القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس عشر 16 بقلم روزان مصطفى

 رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس عشر 16 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء البارت السادس عشر

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل السادس عشر 16 بقلم روزان مصطفى


رواية أصحاب الظلال السوداء الجزء السادس عشر 

|16| 
" "لقد غادر كل من في الفندق .. فالخدمة سيئة للغاية .. إنه يشبه قلبك كثيراً "  
بدر فضل ماسك الملف في إيده وكان لسه هيفتحه لقى سيا بتنادي عليه من جوا : يلا يا بدر هموت من البرد 
خد نفس عميق ورجع الملف مكانه وهو عارف إنه هييجي وقت يفتحه ويشوف اللي جواه ، رجع الفوط فوقه مكانها وخد فوطة وخبط على سيا وهو بيقول : خدي الفوطة وأنا هنزل أبلغ كينان بسفرنا وأظبط شوية حجات في العربية 
سيا خدت الفوطة وهي بتقوله : ماشي يا حبيبي
خرج بدر من الأوضة وهو متضايق إن سيا مخبية ورق عنه حتى لو ورق عادي ف إيه لازمة تعينه تحت الهدوم ؟ 
راح لأوضة كينان وخبط على الباب لقى كينان بيقول بصوت ميت : إدخل 
دخل بدر لقى الأوضة ريحتها سجاير وكينان قالع هدومه وباصص للسقف 
بدر بإستغراب : ما تقوم تلبس حاجة يالا ! وإيه كل السجاير دي ؟ 
كينان بملل : مخنوق شوية يا زعيم 
بدر بوش جامد : طب قوم طيب حضرلك طقمين عشان مسافرين 
كينان بيطفي السيجارة اللي في إيده : على فين ؟ 
سند بدر على الباب وهو بيقول : أهل أبويا في الصعيد عاملين عشانه حفلة كدا بمناسبة خروجه من السجن 
كينان طلع دخان السجاير من بوقه وهو بيضحك وحاطط آيده على وشه 
بدر : أنا برضو كان رد فعلي زيك ، محسسني إنه راجع من أمريكا 
كينان بخنقة : بس السفرية جت في وقتها يا زعيم ، أنا فعلاً محتاج أغير جو 
بدر بهزة راس : طب يلا قوم غير هدومك ورتب أوضتك قبل ما تمشي ، بطل عفانة يالا 
قام كينان من على السرير وحط الشنطة الصغيرة وطلع كام قميص وبنطلون ..
* في أوضة بدر 
بدر دخل مرة واحدة ف من الخضة الفوطة وقعت من على سيا 
سيا بخضة  وهي بتنزل تجيبها وتحطها على نفسها تاني : محدش هيقطعلي الخلف غيرك 
بدر بضحكة : بتتكسفي يا بيضا ؟ 
سيا : أتلم هاا .
بدر بجدية : مش عارف بس مش حابب نبات هناك ، ممكن ليلة الحفلة بس ونرجع .. لو أبويا عاوز يقعد هسيبله فلوس يبقى يرجع بيها 
سيا وهي بتبص في الدولاب : هو أصلاً المفروض هنركب كلنا في عربيتك ؟ 
بدر : أيوة ، عشان لو في كمين ولا حاجة يكون كينان معايا عشان إنتي عارفه القضية 
سيا بفضول : طب إنتوا عملتوا حاجة في توفيق ؟ أصل بقالكم كذا يوم مش بتجيبوا سيرته 
بدر بضحكة : توفيق اااه .. ربنا يقومه بالسلامة ، حضري بس الشنطة بسرعة ، متحطيش غير هدوم النوم بس عشان هي ليلة وراجعين 
سيا : حاضر 
جهزوا حاجتهم ونزلوا تحت وبدر بيحط الشنط في شنطة العربية وبيقفلها 
بدر بجدية : سيا هتقعدي ورا جمب كينان عشان هقعد أبويا جنبي 
سيا بتفهم : هعمل كدا من غير ما تقول أصلاً 
قعدت سيا جمب كينان ورا وساق بدر العربية لحد ما وصل لبيت جدته القديم وهو بيضرب كلاكس .. 
كينان بهمس : يا زعيم إحنا الفجر الناس نايمة ، ما ترن على أبوك ياعم 
بدر بيبصله بطرف عينه : ما يلعن أبو الناس ماهما بيقرفونا خمسه كيلو بطاطس بعشرة ومبنتكلمش
سيا بتخبط كينان في دراعه : دا متناقشهوش يا كينان دا صاحب الردود الجاهزة 
نزل أبو بدر وهو ماسك شنطة صغيرة ، نزل بدر شال عنه الشنطة وحطها في شنطة عربيته مع شنطهم 
ابوه بعد ما ركب جمب بدر بص ورا وقال : كدا تركب مراتك ورا ؟ ما أقعد أنا ورا عادي 
بدر وهو بيشغل العربية وبيبص للمرايا : ما خلاص يعم محمد متعملهاش حوار ، قولي بس فين ف الصعيد وخليك معايا 
ابو بدر : إدخل بس الصعيد وبعد كدا أمرك سهل ..
ساق بدر العربية وفضل يتكلم مع أبوه في الطريق ، وسيا بتبص لفون كينان اللي عمال يلعب لعبة Gta 
سيا بهمس : هات ألعب شوية يا كينان عشان تليفوني فصل شحن 
كينان وهو مركز : لا إنتي غبية وهتخسريني .. 
سيا بتبص قدامها ببوز وبتقول : مش عاوزة . 
كينان : طب إتفرجي معايا وأنا بلعب 
سيا برفعة حاجب : مش أنا غبية ؟ مش عاوزة أتفرج 
بدر بيبصلهم في المرايا وبيقول بتريقة : إنتوا الإتنين متقعدوش جمب بعض تاني 
كينان بيضحك وسيا بتتريق : ننيننيني .. 
فضل بدر سايق لحد ما وصلوا الصعيد .. بص لأبوه كان نايم وسيا وكينان كذلك كان الصبح بدأ يطلع 
بدر لبس نظارة الشمس بتاعته وهو بيقول بصوت عالي : حج محمد وصلنا الصعيد ، هنروح فين ياعم !
أبوه فاق وهو بيبص حواليه وبيقول : بالسرعة دي ، أسأل أي حد عن عيلة الهوارة هيدلك 
بدر بيبص لأبوه بطرف عينه : إنت أهلك من الهوارة ؟ 
ابوه : أهل أبويا أه .. 
سأل بدر وعرف مكانهم لحد ما وصل لبيت ضخم كبير ودخل بعربيته 
نزل وهو بيبص للبيت وأبوه نزل معاه 
سيا بإنبهار : ماشاء الله يا عمو بيتهم جميل أوي 
كينان بيتاوب : بيت في الصعيد عادي
أبو بدر بحزم : ألا تكون مش عجباك الصعيد يواد ، إقفل خشمك لو حد سمعك هيطخك ويتاويك . 
كينان بضحكة : إيه جو ذئاب الجبل دا ، أنا فل عادي عاجبني تغيير الجو 
بدر قرب لكينان وميل عليه وهو بيقول : ولا يا كينان إحنا هنا في الصعيد يعني لو بصيت لواحدة هيدفنوك مكانك وساعتها مش هحوش عنك عشان لو حد بص لمراتي هعمل كدا .. 
كينان شال طرف النظارة الشمس بتاعته عن عينه وهو بيبص حواليه وبيقول : أبص على إيه يا زعيم 
دا كلهم لابسين إسود في إسود ..
أهلاً أهلاً يا مرحب بالحج محمد وجماعته يا حمد الله على سلامتكم يولاد الأصول 
ابو بدر بيحضن الراجل وبيقول : يا مرحب بكبير الهوارة ..
الراجل بيبص لبدر وكينان وهو بيقول : مين فيهم ولدك اللي من صلبك ؟ 
أبو بدر : الإتنين ولادي بس اللي من صلبي صحيح بدر اللي واقف هناك أهو 
قرب بدر عشان يسلم على الراجل ف الراجل حضنه وهو بيقول : يا مرحب بأعز الرجال ، ماشاء الله هيبتك سبقاك 
بدر : الله يعزك 
الراجل بيبص ل سيا وبيقول : والحلوة دي مين يا حج محمد ؟ 
أبو بدر : دي تبقى مرات ولدي 
بيشاور بإيده ل سيا : شايفة الباب دا يا ست الناس ، إدخلي هتلاجي الحريم جوا إتونسي معاهم لحد ما نقعد قعدة رجالة ، وكمان هيدوكي خلجات للحفلة بالليل * بعتذر للصعايدة أنا بتكلم حسب معرفتي البسيطة بلهجتهم ♡ *
راحت سيا ودخلت الباب دا ودخل الرجالة يقعدوا سوا . 
اول ما سيا دخلت من الباب لقت ستات قاعدين جوا عمالين يضحكوا ويهزروا لكن لبسهم كان محتشم وقعدتهم كانت محترمة 
الست الكبيرة اللي قاعدة وسطهم : دي شكلها الضيفة اللي تبع الحج محمد ، تعالي يا حلوة إتونسي معانا 
سيا بإبتسامة وهي بتقربلهم : معلش لو هضايقكم بس هو عمو قالي إدخلي هنا 
الستات بدأوا يضحكوا ف قالتلها : أهو عمو ده كبير الهوارة جوليله يا حج هواري ..
طبطبت الست على الحتة الفاضية جمبها وهي بتقول ل سيا  : تعالي إجعدي ف ريحي .  
قعدت سيا جمبها ف بصتلها الست وقالت : سمعنا إنك مرت إبن الحج محمد وعرفنا إنك مصراوية ، بس ماشاء الله إنتي لبسك طويل ومستر مش زي البنات هناك 
سيا : مصراوية يعني من القاهرة ؟ هو مع حضرتم حق طبعاً بس البنات هناك كتير جداً محترمين 
الست : مش بعيب في حد بس يعني عجبني إن العرق الصعيدي في بدر مادد ومستر مرته ، ألا إسمك إيه صحيح ؟ 
سيا بإبتسامة : سيا ..
الست : ها ؟ بس حلوة الله يحرسك ، إطلعي ريحي لحد بالليل عشان يكون فيكي حيل تسهري تتونسي معانا 
بنت من اللي قاعدين وهي بتبص ل سيا بغيرة : إيه ظا هي مش هتعجن وتخبز معانا ؟ 
الست بتبصلها وقالت : دي ضيفة وعلى راسنا ، يلا منك ليها بلاش لكاعة خلصوا شغلكم 
الست قامت ومدت إيديها ل سيا وهي بتقول : تعالي أخليكي صعيدية وأظبطلك خلجات ..
* في أوضة بدر وكينان 
بدر لبس جلابية سودا صعيدي وعمال يبص لنفسه في المرايا 
خرج كينان بيبصله وبيقول : عليا الطلاق زعيم ، صعيدي ماشي .. زعيم مافيا ماشي ..إبن ناس ماشي 
بدر بصله وضحك وقال : إيه يابني دا صعيدي من مدينتي ؟ هتضحك الرجالة علينا 
كينان وهو بيبص لنفسه : أعمل إيه ما أنا حلو بزيادة ..
بدر بنعاس : هنام شوية عشان نعساان وعشان أقظر أفوق ل بالليل 
* بالليل 
ضرب نار في الهوا وخيول وستات داخلين طالعين بصواني الأكل والشربات وصوت زغاريط لكن الستات كانوا محتشمين 
كينان كان قاعد وبدر كان واقف مع الرجالة ، جه راجل إظا لبدر عصاية وإشتغلت أغنية 
لو جبنا شيرة الجدعنة إسمك لازم يتقال .. صاحبي اللي بيه بفتخر من يوم ما كنا عياال 
خد بدر عصاية من راجل واقف جمبه ورماها لكينان عشان يقوم يرقص صعيدي معاه 
بدأوا يرقصوا بالعصيان 
تشرف اي حد عشان راجل بجد لو وسط النار تسد عمرك ما تجيب ورا .. تكبر من اللي منك جدع من صغر سنك حبيبي وربنااا .. بحبك يا صاحبي من وأنا لسه بحبي وأنا مسنود عليك 
سيا قاعدة بتبصلهم وبتضحك بفخر كدا .  
واحدة من الحريم اللي قاعدين ورا سيا : هو دا ولد الحج محمد ؟ 
اللي جمبها : بيجولوا أه 
البنت التانية : ودا متجوز ؟ ماشاء الله عليه 
لفت ليهم سيا وهي بترفع إيديها بدبلة الجواز وبتقول : أنا مراته ، يمكن متعرفناش الصبح .. بس أنا موجودة 
البنت بتبصلها من فوق لتحت : أه يا حلوة . 
بصتلهم سيا بقرف ورجعت بصت لبدر وكينان اللس بيرقصوا سوا ..
توب الرجولة معمول عمولة على قد جسمك .. لو غبت حتى في أي حتة كفاية إسمك .. بحبك يا صاحبي ..
خلصت الأغنية وحضن بدر كينان والناس عمالة تحييهم ..
بدأوا ياكلوا سوا وخلصت الحفلة على كدا ..
الصبح ودع بدر ابوه والهوارة عشان أبوه قرر يقعد معاهم إسبوعين كدا وبعدين يرجع .. ، خد شنطه هو وكينان وسيا ورجعوا القاهرة ..
أول ما وصلوا الشقة سيا بتقول بتعب : اليومين دول بجد مش هقظر أتحرك لا سفر ولا خروج .. السفرية كانت متعبة 
بدر بيحط الشنط على الأرض : بس كانت حلوة كفاية إن أبويا أتبسط ، الراجل دا مشافش يوم عدل في حياته 
كينان بنعااس : أنا هطلع أنااام يا زعيم 
سيا وهي بتشم نفسها : وأنا مش حاسة إن ريحتي لطيفة ف هطلع أخد شاور ..
طلعت سيا تاخد شاور وكينان عشان ينام ، طلع بدر الشنط للاوضة وسيا في الحمام 
قلع قميصة وجزمته وفشل عريان من فوق ..
بص للدولاب بتاع شيا كذا مرة لحد ما قام وخرج الملف من تحت الفوط تاني ..
وفتحه للأسف 
لقى شهادة ميلاد سيا عادي ، وعقد بيع شقة أبوها لعمامها بعد وفاة أمها وأبوها .. وهي موقعة عليه تقريباً أستغلوها أو أستضعفوها ..
ولقى صورة قديمة ..
ثلاث رجالة وأتنين 
ستات ..
واحد من الرجالة دول بدر فضل مركز في وشه لحد ما عينه وسعت وجابت دموع وإحمرت   
فلااش بااك من سنينن كتير فاتت 
بدر لقى أبوه بيخنق أمه وفي راجل واقع على الأرض ومضروب بسكينة والسكينة متغرقة دم ..
نفس الراجل اللي كان مع أمه الليلة دي .. هو الراجل اللي في الصورة اللي في ملف سيا ..
خرجت سيا من الحمام وهي مبتسمة وبتقول : كنت خايفة المياه تكون ساقعة لأحسن السخان مطفي .. خش خد شاور و ..
بدر بيرفع الصورة قدام وشها وبيقول وهو بيشاور على راجل معين : مين دا !! 
سيا بصت للدولاب لقته مخرج الفايل ف أتضايقت أنه لعب في حاجتها 
ف قالتله بعصبية : بتلعب في حاجتي ليه يا بدر ؟ 
عينيه إحمرت زيادة وهو بيقول من بين سنانه : مين داا !! 
سيا مفيش حاجة على وشها غير الإستغراب : دا عمي الله يرحمه ، أسمع إنه مات في حادثة بس كنت صغيرة مشوفتوش .. ليه ؟ 
بدر وقع من إيده الصورة وهو بيبص ل سيا وهي بتبصله بأستغراب ، قربت عليه وجريت وقعدت على ركبها قدامه وهي بتقول : مالك بس ؟؟ أيه مضايقك في صورة عمامي وأبويا ! 
حط إيده على راسه والذكريات متراكمة عليه 
صوت جدته : منك لله إنتي وأختك على اللي عملتوه في إبني وحفيدي ..
أمه وهي بتتزين قدام المرايا وبتبصله وبتقول : نام بقى ؟ دا ماصدقت أبوك خرج مش عشان تفضل إنت صاحيلي 
صوت الجيران وجثة أمه خارجه وهما بيشتموها وبيتفوا عليها وبيكسروا قُلل وراها ..
نظرته الأخيرة للبيت وهو خارج منه مع جدته وهو طفل 
زعق بكل طاقة وحشة جوااه : لاااااااااا
أتنطرت سيا لورا ووقعت على ظهرها بألم وهي بتترعش من الخوف ومن تحوله المفاجيء 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اصحاب الظلال السوداء
reaction:

تعليقات