القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذرائي الفصل الثالث 3 بقلم سمية عامر

 رواية عذرائي الفصل الثالث 3 بقلم سمية عامر

رواية عذرائي البارت الثالث

رواية عذرائي الفصل الثالث 3 بقلم سمية عامر

رواية عذرائي الجزء الثالث

البارت التالت 🖤🌕
#عذرائي
كانت عينيهم في عين بعض نظره الشر اللي كانت في عينه اتبدلت مع عيونها الرقيقه بس هي دموعها كانت نازله شلال و محاولتش تقاوم من خوفها منه لأنه ماسكها جامد من ايديها فضل ل دقيقه مركز في عينيها بعد ما نزل أيده من على بقها
قطع صمتهم و نظراتهم لبعض أمه 
منى : مالك انت ماسك غزل كده ليه و فين الحرامي 
فتحي : مالك بيه فين الحرامي 
مكنش سامع حد منهم قصاد نظره من عينيها كأنه متخدر 
اتحرجت غزل و انسحبت من جنبه و جريت على اوضتها لما لقت نفسها من غير حجاب 
رجع مالك لوعيه 
مالك : اه انا ...داخل اوضتي ..مفيش حرامي اطلع انت يا فتحي 
منى وهي بتضحك : سحر غزل وقع عليك ولا ايه  
مالك : روحي نامي يا منى وخلي الليله تعدى 
منى : طيب يا روحي تصبح على خير 
دخلت منى على غزل لقيتها بتعيط وهي ماسكه ايديها اللي احمرت بسبب مسكته 
منى : يخربيتك يا مالك ،حبيبتي وريني ايدك كده 
غزل : لا خلاص يا خالتو انا كويسه انا اسفة اني خرجت بليل بدون اذنك كنت عايزة اتصل على ماما 
منى : لا يا حبيبتي ده بيتك انتي هنا مش ضيفه و بلاش تتصلي على عبير دلوقتي الوضع تلاقيه ملغبط 
.
هشام بعصبيه : غزل هربت ...هربت ليه لو كانت قالتلي في اخر دقيقه مش عايزة اتجوز كنت وقفت كل حاجه 
عبير بتمثيل : يا حبيبتي يا بنتي ليه كده يا غزل ليه 
الاء بغيظ : هربت مع حبيبه يا عمو ...عشان ..عشان غلطت معاه 
راح هشام ناحيه الاء و ضربها بالقلم : انتي اتجننتي انتي عارفة انتي بتتكلمي عن مين دي غزل الراوي 
اتغاظت الاء اكتر و طلعت ورقة من جيبها : و حامل كمان منه اتفضل شوف غزل الرواي و اخويا كان عايز يتجوزها يتستر عليها عشان بيحبها 
طارق : آخره اللي يعمل معروف أنه يتاخد على قفاه ..بص يا عمي انا لسه بحبها و باقي عليها نرجعها سوا و نكتب الكتاب من غير فرح ولا الكلام ده 
عبير : متصدقهمش يا هشام انت عارف غزل مستحيل تعمل كده 
الاء : وانا هكذب ليه غزل صاحبتي ولما قالتلي محنتها قولت اساعدها و خليت طارق يتنازل و يقبل يتجوزها 
عبير : اطلعي برا لما غزل ترجع هنسمع منها 
الاء : يلا يا طارق احنا غلطانين الست غزل تلعب و تنبسط واحنا نتبهدل 
طارق :لا يا الاء امشي انتي انا هستنى مع عمي نشوف هنعمل ايه 
عبير : لا امشي انت كمان 
هشام بعصبيه: عبير اسكتي 
عبير : انت صدقتهم ..صدقت أن غزل تعمل كده 
هشام : لو معملتش كده هربت ليه يا عبير 
سابته و دخلت اوضتها و قفلت الباب 
ضحكت الاء و مشيت 
الاء لنفسها : كده يا طنط فاكره هتضحكي عليا انتي و بنتك المسهوكه د انا اللي خليتك تسمعيني انا و طارق و تخليها تهرب هههههه خطتي بدأت تنجح و دي يدوب البدايه 
هشام : طارق هيكون معاك عشر رجاله تحت امرك عايز غزل ترجع يا طارق هي والحيوان لازم اقتله اللي ضحك عليها 
طارق : حاضر يا عمي طب مفيش حد من قرايبكم ممكن تكون راحتله 
هشام: لا مفيش و اتصل بيا أول ب اول 
صحيت غزل الصبح الساعة 6 اتوضت  لبست فستان مووڤ و حجاب ابيض مع بشرتها البيضه و خدودها الحمر  كانت ملكه صلت الفجر و قعدت تقرا قران شويه و رفعت ايديها للسما : يارب انت في ايدك كل حاجه 
خرجت برا الاوضه خبطت على اوضه خالتها 
اتفتح الباب كانت غزل بتضحك بس راحت الابتسامه لما شافت مالك هو اللي فتح الباب 
غزل باحراج : خالتو .. 
مالك : خرجت 
خرج و قفل الباب 
غزل بتوتر : ليه هو في حاجه حصل حاجه 
مالك :لا هي خرجت تجري عالبحر 
لاحظ أنها مخبيه ايديها 
بدون اي مقدمات مد أيده مسك ايديها اتخضت هي و رجعت لورا 
مالك : ايدك حمرا بسببي ؟ 
غزل بتوتر و كسوف : لا يا أبية 
مالك : امال من ايه 
سحبت غزل ايديها و رجعت لورا : من...مش عارفة 
ضحك مالك : شكلك مبتعرفيش تكدبي ،اسف على امبارح 
غزل  :ولا يهمك يا أبيه انا اللي اسفة ...هو ممكن توصفلي البحر فين انزل عنده 
مالك : انتي شكلك مبصتيش من الشباك احنا عالبحر  
غزل :شكرا هنزل 
كانت ماسكه مذاكراتها في ايديها و طلبت من الخدامه فنجان قهوه 
مالك : هتنزلي كده 
غزل : مالى ..
مالك : حلوة  ...قصدي من غير الشوز بتاعك 
غزل : اه هلبسه شكرا 
لبست غزل و نزلت راحت قعدت على كرسي عالبحر 
كان مالك بيبص عليها من فوق 
: انتي ايه حكايتك الحكايه اللي سمعتها عنك مش مقنعاني ابدا بس هعرف ايه اللي وراكي 
رجعت منى و قعدت جنبها وهي بتنهج من الجري 
منى : حبيبتي صحيتي بدري ليه 
غزل : انا متعوده انا و بابا نصحى بدري هو يروح شغله و انا اذاكر 
منى : اه صح انتي عندك كام سنه 
غزل : 18 
منى : يااه صغيره خالص طب ليه كانو هيجوزوكي غصب عنك 
اتوترت غزل و كان مالك متابع من فوق 
غزل : مش عارفة ...اااه بطني معلش هطلع ارتاح 
قامت غزل و جريت دخلت بسرعة و راحت على اوضتها وهي خايفة 
مالك : خلاص دي وراها حاجه و لازم اعرفها 
فات يومين و مكنش في اي اخبار عن غزل و هشام هيتجنن و عبير مبتتكلمش معاه 
منى  : و بعدين يا مالك هتعمل ايه لازم تنزل اعلان عن سكرتيرة أو مساعدة انت كده الضغط عليك كبير و سليم سافر يعالم هيرجع امتى 
مالك بخبث : امتحانات غزل لسه بعيدة هي ممكن تساعدني لحد ما الاقي واحده 
كانت غزل قاعدة و تفكيرها شارد بعيد 
منى : ايه رايك يا غزل 
غزل : في ايه يا خالتو 
منى : تساعدي مالك في المينا 
غزل : بس انا مبفهمش في الامور دي 
مالك :دي امور تافهه وانتي شكلك ذكيه 
غزل : خلاص تمام زي ما حضرتك حابب 
قام مالك وقف : يلا قومي لازم نروح المينا 
غزل : بسرعة كده 
قرب مالك منها و قرب ودنها : الحياة سريعة يا تخطفيها يا اخطفك انا ....
غزل بصدمه 😳: أبيه انت بتقول ايه ...
مالك : أبية ايه بس بعيونك دي 
غزل : مالها عيوني 
ضحكت منى : يا بكاش 
مالك : بهزر تعالى يلا 
مشي هو وهي مشيت وراه وهي مكسوفة  .....

يُتبع ..

reaction:

تعليقات