القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية سجدة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم أميرة حسن

 رواية حكاية سجدة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم أميرة حسن

رواية حكاية سجدة البارت الخامس والعشرون

 
رواية حكاية سجدة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم أميرة حسن

رواية حكاية سجدة الجزء الخامس والعشرون 

البارت الخامس والعشرون.
حكاية سجدة.........بقلمى: أميرة حسن.
( ده بنسميه فقدان مؤقت للذاكره وفي الحاله دي المريض بيفقد ذاكرته بشكل مفاجئ وبيبقى بسبب انه اتعرض لصدمه طفيفه في منطقه الراس فالمريض بيخسر نص ذاكرته يعني الجزء الاخير من حياته بينساه،، فلما يفوق طبيعي جدا انه يتعصب تلاقيه فاكر ناس وناس لا،، ودائما مشوش ده غير الألم اللي بيشعر به،، وحاجه كمان هتلاقيه دايما مش قادر يكون ذكريات جديده لحد ما ترجعله ذاكرته فهتلاقيه دايما بينسى.)
 كانوا قاعدين قدام الدكتور و بيبصوله بتركيز كبير لحد ما قالت سجده بقلق وتوتر: طب ....و...وذاكرته هترجعله امتى؟
اتكلم الدكتور بجديه: اكيد ربنا اللي اعلم بس في الحالات دي بنصح انه يلتزم بالعلاج اللي هكتبهوله بالاضافه انكم تفكروه الاحداث اللي ناسيها ولكن ببطء عشان لو اتعرض لصدمه ثاني ممكن تنهى حياته.
 الكل بان عليهم الفزع فانتبه الدكتور وقال: انا مش قصدي اخوفكم بس عايزكم تاخذو حذركم مش اكثر وان شاء الله خير.
 اتكلم عبد الرحمن بقلق: بصراحه يا دكتور الظروف اللي احنا بنمر بيها صعبه جدا والجزء اللي هو انا نساه كان اهم جزء في حياته.
 الدكتور بتركيز: ازاي يعني! ممكن تفهمني اكثر ؟
عبد الرحمن: قصدي ان اخوه اتوفي من فترة قريبة وهو كمان اتجوز وفسخ خطوبته كل ده من قريب.
الدكتور بتفهم: فهمت حضرتك بس في الوضع الحالي بفضل انك تكذب عليه في اي حاجه ممكن يسمعها تصدمة زي وفاه اخوه مثلا،، المهم حاولو على قد ما تقدروا متعرضهوش لاي صدمه تاني.
 الكل بصو لبعض بقلق وتفهم.
...........................................................................
بعد ما طلعوا من عند الدكتور كانت لسه سجدة هتفتح باب اوضه سليم وقفتها ماجده بغضب: انتى رايحه فين؟ انتى مسمعتيش الدكتور قال ايه ولا ايه؟ انتى تنسي انك مراته الفتره دي لحد ما يفوق من اللي هو فيه،، كفايه اللي حصله بسببك.
 بصطلها سجده بدموع وقبل ما تتكلم قاطعها عبد الرحمن وقال: مش عايز مشاكل،، كل واحد فيه اللي مكفيه و سجده في الاول وفي الاخر مراته ومن حقها تطمن على جوزها.
 قربت فريده من ماجده وقالتلها بحنيه :ياطنط ماجده كلنا حاسين بيكى واللي حصل ده نصيب مكتوب لينا نشوف،، فامترميش اللوم على سجده وانتى عارفه انها ملهاش ذنب.
 ردت ماجده بدموع: وانا هفضل اسكت لحد امتى وانا كل يوم شايفه ابني في المستشفى ويبقى السبب مراته،، دلوقتى بس حسيت بوجع هند على ابنها بس على الاقل ابنها اتقتل على طول انما ابني بيموت في اليوم 100 مره ومش عارفه اعمله حاجه،، من يوم مادخلت هي على حياتنا مشفناش يوم حلو ،،وانا مش هقدر افضل ساكته وكاتمة في قلبي كتير.
 قربت سجده عندها وقالت بدموع: مش هقولك انك ظلماني لا بالعكس انتى معاكى حق،، انا فعلا السبب بس والله انا مكنتش عايزه كل ده يحصل وحصل غصب عني ،،انا بس عايزه اساعد سليم يفتكر تاني لو سمحتى سيبيني جمبه اردله حاجه واحده من اللي عملها معايا.
عيطت ماجده ومتكلمتش فاردت فريده بتفكير: الحل الوحيد دلوقتى انا امل ترجع
بصت هند لسجده بحزن وقالت: ولو امل رجعت هنعرف نرجع ادهم كمان .
بصتلها سجده ومسحت دموعها وبصت في الا شيء لحد ماطلعت الممرضه وقالت بهدوء: المريض فاق لوحابين تشوفوه.
وفعلا دخلو الاوضه عنده و سجده كانت متردده تدخل و فضلت واقفه عند الباب وبتبص عليه بلهفه
 بصلهم سليم باستغراب وقال: انا مش فاهم حاجه انا هنا بعمل ايه ؟هو ايه اللي حصل بالضبط!؟
 قربت ماجده وحضنته بحنيه وقالت: انت كويس يا حبيبي حاسس بايه طمني؟
 بصلها بحب وقال: متقلقيش انا بخير الحمد لله بس حد يفهمني ايه اللي حصل بالضبط؟
 قرب عبد الرحمن وقل بلجلجة: اااا.... حادثه بسيطه يعني..... احم....يعني كنت بتوصل فريده للجامعه عشان عربيتها عطلت وكده....و... وبعدين خبطت في عربيه ثانيه والحمد لله جت سليمه.
 استغربت سليم وقال: ازاي انا مش فاكر اي حاجه من اللي حضرتك قولته!؟
 ردت فريده بلجلجه: ماااا هو .....الدكتور قالنا ان انت.... ان انت يعني .....اتخبطت في دماغك ومعظم الحاجات هتنساها.
رد سليم بهدوء واستغرب: بس انا كويس انا بس حاسس بشويه تعب في جسمي مش اكثر ،،،وبعدين هي فين امل ياريت محدش يقولها عشان متقلقش على الفاضي.
 ردت فريده بلجلجه:اااااا..... لا متقلقش..... اصلا امل سافرت.
 استغرب سليم لان صوره امل جت في خياله وهو بيودعها قبل ما تسافر بس الصوره مكنتش واضحه في خياله فاحط ايده على راسه بوجع فاسالته ماجده بقلق: حاسس بايه ياحبيبي طمني عليك.
 رد بتعب: بخير يا امي متقلقيش،،، المهم....... سكت وبص لفريده بستغراب وقالها: هو مش انا وانتى كنا في العربيه سوا اشمعنا انا بس اللي اتأذيت،،، انا مش قصدي حاجه بس مستغرب يعني،،،، انتى كويسه محصلكيش حاجه؟
اتلجلجت فريدة وبصت لعبد الرحمن فاتكلم وقال :انت كنت رايح تجيبها فاملحقتش تركب معاك .
قال سليم بأمستغراب: بس انت قولتلي اني وصلت......
 قاطعته هند عشان متبنش كذبتهم و قالت بمرح :كفايه اسئله بقا المهم انك بخير يا بطل.
بصلها وقال: شكرا انا تمام ،،بس الدكتور قال هطلع امتى من هنا ؟
كل ده و سجده بتبص عليهم من بعيد وبتفتكر كلام سليم ليها 
(انا حبيتك أوي يا سجده)
( انتى حته مني مقدرش اسيبك)
 (انا جنبك ومش هسيبك )
(انا العوض انا عوضك عن كل اذى شوفته في حياتك لو شوفتى روحي بتطلع اعرفى انى هحارب الموت عشان متبقيش لوحدك)
 مسحت دموعها وقعدت قدام اوضته بتفكر هتعمل ايه.
...........................................................................
ثاني يوم رجعوا على القصر ومعاهم سليم واول ما سليم فتح باب اوضته بص في انحاء الاوضه باستغراب وشم ريحه سجده في كل ركن في الاوضه وكانت الريحه مألوفة بالنسباله،، غمض عينه بيحاول يتعرف على الصوره اللي بتظهر في عقله بس مش بيستفاد حاجه غير الشعور بالصداع لحد ما دخلت فريده عنده وقالتله بمرح :محتاج اساعدك في حاجه يا بطل.
 ابتسم وقالها: لا انا تمام بس مش عارف ليه حاسس ان في حاجه غريبه.
 فريده بتفهم: غريبه ازاي يعني!؟
 نفخ وقالها: يعني مش مستوعب امتى وازاي اوضى اتحرقت ؟وانا بنام هنا من امتى؟ وكمان شامم ريحة في الاوضه مش غريبه عليا.
قربت فريده عنده وقالت: هو انت بتسال كتير ليه؟مش قولنالك بسبب الخبطة هتنسا حاجات كتير ومتستعجلش،، شويه وقت وهيوضح قدامك كل حاجه.
 قالها بقله حيله: طب قومي قومي هاتيلي هدومي من الدولاب.
 قالت بمرح: اه اصل انا الخدامه الفلبينيه اللي اشترتها.
قالها بتحذير مرح: هتقومي ولا......
 قاطعته وقالتله: خلاص يا عم ربنا على الظالم والمفتري.
بصلها بتحذير فابربشت بعينيها ببراءه وفتحت الدولاب وفجاه عينه جاءت على هدوم سجده اللي متعلقه جنب هدومه وقالها باستغراب: هدوم مين دي!؟
اتوترت فريده وقالتله : دى....دي هدومي نقلتها هنا عشان بيرتبو اوضتي...... عندك مانع ؟
قام وداخل الحمام وهو بيقولها: انا داخل اخذ شاور.
وبعد ما دخل نفخت فريده بأرتياح واخذت شنطه كبيره من فوق الدولاب وحطت فيها هدوم سجده كلها واخذتها و طلعت من الاوضه.
.........................................................................
شويه و سجده وصلت على القصر ولقتهم متجمعين فابصتلهم بتوتر وقالت: انا .....انا لقيت رجلي بتجبنى على هنا،، مش عارفه اروح فين،، او قلبي مش مطاوعني اسيب سليم في الظروف دي وامشي.
كانت بتضغط على ايديها بتوتر وبتبصلهم بخجل وهما بيبصولها بتفحص لحد ما نزلت فريده وهي شايله شنطه هدوم سجده في ايديها
 استغربت هند وقالتلها: شنطه ايه دي يا فريده!؟
 بصت فريده لسجده وقالت :هدوم سجده اضطريت اشيلهم عشان سليم ميشوكش في حاجه.
 وقفت هند بعد تفكير وقالت: تمام حطيها في اوضتي،، وبما ان سجده مش عايزه تسيب سليم فا هبقا اقوله انها قريبتي من بعيد وهتقعد عندنا كام يوم .
كلهم استغربوا كلام هند بالاخص سجده لحد ماردت فريده: انا شايفه ان ده الصح لان لما يفوق سليم من اللي هو فيه وميلقيش سجده احتمال يتاذى اكثر و هيزعل مننا فوجودها هيكون لمصلحه سليم برضه.
 رد عبد الرحمن بتفكير: وانا شايف كده برده.
 ابتسمت سجده انها هتكون جمب سليم ولكن جواها قلق من هند لحد ما سمعت ماجده بتقول بقله حيله: انا طالعه اشوف ابني عن اذنكم.
 قربت سجدة عليها ولسه هتتكلم مسكتها هند وقالت بنبره غريبه: سيبيها دلوقتي قلبها محروق على ابنها و تعالي معايا عشان تجهزي نومتك.
 بلعت ريقها بقلق وبصيتلهم كلهم نظره سريعه وبعدين اخذت شنطه هدومها ومشيت ورا هند على اوضتها
........................................................................
خلصت ندى الملفات اللي في ايديها وحست بارهاق ولكن اتوجهت لمكتب ياسر وبعد مااذنلها بالدخول حطت الملفات على مكتبه فا شاورلها بايده عشان تطلع
 بصتله بغيظ وقبل ماتتحرك حست بدوخه وشويه والصوره قدامها بتختفي فاسندت ايديها على مكتبه 
فأستغرب انها لسه واقفه مكانها وبصلها باستغراب وقال: في حاجه عايزه تقوليها؟
بصيتله وكانت الرؤيا مش واضحه بالنسبلها وفجاه حطت اديها على جبهتها وتأوهت بخفة ووقعت على الارض فاقده للوعي.
 اتفاجئ وبسرعه قام من على مكتبه وجرى عليها وقرب منها و فضل يضرب على وشها بخفه وينادى بأسمها.
وفجاه وبدون تفكير قرب منها وشالها من على الارض وحطها على الكنبه الموجوده في مكتبه وجاب ازازه الميه ورشها عليها ببطء ولكن مفيش استجابه منها.
 فضل يبص لملامحها شويه ومستغرب دقه قلبه القويه لحد ما شالها ثاني ومشى من المكتب قدام استغراب الموظفين.
 لحد مانزل بيها على عربيته حطها في الكنبه الخلفيه بخفه وركب وساق باقصى سرعه على اقرب مستشفى .
شويه ووصل ياسر على المستشفى ودخل على قسم الطوارئ و هو بيدور بعينه على اي دكتور يساعده لحد ماشاف المريضه ماشيه قدامه فانده عليها بكل صوته وشاورتله على الاوضه اللي يحطها فيها
 وشويه وجت الدكتورة تفحصها وعلقتلها محلول فاسالت الدكتورة:حضرتك تقربلها ايه؟
 رد ياسر بجدية: انا مديرها في الشغل،، ممكن افهم هو ايه اللي حصلها ده ،لان حاولت كير افوقها ومكنش بتفوق معايا.
الدكتورة: حضرتك كويس انك لحقتها في الوقت المناسب لان كان ممكن تتعرض لغيبوبه سكر بسبب قله الانسولين.
استغرب ياسر وقال: هي عندها السكر!؟
هزت الكتوره راسها بنعم وقالت :لازم تنتظم على الانسولين بتاعها وانا كتبتلها على برشام هتاخدوا مع الانسولين عشان مناعتها .
اخذ ياسر الروشته منها وراح على اوضه ندى لاقاها بتفوق فابصيتله وبصط للمكان من حواليه بأستغراب فاقرب منها وقال بغضب :مبتخديش الانسولين بتاعك ليه ممكن افهم؟
بصتله بأرهاق وقالت: خلص ونسيت اجيب غيره.
رد: تقدرى تقوليلى هثق فيكى تانى ازاى؟
استغربت سؤاله وقالت: ليه انا عملت ايه؟
ياسر: اذا كنتى مهمله فى صحتك كدة هتبقى ملتزمة فى شغلك ازاى بقا يأستاذة.
قالتله بعفوية وغيظ: احية لا بجد احية ،،هو انت كل حاجة عندك شغل وبس حتى فى دى كمان بتفكر فى الشغل ،،هو انت بنى أدم من لحم ودم زينا ولا ألة.
رفع حاجبة وقالها بتحذير:متستغليش تعبك وتقولى كلام فاضى اوزنى كلامك واعرفى انتى بتقولى ايه .
قالتله بغيظ: على العموم شكرا على المساعدة 
وقبل مايفتح الباب ويمشى قالته : بس بجد انت فظيع
ابتسم وحرك راسة بقله حيله ومشى .
......................................................................
اخر اليوم كانت سجده قاعده على السرير وبتبص لهند اللي بترتب هدومها بهدوء وبعدين هند بصتلها وقالت :هتفضلي بصالي كتير؟
 ردت سجده بهدوء :مستغرباكى ،،متوقعتش الخدمه دي تبقى منك انتى.
 ردت هند وهي بتنام على السرير :انتى أذيتى عيلتنا كلها ومع ذلك بيساعدوكى ووقفين فى صفك فامتستغربيش،، وانا بعمل كده عشان سليم مش اكثر .
ردت سجده: ودي مستغربها اكتر لان انتى وسليم علاقتكم مش قوية عشان تعملي حاجه زي كده عشانه.
 غمضت هند عينيها وقالت: صح ،،بس سليم عمل حاجات كثير عشان بنتي وانا بردله حاجه من اللي عملها،،، ونامي بقا وكفايه اسئله صدعتيني .
بصتلها سجده بقله حيله ونفخت بهدوء ونامت على الجانب الثاني 
شويه وحست سجده بنفس قريب منها فتحت عينيها ببطء وفجاه برقت عينيها من الصدمه لما لقيت هند واقفه فوقها وحطت المخده على وشها بتكتب نفسها وهي بتقول بغل: فرصتي جاتلي لحد عندي وهاخد حقى ابني منك يا مجرمه.
وضغطت بالمخده على وش سجده ولحظات و هتقطع سجدة النفس.
يتبع.

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حكاية سجدة
reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق