القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى

 رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء البارت السادس

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى


رواية أصحاب الظلال السوداء الجزء السادس 

|6|
" الحُب المُقدس لا يلوثه الخطايا  ، إحفظ تلك العبارة جيداً " 
#بقلمي
ساق بدر العربية بسرعة لحد ما وصلوا البيت ، فتح الباب لقى واحد واقف مصوب سلاحه ناحية سيا وسونيا وهما قاعدين على الأرض حاطين إيديهم ورا ضهرهم ، بدر اول ما دخل الراجل حس بيه راح متحرك على طول ورا سيا وسونيا وحط السلاح وراهم وهو بيقول : i will kill them if you try to kill me ! * هقتلهم لو حاولت تقتلني * 
بدر قاله بغضب : what do you want ! * عاوز إيه ؟ * 
الراجل بتهور : all the money in this house * كل المال الموجود في المنزل * 
عرف بدر إنه مش تبع مافيا وإنه حرامي أهبل جاي يسرق وماشي ، خرج بدر من جيبه كذا ١٠٠ دولار ورماهم ع الأرض وقال : all i have now , take it and leave i don't want to call the police * دا كل اللي معايا حالياً ، خدهم وإمشي عشان مبلغش البوليس * 
الراجل بص ع الفلوس لقاها تكفي ، بص عليهم ف بدر رجع بظهره ع الحيطة ببرود وهو باصص ل سيا بس 
أخد الفلوس وهو مصوب السلاح ناحيتهم لحد ماطلع يجري 
بدر راح مقوم سيا من على الارض وهو بينفضلها هدومها وبيعدل شعرها ، كينان ساند ع الحيطة بيبص ببرود ل سونيا بعدين قال : ما تقومي توقفي على رجليكي ولا إتشليتي ؟ 
سونيا قامت وقفت وهي بتبصله بحقد راحت طلعت فوق 
كينان من غير إهتمام : في داهية 
بدر وهو حاضن سيا قال لكينان : إهدى طيب 
كينان بتساؤل : مقتلناش الواد دا ليه يا زعيم ؟ 
بدر ببرود : عشان هو مش غرضه أذى رغم إني محبش حد يدخل على مراتي بس شكله كان عاوز فلوس وبس .. مديون لناس تقريباً هيقتلوه أو مش دافع آيجار أو أي سيناريو تاني ف خليتها تعدي المرة دي ، بعدين مرضيتش أقتله عشان لسه خارج من حوار ..
سكت ف بصتله سيا وهي بتبعد عن حُضنه وبتقول : عوزاك يابدر في أوضتنا 
طلعت وطلع وراها ، كتفت إيديها وهي مدياله ظهرها وواقفة في نص الأوضة بتهز جسمها بعصبية 
دخل بدر وقفل باب الأوضة وقعد على السرير ببرود 
سيا بعصبية : إنت عملت إيه يا بدر مخبيه عليا ؟؟ 
بدر بهدوء : معملتش حاجة 
سيا بشك : متأكد ؟؟ 
بدر وهو بياكل من طبق الفراولة اللي كان جمب السرير : أها ، تحقيق ولا إيه ؟ 
سيا بعصبية : أنا مراتك من حقي أسأل ! 
بدر بنفس نبرة البرود : وطي صوتك بس متعليهوش عليا 
سيا بإستفزاز : مهاجمتهوش ليه وقتلته ؟؟ ما إنت بقيت عامل زي الحيوان القتل بيجري في دمك وفلوسك كلها حرام !!
قام بدر وقف قدامها، رفع كفه ونزل على وشها ، حطت إيديهت على خدها وهي بتبصله بصدمة ، بدر من بين سنانه وهو بيهمس عند ودنها : إنتي حبتيني وأنا كدا ، وأنا كبرت وإتربيت على دا ومش هشرح ظروفي تاني ، فلوسي الحرام دي هي اللي عيشتني وعيشتك بعد ما كنا في الشارع مع إختلاف الزمان .. 
سيا بعدت عينها عنه وإدته ظهرها وقالت : أنا عاوزة ارجع مصر ، عاوزة أتطلق 
بدر بصوت عالي : هنرجع مصر ، بس أنا مش بتاع طلاق ، يا تكوني ليا ، يا متكونيش خالص .. 
سيا بعصبية : هو عافية يا أخي !!
بدر وهو بيمسك كتفها : عافية ليييه ؟؟ مش إنتي اللي حبتيني الأول ؟؟ حد قالك إني مدرس جغرافيا ما تبطلي بقى عشان أنا قرفت !! أنا إبني مات زيك ومفتحتش بوقي وإستحملتك لكن هتيجي تقوليلي حيوان وبتاع فلوس حرام ف بلاش التمثيل دا ما إنتي عرفاني من الأول !!!
سيا وهي بتحاول تبعد عنه : أنا غلطانة ، أنا بحبك بس إنت مش مقدر دا ، وطالما مش عاوز تطلق مش هخليك تلمسني تاني يابدر يا كابر 
ماسكها بإيد واحدة وهي عمالة تفرفر زي الحمامة ف قالها ببرود : لو عاوز أخد حقي الشرعي منك في أي وقت هاخده 
سيا بعصبية : لو مش بمزاجي يبقى إغتصابب !! لو راجل تعملها
زقها بدر ع السرير وهو بيقلع قميصه وبيقول بغيظ بعد ما داست على جرحه : هطلعلك الراجل اللي جوايا ، هوريكي بقى الحيوان بيتعامل مع رجالة المافيا إزاي ، هوريكي بدر الكابر اللي دفنته جوايا عشان حبيتك 
سيا بترجع بظهرها لورا على السرير وهي بتبصله برعب 
* في أوضة كينان 
سونيا بإستغراب : سيا بتصوت تاني ليه ؟ 
كينان قاعد على الفون مبيردش عليها 
سونيا بإعادة سؤال : ما ترد هو الكلام بقى بفلوس ! 
كينان نفخ وقال : ما تخليكي في حالك ؟ عماله تفركي ليه وشاغله بالك هو حر هو ومراته !! 
سونيا وهي بتحدف اللحاف : أنا هقوم أحضر الشنطة أنا معرفش إيه المعاملة الحقيرة اللي أنت بتعاملهالي دي 
كينان بعصبية وهي قايمة : مش المعاملة اللي حقيرة ، بلاش أقولك الحقيرة دي تبقى مين 
* قبل ميعاد الطيارة بساعتين 
سيا في حمام الاوضة قاعده على الأرض وهي مشغله مياه البانيو عشان تاخد شاور ، وبتعيط
بدر قاعد على السرير مضايق من كلامها اللي خرجه عن شعوره ومضايق من نفسه 
كينان خبط الباب
بدر بعصبية : إييه !
كينان بتساؤل : الطيارة كمان ساعتين يا زعيم ، حضرتوا الشنط ؟ 
بدر خد نفس وقال : هنحضرها ، إجهزوا إنتوا بس ..
بدر قام من على السرير وخبط على سيا اللي مردتش ، راح قايل بهدوء : أحضرلك 
شنطتك أنا يعني ولا أعمل إيه ؟ 
مردتش برضو 
راح جايب الشنط وحطها على السرير وبدأ يحط فيها الهدوم بعشوائية 
* في الطيارة 
عرفوا مقاعدهم ف دخلت سيا قعدت جمب سونيا وهي بتقول لكينان ببرود : أقعد إنت جمب صاحبك 
كينان واقف وسونيا واقفة معاه ، راح باصصلها بقرف وقال : ما تترزعي ! 
قعدت سونيا وهي بتنفخ راح قعد كينان جمب بدر وهو بيقول : هو حصل حاجة يا زعيم ؟ 
بدر بيبص للشباك وبيقول : محصلش ، يارب نرجع مصر عشان دي سفرية زي الزفت .. 
بدأت الطيارة تطلع ، بدر كان كل شوية يتلفت وراه ويبصلها وهي مش مركزة وسرحانة في شباك الطيارة  
وصلوا مطار القاهرة أخيراً ، ورجعوا لبيتهم بعد سفرية كلها مُعاناة ..
ولكن سيا رفضت تماماً تنام جمب بدر ، وقالت هتنام جمب سونيا 
بدر وكينان خافوا عليها من سونيا لإنها شخص مش موثوق فيه ف بدر قال : مفيش نوم غير معايا 
سيا ببرود : وأنا مش عاوزة أنا حرة ولا دي كمان فيها إجبار 
بدر بص لكينان بخوف على سيا ف راح مقرب لسونيا بقرف وهو بيحضنها وقال : لازم تنامي جمب جوزك يا سيا ، عشان انا محتاج أنام جمب مراتي 
سيا بخنقة : طب أنا هنام في الصالة بقى 
بدر بعصبية : هو إزاي يعني تنامي في الصالة وفي راجل في البيت ؟ ما تطلعي قدامي وإنتي ساكته ؟ * بيقربلها * 
سيا برعب : لا متقربليش ! هطلع لوحدي 
بدر رجع لورا وهو بيبصلها بكسرة من خوفها منه وسكت ، طلعت وطلع وراها بهدوء 
سونيا بصدمة : من إمتى إنت راضي عني ؟ 
كينان بإبتسامة باردة : أعصابي كانت تعبانة في أمريكا مش أكتر ، تحبي نطلع ننام ونرتاح عشان بكرة بالليل قدامنا يوم طويل ؟ 
سونيا بتبصله بشك : يوم طويل ليه ؟ 
كينان وهو بيبوس إيديها : عاوز أعوضك عن شكي فيكي ، وكل لحظة كلمتك فيها بإسلوب مش كويس رغم إننا المفروض في شهر العسل 
سونيا بإستغراب : إنت كويس ؟ 
كينان بإبتسامة غريبة : فوق ما تتخيلي  ..
طلع معاها لاوضتهم فوق .. 
* تاني يوم بالليل 
لبس كينان هو وسونيا وخرجوا سوا ، سيا نزلت المطبخ وهي بتفتح الثلاجة وبتدور على حاجة ، كانت موطية بتبص 
إتعدلت لقت بدر في وشها راحت إتخضت 
بدر سند على باب الثلاجة وقال : عاوز أتكلم معاكي .. 
سيا ببرود : مش عاوزة أتكلم مع حد 
بدر وهو بيمسك إيديها : أنا مش حد ، أنا حبيبك 
سحبت إيديها وهي بتقول بتعب : كُنت 
بدر بيقفل باب الثلاجة اللي واقفة بينه وبينها وبيقول : كذابة ، نفسك بيطلع منك بالعافية لما بكون قريب ليكي 
بتبعد عنه وبتقول ببرود : لما بيكون بدر اللي أعرفه هو اللي قريب ، إنت شخص تاني غير اللي عرفته .. 
بدر بتكشيرة : هو هو .. زعيم المافيا بس طلع غضبه عليكي بسبب كلامك 
سيا بدموع : خدتني غصب عني ، بكل القسوة اللي في العالم وكل غضبك خرجته فيا عشان كلام قولتهولك تراجع نفسك بسببه ، تقدر تقولي أنا قولت إيه غلط ؟ أنا ماليش ذنب إني حبيتك عشان ماليش غيرك والشخص الوحيد اللي نمت بأمان في بيته وانت إحترمت دا وإتجوزتني ، تقوم تعمل دا فيا ، تخوفني من حضنك اللي كنت بسيب الدنيا وبتحامى فيه ؟ 
بدر وطى راسه وقال : مش عاوزك تخافي مني ، أنا سيء بالقدر اللي تعرفيه ، معرفتش يعني إيه حب ف حياتي أنا الشعور دا للمرة الأولى بجربه معاكي ، بس أوعدك وعد ، لو حتى حاولتي تقتليني عُمر إيدي ما هتتمد عليكي تاني ، هخليكي ست الناس ! أنا مش عاوز غيرك حتى لو في كتير حواليا  
مسك إيديها اللي فيها خربشة بسببه وباسها 
بصتله بحُب وهي بتقول : راجع نفسك وإتغير عشاني ، يمكن إتحرمنا من إبننا عشان أشارة من ربنا إن لازم نكون أهل كويسين لطفل 
إتعدل بدر وكلامها دخل عقله ، صراع ما بين الخير والشر اللي جواه ، مقدرش يوقف قدامها أكتر راح قايل بصوت خافت : أسف 
وسابها وطلع فوق 
سندت سيا ظهرها على الرخامة وهي بتعيط من كُتر حُبها فيه .. لكن لازم تغيره وتحاول عشانها وعشانه ..
* في عربية كينان 
سونيا بسعادة : يا ترى هتاخدني فين ؟ 
كينان بإبتسامة : الجنة 
سونيا بتبصله : ياااه مرة واحدة ؟ 
كينان بنبرة غريبة : أنا عُمري حرمتك من حاجة ؟ 
سونيا : لا ، بس إنت غريب أوي أنهاردة 
كينان بنبرة أغرب : مش واثقة فيا ؟ 
سونيا بثقة : واثقة فيك ، وفي نفسي 
كينان بضحكة : جدعة 
وقف عربيته عند جبل ، وركنها وكفى النور 
سونيا نزلت من العربية وهي بتبص حواليها ، بعدين إلتفتت لكينان وهي بتقول : فين المفاجأة في كدا ؟ 
كينان وهو بيتحرك قدامها : خونتينا ليه ؟ .. 
يتبع ...

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اصحاب الظلال السوداء
reaction:

تعليقات