القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليلة في الحرام الفصل الخامس عشر 15 بقلم زهرة الهضاب

 رواية ليلة في الحرام الفصل الخامس عشر 15 بقلم زهرة الهضاب

رواية ليلة في الحرام البارت الخامس عشر

رواية ليلة في الحرام الفصل الخامس عشر 15 بقلم زهرة الهضاب


رواية ليلة في الحرام الجزء الخامس عشر 

تتواصل ملحمة 
رغد مع عادل ومع الزمن الذي جار عليها وجعل منها ضحية  لذئب بشري استغل حاجتها  للمال ونال منها ما اراده  اخذ منها متعة لحظات..
وتدفع ثمنها عمرها  كاملة وربما  حياتها 
رحمة تدخل للغرفة  حيث جسد رغد ممدد على طاولة العمليات  
وقد نزفت حتى يكاد يصفى دمها  تمسك بيدها ودموعها تغرق وجهها من الندم عما بدر منها 
رحمة؛؛ سامحيني  صديقتي  فقد كنت احاول المساعدة  لكنني أخطأت؛ 
تنظر إليها رغد وقد إستعادت الوعي قليلا فقط 
ضمت يدها بقوة وهمست لها؟؟؟!!!!!
في الخارج تحولت المستشفى  لغرفة  عمليات  خاصة  عادل النجار أستخدم نفوذه وسلطة المال.. لصالحه محاول منع دخول او خروج احد يمكنه ان يكشف مايحدث؛؛؛ 
داخل المستشفى رونق لن تتحمل
شمس الضربة لا والله ولا حتى عمك الله يستر مما هو قادم؛؛ 
عادل؛؛ اخر همي ماالذي سيفكرون به المهم الان لملمت الموضوع  هنا دون وصوله للصحافة 
شكيب؛؛ محق لو حدث ستكون الضربة  قوية  على  المجموعات  وعليك وعلينا جميعاً ؛؛ 
عادل بعدم رضا لا اعرف مادخل حياتي الشخصية  في العمل؟؟ 
شكيب؛؛ هذا هو المجتمع  العربي؛ 
عادل؛؛ مجتمع  جاهل ومتخلف يعود للخلف بدل التقدم للأمام  مثل بقيت  الشعوب ااا
شكيب؛؛ بسخرية الوقت غير، مناسب لدرس في المجتمعات  والحضارات البشرية؛؛ 
عادل يرمقه بنظرة حادة وجادة في ان واحد تجعله يصمت فقد شعر بغضبه مما بدر منه؛ 
نعود لبيت رغد؛؛ 
عاد سمير لوعيه بعدما وضعت له شهد بعض العطر في انفه 
وبعدما عادت له حواسه التي فقدها من اللكمات التي نالها من عادل؛ بخ سمه مثل الحياء الرقطاء؛ 
حكى كل القصة ودون مراعات لحالة شهد المريضة ولا لصغر سن رحيق الزهور والتي ماتزال طفلة؛ 
نسي فعلته الخسيسة معها قبل حين وانتقم منها شر إنتقام على رفضها له في الماضي والحاضر
تتعالى صرخات الغضب من أمين اكثر من الجميع فقد كان أكثرهم تزمتا وعقله مغلق
شهد تنهار باكيه أمي فعلت كل هذا من أجلي؟؟ 
سمير؛؛ بخبث لا ربما من اجلها هي شابة وتحتاج إلى رجل تفهمون قصدي؟؟ 
شهد لااا لااا امي ليست ساقطة فهمت هااا؛ 
حسام؛؛ امي باعت نفسها معقول لا أصدق؛؛ 
رحيق؛؛ أين امي؟ أريدها فورا؛؛ 
امين؛؛ ماتت ماتت تفهمون  تلك تلك وكاد يقول عنها عاهرة لكنه امسك لسناه خشية من غضب الله عليه هو رغم كل شيء لم ينسى انها امه لكنه قرر محسابتها مع عادل حساب عسير.....
يدرك الاولاد ان مافعلته رغد كان لااجل حياة شهد لكن مهما كانت المسوغاات والاسباب تبقى  ملامة وغير مرحب بها بينهم؛؛ 
بعد اليوم دقات على الباب؛؛ 
شهد؛؛ امي عادت 
أمين؛؛ سوف سوف اقتلها فقد أعصابه؛؛ 
ودخل المطبخ أخرج سكين كبيرا وعاد بسرعة البرق؛ 
رحيق؛؛ تصرخ تقتل امي لااااا لاااا اقتلني انا بدل عنها لحظات مؤلمة قاسية عسيرة 
يقتل امه التي حملته ورضعته وربته يقتل
من وهبته الحياة؛ 
ليس هناك قلب فيه ذرة رحمة وإنسانية يرضاها لااحد كيفا طاوعك قلبك يا سمير؟؟ 
يامن تدعي حبها ان تضعها في هاكذا موقف...
شهد المنهارة على  الارض تزحف تمسكه من قدمه تقبلها له 
أخي لا تقتل امي ارجوك هي ضحت من أجلي انا سبب كل شيء؛ 
أمين؛؛ ليست امك هي هي هي ونطقها أخيراً
عاهرة تستحق الرجم الزانية؛ 
وفي غضون ذلك كانت رغد تحت  العملية تصارع للحياة؛؛ 
وعادل يجلس مع بقية من معه ينتظرون 
ماتصل إليه الأمور؛؛ 
في الشركة
 عبد النور؛؛ اخي عادل لم يعد كما كان فقد إتزانه تعقل انت ودعنى نأخذ منه إدارة المجموعات 
علي لا يمكن هو أكبر المساهمين فيهم كيف تود عزله عن الإدارة مستحيل هذا الا
تفهم هذه قوانين معمول بها دوليا المساهم
الاكبر له حق الإدارة عدا حينما يتركها لغيره بمزاجه
نور؛؛ وربما هناك طريقة ثانية 
على؛؛ بتسأل ماهى؟؟ 
نور؛؛ لو تم عزله من طرف المساهمين
الاخرين لعدم اهليته؛؛ 
على؛؛ عدم اهليته؛ هل عادل مجنون؟؟ 
نور؛؛ ربماهو كذلك؛؛ 
علي بستغراب كيف؟؟ 
نور؛؛ سهلة فقط إستمع لي 
عواطف تشعر بداور  وتستفرغ 
أمنة؛؛ ماذا حدث؟ هل انتي مريضة اتصل بطبيب؛؟ 
عواطف؛؛ لا ليس مرض لقد زرت الطبيبة امس؛ 
امنة؛؛ ماذا قالت لم تقولي انك ذاهبة للطبيب؟ 
عواطف؛؛ منذ ايام شعرت بعدم الراحة ليس عندي شهية للطعام وأستفرغ كثيرا؛ 
 آمنة؛؛ ربما اخذتي برد في المعدة هذا شائع جدا
عواطف؛ الا يخطر ببالك غيره؛ 
آمنة؛؛ امممم لا؛ 
 عواطف؛؛ غريبة والله مع انك حملتي عدة مرات 
تترك التفاحة التي كانت تقشرها من يدها
لتقع وتددحرج على البلاط المصنوع من الرخام الابيض 
تعنين تعنين 
 عواطف؛؛ نعم حامل من عادل حامل من حبيبيي وزوجي؛ 
امنة؛؛ ودون إنتظار تطلق الزغاريد لتملآ القصر الكبير الواسع لترد عليها الجدران الكبيرة الصدا لتسمع كل من فيه 
عواطف؛؛ هوووش سيسمع الجميع؛
امنة؛؛ دعيهم يسمعون انتي تحملين حفيد أل النجار تدركين ذلك؛ 
تنزل شمس ماذا حدث هنا تزوج عمي؟؟ 
نور؛؛ هههههههههه؛؛ 
امنة؛؛ لا ياحب بل هناك ماهو اكثر بهجة من ذلك؛ 
شمس؛؛ لا اعتقد زواج عمي عليك سيكون ابهج حدث؛؛ في قصر ال النجار كله؛؛ 
امنة؛؛ بخبث هههههه؛؛ ربما ولادة حفيد لأل النجار اكثر اهمية من ذلك صح
شمس؛؛ تتوتر ماذا تعنين بذلك؟؟ 
امنة؛؛ وهى تضم اختها وتقبلها ثم تضع يدها على بطنها وهى تقول هذا الحفيد الذي ينمو داخل أحشائي؛ اختي  اليس حدث بهيج ثم عادت للزغاريد من جديد؛ بينما شمس تستشيط غضبا 
بينما امنة تقول للخدم وزعوا الحلوى على الجميع بمناسبة حمل زوجة السيد عادل محسن النجار؛ 
شمس تعض على شفتيها بغضب وتتركهما وتخرج مسرعه تكاد تصرخ من الغضب؛؛ 
امنة؛؛ ههههههههه عقبال عندك لو مايزل لديكي وقت لذلك هههههههههههههه؛ 
عواطف؛؛ ههههه لا اعتقد هي قاربت على الخمسين؛ لو تحمل هي كانت حملت جدتي؛ 
امنة؛؛ نعم صدقتي وقهقهت الأثنتان بصوت عالي ههههههههههههه ههههههههه ههههههه
حسام؛؛ إهداء هيا هات الخنجر؛؛ 
امين؛؛ لااا لاااا
حسام؛؛ هاته هاته اتركه من يدك قلت لك؛ 
امين؛؛ لااا هل انت رجل هل عندك دم هاااااا
قول تتصرف ببرود والله لو كانت جارتك 
لوجب عليك كمسلم ان تغار على عرضها فمبالك بهذه امك اتفهم امك اممممم؛ 
حسام؛؛ نعم انت قلت امك امنا مهما فعلت تبقى امك وامي
 امين؛؛ ديوث انت صح؛ صح؛ 
حسام؛؛ تغلي الدماء في عروقه ويهجم عليه
ليصفعه على وجهه بقوه؛ 
يصفع أخاه الكبير الذي لطالما احترمه 
ليرد له امين الصفعة
 صراع بين الاخوين وشهد تحت قدميمها يدوسونها دون حتى ان يشعروا بذلك من شدة الغضب؛ 
وفي لحظة ما تغرز السكين التي بيد أمين في صدر شقيقه حسام؛ 
ليصرخ أخي قتلتني؛؛ 
امين بصدمة لا لا لااااا
حسااااااام. يقع حسام على شهد الفاقدة للوعي منذ مده تحت قدمهما؛ 
ينزف حسام 
على صدر اخته؛ رحيق تصرخ صرخة مدوية
تفقد الصوت ومعه الوعي ثلاث أجساد تنتفض 
ثلاث شموع تنطفئ ومن زرع فيهم سمه؛ جالس مكانه ينظر إلى مافعلته الفتنة التي أشعل 
بكلمة واحدة  سبب خراب بيت بكامله نعم كلمة كلمة واحد كافيه لزرع فتنة تخرب دول بكاملها 
يخلع الباب من الخارج ليدخل عدة رجال بملابس سوداء ونظارات شمسية هم من كانو يدقون على الباب منذ قليل
امين ينهاار على ركبتيه في  الارض وسكين تسقط من يده يخرح احد الرجال هاتفه ليتصل بشخص ما؛ 
بعد لحظات تصل سيارة الأسعاف لتحمل ثلاث أجساد بريئة لا ذنب لهما سوى انهم من الفقراء 
وأيتام لم يجود لهم كفيلا؛ ولا يد رحيمة وقت الحاجة  لتدفع بهم القلة لما ألو إليه
سنحمل جميعاً 
رغد ذنب ماحدث هي تتحمل اللوم 
لكن لنكن منصفين لو وجدت معيل لو وجدت يد اتمدت أليها تساعدها دون غايات دنيئة
هل كانت باعت نفسها؟ لو والد زوجها أعطاها ميراثها الشرعي هل كانت زنت؟ 
لو حينما توسلته لدفع ثمن عملية حفيدته هل كانت تذللت لعادل 
وعادل نفسه لو دفع لها ثمن العملية من أموال الله اموال الزكاة  والتي هي حق للفقراء
والمحتاجين   لو لو لو ولو  كلها أسئلة وليست لديها إجابة  
تصل سيارات الاسعاف.للمستشفى ينزلون.ثلاث ورود محملين على النقالات 
يدخلون بهم مسرعين وخلفهم أمين في حالة صدمة يصلون للمر الذي فيه والدتهم 
تراهم رحمة تصرخ  لاااااااااااا 
ويتبع

reaction:

تعليقات