القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمتي الخاصة الفصل الأول 1 بقلم جهاد أشرف

 رواية خادمتي الخاصة الفصل الأول 1 بقلم جهاد أشرف

رواية خادمتي الخاصة البارت الأول

رواية خادمتي الخاصة الفصل الأول 1 بقلم جهاد أشرف


رواية خادمتي الخاصة الجزء الأول 

-ملك....خدامتي الخاصة 
اتصدمت بمجرد نطقه لإسمي...، يعني ايه! 
يعني هو دلوقتي عارف انا مين.. عارف اللي انا صحفية!! 
وكمان خدااااامة!! بعد ما كنت صحفية كبير بقيت خداااامة!؟ 
-ازاي يعني!انا مش فاهمة حاجة
دا كان صوت الست الكبيرة اللي اتكلمت ومش فاهمة حاجة زي زيها بالظبط
-انا هقولك يا امي يعني اللي قدامك دي اسمها ملك هتقعد هنا وهتساعدك في البيت وهتيجي معايا شغلي وتعملي اللي انا عايزه وطالبه منها 
اتعصبت=هو انا كنت الخدامة بتاعتك يا بني آدم انت 
اتكلم باستفزاز
-اه هتبقي الخدامة بتاعتي
-عيب يا مراد يبني الكلام اللي انت بتقوله دا..، باين عليها بنت ناس 
=قوليله يا طنط اصل ابن حضرتك تقريبا شغل الافلام مأثر عليه 
اتكلم ببرود
-امي عرفيها علي البيت وخليها تحفظه وعرفيها اوضتها 
قال كدا وسابنا وطلع الدور التاني 
-تعالي يا بنتي 
مشيت معاها وعرفتني علي البيت..،وعرفت إن مفيش حد عايش هنا تاني مفيش غير مراد ومامته....البيت جميل وهادي ونظامه كلاسيكي بسيط..،وصلنا عند اوضة بابها مقفول 
-الاوضة دي الافضل متجيش عندها ولا تجريي تفتحيها 
اتلكمت بفضول
=ليه هي فيها ايه الاوضة دي؟
-والله يابنتي ما انا عارفة،مراد بس اللي يعرف الاوضة دي فيها ايه
طبعا الفضول خدني ولازم اعرف الاوضة دي فيها ايه!!؟...بس في حاجة اهم دلوقتي من الاوضة هو عرف اسمي ازاي!؟
-خلاص كدا الاكل خلص،ممكن بس تطلعي تندهي ل مراد
=اكيد طبعا 
كنا بنجهز الاكل واتعرفت علي مامته وقالتلي ممكن اقولها يا ماما ماجدة،طلعت ست طيبة وضحكتها بتخليك تبتسم لوحدك...والله خسارة فيه الام العسل دي
بس لاحظت إن هما مش شبه بعض!
نفضت الافكار اللي في دماغي لما وصلت عند اوضته واللي كان بابها مفتوح وهو كان بيلعب رياضة..
خطرت علي بالي فكرة هتفدني في المقال...، استخبيت وراء الحيطة وطلعت تليفوني وحاولت اصوره من غير ما ياخد باله 
صورته كذا صورة وبعتهم ل آية ومسحتهم من علي الفون عندي، رفعت راسي من علي الفون
-بتعملي ايه؟
رجعت خطوتين لوراء من الخضة وحطيت ايدي علي صدري واتنفست بصوت عالي،زعقت 
=انت متخلف في حد يخض حد كدا 
اتكلم ببرود
-مستخبية ليه وراء الحيطة،وبتعملي ايه علي الفون 
اتوترت بس حاولت اتكلم بثقة
= بعمل ايه يعني وبعدين دا فوني اعمل اللي عايزاه 
اتكلم باستفزاز، قرب خطوة مني وانا لزقت في الحيطة
-يعني مكنتيش بتصوريني
اتوترت=وهصورك ليه يا بني آدم إنت 
ابتسم ببرود-عشان حلو مثلا
اتكلمت بثقة=او سمج وتنح مثلا 
-اثبتي
=اثبت ايه 
اتكلم ببرود-هاتي فونك واثبتي انك مصورتنيش  
حطيت الفون علي ايده وانا واثقة ان مفيش حاجة..،خده وقلب فيه ثواني....،حط الفون في وشي واتكلم ببرود
-اومال صورتي جت في فونك ازاي 
حط الفون في وشي مفتوح علي صورته وانا مصدومة...جت منين دي مش انا مسحتها!!! 
اتوترت=دي دي معرفش جت ازاي
اداني الفون، اتكلم بحدة 
-اتفضلي فونك واسمعي..، انا بكره إن حد يعرف عني حاجة ولو لقيت حاجة منشورة عني او صورتيني ونزلتيها علي اي موقع ولو حد عرف إنك عايشة وشغالة هنا اعتبريه آخر يوم في عمرك..مفهوم!
هزيت راسي بسرعة دليل علي الموافقة...، كنت في وضع ميسمحش إن اناقشه بسبب زنقتي في الحيطة وقربه مني جامد
بعد عني-كنتي جاية ليه اوضتي 
=ماما ماجدة بتقولك الاكل جاهز انزل كل 
-انزلي وانا نازل وراكي 
اتحركت عشان امشي 
-استني 
وقفت وبصتله بمعني عايز ايه...قرب مني ونتش من الفون  وكتب حاجة ورجعه تاني 
-كتبت رقم تليفوني ورنيت عليه من عندك عشان يظهرلي رقمك عشان لو احتاجتك
مهتمتش بكلامه ومشيت خطوتين كمان
-استني 
اتعصبت=في ايه تاني عايز ايه 
سابني ودخل الاوضة...تقريبا وهو صغير كان بيشرب قلة ذوق بدل اللبن 
-امسكي..البطاقة بتاعتك 
=بطاقتي! ايه اللي جاب بطاقتي عندك
-وقعت منك الصبح ولقيتها 
=يعني انت عارف اسمي من البطاقة 
-اه، اومال هيكون منين 
=لا مفيش شكرا
شكرته عشان انا مش قليلة زوق زيه...بس الحمدلله طلع ميعرفش عني اللي انا صحفية وكمان البطاقة بتاعتي قديمة كان مكتوب فيها لسه طالبة 
نزلت وساعدت ماما ماجدة في السفرة...مرضتش تقعد وانا احط الاكل وكانت بتساعدني....
طبعا انا مستحملة دا كله عشان المقال ولو مخدتش منصب المدير بعد الذل دا كله هشتكي لوزير الثقافة....
حطيت اخر طبق علي السفرة وهو كان قاعد...كنت داخلة اوضتي..سمعت صوته
-اقعدي كلي..،راحة فين
بصتله بإستغراب..، مش المفروض اكل لوحدي بقا عشان انا خدامة وكدا
=داخلة اوضتي
-اقعدي كلي وبعدين ادخلي اوضتك
اتكلمت بسخرية
=ايه دا هو عندك الخدامين بياكلوا معاك عادي 
اتكلم ببرود
-وانا اللي مشغلك والمدير بتاعك وبقولك اقعدي وبعد كدا هتأكلي معانا 
بصيت ل ماما ماجدة وهي هزتلي راسها..،قعدت وانا مستغربة في ايه!
اكيد الشخص دا وراه حاجة كبيرة وانا لازم اعرفها!
فقرة الاكل خلصت وهو طلع اوضته تاني وانا دخلت المطبخ خلصته وساعدت ماما ماجدة وبعدها دخلت اوضتي....بعت ل آية وطمنتها عليا وقولتلها تخلي الصور معاها متعملش بيهم حاجة....قفلت معاها وافتكرت احداث اليوم الغريبة دي وكنت هعيط بس افتكرت ان في ايام جاية كتير تانية فا هعيط علي كله مرة واحدة بقا...
كنت نايمة وصحيت علي رنة موبايلي..فتحت عيني بصعوبة عشان اشوف مين لقيته رقم غريب فصلت ورجعت نمت تاني..رن كذا مرة وانا طنشت واخر ما زهقت رديت وزعقت
=عايز ايه يا متخلف انت في حد يتصل الصبح بدري كدا
-خلصتي!خمس دقايق والاقيكي برا عشان نمشي 
الفون فصل بعد الجملة دي..،مين دا واخرج برا ليه دلوقتي!!.. حطيت الفون جمبي ونمت تاني 
رن تاني، صحيت عشان اهزق المهزق دا 
=عايز ايه يا مهزق يا ابن ال......
-انتي لسه نايمة؟
=انت مالك نايمة ولا صاحية هو انا نايمة في بيتك
اتكلم ببرود-اه في بيتي
اتصدمت =مين معايا 
-الخمس دقايق خلصوا معاكي خمسة كمان 
قال كدا وفصل الفون تاني رجعت الصوت في دماغي وافتكرت إن مش في البيت وإن في بيته..، قومت نطيت من علي السرير...،هو متخلف ليه مقليش ليه إن هو....،بعد نص ساعة كنت جهزت وخرجتله برا...
اتكلم ببرود-اتاخرتي عشرين دقيقة 
رديت بنفس بروده
=محدش علمك وانت صغير كلمة صباح الخير 
قليل الذوق مشي ومردش عليا مشيت وراه...انا عايزة انام تاني وخصوصأ في الشتا والفصل دا مش عايز غير السرير 
وقفنا عند باب الشقة هو فتح وخرج وانا خرجت وراه واستغربت إن الجو كان بليل لسه...بصيت للجو وبصتله واتكلمت بإستغراب
=هي الساعة كام 
-ستة 
=ستة المغرب!!!
ابتسم بسخرية واتكلم ببرود
-لا ستة الصبح
=الصببببح!:مصحيني الساعة ستة الصبح يا مفتري!هنعمل ايه ستة الصبح هوزع لبن!
بصلي بحدة-متعليش صوتك تاني وكمان انا عندي تصوير دلوقتي 
=وانا مالي انا عندك تصوير هو انا اللي هصورك...بص بقولك ايه انا داخلة انام تاني..سلام 
كنت داخلة لقيت اللي بيشدني من زعبوط الجاكت وساحبني وراه وبيتكلم باسلوب مستفز زيه
-متنسيش انك بقيتي المساعدة يعني الخدامة يعني وقت ما اطلب طلب يتنفذ علي طول 
=طب سيب الزعبوط بس.. خليني ادورلك ونتواجه وش ل وش 
-اركبي 
ركبت العربية وحقيقي البني آدم دا ملوش مكان علي الكوكب ادعي عليه بإيه!
يا رب يا مراد اتنين صحفيين يمشوا وراك لحد ما يجيبوا اخبارك كلها وتبقا تريند في كل الجرايد وعلي مواقع النت.. بس عشان تيجي عليا تاني...
وصلنا المكان اللي هيصور فيه ودخل اوضته وبعدها واحدة دخلت وراه وتقريبا دي اللي بتظبط المكياج والشعرر 
-شكرا ل مساعدتك بس استاذة ملك هتساعدني 
بصيت للموقف وهي خرجت 
-تعالي ظبطيلي شعري والمكياج 
ايه دا هو كان قصده عليا انا!!بس انا مش شغالة كوافيرة 
-انتي لسه واقفة مكانك 
=وانا هظبطلك شعرك ليه...،كان حد قالك إني الكوافيرة بتاعتك 
رد ببرود-او الخدامة بتاعتي...خلصي بسرعة عشان المشهد فاضل عليه دقايق 
جزيت علي سناني وانا بهدي نفسي... قدمت وانا عايزة اجيبه من زمارة رقبته البارد دا...كان مغمض عينه ومستسلم للي هيحصل...مسكت شعره وحقيقي شعره انعم من حياتي...خلصت وظبط مكياج وشه هو مش محتاج حاجة عشان يبقي حلو..،هو حلو وهو نايم وعيونه مغمضة وشعره اللي نازل علي عنيه...فتح عنيه ونا كنت قريبة جدا منه....بعدت عنه بسرعة
=احمم خلصت 
قام وخرج من الاوضة..
=دا مشكرنيش حتي ايه قلة الذوق اللي متربي عليها دي 
خرجت من الاوضة ووصلت لمكان اللي بيمثلوا فيه وكانوا بدءاو تصوير...وقفت اتفرج....كان واقف قدام ست كبيرة وهي بتعيط 
-صدقني انا عملت كدا عشانك وعشان بحبك
مراد بسخرية:بتحبيني!!....'كمل بغضب' انتي انانية لو كنتي بتحبيني فعلا مكنتيش سبتيني ومشيتي..
الست مسحت دموعها واتكلمت برجاء
-طب سامحني..طب قولي اعملك ايه وانا اعمله هعمل كل اللي انت عايزه بس متبعدنيش عنك
-هو حاجة واحدة....امشي..امشي وروحي المكان اللي جيتي منه...، وانسي انك عندك ابن زي ما كنتي ناسية 
قال كدا ومشي وسابها....بس الصراحة احساسه عالي اوي..،حسيت لو هلة انه بيتكلم جد وحقيقي وفي لمعة في عنيه ظهرت وهو بيتكلم كأنه علي وشك البكاء...
-فركش..كااااات هايل 
المشهد خلص وهو دخل اوضته...
-شيلي 
=ايه دا 
-شنطة هدومي 
=واشيلها ليه انت اتشليت 
حطها علي كتفي لدرجة اللي انا كنت هقع من تقلها 
-عشان انتي المساعدة بتاعتي اكيد مش جايبك عشان تتفرجي 
كنا في العربية راجعين البيت..،وعشان انا مهزقة بدأت الكلام 
=كنت كويس...، كويس ايه! انت كنت رائع وكأنك كنت في مشهد حقيقي واحساسك عالي اوي 
بصلي ومردش وبعدها بص للشباك 
=علي فكرا دي قلة زوق انك متردش عليا اعتبرني واحدة من معجبينك وقولها شكرا حتي 
رد ببرود
-علي فكرا مش محتاج رأيك..،رديت اهو زي ما عايزة 
=بس ناقصك حاجة صغيرة خالص 
بصلي بإستغراب واتكلم بسخرية
-وايه هي الحاجة دي بقا 
اتكلمت بثقة
=احترامك..المفروض تبقا محترم مش قليل الذوق مع الناس 
فضلنا باصين لبعض بحدة..قطع نظراتنا السواق 
-مراد بيه في عربية ماشية ورانا 
بصينا وراء علي طول ورجعنا بصينا للسواق
اتكلم ببرود-انت اكيد عارف شغلك 
-اكيد 
بصتله=مين دول 
رد عليا وهو موجه نظره للشباك
-صحفيين
=دعوتي اتحققت بالسرعة دي 
اتكلمت بسرعة وغباء..انا لسانه عايز قطعه
بصلي واتكلم بإستغراب
-دعوة ايه!!
ُيُتبع

reaction:

تعليقات