القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الفراق الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

 رواية الفراق الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

رواية الفراق البارت الثالث

رواية الفراق الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي


رواية الفراق الجزء الثالث 

الفصل الثالث
الفراق
اقترب مصطفي بعصبيه وبعد بين كنان وجاسر فنظر اليه جاسر بخبث وهو يمسح فمه مكان اللكمه فنظرت نازلي اليع بغضب وتحدثت مردفه : انت مين علشان تضربه اكده بتضربه بصفتك اي
اميره بحده:  نازلي اتكلمي زين معاه دا خطيبي وفي مجام اخوكي
نازلي بغضب : خطيبك بس مش اخوي ومش من حقه يضربه اكده مهما حوصل ملوش دعوه بيا
نظر جاسر الي كنان بخبث ثم تحدث مردفا:  خلتص يا نازلي عادي هو هيبجي نسيبي نفيش مشكله انا مسامحه
كنان بغضب شديد:  مش جولتلك اخرس انت ولا مش بتفهم
طاهر بحده: ادخلي جوه يا نازلي 
جاسر بضيق:  عمي انا عايز اتجوزها ودخلت البيت من باباه زي ما بيجولوا اهه وافج عبي خطوبتنا
طاهر بحده:  اوافج علي اي بنتي الصغيره ال لسه كانت في المدرسه من شهور جايه تجولي بحب واحد وعايزني اوافج انا هربيها الاول وبعدين اجوزها علشان هي متربيتش
نظرت نازلي برجاء الي جاسر فتحدث مردفا:  بس انا مش هسيبها خليني اتجوزها ووافج علشان انا مستحيل ابعد عنها مهما حوصل 
كنان بغضب شديد:  وريني مش هتسيبها ازاي .. انت هتسيبها غصب عنك وملمش صالح بيها تاني
جاسر بحده:  انا بدأت اتخنق منك ملكش صالح بجا دلوجتي انت صحيح بتتكلم بصفتك اي
طاهر بجديه :  بصفته ابني وخطيب بنتي الكبيره
كنان بتحدي:  عرفت دلوجتي بصفتي اي
تجاهل جاسر كلام كنان ثم تحدث مردفا : انت اي مشكلتك دلوجتي يا عمي انا مش عايز اي حاجه لا جهاز ولا هخليكم تصرفوا اي حاجه انا عايز نازلي بس وميهمنيش غيرها وهجيبلها كل ال هي عايزاه اعتبرني انا كمان ابنك لو طلعت مش قد الثقه خلاص نفشكل الخطوبه بس بالله عليك وافج
نظرت صفيه اليه وتحدثت مردفه:  طيب يا ابني هناخد وجت نفكر فيه وهنرد عليك
طاهر بعصبيه:  صفيه انتي بتجولي اي 
مصطفي:  بتجول الصوح يا حج طاهر لازم تاهدوا وجت تفكروا جاسر شاب كويس وانا عارف ابوه زين واضمنه
جاسر بابتسامه:  شكرا يا عمي
طاهر بتفكير:  ماشي هناخد وجت نفكر وهنرد عليك
جاسر بابتسامه وهو ينظر الي نازلي:  شكرا يا عني انا هستني ردك وعارف انك هتوافج ان شاء الله بعد اذنكم انا همشي ولو سمحت بلاش تعمل حاجه في نازلي هي معملتش حاجه غلط والله ولا كانت بتشوفني حتي احنا حبينا بعض من بعيد وعلشان اكده انا جيت ادهل البيت من بابه
طاهر بضيق:  ان شاء الله
ابتسم جاسر ثم ذهب وسط انذار كنان الغاضبه وبعد دقائق استأذن اهل كنان وذهبوا ودخلت نازلي الي الغرفه بسرعه فدخلت خلفها والدتها وتخدثت بعصبيه مردفه:  اي ال حوصل بره دا
نازلي بدموع:  انا عايزاه يا ماما
دخل طاهر علي صوتعا وتحدث بغضب مردفا:  هي دي الثقه ال اديتهالك بتوجفي جصادي وتتحديني جدام واحد غريب
نازلي بدموع وخوف:  لع يا بابا بس جاسر كويس انت تعرف عيلته زين ما اميره اختارت ال هي عايزاه اهه اشمعنا انا
طاهر بغضب:  اميره لا جالتلي بحبه ولا بزفته دا مان مديرها في الشغل واتجدملها وانا وافجت مش زيك واجفه بكل بجاحه تجوليلي انا بحبه طيب مفيش جواز يا نازلي
نازلي بفزع:  بس انا عايزاه 
طاهر بغضب:  كلمه زياده وهطلعك من الجامعه كمان
صفيه بقلق:  لع يا طاهر خلاص تعالي ندخل اوضتنا
ذهب طاهر مع صفيه فجلست اميره بجانبها وتحدثت بضيق مردفه:  حبتيه امتي دا .. دا انتي كنتي بتموتي لما سيبتي ظافر الحب دا كله جاه امتي ولا هو دا ظافر ولا اي
نازلي بتوتر:  لع مش دا ظافر بس انا بحبه ومن غير تفاصيل كتير خلي خطيبك ملوش دعوه بيا
اميره بحده : يعني اي ملوش دعوه بيكي دا زي اخوكي والمفروض لما تتكلمي معاه او عليه يبجي بأحترام
نازلي بعصبيه:  مش متكلمه معاه باحترام مش عاجبه ميتعاملش معايا هو اي ال دخله اصلا ملوش دعوه بيا انا حره في حياتي وكفايه بجا ضغط عليا انا تعبت
القت نازلي كلماتها ثم خرجت من الغرفه اما عند كنان كان يقود سيارته بغضب شديد وهناك سياره تلحقه حتي وقفت امامه ففرمل بسرعهونزل بغضب ووجد احمد هو الموجود فتحدث بغضب مردفا:  انت مجنوون انا كنت هخبطك
احمد بعصبيه:  انت ال مش شايف نفسك ماشي علي سرعه كام في اي بالظبط مش انت سيبتها وروحت خطبت واحده غيرها
كنان بغضب شديد : هتتجوزه ازاي وهي كانت معايا واشمعنا جاسر بالظبط هي عارفه ان دا اكتر واحد بكرهه في الدنيا كلها رايحه تتجوزه لييه هو عايز ينتجم مني 
احمد بعصبيه:  يمكن عايز ينتجم منك بس مدام هي وافجت خلاص وبعدين مش نازلي متهمكش يبجي مش هينتجم منك سيبها في حالها مدام هي موافجه تبجي هي تعرف مصلحتها
كنان بحده:  مش هتتجوزه مهما حوصل مش هسيبها تتحوز جاسر 
ضرب احمد علي سيارته بغضب شديد ثم تحدث مردفا:  كنااان اكده انت اناني ابعد عنهم الاتنين وارجع القاهره وسيب اميره ونازلي يشوفوا حياتهم و
لم يكمل احمد كلماته وجاءت سياره تجاههم ثم نزل جاسر منها واقترب منهم وتحدث بابتسامه مردفا:  عاملين اي
كان كنان سيضربه مزه اخري ولكن منعه احمد فتحدث جاسر مردفا:  انا جولت اجيلك نتكلم اهنيه ونتفاهم مع بعض في النهايه اكنا كنا زمايل في جامعه واحده صوح 
كنان بغضب:  انت عايز اي بالظبط ومالك ومال نازلي
جاسر:  وانت مالك اي ال مدخلك فيها جوي اكده ال يسمعك يجول انك خطيبها هي مش خطيب اختها ... اسمع انا ونازلي بنحب بعض وهنتجوز
كنان بسخريه:  بجد من امتي دا بجا وانتوا بتحبوا بعض ان شاء الله وبعدين هو انت نسيت اصاله بسرعه اكده
نظر احمد بضيق فصمت جاسر قليبا ختي يمتص غضبه ثم تحدث مردفا:  لاجيت واحده احلي منها وتستاهل اني اتعامل معاها وهعرف استغلها كويس علشان انتجم منك اصاله كانت واحده رخيصه 
كنان ببرود:  غريبه هتتجوز نازلي وانت عارف انها كانت معايا
جاسر:  ما انت خدت اصاله وكنت عارف انها معايا بس فيه فرق بين اصاله ونازلي واحده منهم كانت بتدور علي الفلوس وبتلعب بالكل والتانيه اتلعب بيها انا هتجوز نازلي بأي طريجه كانت حتي لو وصل بيا اني اهد الصعيد كلها فوج دماغ الكل
كنان ببرود:  وتفتكر انا هخليك تعمل اكده لو علي الهد فأنا كمان اجدر اهد الصعيد فوج دماغك الكل وشكلي هعمل اكده جريب جوي 
جاسر:  ودا بجا علشان بتحبها ولا غلشان مش عايزني انا ال اخدها
نظر كنان اليه بغضب شديد ثم لكمه علي وجهه بغضب فرد جاسر اللكمه له ووقف احمد امامهم وتحدث بغضب شديد مردفا:  اخرسوا بجا انتوا الاتنين جاعدين تلعبوا بالبت ولا كأنها كوره بين ايديكم انتوا اي محدش فيكم عنده دم ولا احساس
جاسر بضيق: جول لصاحبك الكلام دا وانا هتجوزها غصب عن الكل
القي جاسر كلماته ثم استقل سيارته وذهب اما في الصباح نزلت نازلي وذهبت الي الجامعه لتتأكد من اوراق النقل وعند خروجها وجدت جاسر ينتظرها اما السياره فأقتربت منه وتحدث بأمتنان مردفه : مهما شكرتك مش هعرف اوفيك ال انت عملته علشاني
جاسر بابتسامه:  اركبي الاول وخلينا نتكلم في الموضوع دا في العربيه علشان محدش يشرفنا واحنا واجفين مع بعض ويجول لأبوكي
ركبت نازلي بجانبه السياره واغلق جاسر جميع نوافذ السياره ثم انطلق فتذكرت نازلي بعد مجيئها من القاهره ذهبت الي احدي الاماكن الزراعيه وجلست تبكي بشده وهي تمسك في يديها اله حاده بعدما قررت الانتحار والتخلص من حياتها حتي اقترب منها جاسر فأنفزعت من مكانها وتحدثت بغضب مردفه:  عايز مني اي
جاسر بضيق:  نازلي .. انتي اي ال جابك اهنيه ومالك
نازلي ببكاء شديد:  ملكش صالح بيا
نظر جاسر الي هيئتها ثم لاحظ الاله الحاده فتحدث مردفا : اي ال في ايدك دا انتي نالك بالظبط اي ال حوصل
نازلي بصراخ وبكاء:  ملكش صالح سيبني في حالي وامشي 
جاسر بحده:  انتي غبيه اسيبك تجتلي نفسك سيبي ال في ايدك دا وهنشوف حل
نازلي ببكاء شديد:  لع عارف .. عارف كل حاجه وعارف ال عمله كنان وانه خطب اختك وانك حامل منه وروخاي تنزلي الطفل وضحكتي عليه وجولتيلوا انه نزل وهو لسه منزلش صوح
نظرت نازلي اليه بصدمه فتحدث مردفا:  متساليش عرفت ازاي وانا عندي حل انا هاجي اتقدم لأبوكي ونتحوز ومحدش هيعرف حاجه لو عايزه تخلي الطفل هبجي ابوه جدام الكل ولو عايزه تنزليه ونتجوز فتره وبعدين نطلج عادي برده ومتسأليش انا بعمل اكده ليه هليكي واثقه فيا
فلااش باااك
نظر جاسر اليها ثم تحدث مردفا:  انا هروح لأبوكي تاني انهارده
نازلي:  ماما جالت انها هتقنعه وهتخليه يوافج بس انا عايزه اسأل سؤال
جاسر:  بعمل كل دا ليه صوح
نازلي : ايوه
جاسر بضيق:  بلاش تعرفي احسن المهم اني هخلصك من المشكله دي
جاءت نازلي لتتحدث ولكن فجاه وحدت سياره امامها فغرمل جاسر بسرعه ونزل بغضب من السياره فوحد منان يقف تمام سيارته ببرود ومعه اميره فنزلت نازلي واقتربت اميره منها وتحدثت بعصبيه مردفه : انتي ازاي تركبي معاه العربيه اكده 
نازلي:  ما انتي راكبه مع خطيبك اهه
اميره بعصبيه:  انتي جولتيها بنفسك خطيبي ومرجعني من الشغل بعد ما استأذن ابوي ووافج لكن ال انتي بتعمليه دا اسمه اي
جاسر بضيق:  اميره اهدي انا ال خليتها تركب معايا علشان اتكلم معاها شويه وبعدين مقيش حاجه لكل العصبيه دي
اقتربت اميره منها ثم سحبتها بغضب ووضعتها في سياره كنان واقتربت من جاسر مره اخري وتحدثت مردفه:  ملكش صالح بأختي يا جاسر طول ما ابوي رافضك ماشي
القت اميره كلماتها ثم ذهب الي سياره كنان فنظر كنان اليه بغضب ثم ذهب اما قي السياره تخدثت اميره بغضب مردفه:  هتفضلي مستهتره اكده لأمتي في الاول جولتي انك بتحبي ظافر ومش جادره تعيشي من غيره وكلام كتير جوي
نظر كنان الي نازلي من مرأه السياره فهربت بنظرها عنه وتحدثت مردفه:  اميره مينفعش اكده تجوليلي اسراري جدام اي حد
اميره بحده: كنان مش اي حد جولتلك مليون مره انه خطيبي وزي اخوكي وبعدين اي ال جولته من اسرارك انا عايزه افهم بالظبط انتي بتحبي مين انتي كنتي بتجعدي ليالي تعيطي لما يزعلك وكنتي مهبوله بيه ليل ونهار ظافر ظافر ولما سيبتيه مكنتش بتبطلي عياط وكان ناجص تموتي نفسك ودلوجتي بكل سهوله بتجولي انك بتحبي جاسر دا اسمه اي مش فاهمه
نظرت نازلي الي كنان الذي كان ينظر اليهت من المرأه ثم تحدثت مردفه: طلع ميستاهلش كل الحب دا وطلعت واحده حماره وغبيه ... وايوه حبيت جاسر ومتسأليش ازاي انا واحده زفت يا ستي وبلعب بالكل 
اميره بعصبيه:  بت انتي ما تتكلمي زين انتي بجيتي مالك
كنان بضيق:  خلاص يا اميره اهدي هي شكلها تعبانه 
نازلي بعصبيه:  جولتلك ملكش صالح بيا
وقف كنان سيارتهزامام باب منزلهم فنزلت اميره وتحدثت بغضب مردفه:  اعتزري منه دلوجتي
نازلي بحده:  مش هعتذر انا مجولتش حاجه علشان اعتذر
كنان بضيق:  اميره خلاص محصلش حاجه لكل دا
اميره بعصبيه:  لع يا كنان هي غلطت ولازم تعتذرلك
نازلي بحده:  جولت مش هعتذر
اميره بغضب:  لو معتذرتيش يبجي ملكيش صالح بيا تاني نهائي
نظرت نازلي بصدمه اليها ثم وجهت نظرها لكنان وتحدثت بدموع مردفه:  انا اسفه
القت نازلي كلماتها ثم ركضت الي الداخل فمسح كنان علي شعره بعصبيه ثم تحدث مردفا:  ليه تعملي اكده في اي يا اميره
اميره بضيق:  هي غلطانه وكان لازم تعتذر
كنان بحده:  لا مكنش لازم هي شكلها تعبان ممنش لازم لكل دا انا ماشي
القي كنان كلماته ثم ذهب فتنهدت اميره بضيق ودخلت اما عند نازلي دخلت الي غرفتها واغلقت الباب وظلت تبكي بشده وفجأه شعرت بألم شديد في معدتها فدخلت والدتها وجاءت لتتحدث ولكن فجأه فقدت نازلي وعيها فصرخت صفيه ووو

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية الفراق)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق