القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم نور الشامي

 رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم نور الشامي

رواية أسوار الشيطان البارت الثاني عشر

رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني عشر 12 بقلم نور الشامي


رواية أسوار الشيطان الجزء الثاني عشر 

الفصل الاخير 
اسوار الشيطان
نظر الجميع بصدمه وركض مراد داخل الغرفه ثم اقترب من ساره وتحدث بلهفه مردفا:  حبيبتي
الطبيب:  الحمد لله قلبها وقف ثواني ورجع تاني هتكون كويسه بأذن الله ادعولها
سامر:  الحمد لله
بعد فتره من الوقت تم دفت فريال وسط بكاء نبويه وجمود مراد وحزن الجميع وكان مراد يظل في المستشفي طوال الوقت ويبعث رجاله للبحث عن زيدان في كل مكان وفي يوم خروج ساره كان يحملها مراد ثم صعد الي غرفتها ووضعها علي الفراش فأقتربت براء منها وتحدثت مردفه:  حبيبتي حاسه بأي لسه تعبانه
ساره بتعب:  هي عمتوا فين يا طنط
نظر مراد اليها ثم اقتربت نبويه وتحدثت بدموع مردفه:  عمتوا راحت عند ربنا يا حبيبتي 
ساره ببراءه:  مع ماما
نبويه بدموع:  ايوه مع ماما
ساره بحزن:  يعني انا مش هشوفها تاني زي ما انا مش بشوف ماما
خرج مراد من الغرفه عند سماعه لهذه الكلمات ثم دهل الي غرفه وتخرج من جيبه شرذط حبوب واخذ منه اثنين ثم جلس علي الفراش وبعد ثواني كان عارقا في نوم عنيق فدخل غسان واندهش عندما وجده نام بهذه السرعه ووضع الغطاء عليه ثم خرج اما عند ساره كانت بين احضان نبويه فتحدث سامر مردفا:  خالتي لازم تجومي علشان تاكلي حاجه
نبويه بدموع:  مراد فين يا ابني
غسان بضيق:  نايم يا خالتي
نبويه ببكاء:  من وجت مرت اخته وهو يا نايم يا في المستشفي ومش بيتكلم ولا بجا مركز لحاجه اي ال بيوحصل معاه بالظبط ابني كمان هيروح مني ولا اي
سامر بحزن:  بعد الشر يا خالتي متجوليش اكده هو بس لسه مستوعبش موت فريال وفتره وهيرجع زي الاول ان شاء الله
اما عند مراد دخلت براء الي الغرفه وجلست بجانبه علي الفراش تنظر اليه وهو نائم فوضعت يديها علي خصلات شعره وفجأه انفزع مراد من نومه وعندما وجدها ابعد يديها عنها ونهض من علي الفراش فنظرت براء اليه وتحدثت بحزن مردفه:  انت مش بتكلمنا ولا بترد علينا ليه
نظر مراد اليها بلامبالاه ثم دخل الي الحمام واخذ حبوب اخري وخرج فصرخت في وجهه مردفه : انت اي ال بتعمله في نفسك دا اكده هتموت
نظر مراد اليها بعيون تائهه ويبدوا علي وجهه الارهاق الشديد فلاحظت هي علبه من الادويه علي الارض واخذتها وانصدمت عندما وجدت انها نوع من انواع المخدر الخطير فأقتربت منه وتحدثت ببكاء مردفه:  انت عملت اي
دخلت نبويه علي صوتهم وتخدثت مردفه:  في اي يا براء
براء ببكاء شديد : ابنك بيموت نفسه يا ماما
نظرت براء اليه ودخل غسان واقترب منه ثم لامس يده وانصدم عندما وجدها مثل التلج وجاء ليتحدث ولكن وجد مراد يفقد وعيه ويقع علي الارض فصرخت نبويه وبراء ودخل سامر وحملوه ووضعوه علي الفراش ثم اتصلوا بالطبيب وبعد فتره فحص الطبيب مراد وتحدث مردفا:  نوع الادويه ال بياخده خطير دا بعتبر سموم بتدخل الجسم ومش بس كده دا كمان بيخليه ميحسش بأي حاجه يعني لو اذي نفسه مش هيحس لازم يتمنع عن كل دا وحالته النفسيه لازم تحاولوا تحسنوها بأي طريقه علشان بالوضع دا لاقدر الله ممكن يموت
انفزعت نبويه من الكلمه وتحدثت مردفه:  لع ان شاء الله مش هيوحصله حاجه هو هيكون كويس
الطبيب:  ان شاء الله امنعوا عنه اي ضغط نفسي بس
سامر:  شكرا يا حكيم 
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فجلست نبويه بجانب مراد وتحدثت بدموع مردفه:  يا رب اي ال بيوحصل معانا ولادي واحده راحت والتاني بيروح مني
غسان بحزن:  متجوليش اكده يا خالتي هو هيكون كويس والله انا اكتر واحد عارف مراد هو مش هيوقع بسهوله اكده مراد قوي وهيرجع اقوي من الاول
نبويه ببكاء:  يارب ... يارب
في تمام الساعه الرابعه صباحا كان مراد غارقا في نومه ولكن كان يصارع احلامه ووجهه يتصبب عرقا وفجأه انفزع من نومه وهو يصرخ بأسم فريال فاقتربت براء منه وتحدثت بلهفه مردفه:  مراد اهدي انت كويس
مراد وهو يلتقط انفاسه بصعوبه:  فريااال .. 
براء بحزن:  اهدي طيب ...اهدي ووحد الله
نظر مراد اليها ثم ابتعد عنها قليلا وتحدث بجمود مردفا:  انا مش هعرف اعيش معاكي لو عايزه تخلي ال في بطنك خليه بس بعد ما يجي هنتطلج وهتعيشي معانا اهنيه لحد ما يجدر يكون من غيرك وبعدها هتروحي تعيشي لوحدك وتبجي تيجي تشرفيه في اي وجت
نظرت براء اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه:  بس انا مش عايزه اطلج عايزه اعيش اهنيه معاك ومع ماما وساره وابني او بنتي ال هيجي
مراد بحده : انا مش عايزك ممكن كنت اجدر اسامحك جبل ما اختي تموت لكن دلوجتي لع تعرفي انا كنت بتمني دلوجتي لو اني معرفش سامر علشان اعرف اجتله او اجتل اخته بس لو عملت اكده انا هبجي جتلت اخوي وهبجي خسرت اختي واخوي انتي السبب في كل ال حوصل انتي وعمك السبب ومش بس انتوا دا عقاب من ربنا علي كل ال عملته في حياتي ربنا عاقبني في اختي 
براء بدموع:  عايزه فرصه واحده بس يا مراد وانا هعمل كل ال انت عايزه 
مراد بجمود:  مش عايز حاجه انا همشي من الاوضه كلها وهروح اجعد في اوضه فريال مش عايز اشوفك جدامي لو سمحتي
القي مراد كلماته ثم ذهب من الغرفه فجلست براء تبكي بشده حتي تذكرت شئ فمسحت دموعها وظلت تبحث في غرفه مراد حتي وجدت سلاح وخبأته ونزلت الي الاسفل ثم خرجت من البيت بعد مشاجره مع الحراس الذي دخلوا فورا واخبروا مراد عن ذهاب براء اما في مكان اخر وبالتحديد في احدي المناطق الفارغه في الاراضي الزراعيه ذهبت براء ولم تنتبه لهذا الحارس الذي يسير خلفها ثم دخلت الي احدي المنازل وظلت تبحث فيح حتي وجدت زيدان يجلس علي المرسي وامامه اوراق وحقائب تمتلئ بالنقود وسلاح  وانصدم عندما وجد براء امامه فنهض وتحدث بتوتر مردفا:  براء ... انتي عرفتي مكاني اهنيه ازاي
براء بحده ودموع : عيب يا عمي دا انا تربيتك 
زيدان:  تعالي اجعدي يا بنتي تعالي
براء بحده:  عملت اكده لييه ... استفدت اي من كل ال عملته دمرت حياتي وجتلت بنت بريئه ملهاش علاقه بحاجه وبعدتني انا وسامر وهنادي عنك وعمي جمال مات كل دا علشان مصلحتك
زيدان بغضب : كل دا بسبب غباؤك انتي ... لو كنتي جتلتي مراد كان زمان كل دا انتهي وخلص
براء بصراخ:  انا بحببه ومش هسمحلك انك تجربله ولا تأذيه تاني وانا ال هجتلك
نظر زيدان اليها بدهشه ثم سحب سلاحه بسرعه وصوبه تجاهها فصوبت هي ايضا سلاحها تجاهه وتحدثت مردفه:  ميهمنيش يا عمي لو موت المهم عندي دلوجتي اني اجتلك حتي لو موت بعدك
نظر زيدان اليها بسخريه وتحدث مردفا:  ومين جال اني هموت انتي ال هتموتي
القي زيدان كلماته وفجأه انطلقت رصاصه فأنصدمت براء ووقع زيدان علي الارض والتفتت ووجدت مراد امامها يمسك سلاحه وخلفه غسان وسامر ثم اقترب منها وتحدث مردفا:  انتي كويسه حوصلك حاجه
ارتمت براء بين احضان مراد وظلت تبكي بشده فحملها وذهب من المكان وفيه صباح اليوم التالي فتحت براء عيونها وتحدثت مردفه: مراد
نظر مراد اليها ثم تحدث مردفا:  بجيتي كويسه دلوجتي
براء بدموع:  سامحتني
مسح مراد دموعها وتحدث مردفا: سامحتك و
لم يكمل مراد كلماته وفجأه سمع صوت صراخ ففاق من شروده وهو يقف في امام بيته القديمه وهذا الرجل الذي يشبه المجرمين امامه وتحدث مردفا:  ها وافجت هتشتغل معانا
مراد بلهفه:  لع ... لع مش موافج
القي مراد كلماته ثم صعد بسرعه الي بيته ووجد والدته وفريال يجلسون ويحضرون الفطور فأقترب من فريال واحتضنها وتحدث بلهفه مردفا:  فريال حبيبتي
فريال بأستغراب:  مالك يا مراد في اي
نبويه بلهفه:  مالك يا حبيبي
مراد بتوتر:  ماما وانا واجف تحت مع المجرم دا ال كان عايز يشغلني معاه تخيلت نفسي وانا غني ومعايا فلوس كتير وبشتغل في حاجات مش كويسه وان فريال ماتت بسببي وليا اعداء انا كنت هوافج اشتغل معاه بس تراجعت في اخر لحظه 
نبويه : الحمد لله يا حبيبي يمكن ربنا عمل اكده علشان خاطر يرجعك علي الطريج ال كنت هتمشي فيه
فريال بضحك:  طيب وبراء مكنتش موجوده في التخيلات دي
مراد بتذمر:  شايفه بنتك بتجول اي 
نبويه بابتسامه:  عيب يا بت اسكتي وخليني اجول لأخوكي المفاجاه مبروك يا حبيبي اتقبلت في شركه الهنسه ال كنت مجدم فيها
مراد بلهفه:  بجد يا ماما
نبويه:  اه والله واكده بجا نجدر نحدد ميعاد كتب الكتاب علي براء وكمان نحدد فرح فريال وسامر وابجي اتصل بغسان علشان يجي يتغدي معانا انهارده
اقترب مراد من والدته وفريال ثم احتضنهم وتحدث مردفا:  الحمد لله انكم لسه معايا ووو
القصه انتهت بعتذر لو كنت سرعت في الاحداث او لو القصه معجبتش حد فيكم بس بجد مقدرتش اكتب او اطول اكتر من كده يمكن تكون دي اخر قصه ليا اكتبها في حياتي واحتمال لا الله اعلم بس بتمني تكون اخر قصه ليا من انهارده ليومين ان شاء الله يا هنزل اعلان قصه جديده يا هعلن اعتزالي عن الكتابه نهائي اتمني تكون القصه عجبتكم وبعتذر لاي حد ضايقته في يوم من الايام نتقابل كمان يومين عايزه رايكم بقا سلام يا حلوين 
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اسوار الشيطان
reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق