القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت سلفتي الفصل الثامن 8 بقلم دودا حودا

 رواية بنت سلفتي الفصل الثامن 8 بقلم دودا حودا

رواية بنت سلفتي البارت الثامن 

رواية بنت سلفتي الفصل الثامن 8 بقلم دودا حودا


رواية بنت سلفتي الجزء الثامن 

#بنت سلفتي 
#الحلقه الثامنه 
#بقلم دوداا حوده 
ثريا :كنت متاكده انك عايشه 
شيماء :ثريا انتي عايزه اي 
ثريا :ليه عملتي فيها ميته 
شيماء :علشان اخد حقي منك انتي حاولتي تموتني 
ثريا :كان لازم تموتي علشان امنيه متروحش مني 
شيماء : واهي ماتت في النهايه انتي استغلتي أن بجد محتاجه حد يقف جمبي بس انتي حاولتي تستغلني في الاول 
ثريا كنت عايزه امنيه واهي امنيه راحت 
شيماء :علشان انتي انانيه وطلع احمد 
احمد :هو اي اللي بيحصل ده وشيماء انتي هنا ازاي 
ثريا :علشان تصدقني أن هي عايشه 
احمد :ازاي ده طيب ليه 
شيماء :علشان اخد حقي من مراتك 
احمد :وانا مراتي مالها 
شيماء :مراتك اللي حاولت تقتلني 
احمد:انتي بتقولي اي الكلام ده كدب 
شيماء :هتتكلمي ولا اتكلم انا 
ثريا :لا هعمل انا وجريت علي سور البلاكونه 
شيماء :الحقها يا احمد 
احمد :اهدي يا ثريا ارجعي وحاول يمسك فيها بس رمت نفسها من البلاكونه ونزلت ماتت 
ورجعت شيماء بيت مامتها 
الام :لا ازاي ده واغم عليها 
طارق :قولت ليكي بلاش انتي دلوقتي 
شيماء :مش وقته كلام شيل قصادي 
طارق :حاضر وفاقت الام 
الام :شيماء فين انا شوفت شيماء 
طارق :مانا اخاف تيجي يغم عليكي تاني 
الام :انا عايزه اشوف بنتي 
طارق : حاضر ادخلي يا شيماء 
شيماء :ماما 
الام :هو انتي عايشه طيب ازاي 
طارق :هنفهمك كل حاجه 
الام :مش عايزه افهم المهم أن بنتي عايشه يا حبيبتي 
شيماء :وحشتني اوي اوي
طارق : انا عايزك برا يا شيماء 
الام :هو فعلا طارق ماسك عليكي صور 
شيماء :والله يا ماما هي كدابه ده علشان ...
طارق :شيماء عرفت ان امنيه مكنتش بنت احمد ف ثريا حاولت تخلص منها ورميتها من البلاكونه لان شيماء هددها أنها هتقول لاحمد 
الام :يعني ثريا اللي كانت عامله الغلط وكانت بتلبسه لابنتي 
طارق :لا مش كده هي اتكفت ببنت بس وقالت إنها بنته 
الام :وانتي كنتي عائشه معاها مكنتش تعرفي 
شيماء :بصراحه كنت عارفه كانت صعبانه عليا 
الام :يعني انتي غلطانه زيك زيها 
طارق :بس احنا مش هنقول أننا كنا نعرف يا ماما 
الام :ده اول سؤال هيتسال انا وحده من الناس كنت مستغربه وبعدين هو احمد هيطلقها لو عرف يعني 
شيماء :ثريا ماما 
الام :ينهار ابيض اوعي تكوني انتي اللي عملتي كده 
شيماء :اي يا ماما فكراني اي
الام :ماتت ازاي 
طارق :بعدين بقي انا عايز امشي تعالي عايزك برا 
شيماء :بعد اذنك خليك هنا يا مازن مع تيته 
الام :تعالي يا قلب تيته وخرجت شيماء وطارق 
شيماء :خير يا طارق 
طارق : ده الكلام اللي هنقوله للكل ان ثريا اتبنت بنت ونسبتها لنفسها ولما عرفتي حاولت تموتك 
شيماء :طيب كلام ماما صح انا كنت قاعده معاها ازاي 
طارق : هنقول أن هي اللي طلبت كده ويوم ولدتها مشيتك باي حجه واتصلت بيكي قالت ليكي تعالي 
شيماء :هنقول الحقيقه وخلاص 
طارق :انتي اتجننتي صح اسمعي كلامي 
شيماء :ماشي حاضر 
طارق : هاجي اطمن عليكي كل شويه 
شيماء :ماشي 
طارق :خدي بالك من نفسك 
شيماء :وانت كمان ومشي طارق وفي بيت احمد 
الام :حرام عليك يا ابني هتفضل عامل كده في نفسك لحد امتي 
احمد :انا السبب يا امي 
الام :ليه يابني
احمد : فضلت اخر موضوع الحمل والعمليه علشان أفضل
 مسافر ومعايا فلوس لحد ما الموضوع اثر علي نفسها اوي
الام :امنيه مكنتش بنتك يا احمد 
احمد : أنتي بتقولي اي 
الام :ايوه اسمع كلامي امنيه مكنتش بنتك 
احمد :اي اللي خلاكي تقولي كده 
الام :امنيه بنت شيماء من مين معرفش ومراتك كانت عارفه
 واستغلت النقطه دي ولما شيماء اتكلمت حاولت ثريا تقتلها
 بس ربنا عادل موت امنيه وحرمهم هما الاتنين 
احمد :صعب اللي بتقولي ده 
الام :تقدر تقولي ليه شيماء بالذات اللي قعدت مع ثريا وهي
 حامل انا شوفت شيماء يوم الولاده كانت تعبانه جدا ومراتك
 مكنتش عارفه تمثل التعب غير في السبوع لما كانت امنيه
 هتقع شيماء كانت خايفه عليها اوي 
احمد :ايوه ويوم ما اتخانقوا مع بعض كان بسبب أن شيماء
 بتحاول ترضع امنيه 
الام : حسبي الله ونعم الوكيل فيهم هما الاتنين 
احمد :لا ثريا خدت نصيبها فاضل شيماء 
الام:رايح فين 
احمد :لشيماء 
الام :تعالي يابني بقي وكفايانا 
احمد :وربنا ما يحصل وراح احمد عند شيماء 
شيماء :احمد ازيك اتفضل 
احمد :الحمد لله عامله اي 
شيماء :الحمد لله اتفضل 
احمد :امال مازن فين 
شيماء :جوا عايزه 
احمد :لا خلي 
شيماء :مسافر امتي 
احمد :بعد ما اكتب كتابي عالطول 
شيماء :اي ده هو انت هتتجوز 
احمد :اه بصراحه مش هلاقي حد  احسن منك 
شيماء :مش عارفه يعني عايز اي يا احمد 
احمد :عايز نتجوز يا شيماء 
شيماء :وانا مش موافقه 
احمد :خالص برحتك كده كده مازن معايا وفي حضني 
شيماء :انت بتحلم انا هاخد ابني من عينك 
احمد :وانا عم الواد ومش هوافق أنه يتربي في حضن راجل
 تاني 
شيماء :من أمتي وانت كده يا احمد انا مرات اخوك وعمري ما
 هوافق اتجوزك انت بالذات 
احمد :وليه أما بالذات لا 
شيماء :احمد ارجوك انا احترمتك لما وافقت جمبي بجد
 ومش عايزك تنزل من نظري سافر واتجوز بس حد غيري انا
 صعب 
احمد :وطارق احسن مني في اي
شيماء :ليك عليا ولا انت ولا طارق 
ودخل طارق 
طارق :انتي بتقولي اي 
شيماء :سامحني يا طارق ارجوك انا عايزه اربي ابني 
احمد :عالفكره انا عارف ان امنيه كانت بنتك 
شيماء :انت انت بتقول اي 
احمد :ايوه يا شيماء عارف ان امنيه كانت بنتك من طارق 
طارق :اللي عندك اعمله اخبط دماغك في الحيطه 
شيماء :طارق اسكت انت ارجوك 
طارق :انا مش هسيبه يعمل فيكي كده 
احمد :تمام برحتك والباب خبط وفتحت شيماء وكانت الصدمه 
يتبع 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بنت سلفتي
reaction:

تعليقات