القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جراح الحب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميساء عنتر

 رواية جراح الحب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميساء عنتر

رواية جراح الحب البارت الثامن عشر

رواية جراح الحب الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميساء عنتر


رواية جراح الحب الجزء الثامن عشر 

البارت ال 18🖤🌔
ناديه:اي رايك نجوز مالك 
الشناوي:لمين وهو مالك هيوافق اصلا 
ناديه:سيب حتت يوافق دي عليا أنا ومين مش هنلاقي احسن من شمس 
الشناوي:امممم شوفي يستي ولو ع العروسه مرحبين كلنا طبعا 
ناديه:تمام 
وسابته ومشيت
مازن كان سامع الحوار:جدي أنا آسف بس سمعتكو بتتكلمو بالغلط
الشناوي:عادي ي مازن مكناش بنقول سر ولا حاجه 
مازن:بس مالك مش هيوافق 
الشناوي:والله يابني منا عارف بس اهي محاوله
مازن:خير إنشاءالله 
الشناوي:المهم عامل اي مع رؤي 
مازن:الحمدلله ي جدي زي الفل وزي ما حضرتك عارف بتنزل نجيب العفش كل يوم 
(مازن ورؤي اتخطبو)
الشناوي:ربنا يتمم بخير ي حبيبي 
مازن:يارب 
عند مالك ف الشقه 
مالك:ملوكه يروحي أنا خلاص من اول ماسبتيني وبقيت عايش هنا 
أنا اصلا مش عايش من بعدك ارجعيلي بقي حرام عليكي وحشتيني اوي ي ملك 
أنا بحبك اوي وقعد يعيط ع فراقها 
ف شقه عمار وياسمين 
عمار:ياسمين تعالي عاوزك 
ياسمين:نعم 
عمار:مش ملاحظه أننا بقالنا كتير متجوزين 
ياسمين:عاوز تطلقني 
عمار:لا مش قصدي والله بس عاوزين نبقي زي المتجوزين بقي احنا متجوزين قولا ناقص فعلا وغمزلها😉
ياسمين بخجل:طيب ممكن تديني فتره 
عمار بضحك ع خجلها:براحتك يستي 
هوبا فات اسبوع كمان بدون اي احداث 
مالك عرف ال حصل مع ياسمين وبيحاولو يقبضو ع حازم 
وف يوم وهما متجمعين ف المكتب (مالك ومازن و عمار)
دخل عليهم مراد 
مراد بفرحه:لقيت ملك 
هب الجميع منتصب بفرحه 
مالك بلهفه شديده:هي فين 
أعطاه مراد ااجرنال ليمسكها بلهفه ليقرأ بدهشه ممزوجه بفرحه(الرجاء من يتعرف عليها الاتصال بهذا الرقم)
مازن:الف مبروك ي صاحبي ملك رجعتلك 
عمار:الحمدلله ملك رجعت 
مالك لم ينطق إلا بكلمات قليله:جايلك ي ملكت قلبي 
ذهب إلي سيارته مسرعا وانطلق الي العنوان المكتوب في الجريده 
ترجل من سيارته مسرعا ودخل الي المستشفي بعد أن هاتف يوسف وتأكد من وجودها معه تجاهل مشاعر الغيره ليتبقي الشوق والحنين هو سيد الموقف 
فتح احد الغرف المكتبيه التي عرف انها غرفه يوسف ليندفع بلهفه شديده راها يوسف أنه الزوج المنتظر 
يوسف:حضرتك استاذ مالك 
مالك بلهفه وحماس:ايوا أنا مالك جوز ملك 
يوسف بابتسامه مرحبا به:اهلا وسهلا أنا كنت مستني حضرتك اتفضل 
مالك بنبره جاده:أنا مش جاي اقعد أنا جاي اشوف ملك 
يوسف:أنا آسف مش هخليك تشوفها قبل ما تسمعني
امسك مالك يوسف من لياقه قميصه بغضب:اقسم بالله لو ماقولت مراتي فين لكون دافنك مكانك 
حرر يوسف نفسه من مالك:ي استاذ مالك اقعد ع اقولك حالتها الصحيه اي 
مالك بخوف:اي ال حصلها هي كويسه
يوسف بهدوء:اقعد ع اشرحلك حالتها بالظبط
مالك بنفاذ صبر:قعدت اتفضل 
بدأ يوسف يشرح له حالتها بجديه بخصوص حملها وفقدانها الذاكره 
مالك بذهول:حامل هل ملكت قلبه تحمل ف احشائها طفل نتيجه عشقهم الخالد 
مالك:طب أنا أنا عاوز اشوفها 
يوسف:اتفضل هي معايا ف البيت 
نظر له بشر وقال بشراسه:وهي معاك ف البيت ليه 
يوسف : اهدا يعم ف اي اختي عايشه معايا علفكره 
مالك:أنا بشكرك ع ال عملته وانا تحت امرك في اي حاجه تطلبها 
يوسف بحده وانفعال:أنا عملت كدا ع دا واجبي 
مالك:أنا آسف ممكن اشوفها 
يوسف بخبث:مستعجل ليه لسي ورايا شغل 
مالك بحده:بتقول اي 
يوسف:بقول يلا يلا نشوفها 
مالك قام معاه بسرعه: يالا
وصلو البيت ف وقت قياسي بسبب سرعه مالك ف السواقه 
يوسف:احم اتفضل ادخل اشوفها
مالك بغيظ:ماشي 
يوسف وهو يطرق ع الباب 
ملك بصوت رقيق:اتفضل 
دخل يوسف وقال:عندي ليكي مفاجاه 
ملك بحماس:اي اي 
يوسف:جوزك برا 
ملك ببلاهه:برا فين 
يوسف بمرح:ف الصاله 
ملك بغباء:صاله مين 
يوسف:صاله بيتنا 
ملك بغباء اكتر:بيت مين 
يوسف:جري اي ي ملك ماتصحصحي كدا 
ملك بصدمه:بنتكلم جد 
يوسف:اه والله شاف الصوره وجه جري 
يلا تعالي بقي زمانه خلل برا 
لتذهب معه ملك ومشاعرها متلغبطه
مالك قام يقلب أمه ع نار قرر يقوم يشوفها واول ماوقف وقف زي الجماد
انها أمامه ملامحها البريئه الطفوليه 
قرب منها عشان يحضنها وتفاجئ.....
يتبع....

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جراح الحب)
reaction:

تعليقات