القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جراح الحب الفصل السابع عشر 17 بقلم ميساء عنتر

 رواية جراح الحب الفصل السابع عشر 17 بقلم ميساء عنتر

رواية جراح الحب البارت السابع عشر

رواية جراح الحب الفصل السابع عشر 17 بقلم ميساء عنتر


رواية جراح الحب الجزء السابع عشر

البارت ال 17 🖤🌔
يوسف بتوتر:ملك أنا انا عاوز اقولك حاجه 
ملك باستغراب:حاجه اي 
يوسف بتنهيده:انتي حامل
صدمه الجمت لسانها وشلت أطرافها هل ماسمعته صحيح....هي تحمل طفل في احشائها من اب مجهول لا تدري اهو ابن شرعي أم غير شرعي 
ملك ببكاء هيستيري: انت بتقول حامل ازاي معرفش حاجه عن الطفل دا ومعرفش أبوه ولا حتي جاي بالحلال ولا الحرام 
ليصرخ يوسف بالممرضه لتأتي له بحقنه مهدئ لتستكين بين يديه وتذهب ف سبات عميق 
حملها بين ذراعيه واتجه واتجهه الي منزله لتستقبله عليا بلهفه
عليا:مالها ي يوسف 
يوسف:هدخلها الاوضه واقولك
دخلها ونيمها ع السرير وطلع 
عليا:اي ال حصل 
يوسف:قولتلها أنها حامل 
عليا:صعبانه عليا اوي
يوسف:خايفه يكون ابن غير شرعي 
عليا:عندها حق بردو 
يوسف بانفعال:لا طبعا 
عليا:وانت اي ال خلاك متاكد كدا 
يوسف:يوم الحادثه لما جت كانت لابسه فستان فرح اي نعم كان مقطع من الحادثه بس كان باين وكمان لابسه دبله ف ايديها الشمال يعني متجوزه 
عليا:الحمدلله يارب طب هروح اقعد معاها وانت انزل هات هدوم 
يوسف:تمام 
بعد فتره عاد يوسف دلف الي الغرفه فوجد ملك تبكي وبجانبها عليا تحاول تهدئتها ليتقرب ويربت علي كتفها بحنان
يوسف:ابنك ابن خلال علفكره 
ملك بصدمه:اي 
يوسف:ايوا انتي متجوزه لأنك لما جيتي المستشفي كنتي لابسه فستان فرح ودبله ف ايدك الشمال وأخرج دبله واعطاها إياه اهي 
أخذتها منه ناظره لها بصدمه لتردف بدون وعي لفت انتباها ااالاسم المحفور ع الدبله لتقرأه بدهشه:مالك 
يوسف باستغراب:بتقولي اي 
ملك:الدبله مكتوب عليها مالك 
عليا:اكيد دا اسم جوزك 
يوسف:شفتي بقي اهو المشكله اتحلت ونتي ست متجوزه 
ملك بفرحه:الحمدلله الحمدلله 
عليا:الحمدلله يلا بقي ع تاكلي انا ال حضرت الأكل 
يوسف:طب الحق بقي اطلب الإسعاف 
نظرت له بشر قائله:متاكلش
ضحكت ملك بتلقائيه من حديثهم وذهبوا لتناول الطعام ف جو مرح 
مرت الايام والأسابيع لتصبح شهور نعم لقت مرت اربع شهور أخري لتصبح ملك ف شهرها السادس لتظهر بطنها المنتفخه التي تحمل طفل تجعل هويته 
ملك وهي تتحسس بطنها:أنا بحبك اوي مع اني مش عارفه ابوك بس حاسه اني كنت بحبه نفسي اخدك في حضني واشم ريحتك 
طرق يوسف الباب لتسمح له بالدخول 
يوسف بمرح:حبيب خالو عامل اي 
ربتت ع بطنها بحنان:زعلان منك عشان مجبتلوش شوكولاته 
اخرج لوح من الشوكلاته يضعه علي يدها مردفا : اهو يسيدي متزعلش 
ملك وهي تلتهم القطعه:خلاص مش زعلان 
يوسف:انتي مفجوعه علي فكره 
ملك:عارفه 
يوسف بجديه:أنا عملت حاجه كدا مش عارف هتعحبك ولا لا 
ملك:اي هي 
يوسف:أنا أديت صورتك لواحد بيشتغل ف جرنال مشهور قولتله ينشرها ع لو حد من أهلك شافها 
ملك بفرح:بجد يعني أنا ممكن ارجع لاهلي تاني 
يوسف بحزن:اه ي ملك بس هتسبيني أنا وعليا بعد ماتعودنا عليكي واعتبرناكي اختنا 
ملك بدموع:ونا كمان خايفه اسيبكم أنا بحبكم اوي 
يوسف بمرح:هي هرمونات الحمل هتشتغل وتقلبيها نكد ولا اي 
ملك:رخم علفكره 
وفضلو يضحكو
ف القصر"
ناديه:وبعدين ي بابا مالك زي ماهو مش بيتغير ولو اتغير يبقي لاأسوأ 
الشناوي:اعمل اي يعني مفيش في أيدي حاجه 
ناديه:أنا عندي فكره 
الشناوي باستغراب:قولي 
ناديه: .......
يتبع....

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية جراح الحب
reaction:

تعليقات