القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية عنيد الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

 رواية ضحية عنيد الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

رواية ضحية عنيد الجزء الثاني البارت التاسع 

رواية ضحية عنيد الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد


رواية ضحية عنيد الجزء الثاني الجزء التاسع 

ضحيه عنيد 💞
( الجزء التاسع )
من الفصل التاني 💛

داليدا: انا يونس واحشني اوي ياداوود
داوود : ماتقلقيش قريب اوي هيبقي في حضنك ياداليدا

داليدا: سامحني ياداوود مكنتش اعرف ان لما أخرج كل ده هيحصلنا والله ما كنت اعرف ياريتني اقدر ارجع الزمن لورا مكانش كل ده حصل

داوود : لو كان يونس جراله حاجه مكنتش هسامحك ابدا ياداليدا تخميني لو مكانش طلع صح مكانش في قوه علي الارض هتخليني ابص في وشك لحظه حتي بس الحمدلله قدر ولطف والحمدلله انتي ويونس بخير ومش جرالكم اي حاجه
داليدا : ماينفعش يجرالنا حاجه ياداوود طول ما انت موجود
داوود : المره دي كان ممكن يجرالكم حاجه ياداليدا كان ممكن يونس يضيع مننا بسبب غبائك وعندك

داليدا : بس انت الحمدلله انقذته وعايش وبخير
داوود : الحمدلله ياداليدا

داليدا حضنت داوود وبقت في حضنه وفضلت تعيط وقالتله
داليدا : عمري ما حسيت بالأمان زي ما بحسه وانا في حضنك ياداوود

Flash back

قبل ميعاد موت يونس بسبع ساعات

داوود : انا مش مطمن يافندم
القائد : ليه بتقول كده ياداوود
داوود : حاسس ان ابو فراج حتي لو سلمناه ابو ياسر هيقتل يونس يايقتلني حاجه من الاتنين
القائد: ليه بتقول كده شاكك في ايه هات اللي عندك

داوود : شخصيه ابو فراج ده شخصيه بتحب تثبت للدنيا كلها أنه يقدر يعمل كل حاجه ورغم انتصاره لازم يسيب علامه قدام الكل يبين قد ايه أنه قوي وأنه محدش يقدر عليه وزي ما قولتلك يا هيقتلني بعد ما نسلمه ابو ياسر يا هيقتل يونس والدليل علي كده اني درست موقع التبادل كله وعرفت أنه ناوي علي حرب بكره مش مجرد تبادل

القائد : طيب والعمل ايه
داوود : لازم اوصل للقناص بتاع ابو فراج بأي طريقه وبأي تمن لازم اشتريه

القائد: ومش معني القناص ياداوود

داوود : انا هخلي المسافه ما بينا وما بين أبو فراج بعيده جدا بحيث أن ابو فراج لو ناوي علي الغدر وناوي أنه يقتل يونس أو يقتلني يبقي القناص الاختيار الوحيد اللي قدامه

القائد : انا اعرف واحد منهم ممكن نشتريه وهو هيدلنا علي القناص هناك

داوود : الحقني بيه يافندم

داوود عمل كل مصادره لحد ما قابل القناص بتاع ابو فراج قبل معاد التبادل بساعتين اتنين

داوود : انا ممكن اقبض عليك دلوقتي وماتشوفش الشمس تاني بس انا محتاجك
القناص : ماتقدرش عشان هيجيبوا الف قناص غيري ووقتها ابنك ميت

داوود بصله بصت غيظ
القناص : اهدي ياداوود باشا انا هنا عشان اساعدك انت تؤمر وكله بحسابه

داوود : وانا هديك اللي انت عايزه بس تسمع كلامي بالحرف الواحد
القناص : موافق

داوود ادي للقناص كيس دم وقاله ده يربطه في وسط يونس قبل معاد البدل بربع ساعه بالظبط ويقفل القميص عليه ويحاول ما يضربش نار إلا ويونس علي بعد خطوات منهم
وطبعا الطلق اللي هيضربها هتبقي صوت مش اكتر

داوود ادي للقناص سماعه
يحطها في ودنه واول ما يعرف أنه هيضرب نار

داليدا هتجري علي يونس بسرعه

داوود : فاهمه ياداليدا هتعملي ايه
داليدا : ماتقلقش ياداوود فاهمه كويس

داوود : لاء قلقان قولي تاني هتعملي ايه

يونس اول ما هيسمع صوت ضرب النار اكيد هيخاف وهيقع انا متأكدة وقتها انا هجري عليه في لحظه وهيبقي معايا حقنه المخدر الفعاله هديهاله وهفضل اصوت .. اصوت عليه في ساعتها وهو هينام في لحظتها

داوود : بالظبط كده ياداليدا وقتها انا هجري عليه واخده في حضني بسرعه وأقطع كيس الدم اللي ملفوف حوالين وسطه وهناخده وهنجري بيه علي الإسعاف

اهم حاجه السرعه ياداليدا انا لو مكنتش محتاجك معاايا كنت زماني مموتك دلوقتي

داليدا : نرجع ابننا الاول واعمل اللي انت عايزه فيا ياداوود الأهم يونس ياداوود

داوود : ( بتنهيده ) ماشي ياداليدا

داليدا : طيب ياداوود احنا لازم ندخله اوضه العمليات ودكتور ابراهيم هيكشف كل حاجه والممرضين اللي معاه هيعرفوا أن كل ده كدب

دكتور ابراهيم دخل : دي بقي مالكيش دعوه بيها دي لعبتي انا .. انا هعرف ازاي اقنع الممرضين جوه ان يونس ميت مش حي
داليدا جريت علي دكتور ابراهيم وحضنته وهي بتعيط
داليدا: دكتور ابراهيم انت عارف كل حاجه

داوود : اكيد طبعا الخطه كلها هتفشل من غيره
داليدا : مش عارفه اشكر حضرتك ازاي يادكتور ابراهيم
دكتور ابراهيم: تشكريني بأنك بعد كده تسمعي كلام جوزك

داليدا : اكيد طبعا عمري بعد كده ما هخلفله أمر

داوود : داليدا نفس الكلام معايا لو ابو فراج أمر القناص أنه يقتلني انا .. انتي فاهمه هيحصل ايه .
داليدا : نفس اللي هعمله معاك هعمله مع يونس ما تقلقش بس معاك انا اللي هفضي كيس الدم اللي هتعلقه حوالين وسطك

داوود : توكلنا علي الله وبتمني يبقي تخميني صح

________________________

كل حاجه داوود أتوقعها حصلت
فعلا وبتوفيق من ربنا داوود قدر ينقذه يونس

داليدا وهي في حضن داوود احنا هنفضل في اللعبه دي لغايه أمتي ياداوود

انا نفسي اسافر لبثينه بقي واخد يونس في حضني ..

داوود : اصبري شويه ياداليدا هانت ابو فراج فاكر أنه هو اللي ممشي كل حاجه علي كيفه فاكر أنه كل اللي مخططله ماشي تمام بس اللي ما يعرفهوش أن إحنا بنحاول ننيمه مش اكتر لحد ما نعرف مكان القنابل والذخيره والاسلحه اللي هو لسه مستوردها وهيستخدمها في ايه

داليدا : يانهار اسود قنابل مره واحده دي ممكن تموت ناس كتير جدا

داوود : دي ممكن تنسف بلاد بحالها ياداليدا الناس دي ما بتعرفش ربنا ابدا احنا كنا ممكن نقبض عليهم ونموتهم في ساعتها بس احنا سيبناه يهرب
داليدا : وليه مموتهوش خلينا نخلص منه ومن قرفه ونرجع لحياتنا بقي

داوود: ما ينفعش ياداليدا احنا لا نعرف هو ناوي ينسف أنهه بلد ولا نعرف حتي هي فين كل اللي نعرفه أنه لسه مستورد صفقه اسلحه كبيره جدا وان لو هو جراله حاجه اللي اكبر منه هينفذه العمليات الارهابيه بتاعتهم

داليدا : ( بشخيط ) انت مالك لازق في اللي اسمها جميله دي ليه ياداوود احنا هنستهبل ولا ايه
داوود : ( وهو. بيضحك ) والله الستات دول فعلا مجانين شوف انا بكلمك في ايه وانتي بتكلميني في ايه

داليدا : داوود انا بتكلم جد علي فكره

داوود : ايه ده انتي بتغيري
داليدا : وماغيرش عليك ليه بقي مش جوزي
داوود : طيب انا اعرف ابص لحد غيرك ياهبله انا بحبك💛
بس لولا دماغك اللي عايزه تتكسر دي
داليدا : برضوا مجاوبتش ياداوود
داوود ابتدي يحكي لداليدا اتعرف علي جميله ازاي وأنه شاكك فيها اصلا أنها ممكن تكون تبع ابو فراج عشان كده بيحاول يخليها تحت عنيه

داوود : ما تقربيش من الواد اللي اسمه اياد ده تاني
داليدا : ليه بتغير
داوود : وماغيرش ليه مش راجل ده ولا ايه

داليدا : القائد بتاعك كلمني وقالي اني متراقبه وفي حد من الجماعه الارهابيه دول شاكك أن انا مش زعلانه علي مووت يونس والكلام ده كله وقالي اتصرفي انتي متراقبه ٢٤ ساعه عملت فكرت في حوار الانتحار
داوود : انتحار 😳😳
انتي مجنونه ياداليدا

داليدا : ما انا مكنتش هنتحر بجد ياداوود ده كان كده وكده

داوود : ازاي يعني
داليدا : انت عارف اني سباحه رقم واحد وقفت علي كوبري واستنيت اي عربيه معديه تشوفني وانا بنتحر لحد ما لاقيت اياد ده وقفلي وجري بسرعه عليا من نبره صوته وهو خايف اني اموت حسيت أنه ممكن ينط ورايا ويلحقني وفعلا ده حصل
داوود : وافرضي مكانش نط وراكي
داليدا : لو مكنتش حسيت أنه هينط ورايا مكنتش هنط اصلا وكنت هخليه يقنعني بفكره عدم الانتحار المهم الناس اللي كانت بتراقبني عرفوا انا قد ايه واحده بائسه وحزينه

داوود وقتها ضم داليدا اكتر لحضنه وقلها

داوود : اوعي تعملي كده تاني يامجنونه انتي فاهمه انتي لو كان جرالك حاجه كنت روحت فيها انا مقدرش اعيش من غيرك ياداليدا

داليدا : انا كمان بحبك اوي ياداوود اوي والله العظيم ❤️

داوود سمع حد بيفتح باب المخزن بتاع الادويه حط أيده علي بوق داليدا بسرعه واستخبوا هما الاتنين في دولاب وقفل الدولاب عليهم بسرعه

الممرضه : شوفتي اللي حصل النهارده
الممرضه ٢ : احنا لازم نبلغ ابو فراج بسرعه
الممرضه : واحنا من أمتي بنعرف نقابله
الممرضه : احنا هنعمل اللي علينا وهنطلب نقابله المعلومات اللي عندنا مش شويه
الممرضه : طبعا هو ان يونس ابن داوود يطلع عايش مش ميت دي شويه

الممرضه : بس والله داوود ده طلع نمس وخبيث
الممرضه : داوود .. ده داوود ده يتفاتله بلاد

الممرضه ٢ : طيب بس وطي صوتك الحيطان ليها ودان

الممرضه : قصدك داوود هو اللي لي ودان 😂😂

الممرضات اخدوا الدوا اللي هما عايزينه ومشيوا

داليدا وداوود طلعوا من الدولاب.

داليدا : وبعدين ياداوود هما
عرفوا ازاي 🤦🤦
داوود : داليدا انا عايزك ترجعي بسرعه تمري علي المرضي بتوعك وتتصرفي عادي جدا وكأنه مافيش حاجه حصلت انتي فاهمه

داليدا : لا ياداوود مش فاهمه انت لازم تفهمني هتعمل ايه الراجل ده لو عرف أن يونس حي مش هيسيبه
داوود : ( بنرفزه ) تااااني ياداليدا انتي تاني مش هتسمعي الكلام تااااااني
داليدا : خلاص .. حااضر .. حااضر انا اسفه

داوود : ما تحاوليش تكلميني خالص اليومين دوول انتي فاهمه وهنتعامل بكره قدام الناس زي ما احنا

داليدا : ( بتوتر ) حاضر ياداوود اللي تشوفوا

داوود عرف الممرضات دول وحفظ شكلهم كويس وابتدي يتحري عنهم وخلي ناس من اكفأ المرشدين عنده يراقبوه كل حركه هما بيعملوها لحد اليوم اللي فعلا رايحين يقابلوه في الراجل اللي هيوصلهم لابو داوود

داوود حطلهم في هدومهم ميكروفون صغير بس للاسف مالبسوش لبسهم العادي ولبسوا لبس البدو واول ما بعدوا في مكان بعيد .. جابوا شويه غنم من حد هما عارفينه كويس وابتدوا يمشوا في الصحرا .. زي ما يكون ماشيين في صاله بيتهم حافظين الصحرا شبر شبر واللي مش حافظ المكان هناك ممكن يتوه ويموت ولا حد يسأل عنه واخيرا قابلوه الراجل اللي هما رايحينله

الراجل : اي الشي المهم اللي عايزين تقابله ابو فراج عشانه

داوود طبعا كان بيراقبهم من بعيد وعامل حسابه علي كل حاجه جاب الكاميرا بتاعته وقرب العدسه وابتدي يقرأ حركه شفايفهم

الممرضه : المره دي مش هينفع اقولك وانت تاخد الفلوس الكتير لوحدك وترميلنا احنا الفتافيت اسمعني كويس بلغ ابو فراج أن إحنا عايزين نقابله هو شخصيا عندنا معلومات مهمه جدا ولازم هو اللي يسمعها

الراجل : ابو فراج ما بيقابل حريم
الممرضه : يبقي ضيع عليه معلومه بمليون جنيه
الراجل : وانتي ايش بدك
الممرضه : بدي المليون جنيه
مليون ليا ومليون لصحبتي
الراجل : للدرجه دي المعلومه تستاهل

الممرضه ٢ : تستاهل جدا كمان مش زي كل مره
الراجل : طيب هبلغ ابو فراج وهرجع اتصل فيكم
الممرضات رجعوا المستشفي وغيروا هدومهم بسرعه جدا وحرقوا لبس البدو

داوود فضل مراقب كل حركه من اللي الممرضات دي بتعملها ومراقب تليفوناتهم لحد ما الراجل اتصل بيهم وسمعوا المكالمه

الممرضه : بكره مع اول خيط شمس هنكون في المكان بتاعنا تاخدنا توصلنا لابو فراج

داوود كان هيموت مش عارف هما عرفوا منين بس كان كل همه أنه يعرف مكان ابو فراج فين ما هو لو مسكه هيبقي مش مشكله أنه يعرف إذا كان يونس عايش ولا ميت

داوود فضل صاحي لحد ما اول خيط شمس ظهر والعمليه كانت في منتهي السريه داوود اخد معاه الظباط اللي واثق فيهم مش اكتر من كده وقال للقائد بتاعه أن لو فعلا هما الممرضات دول قابلوه ابو فراج هيبلغه بمكانهم وييجوا في اسرع وقت

الممرضات راحوا مع الراجل وركبوا معاه عربيه jeep مفتوحه وطبعا داوود وراهم من بعيد اوي دخلوا في صحراء .. صحراا .. رهيبه مجرد رمال وجبال ومره واحده العربيه اول ما دخلت ورا الجبل لقي العربيه فاضيه ومافيش حد فيها داوود بقي هيتجن
داوود : ازاي راحوا فين هما اكيد هنا ماينفعش اسيبهم يبلغوا ابو فراج باللي هما عارفينه

داوود بقي يقول يارب ساعدني انا محتاجلك

داوود بيبص في الارض لقي مرايه بتضوي في الشمس ضي مسك المرايه دي بيبص لقي فيها حبل جوه الرمله بقي يمشي ورا الحبل لحد ما الحبل وصله لخشبه في الارض بيرفعها لقي ممر تحت الارض داوود قال

داوود : ياولاااااااد الكلب

داوود رفع سلاحه ونزل بسرعه وراهم لقي زي مكان مهجور وفيه ابو ياسر وبيتكلم مع الممرضات دوول واول ما ابو ياسر شاف داوود ضرب نار علي داوود بسرعه وداوود والظباط اللي معاه بقوا يضربوا نار لحد ما ابو ياسر قتل ممرضه من اللي كانت معاه و مسك الممرضه التانيه وقال لداوود هقتلها لو ماسبتنيش أخرج من هنا هقتلها نزل سلاحك

داوود وقتها نزل سلاحه بسرعه

ابو ياسر : أحدف السلاح برجليك بعيد
داوود عمل زي ما ابو ياسر قاله بالظبط وقتها ابو ياسر ساب الممرضه بسرعه ورفع السلاح بتاعه ولسه هيضرب داوود بالنار راحت الممرضه وقفت قدام داوود .. داوود جاب السلاح اللي في البياده بتاعته وضرب ابو ياسر بسرعه بالنار ومسك الممرضه

الممرضه قالت لداوود : سامحني
داوود : ربنا يسامحك

الممرضه ماتت وكل اللي مع ابو ياسر مات وداوود بيبص لابو ياسر لقاه لسه عايش .. طلب الإسعاف بسرعه ابو ياسر أنه يكون حي هيفيدهم اكتر بكتير من وهو ميت

داوود لسه بيطلع بابو ياسر هو والظباط اللي معاه لقي دكتور اياد واول ما دكتور اياد شاف أن داوود شافه سابه وطلع يجري داوود عرف أن دكتور اياد كمان معاهم وطول الطريق بقي يضرب نفسه مليون جزمه أنه مش شك فيه في يوم

داوود رجع المستشفي بسرعه وحطوا ابو ياسر تحت حراسه مشدده عشان يتعالج كمان

ابو فراج اول ما عرف : يعني ايه يعني ابو ياسر اتقبض عليه

الراجل اللي بيوصله الاخبار : للاسف ايوه يا ابو فراج
ابو فراج : ده كان كمين
الراجل اللي معاه : ده غير الرجاله اللي كانوا معاه كلهم ماتوا وأبو ياسر ما بين الحياه والموت

ابو فراج : وطبعا داوود هو اللي قبض عليه وقتل رجالتي

الراجل اللي معاه : ايوه فعلا هو

ابو فراج ابتدي يكسر في كل حاجه قدامه لدرجه انه قتل الراجل اللي بيكلمه من كتر ما هو كان مضايق ومش عارف يعمل ايه جاب المسدس وقتل الراجل ده

الرجاله كلها كانت مستغربه ابو فراج شاف في عنيهم الاستغراب

قتلتله ليه قلهم بيجيبلي الاخبار الوحشه

ابو فراج بقي يتوعد لداوود المره دي وعرف أن مش موت ابنه اللي هيهد داوود ده بالعكس خلاه اقوي من الاول

في نفس الوقت داوود راح للقائد بتاعه وحكاله علي اللي حصل

داوود : حتي دكتور اياد طلع معاهم والله يافندم انا حاسس كمان أن جميله نفسها معاهم

القائد : انت متأكد
داوود : اكيد يافندم

القائد نده علي دكتور اياد ودكتوره جميله

داوود احب اعرفك الملازم اياد
والملازم جميله

داوود : باستغراب نعم 
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ضحية عنيد الجزء الثاني)
reaction:

تعليقات

9 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق