القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليت قلبي يعشق الفصل الأول 1 بقلم فدوى خالد

 رواية ليت قلبي يعشق الفصل الأول 1 بقلم فدوى خالد

رواية ليت قلبي يعشق البارت الأول

رواية ليت قلبي يعشق الفصل الأول 1 بقلم فدوى خالد


رواية ليت قلبي يعشق الجزء الأول


= عايزة تقوليلي أن تختخ بتاع الأبتدائى، هو نفسه إلِ ماسك الشركة دي .

_ للأسف .

= و أنه دة إلِ كان بيحبني و أنا مديتهوش وش خالص .

_ أيوة .

= و مدير الشركة كمان .

_ أة .

= يمكن أقول حاجة .

_ قولي .

= أنا روحت فى داهية .

_ كلنا يا ماما .

= هعمل أية يا سها .

_ اسمها هنعمل أية ؟

= احنا نمشي .

_ يلا يا جوان .

قبل ما تمشي سمعنا صوت السكرتيرة و هو بتقول 

~ رايحة فين يا انسه، اتفضلي بشمهندس سامح عاوزك .

جوان : ها ... أنا همشي .

السكرتيرة :  اتفضلي يا انسه مينفعش كدة .

سها : البسي يا جوان .

جوان : ندلة .

سها : ربنا يهديكِ .

دخلت و أنا خايفة أنه يشوفني و ببص فى الأرض، لقيته أتكلم و هو بيبص فى الورق إلِ قدامه ببرود .

سامح : اسم حضرتك .

جوان بتوتر : احم .. جوان .

بصلي بملل : كملي اسمك جوان اية ؟

جوان : جوان حسين المصرى .

كنت بقول كدة و أنا متوترة أنه يعرفني، صحيح أنا غبية عشان إلِ حصل زمان، بس هو كان بيحاول يكلمني و أنا مكنتش بحب حد يكلمني، كنت أنعزاليه أوى، بس بردوة كنت متكبرة سيكا، مش سيكا أوى صراحة كنت متكبرة جدًا .

لقيت فجأة وقف و بص للشباك .

سامح ببرود : مقبولة .

جوان : بس حضرتك معرفتش مؤهلي ؟

سامح : قولت مقبولة .

جوان : طيب هشتغل أية حتى ؟

سامح : السكرتيرة الخاصة بتاعتي .

جوان : بس دة مش مؤهلي ؟!

سامح : عارف و هتشتغلي بردوة سكرتيرة عندي .

جوان : يا بشمهندس أنا مش موافقة .

جيت أمشي بس سمعت صوته فوقفت .

سامح بخبث : براحتك، بس مش هتلاقي شغل فى حتة تانية، و هتشوفي .

جوان بغيظ : مش محتاجة مساعدة من واحد زيك .

خرجت و أنا مدايقة لقيت سها أدامي .

سها : عملتي اية ؟

جوان بغيظ : دا متكبر خالص .

سها بضحك : شكله بيطلعه عليكِ، بس بصراحة بقا قمر .

جوان : هعمل أية يعني ! دا بيهددني أنا ؟

سها : معلش يا بنتي، المهم يلا نروح .

جوان : يلا يا أختي .

و أنة ماشية سمعت صوت التليفون، بفتح التليفون سمعت صوت أختى لمار .

لمار : الحقيني يا جوان، ماما فى المستشفى و محتاجة فلوس للعملية، اتصرفي يا جوان .

وقع مني التليفون و انا مش عارفة اتصرف ازاى ؟ سها حالتها زيي و مش هتعرف تديني فلوس، و محدش من عيلتي بيحبني، محدش هيديني فلوس، هعمل أية ؟

سها : مالك يا جوان ؟

جوان : ماما بتعمل العملية و مش معايا الفلوس .

جوان بعياط : ماما هتروح مني لو مدفعتش الفلوس .

~ ممكن أديكِ الفلوس ؟

لفيت لقيته واقف ببرود و أيده فى جيبه، جريت عليه و أما بعيط .

جوان بعياط : أرجوك أديني الفلوس، و الله العظيم هرجعهم أول ما هيبقى معايا .

سامح : هديهملك بس بشرط .

جوان : شرط أية ؟

سامح : تتجوزيني .

جوان بصدمة : ................


يُتبع ..

reaction:

تعليقات