القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية عنيد الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

 رواية ضحية عنيد الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

رواية ضحية عنيد الجزء الثالث البارت السادس

رواية ضحية عنيد الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد


رواية ضحية عنيد الجزء الثالث الجزء السادس 

ضحيه عنيد 3💞
(الفصل السادس ) 
البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهي
بقلمي مآآهي آآحمد
داليدا : ايه مراتك 😳😳
داوود : ايوه ياداليدا مراتي 
داليدا : ( بعياط ومسكت دماغها ) وقالت 
داليدا :  ده ازاي انا مابقيتش فاهمه حاجه 😥🥺
وابتدت تنزل بركبها علي الارض وهي بردانه وبتكتك  وبتبص في الارض وتعيط داوود راحلها ورفع وشها وبقي يبص في عيونها وقلها 
داوود : داليدا ماتعيطيش دموعك دي غاليه عندي اوي ياداليدا 
داليدا: انت مابتكذبش عليا صح 
داوود : انا مكذبش عليكي ياداليدا 
داليدا : طيب احنا .. احنا متجوزين من أمتي وبقينا ازاي مع بعض وليه عبدالله بيكرهك اوي كده 
انا .. انا .. عندي ألف سؤال ومش لاقيه اي اجابه 
داوود قام وقف ومد أيده لداليدا وقلها قومي معايا ياداليدا وانا هجاوب علي كل اسئلتك تعالي نقعد حوالين النار عشان انتي بردانه اوي 
داليدا مسكت أيد داوود وصوابعها لمست صوابعه وقامت معاه داليدا وداوود رجعوا قعدوا تاني حوالين النار اللي داوود ولعها وقلها 
داوود : ماشي ياداليدا اسألي انا مستعد اجاوب علي كل اسئلتك بقلمي مآآهي آآحمد 
داليدا : هو انا وانت .. يعني اقصد .. انت وانا يعني كنا .. 
داوود : كنا ايه ياداليدا قولي 
داليدا : يعني في ما بينا مشاعر وكده 
داوود : ( ابتسم ) وقلها ااااه فهمتك تقصدي يعني كنا بنحب بعض بقلمي مآآهي آآحمد
داليدا : اه يعني حاجه زي كده هو احنا
كنا بنحب بعض ياداوود 
داوود : داليدا احنا مش كنا بنحب بعض .. احنا لسه بنحب بعض 
المشهد اللي انا كتبته بين داليدا وداوود ده حلو جدا عشان كده عملته فيديو حطيته في الاستوري في البيدج بتاعتي حكآآيآآت مآآهي علي الفيس  خوديها كوبي هتظهرلك علي طول أو تقدرى تشوفي وتقري البارت كامل علي لينك اليوتيوب ده 👇👇 بقلمي مآآهي آآحمد
https://youtu.be/NVQxCrtr1YQ
داليدا : ازاي لسه بنحب بعض ياداوود وانا مش فكراك اصلا 
داوود : عشان أنا في قلبي حب ليكي يكفينا احنا الاتنين اصلا ياداليدا
داليدا : ايه حكايتك مع كلمه اصلا دي 😊
داوود : كنتي دايما بتقولي الكلمه دي زمان وكنت دايما بقلدك لما احب اصالحك واحنا متخانقين 
داليدا : طيب ازاي احنا اتجوزنا انا وانت وانت بتكره أهلي  اوي كده وبتقتل فيهم  ...
ولسه داوود هيكلم ويقولها الحقيقه سمع صوت جاي عليهم 
داوود :  ( بهمس ) هووووووش 🤫 اسكتي ياداليدا مااتتكلميش 
داليدا : ليه في ايه ؟ 
داوود : سامع صوت جاي علينا 
داليدا : بس انا مش سامعه حاجه 
داوود قام بسرعه وحط أيده حوالين داليدا وطفي النار بسرعه واخدها واتخبي ورا شجره وبقي ساند علي الشجره وواخد داليدا في حضنه كان مخبيها في حضنه وخايف عليها لدرجه انه كان هاين عليه يخبيها ما بين ضلوعه داوود كان بيبص شمال ويمين وفجأه لقي اتنين راحوا المكان اللي هما كانوا فيه وبصوا علي النار وقالوا 
الإرهابي ١: هما كانوا لسه هون هالحين النار لسه سخنه ما بعدوا بعيد 
الإرهابي ٢: ابحث انت في المنطقه هذي وانا راح ابحث من هذي 
الإرهابي كل واحد كان معاه رشاش  في أيده وبقوا يدوروا علي داوود وداليدا داوود قال لداليدا 
داوود : خليكي هنا ماتتحركيش وطلع فوق الشجره 
داليدا : انت رايح فين وسايبني 
مره واحده الإرهابي بقي قدام داليدا وداليدا رفعت أيدها وقلها 
الإرهابي ١ : ايدك فوق يادكتوره داليدا 
داليدا رفعت أيدها بسرعه وقتها داوود نزل من علي الشجره وبقي ورا ضهر الارهابي ولف دراعه حوالين رقبته وبقي يخنق فيه الإرهابي حاول يطلع ويعمل اي رد فعلا وهو   تحت ايد داوود بس معرفش راح ضرب رصاصه طايشه في الهوا عملت صوت وبعدها مات في الحال الإرهابي التاني سمع ضرب النار جه يجري بسرعه وبقي يضرب نار في كل حته في المكان داوود صوب عليه المسدس بسرعه وقتله والارهابي وقع في الارض ومات داوود جري علي داليدا وبقي ماسك وشها مابين ايديه وبقي يقولها بلهفه انتي كويسه ياداليدا 
داليدا : متخافش عليا انا كويسه 
داوود : الحمدلله ومره واحده داوود مسك جنبه وقعد في الارض 
داليدا : في ايه ياداوود مالك 
داوود : مافيش انا .. انا .. ك .. كويس 
احنا لازم نمشي من هنا بسرعه ياداليدا
داليدا : وريني جرحك ياداوود 
داوود : ( بشخيط ) بقولك انا كويس يلا بسرعه 
داوود وداليدا فضلوا ماشيين في الصحرا لحد ما داوود خلاص تعب ومش قادر يمشي اكتر من كده 
داليدا : أسند عليا 
داوود : ماتقلقيش انا كويس
داليدا : هات ايدك ياداوود 
داوود بقي ساند علي داليدا وفضلوا يمشوا سوا لحد ما داوود قال الصحرا كلها شبه بعض انا مش عارف احنا رايحين فين 
داليدا : ماتقلقش انا عارفه احنا خلاص قربنا 
داوود : قربنا علي ايه ياداليدا 
داليدا : علي بيت ابو محمد الجديد هما نقلوا هنا بس اتحمل معايا شويه لازم انضفلك الجرح 
داوود : ان .. انتي .. وبلع ريقه مش قادر يتكلم .. واثقه .. في الناس . دي 
داليدا : داوود انا مش واثقه فيك انت شخصيا بس انا ماقدرش اشوف حد مجروح قدامي ومادوهووش مهما كان هو مين 
داليدا فضلت سانده داوود لحد ما اخيرا البيت ظهر من علي مسافه 
داوود وقتها مكانش قادر يمشي اكتر من كده ووقع في الارض علي ركبه 
داوود : خلاص مش قادر امشي اكتر من كده
داليدا : معلش خلاص هانت البيت قدامنا اهوه اخر حاجه ارجوك اتحمل شويه كمان 
داوود قام مع داليدا مره تانيه لحد ما وصلوا البيت وسابته قدام البيت وبقت تخبط محدش فتح راحت كسرت الشباك ودخلت وبعدها دخلت داوود بسرعه ونيمته علي السرير وقالتله 
داليدا : هحاول ادورلك علي اي حاجه عشان انضف الجرح دخلت المطبخ مالقيتش غير عسل ابيض وخل 
جابت الخل وقلعته هدومه وقالتله 
داليدا : مالقيتش غير الخل بس هيقتل البكتريا 
واول ما حطيته علي مكان الجرح داوود مبقاش قادر يتحمل الوجع وبعدها بقت تنضف لداوود الجرح 
داليدا : هحاول اعملك اي حاجه تاكلها 
داوود : بلاش انا كده كويس انتي اصلا مابتعرفيش تطبخي وابتسم 
داليدا : طيب عشان تعرف انك ماتعرفنيش كويس هشوف في اكل واعملهولك عشان تعرف اني طباخه رقم واحد 
داليدا عملت الاكل بسرعه وراحت عشان تأكل داوود 
داوود بقي ياكل بالمعلقه وابتدي يبقي احسن شويه 
المشهد اللي فوق ده كله انا عملته فيديو علي لينك اليوتيوب من هنا اتمني يعجبكم 👇👇
https://youtu.be/NVQxCrtr1YQ
بقلمي مآآهي آآحمد
وبعدها حس بصوت جاي وبيفتح الباب 
داوود جه يقوم ماقدرش الجرح شديد عليه قال 
داوود : اااااه مش قادر 
داليدا :  اهدي .. اهدي ماتتحركش عشان جرحك 
بقوا سامعين صوت من بره بيقول 
الشيخ محمد : في حدا هون وماسك البندقيه بتاعته 
الشيخ محمد : خليكي هون يامره لحتي اشوف مين هون وكسر الازاز هذا 
الشيخ محمد دخل وهو ماسك البندقيه بتاعته بيبص لقاها دكتوره داليدا 
الشيخ محمد : دكتوره داليدا ايش بتسوي هون هالحين ومين هذا ..  هذا ظاااااابط 😡
دكتوره داليدا : اهدي ياشيخ محمد نزل البندقيه دي الظابط ده مجروح وانا بعالجه 
الشيخ محمد : وانتي كيف بتعالجي ظباط هدوول أعداءنا كيف تكوني بصف عدونا 
دكتوره داليدا : انا بترجاك ياشيخ محمد نزل البندقيه وانا هفهمك كل حاجه 
الشيخ محمد : والله لفرغ كل طلقه في الطبنجه هادي فيه 
داوود : اعمل كده لو حابب انا مبخافش من الموت 
الشيخ محمد وعنيه كلها شر 😡: حط صباعه  علي الزناد بتاع البندقيه ولسه هيضرب راحت داليدا وقفت قدام داوود وقالت للشيخ محمد انا أنقذت ابنك من الموت قبل كده ومن غيري كان زمانه ميت انا بطلب منك انك تنقذني المره دي من اللي انا فيه وده حق عرب ولازم تردهولي 
الشيخ محمد : نزل البندقيه انتي كيف تطلبي مني هيك طلب ياداليدا جميلك انا صاينه فوق راسي بس ما بقدر انقذ عدونا هو السبب واللي زيه في قتل كتييير من شبابنا وانتي بتعرفي هالشي منيح 
داليدا : بعرف والله بعرف بس هو مجروح وكمان هو مهم بالنسبالي لحد حتي ما اعرف انا مين لسه في حاجات كتير عايزه اعرفها منه ارجوك ساعدني 
الشيخ محمد : وايش المطلوب مني 
داليدا : تخبينا عندك لحد ما يكون كويس ويشد حيله ارجوك 
الشيخ محمد : عبدالله لو عرف اني مخبيه عندي راح يقتلني انا وابني ومرتي 
داليدا : هيعرف منين صدقني مش هيعرف هما يومين بالكتير وهنمشي من هنا ارجوك 
الشيخ محمد : انا راح ردلك جميلك بس بعد هيك ما تطلبي مني شي 
داليدا : موافقه .. موافقه ياشيخ محمد 
شيخ محمد دخل مراته ودخل ابنه وكانوا خايفين جدا من داوود لمجرد أنه ظابط مش اكتر داوود اليوم ده كان سخن مولع طول الليل عشان الجرح للاسف التهب وبقت داليدا جنبه طول الليل عشان تداويه وبقت تقومه تأكله وتنومه تاني فات علي علاج داوود ٣ ايام وهو مش حاسس بنفسه داليدا كانت بتأكله وتشربه وتمرضه وتدخله الحمام كانت بتعمله كل حاجه  لحد ما اخيرا ابتدي يشد حيله وابتدي يفوق شويه ويمسك نفسه 
بقلمي مآآهي آآحمد
واول ما داوود فاق داليدا مكانتش جنبه كانت بتساعد مرات الشيخ محمد في الغدا داوود قام وسند ضهره علي السرير ولقي الشيخ محمد قاعد قدامه ورافع البندقيه في وشه وقاله 
الشيخ محمد : اوعي تفكر تغدر بينا أنا مراقبك ومراقب كل حركه هتعملها معانا 
داوود: انا عمرى ما اغدر بحد فتحلي بيته ودواني ياشيخ محمد داليدا جت جرى من المطبخ داوود انت فوقت أمتي 
داوود : من شويه 
داليدا : نزل البندقيه ياشيخ محمد داوود عمره ما هيأذيك 
الشيخ محمد : انا قايم رايح اصلي العصر لما برجع لينا كلام تاني 
داوود : هو رايح فين مش باين أنه رايح يصلي ابدا 
داليدا : ماتقلقش لو كان عايز يعمل حاجه كان عملها وانت تعبان ومش حاسس بنفسك انا فهمته وعرفته كل حاجه.. هنا الراجل بيتربط من لسانه ياداوود وطالما اداني كلمه يبقي وعد اتحط علي جبينه مش زيكم ابدا 
بقلمي مآآهي آآحمد
داوود : فهمت قصدك ياداليدا ومش هرد عليكي عشان انتي مش في وعيك بس بكره الايام والمواقف هي اللي هتثبتلك مين فينا اللي بيوفي بوعده احنا ولا هما 
داليدا : مش وقته الكلام ده دلوقتي الاكل جاهز تقدر تقوم ولا اجيبلك الاكل هنا 
داوود : لاء انا هقوم معاكي 
داليدا بقت مع داوود والشيخ محمد دايما كان بيبص لداوود نظرات مش مريحه
عدي يومين وداوود بقي احسن وبقي يقوم ويتحرك 
وبالليل وداليدا نايمه في الصاله بره مع داوود زي كل يوم داوود بصلها وبقي يمشي بأيده علي شعرها ويرجع خصلات شعرها لورا ويبص لملامحها ويقولها 
داوود : كان نفسي اوي ياداليدا اول ما تشوفيني تحضنيني وتاخديني في حضنك عشان أنا محتاج لحضنك اوي ياداليدا بس معلش كله هيعدي كفايه اني شايفك قدامي وكفايه انك معايا داليدا فاقت من النوم لاقيته بيبصلها وقالتله 
داليدا: في حاجه ياداوود 
داوود : مممم لا ابدا انا بس مش كان جايلي نوم فكنت طالع بره بس .. 
داليدا : بس ايه 
داوود : بس لما شوفتك وانتي نايمه حبيت اني ابص لملامحك 
داليدا اتكسفت وحطت وشها في الارض وقالتله 
داليدا : طيب تحب اطلع معاك 
داوود : ياريت ده لو حابه طبعا 
داليدا : اكيد حابه 
داوود وداليدا فضلوا يتكلموا مع بعض لحد ما الشمس طلعت عليهم وابتدت داليدا ترتاح لداوود في حاجه جواها مرتحاله برغم انها مش فكراه 
بيبصوا لقوا الباب اتفتح ولقوا ابن الشيخ محمد الطفل الصغير 
طالع وبيلعب مع المعزه بتاعته ودخل  القفص عشان يطلع فرخه لوالدته 
ولسه بيفتح القفص الفراخ كلها طلعت تجرى وبعدت عن المكان بقت مامته تجرى وراهم والولد الصغير يجرى وراهم كمان  وداوود بقي بيضحك داليدا بصت لداوود كده وبقت تضحك وقالتله 
داليدا : مستني ايه قوم أجرى ورا الفراخ بسرعه 🤭😁
داوود قام وبقي يجيب الفراخ هو وداليدا والولد الصغير ومامته سوا وبقوا هما الاتنين يجروا ورا بعض مش ورا الفراخ 😂😂
الولد الصغير : عم داوود أمسك ( وحدف عليه الفرخه في وشه ) 
داوود قاله بقي كده طيب ومسك القفص طلع كل الفراخ مره تانيه 
لحد ما اخيرا لموا الفراخ كلها تاني ومع اخر فرخه داوود وداليدا مسكوها سوا في نفس اللحظه وشهم كان قريب اوي من بعض لدرجه ان شفايفهم اتلاقت وشفايف داوود لمست شفايف داليدا 
المشهد ده حلو اوي عشان كده انا عملته فيديو وحطيته علي اللينك ده اتمني يعجبكم 👇👇
https://youtu.be/NVQxCrtr1YQ
وبعدها الشيخ محمد طلع وقال 
الشيخ محمد : ايش الدوشه هذي 
داوود وقتها ابتدي يكشر 
وداليدا دخلت جوه البيت والولد اتخبي في حضن أمه  
راح داوود قال للشيخ محمد 
داوود : انا بشكرك انك قعدتني في بيتك ياشيخ محمد بس احنا لازم نمشي 
الشيخ محمد : بالسرعه هذي 
داوود : احنا قعدنا عندك كتير وبشكرك مره تانيه
الشيخ محمد : طيب وكيف راح تغادروا من هون 
داوود : حس بناحيه الشيخ محمد بالغدر وبص في عنيه وعرف أنه ماقالش لحد أنهم عنده عشان خايف علي بيته وابنه ومراته عشان لو بلغهم هييجوا يضربوا الكل دول كفره مش بيهمهم حد في سبيل مصلحتهم
داوود : هنمشي علي رجلينا أو لو كتر خيرك تدينا عربيتك 
الشيخ محمد : ما عندي مانع بتاخدها وقت ما تحب 
بس راح اعطيك طريق بتمشي منه ويطلعك علي الطريق علي طول 
داوود : يبقي كتر خيرك 
الشيخ محمد : طيبب بعطيك المفاتيح هلا ودخل بحجه أنه يديله المفاتيح وداوود سمعه وهو بيتكلم في التليفون وبيقول لعبدالله أنه شاف داليدا وداوود في طريق سينا الصحراوي 
وأنه لازم يتحرك دلوقتي عشان يحصلهم علي هناك 
الشيخ محمد : طلع لداوود وآداله مفاتيح عربيته وقاله أن طريق الصحراوي هيطلعه علي الطريق داوود شكره واخد المفاتيح منه وقال لداليدا يلا ياداليدا 
الشيخ محمد : لا داليدا ما راح تغادر معك راح تضل هون وسط ناسها وأهلها 
داوود : انا بقول يلا ياداليدا 
داليدا: انت وعدتني انك هتطلع داوود علي الطريق 
الشيخ محمد : ما بقدر 
داليدا : ليه ياشيخ محمد 
داوود : عشان بعت لعبدالله واللي زيه اللي زي دول ملهمش كلمه 
داليدا : انت كداب الشيخ محمد اداني كلمه ولا يمكن يرجع فيها 
داوود : داليدا مافيش وقت للكلام ده اطلعي علي العربيه 
الشيخ محمد مسك البندقيه من جنبه ورفعها علي داوود وقاله داليدا ما راح تروح لمكان 
داليدا : شيخ محمد انت بتعمل ايه 
داوود بكل سهوله اخد البندقيه من الشيخ محمد ورفعها عليه وقاله 
داوود : انت كمان هتيجي معانا عشان تعرفنا نطلع علي الطريق ازاي  ( بشخيط ) يلا 
الشيخ محمد وداليدا طلعوا علي العربيه بسرعه والشيخ محمد بقي يسوق بيبصوا واخيرا داوود شاف الطريق بيبصوا لقوا عربيات وراهم وابتدي الشيخ محمد يبص لداوود في المرايه ويبتسم 
داليدا : ليه عملت كده ياشيخ محمد انت وعدتني 
شيخ محمد : اسكتي انتي ياداليدا 
داوود : انا قولتلك أن بكره المواقف تثبتلك مين فينا اللي بيوفي بوعده وكلمته 
داوود : وهو رافع البندقيه علي دماغ الشيخ محمد 
اطلع علي الطريق بقولك اطلع علي الطريق بسرعه زود بنزين 
واول ما طلعوا علي الطريق وقربوا شويه علي حدود الجيش الشيخ محمد وقف العربيه داوود قاله 
داوود : انزل من العربيه انزل منها 
الشيخ محمد : نزل وداوود ركب مكانه بسرعه والعربيات خلاص ١٠ متر بالكتير ويحصلوهم 
داليدا راحت نزلت من العربيه 
داوود : بتعملي اي ياداليدا اركبي
داليدا : امشي من غيري ياداوود انا مش هقدر ارجع معاك 
داوود : اركبي يامجنونه 
داليدا : مش هقدر اسبب بيتي وارضي وعبدالله مش هيسيبني امشي بسرعه ياداوود 
وخلاص مافيش. غير متر أو اتنين بالكتير ويوصلوا راح داوود مبطل العربيه ونزل هو كمان من العربيه وقلها 
داوود : مش همشي من غيرك ياداليدا وفي لحظه كانوا كلهم حوالين داوود وداليدا ورافعين عليهم الرشاشات 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ضحية عنيد الجزء الثالث)
reaction:

تعليقات