القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نرجسي الفصل الثامن عشر 18 بقلم روزان مصطفى

 رواية نرجسي الفصل الثامن عشر 18 بقلم روزان مصطفى

رواية نرجسي البارت الثامن عشر


رواية نرجسي الفصل الثامن عشر 18 بقلم روزان مصطفى


رواية نرجسي الجزء الثامن عشر

{18}
" أخاف أن أتحدث معكِ بلغة العقل .. وأنتِ الوحيدة التي جائت على مقاس جنوني في الحُب ، أما عن العقل ف هو الباب الواسع للنهايات " 
دخل ليث وسيادة اللواء ووالدته الشقة وقفل ليث الباب وراهم وهو بيقول بنبرة إمتنان : شكراً يا حج 
بصله سيادة اللواء بطرف عينه وقال : الجواز مسؤولية ، مش فكرة هتتجوز البنت اللي بتحبها ، إنت لمياء الله يرحمها ..
قطع كلامه لما شاف ملامح ليث تحولت للحزن ف غير سيادة اللواء الموضوع وقال : على كل حال ربنا يتمملك على خير ، وأنا مش عدوكم يعني أنا بتمنالكم الخير لكن مبحبش التصرفات الغلط 
ليث بمهاودة : أنا فاهم طبعاً يا والدي ، مفيش تصرفات هتكون غلط من إنهاردة كله هيكون في النور والحلال 
حط ليث إيده على راسه بتعب وهو حاسس ببرد شديد وعضم جسمه بيوجعه 
أمه بقلق : يا حبيبي يابني ! تعالى إرتاح في أوضتك 
ليث بدوخة : لا هروح شقتي عشان حاجتي كلها فيها 
والده وهو بيقعد : بمناسبة سيرة الشقة إنت هتقعد نرجس فين ؟ 
ليث بتعب : المكان اللي هي تحبه 
والدة ليث بقلق : مش وقت الكلام دة الواد تعبان ، تعالى يا حبيبي إرتاح في أوضتك القديمة عشان تكون تحت عيني وأراعيك وأخد بالي منك 
سندته غاية أوضته وبعدين مدد على السرير بتعب ، جه يفك زراير القميص راحت والدته مزعقة وقايله : يا شيخ إستنى إنت مش ناقص برد ،، إستنى أجيبلك تيشيرت من الدولاب 
خرجتله والدته تيشيرت عشان يغير هدومه وحرفياً كان قلبه بيدق من السعادة 
* في شقة نرجس 
كانت قاعدة قدام المرايا في أوضتها بتسرح شعرها 
والدتها قاعدة على السرير وراها بتكلمها وبتقول : من إمتى وإنتي بتحبي ليث ؟ أنا مرضتش أفتح بوقي وأعارض مع أبوكي قولت يمكن لمسها غصب عنها وهي مخطوفة وجه يصلح غلطته 
رمت نرجس المشط على المرايا وهي بتبص لوالدتها بغضب
وبتقول : إيه يا ماما اللي إنتي بتقوليه دة ! محصلش حاجة وهنعمل التحاليل الطبية بتاعت الجواز ، ليث ملمسنيش 
والدتها بتعجب : الله ! أمال وافقتي عليه ليه ؟؟
نرجس بإبتسامة : عشان حبه ليا غريب ، نظراته بتحسسني آني أهم أنثى على الكوكب ، اللي بيعمله عشاني أو عشان مضيعش من إيده كفيل يخليني أحبه ، حتى لو لسه بادئة أحبه ، حاسة إنه خسر كتير أوي عشاني 
والدتها : دا كدة تعاطف مش حب ! 
نرجس رفعت أكتافها وكملت تسريح ضعرها وهي بتقول : لا أنا واثقة من مشاعري المرة دي ، مش هلاقي حد يحبني زيه ♡ 
* في مطار أميريكا 
واقف شرف جمب راميس مستنيين أبوها يخرج 
راميس بقلق : هو إتأخر كدة ليه ربنا يستر ..
شرف بيطمنها ف قال : متقلقيش دا بس عشان بيخلص إجراءات الدخول وبياخد شنطته 
فضلت واقفه تلعب في صوابع آيديها بتوتر ، مد شرف آيده لإيديها ومسكها وهو بيضغط على إيديها عشان يطمنها 
بصتله راميس بإبتسامة بعدين قالت بهدوء : يا ترى أخوك حنين زيك كدة ؟ 
شرف وهو بيعدل ياقة قميصه : أه إحنا حنينين ، بس مش مع أي حد 
راميس بعقدة حاجب : مش فاهمة ؟ 
شرف بتفسير : يعني أنا حنين مع راميس بس ، لكن جد وعصبي مع باقي الناس 
إبتسمت هي بكسوف ف كمل : وليث أخويا حنين مع جارتنا بس عشان بيحبها ، غير كدة لو رجع شغله في الداخلية بيكون أقسى إنسان في الدنيا لدرجة لو جارتنا شافته وهو بيشتغل مش هتصدق إن هو دا اللي بيحبها وبيعاملها ك كوين كدة * ملكة * 
راميس بإبتسامة : جميل ربنا يجعلها من نصيبه 
شرف بحزن : كان متجوز ومكنتش بحب مراته للأسف كنت بضايقها بكلامي ، لكنها توفت .. ف راح إتقدم لجارتنا اللي بقولك عليها 
راميس بشهقة : إنت بتتكلم بجد ؟ 
شرف وهو بيرفع أكتافه : أصل بعد ما سيادة اللواء تبرى مننا حاولت أتواصل مع والدتي وبالفعل ردت عليا يعني أنا على علاقة كويسة بيها ، ومن ساعتها كل يوم بنتكلم وبعرف منها حصل إيه ، سيادة اللواء سامح ليث وراح طلب إيد نرجس معاه ومسامحنيش أنا ..
قال أخر كلمتين بحزن خلى راميس تشد على إيده وهي بتقول بمواساة : طالما سامح أخوك هيسامحك ، متقلقش
إتنهد شرف بعدين قال بإبتسامة : والدك أهو ..
* في أحد أشهر محلات الذهب 
نرجس وهي واقفة جنب ليث بتبص ، شاورت على إسوارة خفيفة وهي بتقول : دي كويسة يا ليث حلوة 
ليث بصلها بعمق بعدين قرب منها وهمس بصوت دافي : إنتي خايفة ميكونش معايا فلوس ؟ أنا أبيع الأرض اللي إنتي واقفة عليها وأعملك قلبي مداس يا كل حاجة ليا 
إبتسمت هي لإن كلامه كان خارج بكمية مشاعر متتوصفش ، نبرة صوته من كتر حُبه وإشتياقه ليها خارجة مُرتجفة 
والدة نرجس بإعجاب من موقفه : سيدي يا سيدي ، مين يلاقي دلع ميتدلعش 
والدة ليث وهي بتطبطب على كتف نرجس : إختاري حبيبتي اللي تحبيه متخافيش ليث مش محتاج مساعدة حتى من أبوه 
أم نرجس : اللهم بارك ربنا يزيده يارب 
ليث بهزة راس لنرجس : إختاري أي حاجة تعجبك 
نرجس بهزار رومانسي : لو هختار حاجة تعجبني ف أختارك إنت 
مسك ليث قلبه مش ك هزار قلبه بالفعل كان بيوجعه من كتر ماهو فرحان بيها 
بدأت نرجس تختار وإختارت كذا حاجة قيمة 
صاحب المحل : ماشاء الله حضرتك أول زبونة تخرج من المحل بالكمية دي ماشاء الله 
ليث وهو بيبص على الفاترينا قال للصايغ : من فضلك السلسة اللي فيها ماسة صغيرة دي تحطهالي في علبة حمرا 
نرجس بوشوشة : كفاية كدا يا ليث كدا كتير 
ليث : مفيش حاجة كتير عليكي 
حطله الصايغ السلسلة ف علبة ، ليث ركبهم العربية ووصلهم لحد البيت بعدين قال لأمها : ينفع أخدها ناكل برا بعدين أرجعها ؟ 
والدتها بعد ما جاب الشبكة الغالية  : وماله يابني بس رجعها بدري عشان أبوها بيقلق 
ليث بهدوء : أوعدك حاضر 
نزلت مامته ومامة نرجس وسابوهم لوحدهم في العربية 
نرجس : كفاية مصاريف إنهاردة يا ليث أنا مش عاوزة أتقل عليك 
بصلها ليث بلمعة عين وقال بهمس : أنا مش عاوز فلوس ، ولا عاوز حاجة غير إنك تحبيني ، السلسلة اللي جبتها عشانك في المحل هلبسهالك بنفسي يوم دخلتنا .. في شقتنا ، عشان لو حصلي حاجة تفتكريني بيها
حطت نرجس إيديها على شفايفه وهي بتقول : بعد الشر ! 
مسك إيديها وباس باطن إيديها وقال : تحبي تاكلي فين ؟ إيه أكتر أكله بتحبيها ؟ 
نرجس بسؤال مفاجيء : ليث الناس لو قالت إنت إتجوزتني ومفرقش معاك موت مراتك هيحصل إيه 
ليث بحزن : دا قدرها يا نرجس ، أنا حقيقي حزين عليها بس فرحتي بيكي مغطية على أي شعور تاني ، أنا تعبت أتخيلك ، تعبت أستنى عند الباب كل يوم رايح جاي على العين السحرية أشوفك بتخرجي الزبالة ، حفظت كل حاجة بتحبيها عشان أحبها زيك 
ميلت راسها بخجل وقالت : أنا عاوزة نعيش في شقتك اللي راسمني فيها على صورك ، نغير نظام الشقة كله ماعادا أوضتك 
ليث بصدمة : أنا م مصدق إنك بتقوليلي كدة ، دا حلم حياتي 
بيقربلها ف بعدت هي وقالت : إوفي بوعدك بقى وخليها حلال
ليث وهو بيدور العربية : إحنا نخلي الخطوبة يومين ونتجوز بعدها 
ضحكت نرجس وهي بتبصله بسعادة 
* في أميريكا 
سايق شرف العربية وراميس قاعدة ورا مع أبوها وحضناه وهو حاضنها جامد وبيواسيها بيقول : حبيب بابا هيتعالج ويخف ، إنتي طوب عمرك قوية وواثق إنك هتعدي الأزمة دي على خير وترجعي لبابا حبيبك على خير 
شرف بيبصلهم في المرايا : وأنا كمان واثق ، تحبوا تتعشوا فين ؟ 
والد راميس بتعب : لا لا أنا وديني الفندق أرتاح أنا أكلت ف الطيارة 
شرف بيبصله في المرايا : طيارة إيه يا عمي هو دا يعتبر أكل ، في مطعم بيعمل باستا هتعجبك أوي 
والد راميس : صدقني أنا مش جعان أنا بس محتاج أنام عشان نصحى بدري ونبدأ مع راميس مشوارها * رحلة علاجها * 
راميس بخوف : بسرعة كدة ؟ 
أبوها بيضم جسمها ليه : عشان ترجعي لينا بألف سلامة بنورك وحلاوتك 
شرف بصلها بطرف عينه نظرة رومانسية في المرايا ف أبتسمتله وهي بتدفن وشها في حضن أبوها ♡ 
* في مطعم عند ليث ونرجس 
كان بيشوف المنيو ونرجس قاعدة قدامه ، قالت هي بتكشيرة : أنا مش بحب السمك وهما المنيو بتاعهم نصه أسماك !
ليث بسرعة : تحبي نروح مطعم تاني ؟ 
نرجس بدلع : تؤ بس عوزاك تختارلي على ذوقك حاجة غير السمك 
ليث متنح فيها وماسك المنيو 
نرجس بضحكة : إيه روحت فين ؟ 
ليث بنفس التتنيحة : هو أنا بجد هصحى ألاقي القمر دا جمبي كل يوم عادي كدة ؟ 
وفي وسط ما هما بيتكلموا جه واحد حط الكرسي في نص ترابيزتهم وهو بيقول ببرود : لا لعبتها صح يا ليث ، حتى البت اللي مكانتش طيقاك خليتها تحبك وترفضني عشانك 
ليث وهو بيقرب وشه لماهر قال بإبتسامة صفرا : حرم ليث الصفتي ميتقالهاش بت يا حيلة أمك ، بلاش أقولها كشف الشرطة إتعمل عليك إزاي ساعتها هتعرف مين اللي بت 
ماهر وشه قلب وقال : طالما إنت دكر أوي كدة ، وعندك زخوة كان الأولى تزعل على مراتك اللي ماتت مش تروح تخطب على طول 
نرجس بتصبية من إستفزازه  : ياسيدي أنا رفضتك بنفسي عشان إنت مش عاجبني وأكيد مكنتش عاجب رحمه أيام الجامعة ، شوفلك واحدة غيري تنتقم بيها من ليث 
ليث بإستفزاز  : مش هيلاقي ، البنت اللي أنا بحبها وعاوزها من سنين هتجوزها خلاص .. ورحمة إتجوزت ، هو غالباً عاوز علقة محترمة من بابا ليث 
نرجس بسرعة : عشان خاطري يا ليث خلينا نمشي
لي وهو باصص لماهر بنظرة كرهه : خاطرك غالي يا ست البنات بس هو الدخيل هنا ، يا يمشي بكرامته يا أمشيه بطريقتي 
قام ماهر وهو بياخد مفاتيحه وبص لليث وقال : نهايتك مش هتبقى سعيدة زي ما إنت متخيل ، الأيام جاية كتييير وهتعرف إني الكسبان في الاخر 
مشي ماهر وسابهم ف قال ليث بسرحان : لو نهايتي هتكون في حضنك يا نرجس ف دي النهاية اللي كُنت بتمناها طول عمري أصلاً
نرجس بسرعة : بعد الشر عليك بقى متقولش الكلام دا !!  * بصت على كرسي ماهر * وقالت : ربنا ينكد عليك زي ما نكدت علينا 
ليث بعطسة في المنديل : البرد مش راضي يروح ، العلاج دا مبيعملش حاجة
نرجس : معلش إستمر عليه كلها كام يوم وتخف 
ليث فجأة : أنا مش عاوز خطوبة أنا عاوز فرحنا يكون الإسبوع الجاي ..
نرجس بصدمة : نعم !! لا طبعاً .. لا مينفعش لسه الشقة هتتظبط وكمان في حجات ..
قاطعها ليث وقال : أنا مش مستعجل ، أنا مستني بقالي سنين واشقة شوفي عاوزة تغيري فيها إيه في خلال الأسبوع دة هعمله ، حجاتك الشخصية ك عروسة أنا جبتها أساساً بس شكلك مفتحتيش الدولاب الأبيض التاني اللي في أوضتي 
نرجس بصدمة : إنت مشتري هدوم العروسة ! * بصت حواليها * اللي تخص يوم الفرح من قبل حتى ما تتجوز لمياء ! 
ليث بنظرة غريبة : كُنت مرة حكيتلك أني بشوفك في نص الليل طالعة البلكونة تجيبي هدومك الخاصة ، عرفت ذوقك وكُنت بخلي الست اللي بتساعد أمي في نظافة البيت تجيبهم ، بديها الفيزا بتاعتي وتجيب ومكانتش تقول لأمي ، حتى إسأليها أنا إيه بالنسبة لليث 
إتنهد وكمل : هتقولك النفس اللي هو بيتنفسه 
نرجس إتوترت وهي بتسمعه وكلامه فعلاً خارج من قلبه ف قالت : هتلحق في إسبوع تخلص كل حاجة ؟ 
ليث بإبتسامة : هتستوعبي إنتي اللي هيحصل لما يتقفل علينا باب ؟ هتستحملي كل المشاعر اللي هفاجئك بيها يوم ما تكوني في حضني ؟ 
يتبع ...

لقراءة باقي حلقات الرواةي اضغط على (رواية نرجسي

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق