القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاصرة قلبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

 رواية قاصرة قلبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية قاصرة قلبي البارت الخامس

رواية قاصرة قلبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي


رواية قاصرة قلبي الجزء الخامس 

الفصل الخامس
قاصره قلبي
ركض حمزه وعصام الي والدهم وحملوه بسرعه ثم صعدوا الي غرفته ووضعوه علي الفراش واتصلوا بالطبيب اما في الخارج سحبت خيريه احلام الي احدي الغرف واغلقت الباب وتحدثت بغضب شديد مردفه:  انتي عااايزه اي من ولادي هو انتي اي شيطاانه ال يشوفك ميجولش انك لسه عيله عندها 16 سنه دا انتي عندك 30 وحركاتك حركات شياطين كمان
احلام بتوتر:  انا معملتش حاجه بتجولي عليا اكده ليه
خيريه بغضب:  لأخر مره بجولك ابعدي عن ولادي علشان جسما بالله صبري هينفذ بلاش تخربي الدنيا اكتر من اكده لو عايزه تطلجي بالمعروف جولي وانا اخلي عمران يطلجك وكل حقوقك هتوصلك واكتر كمان وهحطلك مبلغ في البنك تصرفي منه
احلام بضيق:  انا مش عايزه اطلج انا مبسوطه اهنيه ومعملتش حاجه انتي فاهماني غلط
اما في غرفه عمران تحدث حمزه مردفا:  يعني هو زين يا حكيم
الطبيب:  هو بس محتاج راحه ومحدش يزعله وهيكون كويس ان شاء الله
عصام:  شكرا اتفضل 
خرج الطبيب وجلس حمزه وعصام بجانب والدهم الذي تحدث بتعب مردفا:  عايزين تمشوا وتسبوني وانتوا عارفين اني مجدرش اعيش من غيركم
حمزه:  مش هنمشي يا ابوي احنا جاعدين معاك اهه ومش هنسيبك
عصام:  ايوه يا ابوي المهم انت بس متتعبش نفسك
عمران بتعب :  انا هصالح قمر وحسناء وهجولهم ميزعلوش مني
عصام:  يا ابوي هما مستحيل يزعلوا منك انت بس نام دلوجتي وارتاح يلا
القي عصام كلماته ثم خرج هو وحمزه فتحدث حمزه مردفا : البت دي مش هتسكت غير لما تبوظ البيت كله وانت اكتر واحد غلطان اهنيه استعملت طريجه وسخه علشان تبعدها عن ابوك
عصام بحزن : والله ما لمستها وهي ال حاولت تجرب مني الاول انا ايوه غلطان ولما لاجيتها بتحاول تجرب مني استغليت الموضوع علشان ابعدها عن ابوي وبعترف بس خلاص انا عرفت غلطي وبتمني ربنا يسامحني 
حمزه بضيق:  ربنا بيسامح يا عصام بس المهم منرجعش للغلط تاني يلا روح دلوجتي اوضتك 
ذهب كلا منهم الي غرفته اما عند حسناء كانت جالسه علي الفراش تشاهد التلفاز فأقترب منها حمزه وتحدث مردفا:  انتي زعلتي من ابوي
حسناء:  لع وانا هزعل منه ليه عادي هو ضاع منه فلوس وكلامه صوح ان دي اول مره تضيع منه فلوس غير بعد ما جينا احنا علي البيت
حمزه بابتسامه:  معرفش انك عاقله اكده ومش هتكبري الموضوع
اما في غرفه عصام اقترب من قمر وتحدث مردفا:  يعني بجد مش زعلانه
قمر : لع مش زعلانه انا مجدرش ازعل منه هو غصب عنه وممكن يكون حد هو ال خلاه يعمل اكده متفكرش انت في كل دا يلا علشان تنام
نظر عصام اليها بأستغراب ثم ذهب ليبدل ملابسه اما عند احلام كان عمران يبدل ملابسه وهي تساعده وفجاه وجدوا النقود تقع من الخزانه فنظرت بصدمه وتحدث هو مردفا:  مش دي الفلوس ال كانت ضايعه مني غريبه انها في نفس مكانها
احلام بصدمه:  يمكن مخدتش بالك يا حج وانت بتدور عليها
عمران بحزن:  لا حول ولا قوه الا بالله ظلمت البنتين وخلاص
كانت احلام تنظر بصدمه الي النقود وتفكر كيف جاءت مكانها مره اخري اما عند خيريه كانت في غرفتها تتحدث مع نفسها مردفه:  الحمد لله اني شوفتها وهي بتحط الفلوس في اوضه قمر ورجعتهم تاني ربنا يهديكي يا احلام لما اشوف عمايلك دي اخرتها اي
في الصباح الباكر ذهب حمزه وعصام ليقوموا ببعض التمارين الرياضيه وفي المطبخ كانت حسناء تقف مع احلام ويحضروا وجبه الفطور فتحدثت حسناء مردفه:  بجد يعني حمزه كان بيحب واحده
احلام بخبث:  دا ال سمعته من ابوهم حمزه بيحب واحده وعصام كمان بس هما مجبرين علي الجواز دا
حسناء بحزن:  مجبرين ازاي هما مش عايزينا يعني
احلام بخبث:  بصي يا حسناء متزعليش انا مش جصدي بس علشان انتي بنت عمي فبجولك كل حاجه واوعي فمر تعرف ان عصام بيحب واحده ومرتبط بيها لحد دلوجتي 
حسناء بصدمه:  حسبي الله ونعم وكيل فيهم الاتنين
القت حسناء كلماتها ثم صعدت الي غرفتها وظلت تبكي بشده حتي دخل حمزه واقترب منها وتحدث مردفا:  في اي حد زعلك
نظرت حسناء اليه ببكاء وغضب شديد ثم تحدثت مردفه:  لما انت مش بتحبني وبتحب واحده تانيه كنت اتجوزتني لييه 
حمزه بعدم فهم : مين التانيه دي ال بحبها انتي بتجولي اي عيدي تاني اكده 
صرخت في وجهه بغضب شديد مردفه: لما انت مش بتحبني ولا عايزني اتجوزتني لييه عامل حجه انك بتحميني علشان متجوزش راجل عجوز صوح انا مش عايزه حد يحميني
حمزه بضيق:  حسناء انا مجولتش اكده انتي مين مفهمك كل الكلام دا بس
حسناء بعصبيه:  روح للبنت ال بتحبها انا مش هفضل معاك اهنيه اكتر من اكده وهمشي وجول لأخوك كمان مدام بيحب واحده تانيه يسيب قمر في حالها انتوا متجوزينا غصب اصلا 
دخلت قمر علي صوتهم وتحدثت بصدمه مردفه:  بيحب واحده تانيه ازاي
حسناء بحده:  طلجني
انهت حسناء كلماتها ثم سحبت قمر وذهبوا فدخل عصام وتحدث مردفا:  هما رايحين فين
قال حمزه له كل ما حدث بالتفصيل فنظر عصام بصدمه وتحدث بحده مردفه : حب اي وزفت اي مين ال جالهم الكلام دا 
اما عند عمران وخيريه تحدثت بفزع مردفه : يا بنتي دا انتوا لسه مكملتوش اسبوع جواز وهما والله ما بيحبوا حد طلاج اي بس
قمر ببكاء:  يا حجه هو اصلا مش عايزني ولا بيحبني
حسناء بدموع:  متجوزينا غصب اصلا 
كانت احلام جالسه تنظر اليهم بسعاده ولكن تحاول في اخفائها حتي نزل حمزه وعصام فتحدث عمران بعصبيه مردفا:  اي الكلام ال انا بسمعه دا عااد
حمزه بضيق:  والله العظيم ما بحب حد وال مفهمك الكلام دا غلطان وعايز يبوظ جوازنا وخلاص
عصام : قمر هو انا لو بحب واحده تانيه اي ال هيخليني اتجوزك ما انا هروح اتجوزها انا مش مجبور اتجوز واحده وانا بحب غيرها انا مش بحب حد والله العظيم وانتي دلوجتي مرتي ومستحيل اضحك عليكي 
نظرت احلام بغضب شديد وحزن فتحدث حمزه مردفا:  وعلشان تتأمدوا اننا مش بنحب حد انا حجزت شهر العسل هنسافر شرم اسبوع
نظرت احلام اليهم بصدمه وتحدصت مردفه:  شهر عسل ازاي لع مينفعش
نظر عمران اليها وتحدث مردفا:  مينفعش لييه ... لع ينفع يروحوا ويتفسحوا
حمزه بابتسامه:  هتيجوا صوح
نظرت حسناء الي قمر ثم تحدثت بسعاده مردفه:  ايوه هنيجي
عصام بابتسامه:  طيب يلا اطلعوا حضروا نفسكم علشان نمشي علطول
صعدت حسناء وقمر الي الاعلي بسرعه فنظرت احلام اليهم بغضب ثم صعدت الي غرفتها واغلقت الباب وصرخت بشده ثم جلست تبكي بحزن شديد وهي تتحدث مردفه:  والله ما هسيبكم تفرحوا مهما حووصل .. اشمعنا انا ال اتجوز واحد اكبر من ابوي واندفن معاه بالحيا وكل واحده فيكم رايحه تفرح مع جوزها ال كل البنات تتمناهم انا بس ال مكتوب عليا افضل جاعده في البيت دا مش هسيب حد اهنيه مبسوط طول ما انا مش مبسوطه 
القت احلام كلماتها ثم نهضت وغسلت وجهها ونزلت الي الاسفل وخرجت الي الحديقه ثم اقتربت من سياره حمزه وفتحت جوجل وظلت تعبث في الفرامل حتي نجحت في الشئ الذي كانت تريده ودخلت الي الاسفل وبعد فتره نزلوا حمزه وحسناء وعصام وقمر وودعوا الجميع واستقلوا سياره حمزه وذهبوا فأبتسمت احلام بخبث وتحدثت مردفه:  دلوجتي هيلاجوا الفرامل مش شغاله وبايظه هيرجعوا تاني وهيفوتهم ميعاد الطياره 
بعد فتره جاءت خيريه وجبست بجانبها ثم تحدثت مردفه : احلام يا بنتي لو عايزه تتفسحي انا ممكن اجول لعمران ونحصلهم علي شرم الشيخ واهه تغيري جو شويه انتي اي رأيك
احلام بدهشه:  بجد هنتفسح
خيريه بابتسامه:  ايوه لو انتي عايزه انا هجول لعمران ونحضر كل حاجه ونسافر اي رأيك
ابتسمت احلام بخوف ثم نظرت الي الساعه والي الباب كانت تتوقع ان يرجعوا ولكن لم يحدث هذا اما عند حمزه كان يقود السياره وبجانبه عصام وخلفه حسناء وقمر ويتحدثون جميعا وفجأه تبدلت معالم وجه حمزه فلاحظ عصام وتحدث بهمس مردفا:  في اي مالك
نظر حمزه الي حسناء وقمر فوحدهم يتحدثون مع بعض فتحدث بصوت منخفض مردفا:  الفرامل باظت مش عارف في اي
نظر عصام اليه بصدمه:  ادخل من شوارع مفيش فيها ناس يا حمزه
لاحظت حسناء وقمر السرعه الزائده فتحدثت مردفه: براحه في اي
لم يستطع مراد السيطره علي السياره اكثر من ذالك فتحدثت قمر بخوف مردفا : في اي براحه بتمشوا بسرعه اكده ليه
عصام بحده:  حمزه حاول تدخل شوارع مفيهاش حد بسرعه 
حسناء بخوف:  في اي
حمزه بعصبيه:  لازم يطلعوا من العربيه بسرعه يا عصام
نظر عصام اليهم ثم التفت الي الخلف وفتح باب السياره وتحدث مردفا:  اول ما اجولكم تنطوا من العربيه تطلعوا علطول
قمر بفزع:  انت بتجوول اي نطلع ازاي وهي ماشيه بالسرعه دي
عصام بحده:  حمزه بيدخل من شوارع مفيهاش حد يبجي لازم تطلعوا لو فضلتوا اكده هتموتوا لازم تخرجوا
حسناء ببكاء : وانتوا ... 
حمزه بغضب شديد:  مش وجته دلوجتي لازم تطلعوا يلا
عصام بعصبيه:  هعد لحد 3 وبعدها تطلعوا علطول
بدأ عصام في العد وعندما انتهي دفع قمر وحسناء من السياره بسرعه ولحظهم ان الدفعه كانت خفيفه ولكنهم تأذوا في يديهم وقدميهم ايضا ونهضوا بتعب وفجأه صرخت قمر عندما وجدت السياره تصتدم في احدي السيارات الواقفه وانقلبت عدت مرات ووقفت حسناء وقمر ينظرون بفزع وهم يرون السياره هكذا وحمزه وعصام فيها اما في بيت عمران كانت احلام جالسه تنظر الي الباب بقلق حتي دخل احدي الحراس فجأه وتحدث بلهفه مردفا:  عمران بيه .. عمران بيه
نزل عمران علي اثر صوته فتحدثت خيريه بلهفه مردفه:  في اي
عمران بفزع:  في اي
الحارس بلهفه:  حمزه بيه وعصام بيه وست حسناء وست قمر عملوا حادثه بالعربيه وهما دلوجتي في المستشفي ووو
توقعاتكم ورأيكم والفصل الجديد هينزل اول ما دا يكمل 700 لاااايك وعايزه رأيكم

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية قاصرة
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق