القائمة الرئيسية

الصفحات

نوفيلا احلى سنة الفصل الثالث 3 بقلم نسمة مالك

 نوفيلا احلى سنة الفصل الثالث 3 بقلم نسمة مالك

نوفيلا احلى سنة البارت الثالث

نوفيلا احلى سنة الفصل الثالث 3 بقلم نسمة مالك


نوفيلا احلى سنة الجزء الثالث 

البارت ال3..
أحلى سنة..
✍️نسمه مالك ✍️..
"حقوق الزوج"..
الأنثي.. كائن ذات مشاعر فياضه.. تعبر عن الأشياء غالباً بالبكاء.. أثناء حزنها.. فرحها.. 
رغم أن هناك الكثيرات منهن يرتدن قناع القوه والجبروت بينما هن بالأخير يبكن داخل الحمامات عندما يصبحن بمفردهن.. 
فنجد كل زوجه تجتهد حتي لا تهمل زوجها.. تسعي دائمًا لأرضاءه بشتي الطرق.. تتحمل فوق طاقتها حتي تحافظ على عائلتها..
قليل لو رأينا او سمعنا عن زوجه تتمرد وتثور وتبدأ هي بأول خطوات الانفصال تصل لحد الخلع في بعص الأحيان..
"سنة".. 
تقف داخل مطبخها تعد طعام السحور بوجه يظهر عليه الأجهاد، والضيق.. تمتم بكلمات لنفسها بصوت مسموع قائله بغيظ.. 
"تعالي يا ثيهير شوفيني وانا واقفه احضر الثحور بنفثي بعد ما كنتي بتجبيلي الثحور على الثرير وانا نايمه".. 
بكت بصطناع وأكملت بصوت أشبه بالصراخ.. 
"انا واحده مكنش ليها الجواز اثاثاً".. 
"أمال لو مش بساعدك وايدي بأيدك في كل حاجه يا أم سيلا كنتي عملتي ايه؟!".. 
قالها زوجها" ياسر" وهو يضمها بحنو ويقبل وجنتيها بحب مكملاً بنبره هادئه.. 
" مين معكر مزاج الجميل بتاعي؟".. 
رمقته "سنة" بنظرة غاضبه، وتحدثت بنفاذ صبر وهي تقوم بغسيل الأواني.. 
"فعلاً بتثاعدني أووي يا ياثر وبتاكل كل الأكل اللي بعمله أول بأول وأرجع اعمل انا غيره!!".. 
رسم" ياسر" الاحراج على وجهه وبخجل مصطنع قال.. 
"انا بدوق بس يا سنة"..
اقترب منها أكثر، وضمها بقوة أكبر وتابع بمكر.. 
"انا بحب اكل الأكل وهو سخن نار".. 
تأوه بعنف حين لكزته" سنة" بكوعها بمعدته مردفه بتحذير.. 
" اتلم يا ياثر وخليك مؤدب قولتلك ميت مره احنا في رمضان.. يعني تشيل من دماغك كل الحاجات العيب دي وتتوب عني بقي".. 
"أتوب عنك؟!".. 
قالها "ياسر" ببوادر غضب، وهو يرمقها بنظرات منذهله، وتابع بتساؤل قائلاً بلهجه صارمه.. 
"انتي عارفه بقالك اد ايه مانعه نفسك عني ومش بتديني حقوقي يا هانم؟".. 
تأففت "سنة" وسارت بعيد عنه تجهز أكواب من الحليب لصغيريها متمتمه بلامبالاه.. 
" اممم موال كل يوم.. لا مش عارفه، ومش عايزه اعرف".. 
نظرت له وتابعت بجملة جعلته يفقد صوابه في الحال.. 
"وعايزاك تشيل الموضوع دا من دماغك خالص علشان بصراحه انا بقرف أوي".. 
صرخت بفزع حين قذف "ياسر" كل شيء من أمامها أرضاً صادراً عنه صوت تحطيم قوي،وقبض على زراعها بقوه ألمتها وجذبها عليه بعنف حتي ارتطمت بجسده.. مال على وجهها ونظر لعينيها بعمق، وبعدم تصديق قال.. 
" بتقرفي مني يا سنة؟! ".. 
حركت رأسها بالنفي سريعاً وقد غزت العبرات عينيها، وبهمس مرتجف قالت.. 
"لا يا ياثر مش قصدي كده.. ".. 
توقفت عن الحديث حين رأت وجهه الغضوب، والألم ظاهر على ملامحه.. ادركت وقتها ان كلمتها كانت كالسكين بارد جرحت قلبه ورجولته بها.. 
عجزت حرفيا عن النطق بحرف واحد.. فأغلقت عينيها تهرب من نظرته لها.. نظره مليئه بخيبة الأمل.. ابتلعت غصه مريره، وهي تنهر نفسها وتتذكر أنها الفتاه ذات نصف لسان كما كانوا يطلقون عليها أقاربها واصدقائها.. 
جحظت عينيها على أخرها فجأه وارتجف جسدها بخوف حين اخترق أذنها صوت زوجها يتحدث بصوت دب الزعر باوصالها قائلاً بابتسامة مزيفه.. 
"طيب انا هخدك بالغصب، واوريكي القرف اللي على حق بيكون إزاي يا مدام؟! ".. 
انتهي البارت.. 

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية احلى سنة
reaction:

تعليقات