القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مخطتفي الفصل الثاني 2 بقلم رحمة محمد

 رواية مخطتفي الفصل الثاني 2 بقلم رحمة محمد

رواية مخطتفي البارت الثاني

رواية مخطتفي الفصل الثاني 2 بقلم رحمة محمد


رواية مخطتفي الجزء الثاني 

التاني. 
لقيتو بيشد دراعي. 
"بتخرجي من أوضتك لي" 
بصتلو بتحدي "اسمع يبتاع انت شكلك قتال قتله ف حد بيصوت جوه" 
جرني ل اوضتي ورماني على السرير_ انتي عاوزه تتربى بتدخلي ف ال ملكيش في لي "
بغضب" قولتلك حد بيتوجع ازاي اسكت ازاي "
خرج وسبني مر اسبوع وكان الصويت بيعلي  وانا مشفتش وشو اصلا لحد ما لقيتو داخل بكل عنف وهو بيشد ايدي. 
ووقفنا قدام نفس الاوضي وهو بيفتحها قلبي انقبض لقيت شب ف اوخر ال عشرين مربوط بسلاسل حديد ف السرير وهو بيصوت بكل عنف. 
بصلي" اخويا مالك" 
فضلت مشلوله وانا مش فهمه مين دا ال يصوت كل يوم بليل بطريقه الهستريه دي وليييي يحصلو كدا. 
عيني دمعت على حالو حسيت بشفقه او يمكن الحزن على شكلو دا. 
ببص جنبي لقيتو اختفى. 
فضلت ادور عليه البيت مخيف بدرجه كبيرة اوي الديكور  قديم ويخوف نزلت تحت لقيتو قاعد. 
بصتلو _انا اقدر أسعدو. 
بصلي ببرود "ازاي" 
بعد ساعه. 
كانت قعده على الأرض قدامو وهو مربوط بسلاسل حديد والتاني ماسك المسدس فوق راسها 
ابتسمت _بتحب الشوكلاته، انا بحبها اوي ماما ديما تدهالي تخدها. 
مدت اديها رح رمها بعنف وهو بيحاول يضربها بصتلو _فكو 
ضحك ببرود _هيقتلك. 
بصتلو ببرود _فكو 
فعلا فكو وبعد بعيد وهو ماسك السلاح البنت قعدت وفتحت الشنطه _طب انا معايا حاجات كتير بصلي وهديك منها،بص دي كيك بشوكلاته ودي حاجات تاني كتير وطلعت علبه وفتحتها، دي بقي سلطه فواكه. 
بصلي بهدواء خلاني انا وهو ننصدم فعلا الشب بداء يبصلها بعمق قرب عليها خطوات وهي بدأت ترتعش من الخوف فجأه وجه نظراتو لينا بطريقه ناريه. 
قعد قدامها وهو بيمسك العلبه "عع عاوز م ن دي" 
ابتسمت بعمق _بجد عاوز منها. 
هز راسو _اا.. هاا
بيقول الكلام بتقل غريب تحسو ان دا طفل فوق ال ٢٥ طفل عملاق. 
مسكت نيرة المعلقة وبدأت تاكلو انصدم هركل ال كان جنبي ازاي قدرت تعمل كدا. 
نيره بابتسامه _بتحب الشوكلاته. 
هز راسو بعنف وهو بينفي حبو للشوكلاته بداء يوجه نظرتو لينا تاني. 
نيره _ممكن تخرجو. 
بصلها ببرود "انا مش خايف غير انو يقتلك بس" . 
نيره ابتسمت ببرود _انا عاوزه اموت اطلعو برة، رحمه خليه يطلع. 
فعلا خرجنا بره. 
بصلها _مشش،، ت ت خافي اا نا مش ه هقتلك. 
ابتسمت" اسمك اي "
كانت بتاكلو وهي بيتكلم. 
_ممالك. 
نيره بهدؤ _لي كنت بتضربهم. 
مالك" عع شان مكنش بب يحبني وككان بيضربني وانا لسه صغير وي يقول اني مجنون عشان صغير" 
نيرة وهي بتملس على خدو "انت كبير اهو وشطور" 
مالك "لااا،، اناا،، للسه صغير" 
***********************
ف مكتب ف قصر الحديدي 
"هقتلو والله هقتلو" 
الشب ببرود "على اساس انك مش عارف انو هيخدها "
أسر بنظره ناريه" وانا هعرف منين "
الشب" أسر متحاولش تكدب وتلف انت عملت كدا عشان تجيب نسرين "
كان أسر لسه هتكلم بس الباب المكتب خبط. 
أسر بصوت جووهري"ادخل " 
الحارس بتوترر"اسر بيه في جواب ل حضرتك "
ضحك أسر "في العصر العباسي ول اي"
خد منو الورقه وهو بيفتحها. 
أسر "اخرج انت "
" صباح الخير يا باشا، اسف اني بوظت فرحتك وخدت منك حبيبتك ل تاني مره وحرمتك منها بس المرادي واضح انك معرفتش تخليها تحب، بس نسرين موجوده وف حضني" 
وقف أسر و شو بيشتعل من الغضب "هقتلك وديني لاقتلك بس اعرف انت مين" 
***********************
ف للقصر التاني 
بره. 
"قولتلك ان نيره هتعرف تتعامل معاه" 
مسك كوبايه القهوه "ميخصنيش تتعامل ول لا دا ممكن يقتل اي حد "
رحمه بستفزاز" لا يخصك دا اخوك يا بني آدم انت "
" اديكي قولتي اخويا وانا حر" 
ابتسمت بثقه شكرا انك جبت نيرة 
   عارفه ان نيرة هتعرف عشان هي حنونه بدرجه كبير وغير انها كانت بتاخد كورسات ف كدا. 
بصتلو "شكرا جدا انك وفقت تيجي هنا وتساعدو."
وقف "انا ال كنت محتاج المساعده عشان اخويا" 
لقيت نيرة نزله على السلم ووقفت قدامو "ممكن محدش يربطو" 
ابتسم بستفزاز "لو متربطش هيقتل حد" 
نيرة بغضب "دا مش حيوان دا بشر ومش هيقتل حد هو نايم" 
هدات ملامح وشو "شكرا انك ساعدتيني "
بصتلو بستعجاب لتغير ملامحو ف خمس ثواني" العفو يا "
قال ببرود" أسد "
وجهت نظرتها ل رحمه "هتفضلي هنا" 
أسد "حضرتك هي مش ف فندق تمشي وقت ما تحب وبعدبن انتي كمان مش ماشيه" 
شهقت نيرة" دا مجنون "
ضحكت رحمه" قولتلك والله وقلتلو محدش صدقتي "
شدت نيره ايدي. 
نيره بهمس "رحمه انتي مش خايفه منو باين انو مجنون" 
اتنهدت رحمه" المفرود اروح فين بنيره ابويا ول الدكتور أسر "
نيره" يبنتي دكتور أسر قالب عليكي الدنيا هقتلك "
رحمه برعب مصتنع "يقتلني لا لا متقوليش يقتلو حنش يست "
نيره" هو خطفك لي "
رحمه "معرفش يختي كل ام راجل يشفني يتهبل علبا ويخدني  "
بدأت صوت صرخات ف الطابق العلوي  تعلي با اسم نيرة لترقض مسرعه ل أعلى. 
فتحت باب الاوضي كان وشو متعرق ل تحاول إخفاء خوفها منه لتمسك منديل وتقرب نحيتو وتبداء تمسح وجههو.. 
نيره بحنان" مالك انا موجوده" 
مالك بخوف وهو يشدها ليحتضنها بعنف تغيرت ملامح وجههو بطريقه غريبه. 
نيره تشنج جسمها بالكامل حولت تتمالك نفسها ل تملس على شعرو بحنان "متخفش ممكن نبعد بقي"
فضل حضنها بقوة اكبر.
مالك بهمس "انناا م م سيب نيرة" 
ابتسمت رحمه ل ذالك المسكين. 
اسد بهمس "بيتحرش بصحبتك وانتي بتبتسمي "
رحمه بغضب "انت مش شايفو دا مش واعي دا متقمص انو طفل" 
نيرة عرفت تخرج من حضنو بصعوبة وجهت كلمها ل رحمه "رحمه انا ولدتي مريضه مش هعرف افضل هنا "
وجهت رحمه نظرها ل أسد "اتصرف" 
أسد ببرود "اتصرف اتصرف انتو مجنين ول اي بقول انا راجل خطفكو ". 
رحمه بلامبلاه "والله دي فندق ف حد يخطف حد ف قصر وبعدين يخطفو بفستان الفرح" 
اسد "المفرود اقولك مبروك قبل ما اخطفك يشيخه غبيه "
رحمه بغضب" انا غبييهه يا أسد، يشيخ أسد اي دا انت دكر بط "
اشتعل وجه أسد بالغضب" شكلي هربكي فعلا واقطع لسانك"
ف الوقت دا كان مالك ماسك ايد نيرة بخوف كبير لدجه ان جسمو بداء يرتعش وعروقو بتحمر. 
نيرة بخوف "شباب هقاطع خنقو الطيف بس بصو "
تحول مالك ل شكل مخيف  ل يدفع نيرة. 
نيرة بألم" اااه اطلعو برررره بسرعه "
عرفت نيره ان دي نوبه خوف قامت من الأرض وبصتلو. 
بعد ثواني كانت وقعه على الأرض  مرة تاني ولكن هذه المره وهو يضمها بشدة وكان جسدها يمتص غضبو حست ب  ان جسمها بيتعصر. 
نيره بألم" مالك بتوجعني" 
حست ان ايدو بتترخي بالتدريج لتشعر ب انفاسو الساخنه على وجهها. 
ل ينزع حجبها وينظر لها نظرات غريبه.. 
****************
بره
رحمه بغضب "انت مجنون يلاه ول اي دراعي، انا قعده هنا بمزاجي مش مخطوفه" 
قرب منها وهو بيبص بخبث. 
أسد "بمزاجك" 
رفعت راسي" انت قصدك اي يمجنون انت دا انا كنت معلمه على شباب مصر" 
أسد وهو بيحوطها بدراعو "متفتحيش بوقك عشان بترني طوب" 
رحمة وهي بتحاول تزقو بتتصنع  "اوعااااا يهبل عااااا عاوز تتحرش بياااااا "
بعد عنها بصدمه" اتحرش بيكي انتي" 
رحمه وهي ترفع حاجب" ملها انا يعنيا مشبهش "
أسد وهو بيعدل هدومو وبيبص بببوود" مش نوعي المفضل بس" 
ل يذهب ويتركلها تشتعل من الغضب ف هو بيهين انوستها. 
ف جناح مالك. 
نيره بخوف" بتبصلي كدا لي "
لم يجيب فضل بس يشد الطرحه ويفك شعرها لحد ما نزل على وجها. 
نيره "مالك ابعد ابعددد"
لم يجيب. 
نيره بشهقه" مااالللككك"
يتبعع. 

reaction:

تعليقات