القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حد الهوس الفصل السادس 6 بقلم سمسمة سيد

 رواية حد الهوس الفصل السادس 6 بقلم سمسمة سيد

رواية حد الهوس البارت السادس

رواية حد الهوس الفصل السادس 6 بقلم سمسمة سيد


رواية حد الهوس الجزء السادس 

حد الهوس 
شعرت بشئ يخترق ذراعها الايمن ، لتشعر بعدها بالم لايوصف يخترق جسدها ، وضعت يدها علي ذراعها ، لترجع يدها امام عيناها ، اتسعت عيناها من يدها المليئه بالدماء
شعرت بدوار حاد ومن ثم تلك السحابه السوداء التي استسلمت لها ...
ليسقط جسدها علي الارض بااستسلام ....
عند سلمي ...
اخذت تبحث عن غزل حتي اقتربت من باب المنزل ، كانت تلتف يمينا ويسارا ولم تنتبه لذلك الذي يدلف الي الداخل ....
اصطدمت به ، لتنظر اليه بتوتر ، نظر اليها بتفحص ليردف قائلا بتساؤل :
_في ايه ياسلمي ؟
اردفت سلمي بتوتر :
_م م مفيش ياابيه 
ضيق عيناه ناظرا اليه بتفحص ليردف قائلا ببرود :
_في ايه ياسلمي ! مش هكرر كلامي
اردفت سلمي :
_غزل
نبض قلبه بعنف ، يشعر بشئ يعتصر قلبه بقوة ، شعور بالقلق يعتريه ....
اردف عمران بقلق لم يستطيع اخفاءه :
_مالها غزل ؟ وهي فين ؟
انهي كلماته تزامنا مع القاء نظره سريعه حوله محاولا البحث عنها بعيناه ....
اردفت سلمي :
_معرفش ياابيه ، اخر مره كانت في اوضتها وقالت هتخلص وتنزل ورايا ، طلعت اشوفها ملقتهاش ودورت عليها في كب حته ملقتهاش وفونها جرس ومحدش بيرد 
هم عمران ليتحدث ، ليقاطعهم كلمات المهرول خلفه ، تلك الكلمات التي جعلت جسده يتصلب 
الحارس برعب :
_الحق ياعمران بيه ، غزل هانم اضربت بالنار وسايحه في دمها في الجنينه ال ورا 
ثانيه ، ثانيتان ، ليركض الي الحديقه الخلفيه وخلفه سلمي ..
جثي بجوارها علي ركبتيه ، اسند راسها لينظر الي وجهها بخوف واخد يربت علي وجنتها مرددا بااسمها :
_غزل ، قومي ياغزل ، غزل لا متهزريش 
اخذ يردف بااسمها ولكن دون فائده...
ضمها الي صدره ناظرا حوله بعينان تائهه ، ليصرخ علي حراسه مرددا :
_اطلبوا ااااااااالاسعاف
احدي الحراس :
_طلبناها ياباشا 
ضمها الي صدره بحمايه وهو ينظر حوله بضياع ....
بعد مرور بعض الوقت ......
كان يجوب الممر القابع امام غرفة العمليات ذهابا وايابا ...
ركض نحو باب الغرفه ماان سمع صوت الباب يفتح ..
وقف امام الطبيب لينظر اليه مرددا بلهفه :
_طمني يادكتور !
اخفض الطبيب راسه بااسف مرددا :
_انا اسف 
وووووو

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حد الهوس
reaction:

تعليقات