القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل العشرون 20 بقلم روزان مصطفى

 رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل العشرون 20 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء البارت العشرون 


رواية أصحاب الظلال السوداء الجزء العشرون 

|20| 
" الوضع العام على الجميع ، بيسوء .. لذا نرجو من سُكان كوكب الأرض الكرام طوال رحلة الحياة يكونوا ذوق " 
#بقلميي
بدر : أنا شايف إن سيا لازم تكون في أمان ، أبعتها عند أبويا ؟
كينان بتفكير : ما تصبر شوية يا زعيم ، شايف إننا نقدم السبت عشان نلاقي الحد ، يعني نروح للراجل دا ونقعد معاه ونتعامل عادي
بدر بعصبية : ماهو مش أهبل هو 
كينان بإبتسامة : إسمع مني يا زعيييم ، ولو تعرف حد سيا تقعد عنده لحد ما نرجع يكون خير وبركة ، ونروح نقعد معاه بدل ما إحنا مستخبيين بنفكر 
سيا نزلت وهي بتقول بغضب : سيا مين اللي تشوفولها حد تقعد معاه ؟؟ يارب هو ميعديش يوم عليا غير لما أتمرمط يعني !
بدر بيبصلها وبيبص لكينان بتفكير 
سيا بصوت عالي : إييييه !!
* after 1 hour ..
سيا وبدر ماسك دراعها وممشيها معاه هو وكينان : مستحيل أروحلها الست دي أنا لسه مهزقاها الصبح !
بدر بمواساة : معلش يا روح بدر نستحمل بس عشان والله الوضع ما أمان 
ركبت سيا ورا وهي مبوزة وركب كينان جمب بدر ، ساق بدر العربية لحد ما وصل لمنطقة أمه 
أخد سيا معاه وطلعوا لشقة أمل وخبط عليها ، مر حوالي دقيقتين لحد ما أمل فتحت وهي بتحط الطرحة على راسها 
بدر بإبتسامة : يارب مكونش صحيتك من النوم 
أمل بتبص ل سيا بقرف وبتقول : لا أنا كنت بنيم بنتي بس ، خير إنتوا كويسين ؟ 
بدر بذوق : أستسمحك بس سيا تبات عندك إنهاردة ، قلقان عليها عشان حامل ومش عاوز أسيبها لوحدها وأنا عندي شغل 
أمل بتبص ل سيا وهي بتقول بهدوء : وماله البيت بيتها ، إتفضلي يا حبيبتي إتفضلي 
سيا متبتة في بدر وبتبصله بغيظ ف باس خدها وهو بيقول : عشان خاطري إدخلي وخلي بالك من نفسك ، هحاول متأخرش وعد ..
دخلت سيا ونزل بدر 
وقفتها امل وهي بتقولها : إقلعي جزمتك لامؤاخذة أصل لسه ماسحة 
جابتلها شبشب وحطيته عند رجلها وهي بتقول : ولو إني زعلت منك أوي الصبح على الكلام اللي من تحت لتحت ، أنا أبص لبدر ولا تشكي فيا ؟ دا أخويا دا ؟ 
سيا لبست الشبشب وهي بتقول غصب عنها : معلش هتقل عليكي
أمل بترحيب : لا يا حبيبتي متقوليش كدا ، دا إحنا هنسهر ونحكي ونقعد قعدة ستات سوا ، تعالي تعالي 
دخلت سيا قعدت ودخلت أمل المطبخ عشان تجيبلها ضيافة 
* في عربية بدر 
كينان : خليك فاكر يا زعيم إن الراجل دا لعبي ، وهيحاول يستفزك 
بدر بضحكة : يابني أنا عاجن أصنافهم دي واحد واحد عيب عليك ، هو ممكن يكون إتغير طول الفترة اللي مكانش فيها في كايرو ، بس أنا بطبعي بقرأ الناس وبعرف أتعامل معاهم ، ف متخافش 
كينان : معلش يا زعيم توقف على جمب بس ؟ 
بدر بإستغراب : ليه ؟ 
كينان : هفك زنقتي عادي 
بدر بقرف : وهي كلمة عاوز أروح حمام قصرت معاك ف حاجة ؟ 
كينان بتعب : على فكرة أنا شارب مياه كتير وهغرقلك العربية إنت حر 
ركن بدر على جمب وهو بيقول : إنزل طيب في رمل أهو ، يلعن أبو قرفك 
نزل كينان وهو مدي ظهره لبدر وعمال يتمرجح بجسمه وبيغني : حبيبتي إفتحي شباكك أنا جيت ، بعمل حمام تحت البيت 
بدر بيضرب كلاكس : ما تخلص يالااا 
كينان وهو بيعدل هدومه : حتى دي مش بتهنى فيها 
كينان بصوت عالي : ما تنزل تفك نفسك يا زعييم 
بدر من بين سنانه : إركب يالاا ملعون أبو دا مشوار 
ركب كينان وهو بيكلم بدر ف بيمد إيده 
بدر بيبعد وبيقول : تقعد عشر ساعات متلمسنيش لحد ما تروح البيت تستحمى ! رايحين لزعيم مافيا وحالتنا بالبلاا وإنت قاعد تستظرف 
كينان بضحك : على الأقل نموت من الضحك احسن من الرصاص أهاهاااا 
بدر مردش عليه ودور العربية وكمل سواقة 
* في المبنى الراقي 
كان في بنات رايحين جايين بفساتين سودا قصيرة زي ملابس موحدة .. الشقرا وذات الشعر الاحمر والسمراء وكل الأشكال * بيشغلهم في الدعارة * كان قاعد إكس على البيانو بيعزف لحن أنستازيا .. ومندمج ومغمض عيونه ، النور الأبيض الخافت كان طاغي على المكان والبنات رايحين جايين وفي منهم اللي واقفين على جمب بيشربوا كاسات نبيذ أحمر وبيتكلموا سوا .. 
وصل بدر وكينان ودخلوا ، بصوا لقوه مديهم ظهره وقاعد يعزف على البيانو وفجأة وقف وهو بيقول من غير ما يبصلهم : كنت واثق إنكم هتيجوا ، مش بدر بس اللي بيعرف يقرأ اللي حواليه ..
قامن من على البيانو وهو بيسند عليه وبيبصلهم ببرود وقال : العبد لله برضو ذو نظرة ثاقبة ، طبعاً إنتوا جايين تقدموا خطوتكم عن خطوتي ، عارفين إنكم عملتوا حاجة ولا إيه ؟ 
كينان بإعتراض : الله ليه الإستقبال دا يا زعيم ؟ دا حتى جايينلك بنفسنا 
قعد إكس على الكرسي اللي بيلف ومسك كاسة نبيذ أحمر وهو بيقول : كينان ! عاش من شافك ، حقيقي بدر محظوظ بيك ، تخيل يكون عندك صديق هزلي بيضحكك طول الوقت ، وبعدين ما إنتوا لازم تجولي ، هو إنت مستنيني أجيلكم ولا إيه ؟ 
بدر ببرود وهو حاطط إيده في جيبه وباصصله قال : خلصت فقرة الإستهزاء بتاعتك ؟ مين بقى الشاطر اللي قالك بنسبق خطوتك عشان كدا جينا ؟ هو مش الأصول برضو لما حد بييجي من المافيا بعد طول غياب بنيجي نشوفه ونقعد معاه عشان نسايس الدنيا 
بعد كدا ؟ 
إكس بضحكة  : أصول ؟ الأصول دي لما حد يضايقك من الأعضاء زمايلك في المجال بلهجتنا يعني .. تيجي للكبار يكونوا حكم بينكم ، يا نقتلكم إنتوا الإتنين يا نصافي الدنيا بينكم ، لكن تتصرف من دماغك من غير ما ترجعلنا لا كدا أزعل أوي .. 
بدر بضحكة سخرية : إنت شكلك قارينا غلط خالص ، أنا اللي أعرفه إنك مش بتاع أحكام متسرعة .. يعني القتل الخيار الأخير عندك 
حط إكس الكاسة بتاعته على الترابيزة وهو بيقول : لا الخيار دا خليه للمدام تقطعهولك على السلطة ، هي مجاتش معاكم ليه ! اااه اكيد إنت عملت إحتياطاتك وقولت تحميها وتوديها مكان كويس أنا مقدرش أوصلها فيه ، شابو يا بدر .
بدر بص لكينان بنظرة عرف الحوار من أوله لأخره 
إكس بيكمل بخبث : لكن كلامك صح ، أنا فعلاً أخر حاجة بعملها هي القتل ، لييه ؟ عشان أنا راجل رايق .. بس طالما جيتوا لحد عندي كدا ممكن نتفاهم . 
* في شقة أمل 
سيا وهي قاعدة جمبها : وإنتي بقى جارتهم من زمان ؟ شوفتي مامته يعني ؟ 
بتحط أمل الصينية على الترابيزة وهي بتقول : أه شوفتها بس مش فاكرة ملامحها أوي أصل كنت صغيرة ساعتها ، لكن فاكرة بدر كويس هو من الناس اللي ملامحهم متتنسيش 
سيا بتكشيرة : أهاا عندك حق ..
أمل بإستفزاز : إتعرفتوا على بعض إزاي بقى ؟
سيا بتستفزها : حبني وإختارني من وسط ألف ♡ 
أمل بتبصلها بغيظ وهي بتقول : نصيب بقى ..
* في المبنى الراقي 
إكس : والله كل اللي أقدر أعمله إني أقعدكم مع توفيق هنا قصادي ولو سامحكم يبقى نبدأ صفحة جديدة سوا ، لكن لو لا ! هيكون في كلام تاني مختلف 
بدر بضحكة : يسامح مين ؟ إحنا لامؤاخذة خليناه نص راجل 
إكس ببرود : وقتلتوا الحصان الإسود ، ودا شيء أنا شخصياً مش هغفره ..
بدر بغمزة : لا بس فاتك إنت المصنع وهو بينفجر بيهم ، لقطة هوليود ذات نفسها متعرفش تعمل زيها 
إكس بيبص لبدر ببرود وبيضحك على جمب وبيقول : برافو ، حقيقي هايل ..
خلصت قعدة كينان وبدر معاه وقاموا روحوا .. شاور إكس بإيده لواحدة من البنات وهو بيوشوشها في ودنها بحاجة 
البنت راحت وجه معاها راجل كدا لابس بدلة ونظارة طبية وهو بيقول : التليفون اللي البنت جابتهولك عرفت منه حاجة؟ 
* لما كينان وبدر كانوا قاعدين واحدة من البنات سحبت الفون بتاع كينام من جمبه من غير ما ياخد باله وإدته لواحد من الهكر * 
الهكر : في تواصل شات فيس بوك بينه وبين واحدة إسمها مادلين وعملها بلوك .. عرفنا إنها مدربة لياقة بدنية في جيم *** ، وفي أرقام منهم رقم والدته .. وفي صور لمنطقة في *** مصور بنت شكلها طالبة ثانوي ، كل دا قدرت أوصله رغم إنه ماسح نص الصور لكن فونه بالنسبه ليا تحت المراقبة يعني حتى لو راح فين هنقدر نعرف مكانه 
إكس بياكل باتون ساليه وهو بيقول : قولتلي مدربة لياقة بدنيه وطالبة ثانوي ؟ 
الهكر : مظبوط يافندم 
إكس : ممممم ، شوفلنا كدا البونبوني الصغير ساكن فين عشان هنبدأ بيه الصبح ، وبتاعة الجيم نبقى نروح ناخد فكرة لطيفة بعد الظهر عشان حاسس إن عضلاتي إبتدت تنام ..
الهكر بأدب : هو فون الاستاذ بدر ليه حضرتك مطلبتش مني أتفحصه ؟ 
بيكمل أكل باتون ساليه وبيقول : عشان بدر مش مندفع زي كينان وبيحتفظ بصور وأرقام على تليفونه ، هو حريص بزيادة ف عشان فاهمهم إختصرت عليك الوقت ، المهم روح كمل شغلك إنت ...
إنحنى الهكر بأدب وإنسحب من قدام إكس 
* صباح تاني يوم / في منطقة عمة سيا ..
كانت بتاعة ثانوي " إسمها ريما "  نازلة عادي الصبح تجيب الفطار وماسكة ورقة ب ١٠٠ جنيه في إيديها ، الورقة فلتت من إيديها وفضلت تطير على الأرض وهي موطية وماشية وراها عاوزة تمسكها 
وفي ويط ما هي باصة في الأرض لبت واحد لابس بنطلون جينز أزرق وتيشيرت أبيض نص كُم موطي لحد ما الورقة وصلت لإيده 
رفعت راسها تبصله كان إكس .. 
مسك الورقة وهو بيقول : هوبااا مسكتها ، غلبتك صح ؟ 
بصتله ريما بنظرة ضيق كدا وهي بتقول : تمام شكراً هات بقى 
مد إيده ليها بالورقة ف جت تاخدها راح ساحب إيده ناحية جسمه تاني وهو بيقول : العيون الحلوة دي المفروض تركز كدا ومتسرحش 
ريما صوتها علي : وإنت مالك ما تجيب الفلوس !
مد إيده بالفلوس وهو بيقول : خدي يا حلوة :))  
يتبع ..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اصحاب الظلال السوداء)

reaction:

تعليقات