القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إمرأة بطعم الوجع الحلقة التاسعة 9 بقلم أماني عنان

 رواية إمرأة بطعم الوجع الحلقة التاسعة 9 بقلم أماني عنان

رواية إمرأة بطعم الوجع البارت التاسع

رواية إمرأة بطعم الوجع الحلقة التاسعة 9 بقلم أماني عنان


رواية إمرأة بطعم الوجع الجزء التاسع 

#إمرأة_بطعم_الوجع
الحلقة التاسعة
 قصة حقيقية بقلم أماني عنان
مش قادرة أنكر أن تهور مديري في الشغل كنت السبب فيه هجم عليا بكل وحشية وكأنه صياد وقع فريسته كان اقوي مني ،غبية اللي تفكر أنها اقوي من الراجل بنيته الجسدية طبيعي اجمد زقني علي الحيطة ومسك ايدي اليمين بايده الشمال وأيدي الشمال بايده اليمين بيمد بوقه المقرف وبيبوسني من خدي بحرك وشي شمال ويمين كل دا في لحظات معدوده ولما لقيته مصمم علي اذيتي رفعت ركبتي وضربته بين رجله بكل عزم ..
رجب ساب أيده بسرعة من الالم وصرخ .. اه 
جريت علي باب المكتب وسيبته بيحاول يصلب طوله ،بصيت عليه بشماته في وجعه 
وتفيت في وشه 
بعد اللي حصل كان لازم امشي انقطع رزقي من المحل نهائي ، روحت مكسوره ومنهاره اقول ايه بس ولمين ؟
ماليش ولا صديقه ولا حبيب ولا حتي اخت تخاف عليا وتسمعني غمضت عيوني جامد لما بتيجي صورة رجب في دماغي وافتكر أنه كان ممكن يعتدي عليا :
ورد .. ليه بيعملوا كدا ،اصحاب المال بيطغوا يارب ويفتروا حسبي الله ونعم الوكيل ولو كان وصل لغرضه كان طردني ورمالي قرشين شرفي مايسواش عنده غير لحظات وبعدها ياموت يانحرف وابقي ضحية قهر أو مجرمة مش فارقه ..
اعوذ بالله 
طردت كل الأفكار السلبية دي ورجعت علي البيت ماتكلمتش في اي حاجة :
ماما .. مالك ياورد ؟
ورد .. مافيش حاجة 
ماما .. رجعتي بدري يعني 
ورد دخلت علي اوضتها رمت الشنطة وقالت .. انا سيبت الشغل 
ماما … ليه تاني ؟ انتي كل شويه تتنططي في مكان 
ورد .. اهو اللي حصل اكيد هلاقي شغل غيره 
ماما .. حلني علي ماتشتغلي
ورد راحت تقفل باب الاوضة وهي متعصبة : لما امد ايدي لحد ابقي قولي كدا ياماما 
ماما كانت قاعدة قدام التليفزيون بتتفرج علي فيلم  قديم ..
بقلمي أماني عنان 
اترميت علي السرير وفتحت في العياط ،الدموع هي سلوتي من ساعة ماربنا خلقني ..
 _______________
أختي كلمت ماما في موضوع خطوبتها 
ماما كانت بتغسل هدوم وعلا واقفه وراها :
علا .. ماتيجي تقعدي ياماما عايزاكي فموضوع 
ماما … ومين يغسل الهدوم طيب 
علا … ورد هتكمل ماهي متلقحه طول النهار ايه 
ماما .. شافت شغل وهتنزل من بكره في شركة كبيرة اوي فاتحه مول جامد 
علا كشرت شويه وبعدين كبرت .. مش مشكلة تكمل برضو اصل الموضوع ضروري 
قومت فعلا اغسل مع اني لسه مسيقه الشقه ومرتباها :
علا.. ماما انا متقدملي عريس 
ماما .. ايوا مانا عارفه ابن اللوا اللي كلمتيني عنه ،ابوه اعجب بيكي وفاتحك في الموضوع 
شوحت بايدها وهي بتقوم من علي الكنبة وقالت :يوووه ابن اللوا مين بس ياماما فكرك دا هيوافق بيا ويعيش معايا زي باقي الناس كدا مش هيجي يوم ويعايرني بفقري أو بيكوا
ماما .. فكرت شويه وردت ، مش مبرر برضو يمكن ربنا يسهل ويكون من نصيبك 
علا .. انا ومحمد اتفقنا علي كل حاجة
ماما .. محمد مين !
علا .. زميلي في الشغل 
ماما .. ايوا يعني ايه صفته ،مرتبة وظيفته شقته
علا اتلجلجت وجاوبت بياخد ٨٠٠جنيه 
امي لطمت .. يالهوي وهي دي فلوس تفتح بيت دانتي مجهزه عزال كبير عايزا شقة تستاهله وعريس متريش يقدرك 
علا .. التفاهم اهم من اي حاجة وبعدين انا زهقت اتخطبت كتير ومافيش نصيب وافقي بقي عشان يجيب أمه ويجي هو وحيد علي بنتين
ماما .. اهلا وسهلا يعني انتي شغلتهم بعد الجواز
علا .. سيبك من بعد الجواز المهم نتجوز الاول 
ماما بعزم .. لا الجوازة دي ماتناسبنيش 
علا .. بس تناسبني انا 
طلعت ورزعت الباب استغربت هدوء امي وتقبلها تصرفات علا والنبي لو انا كانت قطمت رقبتي عدت الايام علا مصممه وماما رافضه وبابا مكبر وسايبهم لحد مايتفقوا جيت في يوم بتفرج علي التليفزيون وقاعده علي الارض بعد خناقة علا وماما كلمتها وادخلت :
ورد .. ماتسبيها تاخده 
ماما بصوت عالي .. تاخده ازاي ببنطلونه المرقع دا ومرتبه اللي مايأكلش عيش حاف
ورد .. هي اللي هتعيش سبيها تجرب
ماما .. انتي مالك انتي ؟ مانتي مش حاسه بحاجة 
جت ناحيتي مره واحده وضربتني فكرتها فشت خلقها وهتسكت راحت مكمله وماسكه في رقبتي اتخنقت ..
كح كح 
ورد .. كفاية اوعي سبيني 
كانت في موقف اقوي عشان واقفه وانا قاعده للحظة حسيت اني فقد الوعي لولا ايد بابا اللي جه صدفه :
بابا … بتعملي ايه ياعفاف البت هتموت في ايدك 
امي .. ابو دي خلفه انا تعبت وزهقت 
ورد .. كح كح اه رقبتي 
بابا .. حرام عليكي كنتي هتموتيها
ماما هديت .. ماهي اللي نرفزتني 
ورد بوجع … صح نرفزتك ولا ماقدرتيش علي حبيبة القلب فجبتي غلك فيا عموما انا عارفه انك مابتحبنيش وقسوتك دي مش جديده عليا .. برغم رفضها وإصرارها علا مشت كلامها واتخطبت لمحمد فعلا ..
 _______ #أماني_عنان _____
بعد فترة لقيت شغل كويس في شركة متعددة الخدمات واشتغلت في مول كبير وقدمت في كلية التجارة جامعة عين شمس مع الاختلاط بالناس اكتشفت أن الشهادة سلاح مهم اوي وجزء كبير من احترام الناس لي المعهد كان غير كافي عشان كدا طورت من نفسي بنفسي مش عشان حد ،نزلت الشغل وهناك اتعرفت علي سميحة بنوته خفيفه وروحها جميلة :
ورد .. صباح الخير 
سميحة .. اهلا وسهلا بالزميلة الجديدة ،اتفضلي 
ورد .. شكرا
سميحة .. لا مش رسمي اوي كدا احنا لسه قدامنا تمن ساعات شغل خدي الأمور ببساطة 
ورد .. اشطة 
سميحة .. اسمك وسنك وعنوانك
ورد .. انتي هتطلعيلي بطاقة ولا ايه ؟
سميحة … هههه طب بلاش اسمك بس والباقي هيجي بعدين 
بصت علي الكارنية التعريفي بتاعي ولقطت الاسم ..  اممم ورد 
ورد .. ايوا 
 سميحة..  عاشت الاسامي 
ورد ..تسلمي 
سألتها متردده .. بقالك كتير هنا ؟
 سميحة.. لا خالص ماكملتش شهر اصلا المول لسه فاتح جديد انتي مش شايفه لسه في أقسام تحت الانشاء لسه 
ورد ..  اه تمام 
سميحة.. اش اش 
ورد استغربت وبصت بذهول عليها .. ايه في ايه ؟
سميحة.. ليتل بلاك مش كدا 
ورد .. هههههه قصدك ع البرفان ايوا صحيح 
سميحة .. واضح أننا هنبقي أصحاب ذوقك حلو البرفان دا تحفه
ورد قعدت علي الكاشير لحظات وردت .. هو غالي بس انا بصرف علي نفسي عشان كان بعرف اهتم بانوثتي 
سميحة .. احسن حاجة مالناش غير صحتنا يا اختشي والله 
جه شاب طويل ورفيع قال لسميحة 
الشاب .. عايز فاتورة بالمستلزمات دي 
 سميحة .. حاضر 
الشاب واقف ومعاه مجموعة من الكشاكيل والاقلام خلص تسليمها للعميل ورجع علي القسم بتاعه 
ورد .. مين دا ؟
سميحة.. باين مستجد برضو في قسم المكتبات
ورد .. اه 
سميحة .. ايه اللي اه في حاجة 
ورد اتلخبطت شويه وردت .. لا عادي 
وفي سرها قالت نظراته غريبه بيحاسب المشتري ومركز معايا وكأنه يعرفني اممم يالا لسه الايام جايه وهنشوف ايه حكايته 
 ✍️✍️
يوم كتب كتاب علا كنت في حالي خالص ولا بقول شيلوا ولا حطوا اتعلمت الأدب لكن اللي عمله محمد كان بايخ اووي :
محمد قدامه القائمة بص فيها وقال بعصبية .. نعم ١٠ الف جنيه ادوات مطبخ ..!!
كان قاعد بابا وخالي وجدي ومحسن اخويا وام محمد بابا قاله : في ايه بس يابني ؟
محمد .. دا مبلغ كبير اووي ياعمي 
قامت علا وشقت طريقها وسط الناس وقدام أمه مسكت الورقة وقطعتها 
علا .. اهو مش هو دا اللي معترض عليه
قام محمد مستغرب ومرتبك في نفس الوقت لكن علا لحقته بكلام عكس الفعل 
علا .. نكتب غيرها بالتفصيل وعلي فكرة ال١٠ آلاف مش هينقصوا دا احتمال يزيدوا
قعد تاني وحس بالأمان لكن أمه بدأت تاخد موقف من خطيبة ابنها وأنها قوية ولها كلمه بتمشي حتي علي الرجالة اللي سابوها تقطع وتكتب وهما قاعدين كدت عادي ..
الحمد لله كتبوا الكتاب وحددوا كل حاجة والنهارده العزال روحت انا ومحسن مع العربيات وماما وعلا هيجوا ورانا من عادتنا العروسة تيجي الشقة بعد الفرش تبص عليها بس ،بنطلع العزال للشقه لقيت محسن مكشر ..
ورد .. محسن مالك  ؟
محسن .. مافيش شيلي بس الكرتونة دي واطلعي 
ورد .. في حد زعلك 
محسن .. يالا بس عشان نخلص من ام الجوازة دي عشان أنا علي أخري 
ورد .. طيب هات 
طلعت بالكرتونة حطيتها ولسه هرص الاطباق في المطبخ سمعت صوت صريخ تحت نزلت جري خدت السلم في خطوتين ياتري في ايه ؟ 
أن شاء الله هنكمل الحلقات بعد رمضان وكل سنة وانتم طيبين وبالف خير ❤️
يتبع 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية إمرأة بطعم الوجع
reaction:

تعليقات