-ليلى:يارب انا مليش غيرك احميني منهم 
-‏سمعت صوت ف الخارج 
-‏الرجل الاول:صاحبك ده هيودينا ف داهيه هو مش عارف خاطف مين
-‏الرجل الثاني:مهو صاحبك انت كمان وبعدين هو عارف بيعمل ايه اهم حاجه الفلوس اللي هنطلع بيها لو المصلحه دي خلصت وابوها عمل اللي عوزينه
-‏الرجل الاول:اللي مش فاهمه هو عرف الراجل ده منين وازاي كان شغال معاه؟!
-‏الرجل الثاني:متتكلمش كتير اهو بيتصل
-‏الرجل الاول:طب رد شوفه عاوز ايه
-‏الرجل الثاني:ايوه ي صاحبي
-‏المجهول:عملتم ايه
-‏الرجل الثاني:لا كله تمام عرفنا نخطفها قبل م تطلع من الجامعه وهربنا من عربيات الحراسه
-‏المجهول:عفارم عليكم،، خدتم منها التليفون
-‏الرجل الثاني:لا مخدناهوش
-‏المجهول:انتم اغبيااااء كده هتضيعم اللي احنا عملنااه كله روحم خدوه بسرعه منها واقفلوه واكسرم الشريحه قبل م يحددم موقعها
-‏الرجل الثاني:حاضر ي كبير
-‏دخل الرجل الثاني ع ليلى وجدها تنظر الى الباب بجمود
-‏الرجل الثاني:هاتي ي بت تليفونك انتي حطاه فين
-‏ليلى ببراءه:في جيب فستاني ي عمو
-‏الرجل الثاني:كاد ان يقترب ولكن صرخت به ليلى
-‏ليلى:لا متقربش فكني وانا هديهولك
-‏الرجل الثاني:افك مين ي روح امك انتي،،انتي مخطوفه مش ف بيتكم
-‏ليلى: ي عمو انا اسمع ان المصريين جدعان انت طالع كده لمين
-‏الرجل٢:ده على اساس انك من لبنان ي بت اتظبطي
-‏ليلى:لا انا من مصر ام الدنيا،،طب عاوزه اشرب ميه
-‏الرجل٢: انتي مخطووفه مش ف ملاهي ثم اقترب منها وشد خمارها
-‏ليلى بدموع:اااه خلاص سيبني
-‏الرجل٢:ايوه كده عشان تفهمي انك مخطوفه ولولا اني عندي اوامر باني مقربش منك كنت عملت اكتر من كده
-‏ليلى:انا مبعيطش عشان كده
-‏الرجل ٢:امال بتعيطي عشان ايه ولا دي دموع تماسيح
-‏ليلى:انا بعيط عشان انا لسه ظابطه الخمار وانت بوظتهولي
-‏ الرجل٢:انا هخرج من هنا قبل م اصور قتيل
-‏ليلى:بالسلامه ي عمو ومتنساش تقول للي مشغلك ان لا بابا ولا الداخليه هيرحموه
-‏الرجل٢ ببعض الخوف:انتي بتقولي ايه ي بت انتي،،لو مقفلتيش بقك هقطعلك لسانك
-‏ليلى بقوه:اعلى م في خيلك اركبه
خرج الرجل من الغرفه وهو في قمة غضبه
الرجل٢ للرجل ١
-الرجل٢:انا خايف صاحبك ده يودينا ف داهيه الراجل ده واصل ولو اتقبض علينا هنتمسك ف الرجلين
-الرجل١:خلاص بقا المهم خدت منها التليفون؟!الكبير قرب ييجي
-الرجل٢ضرب بيده ع راسه:اووووف نسيت
-الرجل١:نسيت اييييه امال انت كنت داخل ليه
-الرجل٢:خلاص هدخل اخده
دخل الرجل الغرفه
-الرجل٢:......
ف مكان اخر
-مراد:ها عملتم ايه
-‏رحيم:اتكلمنا مع اسر باشا واديناه المعلومات المطلوبه
-‏مراد بشرود:لعبها صح ومسكني من نقطة ضعفي،،بس ع مين هخليه يندم انه فكر مجرد تفكير انه يخطفها
-‏رحيم:طب ي باشا لسه مفكرتش ترفع عليه قضيه لو انت عارفه
-‏مراد:لانه متمسكش متلبس،،مع انه شغال ف المخدرات بس محدش مسك عليه حاجه
-‏رحيم بصوت منخفض:طب ي باشا ممكن اقول رايي بما اني تلميذك؟!
-‏مراد:اتفضل ي ابني
-‏رحيم:حضرتك عميد ف المخابرات ومحدش غيري انا وزوجة حضرتك وبنتك اللي عارفين حتى الرائد ميعرفش ليه منراقبش تليفونه(دي اول حقيقه عن مراد الجارحي المعروف انه رجل اعمال ومفيش غير ٣ بس اللي عارفين انه شغال ف المخابرات،،وان رحيم ضابط ف المخابرات)
-‏مراد:اكيد فكرت ف كده بس مش بيتكلم من تليفونه الاصلي بس انا داسس واحد وسطهم،،انا عارف انه شغال ف المافيا بس متمسكش متلبس لحد دلوقتي
نرجع لليلى
الرجل٢:انتي ي بت اصحي
ليلى تمثل النوم :امم عاوز ايه
الرجل٢:هاتي تليفونك
ليلى فكني وانا اجيبهولك والا اصرخ ومش هتعرف تاخده مني انا عنيده انت متعرفنيش
الرجل٢:ماشي بس لو حاولتي تعملي حاجه هفرغ المسدس ده ف دماغك
ليلى:ماشي فكني يلله
الرجل ٢ بشك:فك يديها
-قامت ليلى من على الكرسي واخرجت الهاتف واعطته له وبينما هو ياخذه ويغلق الهاتف ضربت يده التي تمسك المسدس باحترافيه وصارت هي التي تمسك المسدس وانقلب الدور
-‏ليلى بسخريه:متحاولش مع واحده واخده الحزام الاسود وابوها بطل مصر ف الكونغ فو
الرجل٢ بخوف:متقدريش تخرجي من هنا قبل متموتي لو مش مني ف من الرجاله اللي برا والكبير قرب ييجي يعني مفيش ليكي مخرج
ليلى:مبخافش غير من اللي خلقني
وبينما هي تتحدث انفتح الباب ودخل...
ليلى بصدمه:انت؟!
وللحديث بقيه،،توقعاتكم؟!

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اسير ليلى)
reaction:

تعليقات