القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت أغاريس الفصل العشرون 20 بقلم سمية عامر

 رواية بنت أغاريس الفصل العشرون 20 بقلم سمية عامر

رواية بنت أغاريس البارت العشرون

 
رواية بنت أغاريس الفصل العشرون 20 بقلم سمية عامر

رواية بنت أغاريس الجزء العشرون 

" بدايتنا ...او لربما هي النهايه "
غمض عينه و قال بصريخ : عشان انا اتنيلت و حبيتك ( زادت نبره صوته عصبيه وهو بيبص في عينيها المصدومة ) ايوه انا بحبك يا ناررررين 
فضلت عنيها تبربش مش مصدقة كلامه : ها ...انت ...بت..قول ايه 
غمض عينه وندم أنه اتكلم و ساب ايديها و مشي قبل ما يسمع منها كلمه 
قعدت نارين كانت رجليها مش شايلاها ضحكت ...و بعدها زادت ضحكتها و غمضت عينها تفتكر كلامه ضحكت اكتر و قامت فتحت الباب و خرجت تشوفه فين 
لقيته عند باب الخروج راحت ناحيته و لسه هتتكلم لقيت ادم جاي عليهم سكتت 
ادم بشك : انتوا الاتنين خرجتوا و سيبتوني كده في حاجه ولا ايه 
اياد : روحوا انتوا الاتنين وانا هاجي وراكم 
نارين بتسرع : لا انا هاجي معاك ..احم اقصد أن ...لازم اتكلم معاك عشان بابا انت يعني ..
استغرب ادم من كلامها المتقطع 
اياد : انا مش قادر اتكلم هروح معاكم مش هروح في حته 
ركبوا كلهم العربيه ادم بيسوق و اياد جنبه و نارين ورا 
بص اياد في المرايه اللي في باب العربيه كانت نارين بتبص له و نبضات قلبهم بقت عاليه 
" كيف سأجد طريق الهرب منكِ و قد ازداد قلبي تعلقاً بكِ "
ابتسمت نارين برقه له ولكنه أدار وجهه 
وصلوا البيت كان حسن ماسك عمر بيضرب فيه و سهير قاعدة تعيط في الأرض و ماهر حاضنها هو سهير
دخل هتلر و بعدهم عن بعض 
هتلر بعصبية : في ايه ...ازاي سايبهم يتخانقوا كده يا جدي 
محمود الجد : خليه يضربه عمر يستاهل الضرب ده مش ابني 
شافت نارين منظر امها جريت على عمر و مسكت فيه : انت عملت ايه في امي قولتلها ايه 
شدها هتلر من عليه و مسك وشها بين كفيه : اهدي انا جنبك 
دمعت عينها و راحت على امها قومتها : ايه اللي حصل عملك ايه 
ضرب عمر حسن و جري على بره بسرعة ركب العربيه و مشي قبل ما يمسكوه 
خدت نارين امها و طلعوا على اوضتها 
هتلر لعمه حسن : حصل ايه اهدا كده و احكيلي 
اتعصب حسن و طلع على اوضته 
اتنهد هتلر و طلع وراه قفل الباب عليهم و قعد 
هتلر : ها أنا سامع 
حسن بعصبية و صريخ : الحيوان الحقير مغتصبهاش مرة واحده ده كمان كان عارف انها حامل في تؤام 
اتصدم هتلر من كلامه : نارين ليها تؤام انت بتهزر طب فين تؤامها 
دمعت عين حسن و انهار وفضل يكسر في اللي حوليه : لما عرف انها حامل سقطها و كل ده من غير ما حد يعرف ولا حتى هي نفسها تعرف و لما سقطت رجع يعمل قذارته تاني لمده 6 شهور وهو حقير معاها الحيووووووان 
هتلر : انت عرفت كل ده منين 
حسن : سمعته وهو بيكلم صاحبه الزبالة و بيقوله أن نارين مش بنته وأنه عارف ابوها مين 
هتلر بغضب : مش بنته ازاي ..انت عملت تحليل 
حسن بحزن و تعب : عملت و طلعت مش بنته بنسبه 99.99٪ مفيش اي علاقه بينهم و لحد دلوقتي مش راضي يقولي مين ابوها و سهير سمعتني وانا بواجهه بكلامه و قال إنه عمل كده و من وقتها وهي منهارة 
قام هتلر بعصبية و خرج تليفونه : كفايه قرف الموضوع زاد عن حده هجيبه حتى لو راح المريخ 
اتصل على رجالتة يدوروا على عمه عمر و يجيبوه حي او ميت 
خرج من اوضه حسن راح اوضه سهير لقى ماهر واخدها في حضنه و بيعيط على عياطها و نارين ماسكه ايديها و مش فاهمة حاجه شاور لمروة 
خرجت مروة برا وهي حزينة : نعم في ايه 
هتلر : مين كان قريب ليكم غير أعمامي في الفترة دي 
مروة بحزن  : مكنش في حد غيرهم و عمي محمود كان دايما يزور سهير و يجيبلها حاجات حلوه انا اتصدمت من الكلام انا اختي اتعرضت لظلم كبير اوي ازاي طفله حملت و سقطت و حملت تاني من حد تاني ياربي على كسره القلب و الذل 
كانت بتتكلم وهي بتعيط و منهارة 
حط أيده على كتفها : كل واحد هياخد اللي يستاهله بس بالتفصيل انا محتاج عنوان المستشفى اللي كانت فيها و رقم التليفون ضروري  
مروة  : حاضر بس هتعمل ايه اساعدك 
هتلر : هاتي دول وانتي كده تبقي ساعدتيني 
وهو بيتكلم معاها جاله تليفون أنهم مسكو عمه عمر بس ميت ..عمل حادثه بالعربيه في الجبل و مات 
غمض عينه بغضب و نزل لجده تحت قاله 
في اليوم التالي 
أدفن عمر في مدافن العيله و كلنا مراته قاعدة على كرسي مش مستوعبه اللي حصل هي و بناتها وعماله تعيط 
مخرجتش سهير من اوضتها من وقت اللي سمعته جاتلها حاله هلع و رعب و كل اللي بتعمله بتعيط و نارين قاعدة جنبها 
رجع الكل من الدفنه وهما مش عارفين هما زعلانين على موته ولا على أفعاله القذرة 
طلع حسن لاوضه سهير فتح الباب اول ما شافته جريت عليه حضنته و انهارت 
قامت نارين خرجت بره من امبارح وهي مغيرتش لبسها دخلت اوضتها لبست بنطلون واسع و بلوزه زرقة و حجاب اسود و خرجت تاني خبطت على  اوضه هتلر مكنش في حد في الأوضه نزلت تحت لقيته واقف بيكلم حد في التليفون فضلت واقفة وراه 
لف اياد : نارين انتي كويسه مالك واقفة ليه كده 
نارين بتوهان : انا ..مبقتش فاهمة حاجه انا بقيت بنت مين كده 
مسك ايديها قعدها على الكرسي و قعد قدامها : نارين مش مهم انتي بنت مين المهم انتي نفسك مين و ايه 
نارين : وانا ايه ..ولا اي حاجه واحده مش متعلمه من غير اب جايه من الزنا انا بقيت ايه كده 
زعل اياد من كلامها بس حاول ميبينش رفع ايديها و باسها : انتي اغلى حاجه عندي انتي البطله اللي مخافتش تموت انتي اللي دايما بتحمي امك من اي حاجه حتى علاقتك بربك تخليكي تبقي احسن مننا كلنا 
نارين بتعب : اياد انا بحبك ..بحبك لدرجه اني عايزة احضنك واعيط وانا مبحبش اعيط مبحبش اكون ضعيفة بس مش هخاف اظهرلك ضعفي لاني بحبك 
" لن ابكِ الا معك ..ف والله لا يستحق احدا سواك رؤية انهيار قلبي و كسرته و ضعفه وقله حيلتي لأنني اعلم انك الوحيد من سيحاول أن يجمع شتاتُ قلبي من جديد  "
ابتسم اياد و قرب من ودنها وقال بهمس : طب لو قولتلك اني هحضنك في يوم من الايام و هقول دي بتاعتي لوحدي 
ضحكت نارين بهدوء : قربك حلو اوي خليك قريب كده دايما 
بعد عنها شويه و قرصها من دقنها : اضحكي كده وانتي قمر يا بنت القمر 
عمر اخو اياد من وراهم قال بحده : اياد عايزك ضروري تعالى ورايا 
خرج اياد مع اخوه و قامت نارين خرجت برا البيت تتمشى بره بعيد عن تعب البيت فضلت ماشيه كتير بعيد عن البيت لقيت 
كرسي راحت قعدت عليه و كانت عايزة تعيط بس كل ما تفتكر كلامه اياد تبتسم و تيجي عليها راحه و هدوء غمضت عينهيا بس الغريب أنها حست أن في حد وراها الظل بتاعه فوق منها فتحت عينيها بس مقدرتش تشوف حاجه لانه ضربها على رأسها بالمسدس و شالها و مشي ......
جاهزين تشوفوا اغاريس ؟ 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بنت أغاريس
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق