القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هروب بلا عوده الفصل العاشر 10 بقلم دودا حودا

 رواية هروب بلا عوده الفصل العاشر 10 بقلم دودا حودا

رواية هروب بلا عوده البارت العاشر

رواية هروب بلا عوده الفصل العاشر 10 بقلم دودا حودا


رواية هروب بلا عوده الجزء العاشر

#هروب بلا عوده 
#الحلقه الاخيره 
#بقلم دوداا حوده 
مرات رؤوف:لا انا مقولتش كده بس ليه تضيع مستقبلك علشان واطي زي ده وفي الاخر معرفتش مكان السي دي
رؤوف بقولك اي انا مش عايز كلام كتير واقفلي السكه لما اشوف المصيبه اللي انا فيها دي 
ايمان:مالك يا محمود فيك اي 
محمود :اششششش 
ايمان :طيب براحه وقفل السكه 
محمود :معقول ربنا بيحبك اوي كده 
ايمان :فيه اي
محمود :مافيش لو سمحت ينفع تمشي دلوقتي 
ايمان:انا مش هامشي الا لما افهم فيه اي 
محمود :قولتك ثقي فيا ومينا انهارده هيخرج 
ايمان : معقول بتتكلم بجد 
محمود :ايوه بس قومي روحي دلوقتي 
ايمان:حاضر 
محمود :لو سمحت ابعتي ليا استاذ رؤوف 
ايمان :حاضر وخرجت ودخل رؤوف 
رؤوف :حضرتك عايزني 
محمود:اه عايزين نتكلم شويه 
رؤوف :تحت امرك 
محمود :انت اي رايك في رضا 
رؤوف :مش فاهم السؤال 
محمود :يعني كام أسلوبه ازاي مع البنات هنا 
رؤوف :كان مش محترم 
محمود:اممممم يعني ممكن اللي قتل رضا يكون حد من هنا 
رؤوف :لا والله انا معرفش حاجه 
محمود :ازاي مدير أعماله ومتعرفش عنه حاجه 
رؤوف :هو حضرتك عايز اي بالظبط 
محمود :عايز اوصل للي قتل رضا 
رؤوف :ومش المباحث شغاله في القضيه 
محمود:بس حد عزيز عليا هو اللي مدبس فيها 
رؤوف :,أعداء رضا كتير 
محمود:زي مين يعني 
رؤوف :معرفش بس كنت عارف ان الدنيا كلها بتكره 
محمود:وانت اي 
رؤوف :مش فاهم 
محمود :كنت بتكرو 
رؤوف :ولا كنت بكرو ولا بحبه انا واحد شغال عنده مش اكتر 
محمود :وبالنسبه لمراتك 
رؤوف :مالها مراتي 
محمود :انت كنت رايح تاخد السي دي بتاعها صح 
رؤوف :انا مراتي معملتش حاجه هو اللي واطي وجبان وهو اللي حط ليها منوم في العصير وصورها وحاول أنه يستغلها 
محمود  :روحت انت قتلته 
رؤوف :كام لازم يموت 
                     #فلاش باك 
رؤوف راح فيلا رضا من غير ما حد من البودي جارد يشوفه ودخل الأوضه يدور علي السي دي وبعدها دخل رضا 
رضا :مدير مكتبي بيعمل اي في اوضه نومي 
رؤوف :, انت اوطي انسان انا شوفته في حياتي 
رضا :انت فاكر اني شغلتك عندي علشان انت انسان شاطر لا علشان انت كنت شارط بس إن لو مراتك تشتغل تكونوا سوا 
رؤوف :فين السي دي اللي بتذل بيه مراتي 
رضا :بالساهل كده فاكر انك هتخدو 
رؤوف :انا عايز السي دي بدل ما أبلغ عنك الشرطه 
رضا :اه تمام مافيش مشكله بلغ واذبت زي مانا هثبت انك انسان حرامي ونصاب ولما كشفتك بتحاول تطلع سمعه عليا 
وبرضه هاخد مراتك 
رؤوف :,انت اي مش بتخاف من ربنا 
رضا :انت عايز اي دلوقتي طلقها وهديك مليون جنيه 
رؤوف :, انت فاكر كل الناس زيك 
رضا :انا محدش يعرف يبقي زي اصلا فوق لنفسك يا واطي 
رؤوف :,انا واطي وطلع السكينه ودبح رضا ورضا كان بيحاول يخنق رؤوف شد شعر من دقنه وفضل في ايدو ومسح رؤوف البصماته ومش بص في ايد رضا 
                      #رجوع 
محمود :علشان كده قتلته 
رؤوف :لو مكنش مات كان دبر ليا اي مصيبه 
محمود :سلم نفسك يا رؤوف وأما هدافع عنك 
رؤوف :, أزاي 
محمود :ده شغلي انا سلم نفسك بس 
رؤوف :مافيش حاجه تخلني اخرج من السجن 
محمود :انا محامي وهعرف ازاي اخرجك منها لان ده كلب وحرام تتحبس بسببه 
رؤوف :لا مش هعمل كده 
محمود :انا عايزك انت اللي تروح تسلم نفسك انا اقدر اثبت التهمه عليك بشعر دقنك اللي في ايد رضا بس انا مش عايز كده انا عايز انت اللي تروح بنفسك 
محمود :انا والله لو اعرف ان شغل مراتي معاه هيعمل كده مكنتش خليتها اشتغلت معاه 
محمود :السي دي في النيابه وهيبان أن مراتك كانت تحت تأثير مخدر وانا هقدر اخرج منها وفعلا راح رؤوف وسلم نفسه وخرج مينا وروح البيت 
الام :مينا ابني حبيبي 
مينا :حبيبتي يا امي 
ايمان :نورت بيتك يا حبيبي 
مرينا :حبيبي يا اخويا والله 
محمود :كان شيطان عايش عالارض 
ايمان :بس انت هتقدر تخرج رؤوف 
محمود :سبيها علي الله المهم انتي ناويه علي اي 
ايمان :انا مش عايزه اي حاجه من ورثي في رضا 
مرينا :بس ده كان حقك وهو سرقه 
ايمان :مش عايزه منه حاجه 
مرينا :برحتك 
محمود :عالعموم شوفي عايزه اي وانا معاكي 
والباب خبط مياده 
ايمان :انتي اي اللي جابك هنا 
مياده :انا مسافره برا مصر انا وابني وجيت أسلم عليكي واقولك سامحني قبل ما امشي 
ايمان :اسمحاك علي اي انك كنتي عايزني اتعدم 
مياده :بجد انا غلطانه في حقك وكان لازم اعتزر ليكي 
الام :ربنا اللي يسامحك علي اللي عملتي فينا 
مياده :بجد الدنيا مش مستهله زعل من حد أما غلطان 
مع السلامه 
ونزلت وركبت عربيتها مع ابنها وبدأت تفكر في آخر يوم كان ليها في الفيلا لما اللي كان ربطها كان سايب الحبل وطلعت الاوضه علشان تجيب المفتاح تفتح لابنها ولقت رضا مرمي عالارض 
رضا :الحقني يا مياده 
مياده :مين اللي عمل فيك كده 
رضا :, انتي لسه هتسالي اطلبي الاسعاف انا بموت اخلصي 
مياده فكرت ونزلت المطبخ وجابت سكينه وطلعت كلمت علي رضا وفضلت جنيه لحد ما مات 
مياده :الحمد الله أن الكل ارتاح من شره 
وفي القسم 
الظابط :انت حاولت دبحه مرتين 
رؤوف :لا والله انا دبحته مره 
الظابط :بس التقرير بيقول ان كانت مرتين 
تمت 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية هروب بلا عودة
reaction:

تعليقات