القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مر قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم سمية عامر

 رواية مر قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم سمية عامر

رواية مر قلبي الجزء الثاني البارت الأول 

رواية مر قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم سمية عامر


رواية مر قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 


البارت الاول ( الجزء التاني ) 

#مُر_قلبي

الحياة كانت جميلة بقت من غير مشاكل و حوادث من غير صراع في عقلي كان يوم جميل لبست فستان فرح قصير جاسر كان هيموت من الغيرة بس بكل دلع اقنعته اني البسه و لين كانت صغيرة بس مستوعبه و فرحانة 

جميلة : سلمى انا مش لاقيه جاسر 

يزن : بقولكم ايه بقى انا مصدقت اتجوز 

ضحكت سلمى : بس يا يزن تعالى ندور على جاسر 

جميلة : لا لا خلاص هو تلاقيه بيشتغل في المكتب هروح اشوفو يلا انبسطوا 

مشيت جميلة وهي زعلانة منه ازاي يسيبها بفستان الفرح كده احرجها قدام الناس 

دخلت الفيلا وراحت على المكتب قعدت تدور عليه مش موجود زعلت اكتر و قعدت عالكرسي اللي بيتهز 

دخلت الخدامه عليها : مدام جميلة لين بتعيط شكلها جعانة 

قامت جميلة طلعت الاوضه خدت لين في حضنها و بدأت تاكلها 

في جانب تاني 

كان جاسر بيامن الفيلا من كل الجوانب و حط حراسه شديدة و دخل طلع اوضتهم خلى واحد يحط حديد عند الشباك بس ساب البلكونة عشان جميلة بتحب تشرب قهوه فيها كل يوم 

جميلة من وراه :يعني انت هنا يا جاسر و انا بدور عليك تحت 

جاسر: حبيبتي انا مش فاضي لازم اعمل حاجات مهمه

جميلة : يعني معملناش فرح و كمان لما لبست فستان فرح مش عايز تكون معايا انا كنت عارفة من الاول انك مبتحبنيش 

جاسر بعصبية : جميلة بقولك بعمل حاجه مهمه 

انصدمت من تعبير وشه المفاجئ و خافت منه و سابت الاوضه و خرجت راحت على اوضه لين وهي بعيط 

جابت مقص و قعدت تقطع الفستان اللي هي لابساه و قعدت جنب بنتها تعيط وراحت في النوم 

يزن : جاسر انت بتعمل ايه 

جاسر :عادل هرب يا يزن هرب وانا مش مستعد اخسر اعز ما عندي لمجرد اني عندي اخ مختل عقليا 

يزن بصدمه : عادل هرب!؟ هو عادل عايش يا جاسر !؟؟ انت كنت حابسه 

جاسر : اه مقدرتش اقتله هقتل اخويا مقدرتش مقدرتش قولت اعزله للابد بس الغبي هرب لو لمس جميلة أو لين مش هرحمو 

يزن : طب انت عرفت مكانه فين ..

جاسر : لا معرفتش و اوعى تقول ل امنا عشان انا مش ناقص خليها فاكره أنه مات 

يزن :خد جميلة و لين و سافروا ريحوا اعصابكم كانت جميلة زعلانة انهاردة جدا 

جاسر : انا مبهربش انا هفضل هنا بس لازم نكون حذرين جدا عادل قريب مش بعيد انت عارف هو غبي 

يزن : نكدت عليا يا جدع اروح اتجوز ازاي انا دلوقتي ها 

ضحك جاسر : ههههه معلش خلي سلمى تنكد عليك زي اختها ما هتنكد عليا دلوقتي 

يزن بغيظ:اضحك اضحك لا د انا لسه مقربتش منها تنكد عليا والله ابعتها لاخوك يخلص عليها 

كانت عفاف واقفة عند الباب و سامعة كل ده عيونها دمعت و راحت على اوضتها بكل هدوء و فضلت تعيط مسكت صورة عادل 

عفاف وهي بتبص للصورة: كنت عارفة انك عايش انا اللي عملت فيك كده وانا اللي هنقذك من اللي انت فيه ..

خرج يزن لمراته دخل اوضتهم كانت قاعدة بفستان الفرح محرجه 

يزن : مبدئيا كده احنا عندنا شادي يعني خليكي مفتحه كده و متتعبينيش معاكي مش ناقص فرهده انا كفايه عليا جاسر و مشاكله 

سلمى وهي رافعة حواجبها  : يعني أنا مشكله ،يعني انت تستحمل جاسر وانا في داهيه طب يا جوزي يا قمر انت روح بقى نام جنب شادي 

يزن : اييييه شادي مين بقى انا استناكي 7 سنين و مترديش تتجوزيني غير بطلوع الروح  و في الاخر نام جنب شادي بقولك ايه انتي مبتجيش غير بالعنف ...الادب مينفعش معاكي تعالي بقى ....

خرج جاسر راح اوضه لين لقى جميلة نايمه بفستانها المقطع و دموعها على خدودها شالها على اوضتهم نيمها عالسرير و راح جاب قميص نوم ليها عشان يلبسهولها 

صحيت بعد ما لبسهولها 

جميلة بعصبيه : انت بتعمل ايه هنا 

جاسر وهو بيقرب منها : هكون بعمل ايه عايز انام في حضن مراتي حبيبتي 

جميلة : لا انا زعلانة منك اصلا 

جاسر : زعلك ميهونش عليا هصالحك 

جميلة بفرحه : بجد 

جاسر : بس بكره بقى عشان تعبان و محتاج حضنك حاليا 

بوزت بوشها : اها ...طب انا برضه حضني مش متاح حاليا روح نام جنب بنتك يا حبيبي ولا اقولك بلاش لين صغيرة وانت هتفطسها روح نام جنب شادي 

جاسر : استهدي بالله و خلي الليله تعدي على خير شادي ايه اللي انام عنده 

بعد خمس دقايق 

دخل جاسر اوضه شادي و نام جنبه 

جاسر وهو بيحسس على شادي : شادي انت مشاء الله كبرت كده ليه 

قام يزن فتح النور لقى جاسر جنبه 

فضلوا يبصوا لبعض لوهله و انفجروا من الضحك 

يزن : انت كمان طردوك 

جاسر : عيب انت الكبير لازم يبقالك هيبه اكتر من كده بس اوضه شادي دي غريبه يا اخي امال فين شادي 

يزن : أمه خدته ينام جنبها ابن المحظوظه 

جاسر :هههههه ليه انت طلعت مفيش رجا منك ولا ايه 

يزن بصوت واطي : خافت اتحرش بشادي أصل عاندت فيها لما قالتلي اطلع برا و خدت ***** عشان اعاندها يعني راحت خدت شادي 

فضل جاسر يضحك : ابعد عني طيب 

يزن : اتلهي ..انت ايه اللي جابك هنا 

جاسر : كنت بسلم على شادي 😁

يزن :هههههههه عارف انا السلام ده 

راحت سلمى ل جميلة و شادي نام في اوضتها 

كانت جميلة بتعيط 

سلمى : في ايه مالك 

جميلة : اصلي طردت جاسر و مش هعرف انام 

سلمى : ايدا انتي كمان 

جميلة : قصدك ايه امال فين جوزك 

سلمى : قولتله يروح ينام في اوضه شادي و خايفة عليه يحصله مضاعفات أصله اخد *****

ضحكت جميلة بصوت عالي :يا قادرة ...ايدا د جاسر راح اوضه شادي برضوا ينهار اسود 

قامت جميلة لبست روب مقفول و جريت عالاوضه بتاعت شادي و فتحت الباب 

فضل جاسر قاعد عالسرير وعامل نفسه زعلان 

يزن : جميلة مراتي فين 

جميلة: حبيبي انا اسفة متزعلش مني 

يزن : جميلللللة ...مراتي ..الحاجه اختك فين خليها تصالحني 

جاسر خدها في حضنه  : مصالحك يا روحي ...يزن خليك انت نايم لوحدك اقولك هجيبلك الطباخ يسليك 

يزن : لا لا بقولك ايه انا مش هقعد لوحدي و طباخ ايه 

 لا متهزروش د انا العريس كانت جوازه سودة 

خد جاسر جميلة و مشيوا وهو بيضحك على اخوه .........

يُتبع .. 

reaction:

تعليقات