القائمة الرئيسية

الصفحات

نوفيلا احلى سنة الفصل الثاني 2 بقلم نسمة مالك

 نوفيلا احلى سنة الفصل الثاني 2 بقلم نسمة مالك

نوفيلا احلى سنة البارت الثاني

نوفيلا احلى سنة الفصل الثاني 2 بقلم نسمة مالك


نوفيلا احلى سنة الجزء الثاني 

فيلم!!..



حاله من الذهول وعدم الفهم سيطرت على "سنة" تنظر ل "ياسر" زوجها بستغراب شديد.. تراه رجل غريب عنها.. لم تراه من قبل..



تنقلت بعينيها بين الصغيران، وبصوت متقطع يدل على مدي صدمتها قالت..

"أنا شوفت الفيلم دا قبل كده"..

وضعت كف يدها على جبهتها تدلكها ببعض العنف كمحاوله منها لتتذكر،ومن نظرت لزوجها الواقف ينظر لها بغيظ وبوادر غضب بدأ يظهر على محياه، وتابعت بضحكة بلهاء.. 



"ايوه دا فيلم الاثتاذه ياثمين عبد العزيز، والاثتاذ حثن الرداد..بتاع الانثه مامي.. أنا اتفرجت عليه كلو كذا مره".. 



"يا صبر أيوب".. 

قالها "ياسر" وهو يمسح بكف يده على وجهه صعوداً بخصلات شعره كاد أن يقتلعها من جذورها، وتابع بصوت هادئ لا يخلو من الغضب.. 

"يا سنة قولتلك من بداية رمضان لو مش قادرة على الصيام ارحميني أنا وولادك وافطري بدل التوهان اللي انتي فيه دا وأحنا لسه مكملناش أسبوع في رمضان!!".. 



اعتدلت جالسه على الفراش،وابتعدت عن الصغير الذي يركل بقدميه في الهواء، ويصدر منه بعض الأصوات جعلتها تسرع بوضع يدها على فمها، وبصوت اشبه بالصراخ تحدثت قائله.. 

" اثمع لما أقولك يا اثتاذ أنت.. أنا اتفرج على فيلم الانثه مامي دا اه.. لكن اعيشه لا وألف لاء".. 



نظرت له نظرة شامله بدايك من منبت شعره حتي اصابع قدميه، وتوقفت بنظرها على بطنه المستديره، وشهقت بصوت خفيض مكمله.. 

"أكيد دا مقلب وحد عامله فيا..أو حلم ثري دي لأني مثتحيل اتجوز واحد اثمه بيبدأ بالحرف اللي انا لادغه فيه".. 



أشارت على بطنه بيدها، وببكاء مصطنع تابعت.. 

"وكمان عنده بطيخه كده زيك".. 



لهنا وفاض صبر "ياسر" فقترب منها بخطوات مدروسه وهو يمسد بيده على بطنه بحركة دائريه.. جلس جوارها على الفراش، وتحدث ببطء مريب قائلاً.. 

" لا اتجوزتيني يا سنة، وبالنسبه للبطيخه اللي مش عجباكي دي فسيادتك السبب فيها علشان دايماً تقوليلي الراجل اللي ملوش كرش ميسواش قرش، وتاكليني الأكل االي بتتعلمي فيه من ساعة ما اتجوزنا لحد ما ربتهولك على الغالي".. 



"أنا اتجوزتك؟!.. ، ولا قولتلك كده يا عم انت؟!، وبعدين انا مبعرفش أطبخ اثاثاً وماما هي اللي بتأكلني".. 

قالتها "سنة" وهي تبتعد عنه سريعاً، وتنظر له بنظرات منذهله.. ليبتسم هو لها ابتسامة، واسعه وهو يقول.. 

" ايوه اتجوزتيني ،وخلفتي مني كمان.. ولادنا سيلا، و أسامه".. 



رفعت" سنة"إحدي حاجبيها ووضعت يدها بخصرها، وتحدثت بسخريه قائله.. 

" طيب نفرد أن كلامك صح، وإن دا مش مقلب، ولا حلم،وإني فعلاً اتجوزتك وثميت بنتي ثيلا هقول اثم جديد، وممكن تحصل واثميها الاثم دا رغم أني أشك.. لكن الواد بقي لييييه اثميه أثامه.. بذل نفثي بنفثي مثلاً".. 



نظر لها" ياسر" نظره مليئه بالحب، وبعتاب همس.. 

"انتي بجد مش فاكره يا أم سيلا".. 

بادلته" سنة" النظره بأخري مغتاظه رافعه شفاتيها العلويه، وبتأفف قالت.. 

" لا مش فاكرة يا اثتاذ ياثر؟! ".. 



قطعت حديثها حين داهمتها بعض الذكريات الطفيفه.. 

.. فلاش باااااااااااك.. 



"سنة".. 

ضيقت عينيها وهي ترمقه بنظرات ناريه لو كانت أسهم لقتلته في الحال، وهبت واقفه على إحدي المقاعد حتي تكون بمستوي رأسه..



ليسرع هو ويمسك يدها مغمغماً بلهفه..

"حاسبي يا سنة لتقعي"..



ابتسمت له ابتسامة صفراء، وببطء أثار ريبته قالت مستفسره..

"قولي كده الأثم اللي نفثك نثمي بيه ابننا"..



ابتسم لها ابتسامه تظهر جميع أسنانه وهو يجيبها..

"بتمني اسميه على اسم أبويا"..

رمش بأهدابه عدة مرات مكملاً ببراءه..

"أثامه"..



.. نهاية الفلاش بااااك..



صرخت "سنة" صرخة مدويه سقط على اثارها "ياسر"، وابنته فوقه، وبدأ الصغير يبكي بخوف حين وقفت" سنة" فوق الفراش وبدأت تحدث نفسها بهذيان..

"يعني دا حقيقه.. مش بحلم،ولا فيلم اثتاذه ياثمين، واثتاذ حثن؟!"..



اتسعت عينيها على أخرها حين لمحت انعكاس هيئتها بالمرآه..امرأه بمنحنيات وارتفاعات شاهقه، وقد تبخرت الأنسه سنة التي كانت تمتلك جسد كعارضات الأزياء..



خصلات شعرها مشعثه بفيضويه، وترتدي منامه ذات سروال واسع للغايه، وكنزه قصيره تظهر تلك الدائره المستديره الصغيره ببطنها..



ضحكت ضحكة عاليه مردفه لنفسها بالمرآه بسخريه..

"هأو أو أو.. ثنة يا أم كرشو"..



هب "ياسر" واقفاً، وسار لخارج الغرفه بهروله وهو يقول بلهفه..

"بتاع الفول بيرن أهو.. هنزل الحقه واجيب منه بخمسه جنيه فول، وانتي فوقي كده بقي، وشطفي الواد، ودخلي البت الحمام، وعلقي على شوية بيض يتسلقو، وقشري بطاطسيتين على بتنجانتين، وحبشي سحور على كيفك كده يا أحلى سنة"..



أسرعت "سنة" خلفه.. بعدما حملت الصغير بيد، وسحبت ابنتها بيدها الأخرى، وهي تقول ببكاء مصطنع..

" خد يا يلي اثمك ياثر.. أنت ثايبني لوحدي وثط كل البيبي دا، وشوية بيض أيه اللي عايزني اثلقهم"..



قفزت الصغيره على قدميها أكثر من مره، وهي تقول بتحذير..

" انا مش قادره يا ماما.. عايزه اعمل بيبي، وإلا هعمل على نفثي"..



مالت عليها "سنة" بوجهها بشدة حتى تلامست انفهما، وبصدمة قالت..

" هتعملي على أيه؟!"..



نفخت الصغيره بضيق بحركة مشابهه لوالدتها وهي تقول..

"يوووه بقولك هعمل على نفثي يا ثنة الله"..



"دعوة ثهير"..

قالتها" سنة" وهي تقبض على تلابيب ثياب الصغيرة، وسحبتها خلفها نحو الحمام مكمله بثقه..

"انتي وابوكي، واخوكي اللي ريحته فايحه دا دعوة ثهير عليا في ثاعة اثتجابة"..



شعرت بصوت ثيابها تتمزق.. فأطبقت جفنيها بعنف، وببوادر انهيار أردفت..

" يا نهار أثود عليكى يا ثنة يا عجلة، وعلى اثتك البنطلون اللي طق"..



بكي الصغير على يدها،يليه الصغيره أيضاً، وهي أصبحت بحالة يرثي لها بينهما حتى انها لم تشعر بسروالها الذي سقط منها.. 



وبعد مرور بعض الوقت قضته برفقة الصغار داخل الحمام خرجوا ثلاثتهم بدون سراويل.. 



" هههه يا حلوتكم أنتم وامكم".. 

قالها" ياسر" الوقف داخل المطبخ يقوم بتقطيع بعض الخضروات.. غمز ل "سنة" بشقاوة مكملاً.. 

"بساعدك أهو وبعملك السلطه".. 



رمقته "سنة" بنظره غير مرتاحة، وزحف القلق لقلبها.. فسارت لداخل المطبخ بخطوات بطيئه حتي وقعت عينيها على الحوض الممتلئ بأكوام من الأواني بمختلف أنواعها.. 



"يااااالهوي اييييه كل المواعين دي؟!".. 

صرخت بها، وهي تخبط على صدرها بقوه.. 

" دي مواعين الفطار يا حبيبتي" .. 



نظر لها وهو يحرك رأسه بأسف مكملاً.. 

"قولتلك اغسليهم بعد الفطار على طول قولتيلي هخطف حلم سريع، وأقوم اغسلهم، واديكي هتغسلي مواعين السحور معاهم كمان.. يله بقي البسي ولبسي الولاد وتعالي أوام علقي على البيض".. 



أخذت "سنة" نفس عميق، ونظرت له بابتسامة مصطنعة تظهر جميع أسنانها، وبوعيد قالت.. 

"حاضر هلبث، وهلبث الولاد وهجي أعلق عليك حالاً يا ياثورة".. 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (نوفيلا احلى سنة)
reaction:

تعليقات