القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى

 رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء البارت الثاني

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى


رواية أصحاب الظلال السوداء الجزء الثاني 

|2|   《الجزء الثاني 》
الدكتور : الطفل ميت في بطن المدام ، أستأذن حضرتك تيجي معايا خمس دقايق في مكتبي؟ 
بدر بصدمة : ميت إزاي دي في أواخر الشهر السابع ! هي كويسة ؟؟
الدكتور بجدية : خمس دقايق بس في مكتبي بعد إذنك 
إتحرك بدر زي اللي حد خابطه على راسه خبطة شديدة ، قعد قدام الدكتور والدكتور قال : لما كنت شاب بدرس في أخر سنة طب جاتلي منحة لأميريكا ومفوتتش الفرصة دي وجيت من مصر على هنا على طول ، مكدبش عليك لما دفعتوا الحساب تحت عرفت إنكم مصريين ف قولت أكلمك بنفسي إحنا ولاد بلد وهنفهم بعض 
بدر بقلق : سيا كويسة !! أنا مش فاهم حاجة 
الدكتور : الرحم بتاعها هيتضرر نوعاً من الإجهاض اللي هيحصل ، هنخرج الطفل من بطنها ف دا هيضر الرحم 
بدر بعصبية : يعني هي كويسة ولا لا !!! 
الدكتور : نوعاً أه ، أكيد لما هتفوق نفسيتها هتتعب من اللي حصل ، اللي حابب أوضحة إن هيكون في مشاكل بعد كدا وتأخير في الحمل ، المهم متيأسوش 
سند بدر راسه على إيده وهو من جواه بيستحلف للجماعة دول وشاكك فيهم 
* قبل ٣ ساعات 
وصلوا على مطار أميريكا وإستقبلتهم سيارة سودا ، خدتهم لمقر المافيا ، كان مجهز لهم طاولة عشاء فخمة وبيدعوهم للأكل 
الزعيم : رحلة صعبة عليكم أكيد 
بدر ببرود : مُرهقة مش صعبة 
قعدت سيا على الترابيزة وبدأت تاكل والراجل بيبصلها بضحكة صفرا 
قال : دا كان طبق مستر بدر ، بس ميضرش صحة وهنا على قلبك 
سيا بإبتسامة : الله يهنيك 
كملت أكل لإنها كانت جعانة 
الزعيم لبدر : الموضوع هنا مختلف تماماً عن شغلكم في مصر .. هنا مينفعش التعامل مع أمور البيزنس بتهور ، العقل أساس كل شيء ، وبما إنكم هنا ف حابب أسمع تفسير صريح عن اللي حصل لجماعات الحصان الإسود والسراج في مصر .. أنا شايف إن أعماركم صغيرة على إنشاء جماعة 
بدر بمقاطعة : مش بالسن إنت لسه قايل العقل أساس كل شيء ، وبعدين اللي حثل في مصر رأيي يفضل في مصر ونخلينا في شغلنا هنا 
بص الزعيم ل سونيا وسيا وقال : ويا ترى السيدات مدربين على شغلنا ولا هم مجرد أعضاء في الجماعة بدون عمل ؟ 
سونيا ردت وقالت : أنا مدربة وفاهمة كويس ، أنا من جماعة توفيق ونصار لو تعرفهم 
الزعيم بأبتسامة : ومدام سيا ؟ 
سيا جت تتكلم رجعت الأكل وفضلت تصوت من الألم 
كلهم قاموا يتطمنوا عليها ويلحقوها ماعادا الزعيم قال ببرود وصوت عالي : أنا قولتلك دا طبق مستر بدر مسمعتيش الكلام 
ورفع الكاس لبوقه وكمل شرب 
* الوقت الحالي 
بدر بعصبية : إبدأوا في عملية إجهاض سيا ، حاولوا بكل الطرق الممكنة إنكم تحافظوا على حياتها ، سيا عندي أهم من أي طفل 
قام من غير ما يسمع رد الدكتور وخرج من الأوضة ، شاور لكينان وهو ماشي ف كينان طلب من سونيا تفضل موجودة ومشي ورا بدر
أول ما سونيا شافتهم مشيوا راحت رفعت الفون بتاعها وكلمت الزعيم وقالتله : شكلهم جايين لك عشان لاحظوا موضوع السم ، خلي بالك بقى عشان أنا مع مرات الزفت دا هنا ومستنية 
الزعيم ببرود : أهم حاجة تتعاملي طول الوقت إنك الجدعة اللي واقفة معاهم ، ومعلش يا بيبي لو عطلناكي عن شهر العسل 
سونيا بقرف : بلا عسل بلا زفت ، كويس إن دا حصل أنا مش طيقاهم أساساً ، يلا إقفل 
قفلت سونيا الفون وهي بتظبط شعرها وبتعدل وشها وضعية الحزن تاني 
* برا المستشفى 
كينان بحزن على سيا : مش فاهم حاجة ؟ يعني هيشيلولها الرحم ؟ 
بدر بغضب : لا .. بس بعد كدا الحمل هيتأخر ونفسيتها هتتعب ، لو ملحقنهاش كان زمانها ميتة !!! حبيبتي أنا كان زمانها ماتت يا كينان ! السم كان محطوط ليا ، عاوزين يموتوني بنفس الطريقة القديمة ، بس أطمن على سيا وأقلب الدنيا فوق راسهم 
* صباح تاني يوم 
فتحت سيا عينيها لقت أبيض محاوطها من كل مكان ، حاولت تتعدل حست بألم شديد وإنها مشلولة ، بصت في كف إيديها لقت كانيولا متوصلة بمحلول وريقها ناشف جداً
ضغطت الجرس ف جات الممرضة بتقول : good morning maam * صباح الخير سيدتي * 
سيا بتعب :  i want some water  , please * محتاجة مياه من فضلك * 
الممرضة بتقربلها الكوباية وبتديهالها ، ساعدتها تتعدل عشان تشرب ف جاية بتحط الكوباية على بوقها وقعت من ايديها والمياه وقعت ع السرير 
سيا بصدمة : هو أنا ولدت !! إمتى دا حصل ؟ وفين الولد !
المنرضة بتبصلها مش فاهمة حاجة 
دخل الدكتور المصري بإبتسامة وهو بيقول : لا شكل صحتنا عال إنهاردة ، حمد الله على سلامتك يا مدام سيا 
سيا بتعب وقلق : الولد فين وديتوه الحضانة ؟ 
الدكتور بهدوء : كل شيء هيكون كويس بس إنتي تقومي بالسلامة 
سيا مستغربة إنه متجاهل سؤالها ف قالت : إنت !! إنت مبتردش عليا ليه ؟؟ هو في إيه بالظبط !
دخل بدر وقعد جمبها وهو بيحضنها ومغمض عينه 
سيا بعياط : بدر أنا ولدت بس مش راضيين يجيبوا البيبي ، قولهم حاجة عشان خاطري بس بطني فاضية إزاي !!
بدر بهدوء وحزن عميق  : مش مهم البيبي المهم إنتي 
سيا بعدته عنها وهي مبرقة وفاتحة بوقها وبتقول : إنت بتقول إيه ! مش مهم !! مش مهم إبنك ؟؟؟ إنت بتقوووول إيه يحيوان يعديم الرحمة إبني فييين !!  * بتضرب في بدر اللي مغمض عيونه وبيدمع * 
الدكتور بصوت مرتفع : إبن حضرتك توفى في بطنك وعملنالك إجهاض !!!
صمتت في الاوضة كُلها ، وسيا بتبص للدكتور وبتضحك وهي بتعيط 
حطت إيديها على بطنها وقالت : سبع شهور ! سبع شهور بياكل ويشرب معايا وننام سوا وأشوفه في الشاشة ، وجاي تقولي بالبساطة دي إنه مات !! 
بصت لبدر وهي بتعيط وبتقول : قوم إضربه دا بيقولك أجهضوه ! 
الدكتور بمواساة : أنا أسف لكن هو بالفعل كان ميت ، ربنا يعوض عليكم 
خرج الدكتور وسط لطم سيا وعياطها الهستيري وبدر بيحاول يهديها 
في نفس ذات الوقت في الممر برا كان في راجل مُهندم لابس  جزمة سوداء بتلمع وماشي بهدوء لحد ما وصل لباب أوضة سيا اللي كان مفتوح ، ووقف قدامهم 
بدر بص بحقد للباب وسيا بطلت لطم وبصتله ! 
حست إن عقلها خف وقالت : إنت إزاي عايش مش ميت !!!
يتبع .. 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية أصحاب الظلال السوداء
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق