القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابن امه الفصل الثالث 3 بقلم ملك إبراهيم

 رواية ابن امه الفصل الثالث 3 بقلم ملك إبراهيم

رواية ابن امه البارت الثالث

رواية ابن امه الفصل الثالث 3 بقلم ملك إبراهيم


رواية ابن امه الجزء الثالث

الحلقة الثالثه✍

في شقة احمد

والدته: شوفي يا امنيه يا حبيبتي اللون الا انتي عايزاه واحنا نغير لون الشقه وندهن اللون الا تختاريه

احمد: بس الشقه الوانها حلوه يا ماما ومش محتاجه تتغير

امنيه: طبعا مش عايز تغير الوان الشقه عشان بتفكرك بالمحروسه مراتك

والدت احمد: مابقتش مراته خلاص.. احمد طلقها عشان يتجوزك

امنيه بسعاده: بجد يا احمد

احمد بحزن: ايوا بجد انا طلقت عبير ومابقتش مراتي

والدته: بقولكم ايه يا ولاد انا عايزه فرحكم الاسبوع الجاي

امنيه: بس انا لسه مش جهزه يا خالتو

والدت احمد: وماله يا عين خالتك نجهز كل حاجه من دلوقتي المهم تتجوزا في اسرع وقت

*****
بعد اسبوع

وقف حمدي شقيق عبير وهو ينظر اليها بحزن وهي نائمه ودموعها علي خديها وخرج ليتحدث مع والده

حمدي: وحيات دموعها الغاليه دي لأدفعه التمن غالي اوي

والده: خلاص يا بني الا حصل حصل ومحدش عارف الخير فين

والدته: بس انا قلبي موجوع عليها اوي دي بقالها اسبوع يا حبيبتي ودموعها مابتقفش

حمدي: ماتقلقيش يا ماما انا هتكلم معاها

دخل حمدي وجلس بجانب شقيقته

عبير: ماتقلقش يا حمدي انا كويسه ولسه عاقله بس الصدمه كانت كبيره عليا

حمدي: ولا يهمك حبيبتي.. قومي البسي عشان هخدك مكان حلو اوي تغيري جو

عبير: حاضر انا هجهز علي طول

والدتهم: رايحين فين

حمدي: هخطف منك القمر دي

والدته: وماله بس تخلي بالك منها

(صوت جرس الباب)

حمدي: من عنيا.. استنوا هفتح الباب اشوف مين

******

عامل خدمة التوصيل: السلام عليكم دا منزل استاذه عبير

حمدي: وعليكم السلام ايوا هو خير

=: معايا دعوة ومطلوب مني اسلمهالها في ايديها

حمدي: تمام انا اخوها وممكن استلمها انا

=: ماينفعش يا فندم لازم استاذه عبير بنفسها

عبير: خير في ايه انا عبير

=: الدعوه دي لحضرتك اتفضلي

عبير بدهشة: شكرا

اخذت عبير الدعوه وفتحتها وابتسمت

حمدي: ايه يا حبيبتي الدعوه دي فيها ايه يضحك

عبير: فيها خبر حلو اوي يا حمدي.. وكأن ربنا بيقولي ماتزعليش وانا هجبلك حقك

حمدي بابتسامه: ليه مكتوب فيها ايه وريني كدا

عبير بابتسامه: اتفضل

قرأ حمدي الدعوه

حمدي بغضب: دا اكيد اتجنن بقى بعتلك دعوة فرحه لحد هنا

عبير: مش هو الا باعت دي مامته

حمدي: وانتي عرفتي ازاي

عبير: انا عرفاها وعرفه تفكيرها كويس

حمدي: الحمدلله ربنا خلصك منهم انا عايزك تنسيهم ومتفكريش فيهم ابدا

عبير: اكيد هنساهم بس لازم اروح الفرح وابارك لهم الاول

حمدي: تروحي فين لا طبعا

عبير: انا لازم اروح واشوف احمد وهو عريس وقاعد جنب واحده غيري عشان صورته دي هتحذف كل الذكريات الا كانت بتجمعنا مع بعض

حمدي: بس دا صعب علي اي واحده انها تشوف حبيبها والا كان جوزها وهو مع واحده تانيه

عبير: بالعكس دا هيساعدني اني اقفل صفحته وابدء من جديد لما اشوفه بعيني وهو مع واحده تانيه

بقلم/ملك إبراهيم

يوم زفاف احمد

عبير: انا جاهزه يا حمدي

حمدي: بسم الله ماشاءالله ايه يا بنتي الجمال دا كله

عبير: هههه دا اقل حاجه عندي

حمدي: يا واثق انت

والدتهم: ما بلاش يا ولاد تروحوا الفرح دا مش هتقدري تستحملي يا عبير

عبير: ماتقلقيش عليا يا ماما انا قويه ومش ببكي علي حد باعني

والدتها: ربنا معاكي يا حبيبتي.. خد بالك علي اختك يا حمدي

حمدي: دي في عنيا يا ست الكل ماتقلقيش

******

بداخل القاعه

والدت احمد: ايه يا امنيه القمر دا ماشاءالله عليكي يا حبيبتي طالعه قمر لخالتك

امنيه: خلاص بقى يا خالتو بتكسفيني

احمد: ان بقول نروح وكفايه كدا

والدته: هههه شوفي الواد مستعجل ازاي

احمد: يا ماما مش حكاية مستعجل بس انا زهقت

امنيه بغضب: زهقت !!! الا يشوفك دلوقتي مايشوفكش يوم فرحك الاولاني وانت كنت بتطنطت من الفرحه

والدت احمد: اهدوا ياولاد الناس بتتفرج علينا عيب

نظر احمد لوالدته ونظر امامه بغضب

دخلت عبير القاعه واديها في ايد اخوها

احمد أول ما شافها كان مش مصدق انها قدامه فعلا وكان فاكر انه بيحلم او بيتخيل انها قدامه

ابتسمت والدت احمد بمكر وراحت ترحب ب عبير واخوها

والدت احمد: اهلا يا عبير ماكنتش متخيله انك تقبلي الدعوه وتيجي

عبير بابتسامه: ازاي يا طنط حضرتك بعتيلي دعوه وانا مقدرش اكسفك.. الف مبروك ل احمد وان شاءالله ربنا يوفقه ويرزقه بالذريه الصالحه

اندهشت والدت احمد وغضبت من برود عبير في الحديث وعدم مبالتها بزواج احمد ومشت وسابتهم

اقترب منهم احد اصدقاء حمدي شقيق عبير

سليم: اهلاااااا ازيك يا حمدي عاش من شافك

حمدي: اهلا يا سليم وحشتني.. انت رجعت امتي

سليم: رجعت من يومين عشان احضر فرح بنت عمي

حمدي: هي العروسه بنت عمك

سليم: اه

نظر سليم ل عبير وتابع حديثه مع حمدي

سليم: انت خطبت ولا ايه مش تعرفنا

حمدي بابتسامه: لا لسه والله ماخطبتش دي تبقى عبير اختي

سليم: اهلا أنسه عبير

عبير بابتسامه: اهلا بيك استاذ سليم بس أنا مطلقه مش أنسه

سليم بابتسامه: اتشرفت بمعرفتك

حمدي: الفرح دا ممل اوي يا سليم ومفيش فيه حاجه تفتح النفس

سليم: عندك حق والله والعريس قاعد كأنه في عزا

نظرت عبير علي احمد ولقته عينه هتطلع عليها وهو قاعد مكانه جنب عروسته

يُتبع ..

reaction:

تعليقات