القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة فتاة الفصل الحادي عشر 11 بقلم وفاء كامل

 رواية صرخة فتاة الفصل الحادي عشر 11 بقلم وفاء كامل

رواية صرخة فتاة البارت الحادي عشر

رواية صرخة فتاة الفصل الحادي عشر 11 بقلم وفاء كامل


رواية صرخة فتاة الجزء الحادي عشر 

وصلنا الفصل ال فات عندما كانت هاجر تتذكر ماضيها
و وجدها شخص ما ع الارض بين دمائها وملابسها المتقطعه واثار التعذيب عليها
اسرع بها للمشفي وهناك قاموا بالاتصال ع والدتهم بعدما فاقت هاجر وقالت لهم ع رقمها
ذهبت اليها والدها دون ان تخبر احد حتي عمر بانها وجدتها
الدكتور .. بنتك اتعرضت للاغتصاب اكتر م مره وعنف شديد وتعذيب ايضا وهي جسمها ضعيف مستحملش
جالها نزيف وتمزق ف الرحم للاسف احنا شيلنا الرحم ومستحيل هتقدر تخلف
الام م الصدمه وقعت ع الارض وفقدت الوعي وهي تصرخ .. هاااااااجر  😭😭😭
نقلوها الممرضين ع غرفه ابنتها ووضعوا لها محلول وعندما فاقت ووجدت ابنتها ع الفراش بجانبها
سحبت المحلول م يدها واتجهت اليها وهس تبكي
والدتها ببكاء..  هاجر .... هاجر😭
هاجر افتحت عيونها ببطء .. ماما انت بجد هنا وبدأت ف البكاء 😭😭
وحكت لها كل شئ
ضمتها والدتها لحضنها لتشعرها بالامان وهو تحسبن ع زوجها وقررت الا تعرف احد خوفا م الفضيحه وان تتاذي ابنتها م هذا الشخص زعيم العصابه لو تكلمت
بعدما اتوا اليهم رجالته ف المشفي وهددوها لو تكلمت هيخلصوا عليها هي وامها
بعد كام يوم اخذت ابنتها ورجعت بيتها
وبدؤا الجيران ومن بينهم عمر يسالوا اين كنتي 
قررت امها ان تدعي كذبه وهي ان والدها ظهر بعد هذه السنوات  واخذها معه لكي يحرمها م امها وبقت معه اسبوعين وقرر ان يسافر بها
لكن هاجر حاولت الاتصال بوالدتها وجاءت لتاخذها وعملت مشكله معه لكي تاخذها مره اخري 
احتضنتها والدت عمر لتطمئن عليها وحمدالله انها بقت بخير ووالدتها جابتها
وكذلك عمر فرح جدا انها جت تاني ومسافرتش مع والدها
عدت الايام والسنوات وكلما تقدم اليها احد كانت ترفضه حتي لا احد يعلم ما حصل لها وكانت تبكي والدتها طول الليل ع حال ابنتها التي لن تتزوج ولن تنجب بعد الان ولن تبقا جده وتشیل بین یدیها حفیدها 
بقلمي وفاء كامل
Back
فاقت هاجر م شرودها وهی تبکی بشده 
الی متی سوف تظل تعانی بسبب ما حصل لها ونحن ف مجتمع قاسی ولن یتفهم ما حصل لها
ومن الذی سوف یرضی بها وهی هگذا لیست عذرا۶ ولن تنجب ف حیاتها ابدا
ظلت تبگی بحرقه وتضع یدها ع فنها لتصرخ وتصرررررررخ حتی لا یسمعها احد
ترید ان تصرخ بعلو صوتها لتخرج ما بداخلها
وااااااه م صرخه فتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاه مظلومه مجروحه
عمر لن یگون اخر شخص یتقدم لها فماذا تفعل
وهی تعلم انه لن یستسلم بسهوله وسوف یظل یلطالبها بالزواج مره تلو الاخری
وماذا تفعل مع والدتها التی گلما نظرت ف عیونها تجدها منتفخه م شده البگا۶
حزینه ع ابنتها الوحیده
لمتی سوف تظل ف هذه المعناه لها وللگل
ولمتی تری اصدقائها يتزوجون م حولها وهي لا تقدر ع الزواج وتعبت م اسئله الناس اليها
ذهبت للبلاكونه التي ف غرفتها بالمشفي
ونظرت للسماء بعينيها الباكيتان تدعوا ربها
ان يرحمها م هذا العذاب وان يغفر لها
سنوات وهي تقاوم وتحاول ان تنسي لكن لا تقدر
سنوات تحاول تضحك ف وجوه الناس ومن داخله فتااااه تصرخ وتبكي
حتي اخذت لقب الفتاه الكئيبه م اصدقائها
*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
ف فيلا فادي
كان جالس ع فراشه يفتح اللاب توب يتفحص ایميل نعمه ع الفيس بوك بعدما بحث عنه ع طريق ايميل  المشفى 
اخذ ينظر الي صورها بابتسامه وهو يتأملها جيدا
وظل يتكلم مع نفسه
وبعدين معاكي يامجنونه انتي عملتي فيا اي بس
انا سافرت كتير وعرفت بنات يااااما
بس عمري ما شوفت واحده ذيك ابدا شرسه وعصبيه ومجنونه
اخرتها اي معاكي يانعمه
كانت صدفه واجمل صدفه
بس مش هيأس ومش هسيبك ف حالك ابدااا
اغلق اللاب توب وفرد جسده ع الفراش ووضع يده الاثنين تحت رأسه وهو ينظر للسقف
ويفكر بها ويتخيلها
تصبحي ع خير ياجمل ما رأت عيوني
 ثم اغمض عيونه ونام وهو يحلم بها
بقلمي وفاء كامل
*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
عمر گان ف المشفی ف غرفته
یجلس ع الگرسی ویرجع برآسه للخلف ینظر امامه یفگر بهاجر
گیف گانت تضحگ وتهزر معه
گیف گانت طفولتهم
وفجاه م یوم ما رجعت م عند باباها وهی اتغیرت 
الحزن دایما موجود ف عیونها
واصبحت تعشق الوحده
رغم تواجدها مع اصدقائها
الا انها لا تتكلم مع احد ف ما يعنيها
لا تشارك احد تحمل حملها ومتعابها بداخلها
لم تكن هكذا م قبل
ما الذي حدث ليغيرها هكذا
ولماذا ترفض الارتباط بي
رغم انني اعلم جيدا انها تحبني منذ زمن
لماذا تكابر وتدعي غير ذلك
لازم افهم اي ال بيحصل بالظبط
وذهب يبحث عنها ليتكلم معها
اما ف هذه اللحظه كانت هاجر ف البلاكونه ظلت تناجي ربها ان يغفر لها ع ما سوف تفعله
تقدمت للأمام وهي تبكي بشده وارتفعت ع سور البلاكونه ظلت واقفه تنظر للسماء تدعوا ربها ان يسامحها فهذا هو الحل الوحيد 
وقفت واخذ اخر نفس عميق واغمض عيونها
وفتحت يدها كأنها ستطير
واخر كلمه قالتها
سامحني يارب
وقامت بالقاء نفسها للاسفل
ف هذه اللحظه دخل عمر غرفتها يبحث عنها
وفجاه سمع صوت جهاز الانذار م سيارته ف الاسفل
وقف ف البلاكونه وصدم مما رائ
لا. لاااااااا هذا حلم
هذا لم يحصل
هاجر هاااااااااااجر
فوق سيارته ملقاه ودمائها تسيل ع السياره
وقف مصدوم متسع العينين صامت لا يقدر ع الكلام يصرخ بداخله
وفي ذلك الوقت تجمعت الناس ف الاسفل بعدما سمعوا صوتها اصدامها فوق السياره م فوق
حملوها وادخلوها المشفي بسرعه
اما ع هاجر تنزف الدماء م رأسها وفمها ولا يوجد بها نفس
فاق عمر م صدمته وذهب مسرعا اليها وهو ييكي ع حبيبته
دخلت هاجر غرفه العمليات اصر عمر ان يدخل لكن الدكترا اصدقائه رفضوا لانهم يعلمون جيدا انه يحبها ولن يقدر يتحمل بالداخل
زمايل هاجر الممرضات ف المشفي قاموا بالاتصال ع والدتها واصدقائها
عندما علمت والدتها اخذت تبكي بشده واسرعت اليها
بقلمي وفاء كامل
وكذلك نعمه ظلت تبكي ع صديقتها وذهبت للمشفي مع اخيها نظرا للوقت المتأخر
اما ع هاله ظلت تبكي وتلطم ع وجهها
وقامت بايقاذ زوجها لياخذها للمشفي
اما ع وفاء كان هاتفها مغلق ولم يقدر احد ان يوصل اليها
بعد نصف ساعه كانوا جميعا امام غرفه العمليات يبكون عليها
والدتها تجلس ع الارض تضع يدها ع راسها وتبكي بشده
هاله التي كانت تجلس و تبكي ف حضن زوجها الذي يهدئها ويطمئنها انها سوف تكون بخير
نعمه التي كانت تبكي وتنادي ع صديقتها لا تصدق ما حصل لماذا تحاول الانتحار
عمر كان يقف امام غرفه العمليات يدعوا الله ان تقوم بالسلامه
واخذ يتسأل لماذا فعلت هذا لماذا
نزل بجسده علي احدي المقاعد الموضوعه أمامه وهو يضع يده علي رأسه يبكي بشدة  معقول أنه سيكون وحيداً م دونها
مستحيل أن يكون هذا حقيقه اكيد انا أحلم واني سأفيق من هذا الكابوس عما قريب هاجر بخير اجل هاجر بخير كل هذا كااااابوس كاااابوس هي لم تنتحر لم تحاول ان تقتل نفسها لن تضيع مني اجل 😭😭😭
اما  ع اخوا نعمه ذهب ليحضر شئ ما ليشرب  الجميع
كان الوقت متاخر جدا  كانت الساعه الرابعه فجرآ
وظلت هاجر بداخل العمليات 3ساعات
واصبحت الساعه ال ٧ صباحا
وحل الصباح ع الجميع
*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
ف مكان ما
استيقظت م نومها لتجد نفسها تنام ع الكرسي امامه وهو راقد ع الفراش متعبا
وممسك بيدها ولا يريد ان يتركها اخذت تتفقد حرارته
ووجدتها قد انخفضت
حمدت ربها وسحبت يدها بهدؤ حتي لا تيقظه
احس بسدها وفتح عيونه بضعف ووجدها امامه مباشره ظن انها حبييته التي ماتت برغم الشبه بينهم
لم يصدق انها امامه وبدون اي اراده ‏​‏​منـِْهـ♡̨̐ـِْا
امسك يده بشده قبل ان تسحبها م يده وقربها اليه حتي اسطدمت ف صدره العريض وهو نائم
صدمت بشده مما فعل وجائت ان تذهب لكنه احكم بيده عليها وبدون اي كلمه
اختطف شيفتيها ف قبله كله شوق واشتياق 
حاولت وفاء ابعاده وهي تضع يدها ع صدره 
ولكنه لم يتركها
وبعد فتره م الوقت تركها حتي تاخذ انفاسها  وهمس امام شفتيها بحب♡̨̐ـِْك
هذه الكلمه كانَـَY̷̳̜̩̐̌̋O̷̳̜̩̐̌̋U̷̳̜̩̐̌̋ـَتَ كفيله بان تصدمها وتجعلها سعيده
لكنه اكمل كلمته بحبك ياندي
 نظرت اليه ف عينيه مباشرا
والقت اليه بصفعه ع خده 
بعدما مسحت فمها بتقزز مما فعل 
ونزلت دموعها تلقائيآ
بقلمي وفاء كامل
استفاق محمود م الصفعه التي تلقاها
وهنا ادرك انها ليست ندي
وضع يده ع خده مصدوما مما فعلته هذه الفتاه التي لم يتجرآ احد م قبل ان يفعلها
نظر اليها بغضب شديد .. انَـỲǑŲـْتي اتجننتي ازاي تتجرأي وتمدي ايدك ع اسيادك
وفاء ببكاء .. انت ال نـًسّْيـت نفسك
فوق يامحترم مش كل واحده شمال ذي ال تعرفهم
ازاي تتجرأ وتب........ 😭 
انت ازاي تعمل كدا
هو انت اي مفكرني اي
ذي ال شمال ال اسمها ندي دي
 انت دايما تجيب سيرتها كل ما تشوفني
انا واحده محترمه ومسمحلكش انك تقرب مني وتلمسني و.........
لم تكمل كلامها وقد تلقعت صفعه تلْـۆ الاخرى منه
وكانه لم يكن مريض ومع الاموات طوال الليل
وكانها لم تكن ترعاه وسهرت بجانبه طوال الليل وعرضت نفسها لمشڱلھِ مع والدتها حتي تبقي بجانبه
وكانه لم يكن مريض ملآزٍمٍ الفراش لا يقدر ع الحركه الا بعد العلاج الطبيعي الذي سيستمر شهرين
بسبب الحادث وحالته النفسيه التي يمر بهَـا فقد القدره ع الحركه
وبكل قوه وهو غير مدرك لذلك قام م الفراش ووقف ع رجليه مستقيم تمامآ
وليس به شيئا وقام بصفعها بقوه
وامسك دراعها بقوه 
وتكلم بغضب شديد .. ال بتتكلمي عنهَـا دي اشرف م الف واحده م عينتك
اياااااااكي تنطقي اسمها ع لسانك
ومش معنك انك شبها يبقي لكي الحق تغلطي فيها انتي فاااااااهمه
لم تلاحظ وفاء اخر كلمها قالها بل كان تبكي وخائفه بشده منه وتتالم م مسكه يده لـٍهآ
ونست تمامآ انه واقف امامها وقد تعافى
واخيرا تكلمت م بين شهقاتها .. انَـَY̷̳̜̩̐̌̋O̷̳̜̩̐̌̋U̷̳̜̩̐̌̋ـَتَ واحد حيواااات وقليل الادب
بعد ال عملته عايزني اعمل اي
انا واحده محترمه
انت فاكرني اي 
انا غلطانه اني عملت مشڱڵـه ف البيت
عشان اقعد واراعي واحد ذيك
طول الليل وانا سهرانه وهموت م القلقل ع واحد حقيرررررر ذيك
انا فعلٱ غلطانه ولو سمحت سيب ايدي متلمسنيش تاااااااني
قالت جملتها بكل قوه وشجاعه ولٱ كأنها خائفه منه
اما هو كان ف صدمه كيف اتتها هذه القوه ولم تخف منه واعجب جدا بشخصيتها لكنه فاق م شروده وتركها يدها عندما احس انه فعلا ال غلطان بما بفعله
انها ممرضته وليست ندي حبيبته لماذا قبلها وضعف امام شفتيها
بقلمي وفاء كامل
ابتعد عنها وقال لـٍهآ بهدؤ.. انا اسف ارجو متزعليش مني
لَـگِنْ انَـỲǑŲـْتي ال جبتي سيره مراتي وهنتيها قدامي مقدرتش اسيطر ع نفسي
وفاء وهي تمسح دموعها .. انا مقصدتش اهين حد انت  كل ما تشوفني تنطق اسمها
انا اصلٱ مش هقعد هنا ثانيه واحده
واهين نفسي اكتر م كدا
واذا كان ع مراتك واهانتي ليها اتفضل نادي عليها وانا اعتذر لهَـا
الا ف مَـرّھٌ شوفتها بتهتم بيك ولا يترعاك ف مرضك
فالح بس تضربني وتهني 😡
محمود نظر اليهَـا بحزن وجلس ع الفراش ووضع يده اسفل وسادته واخرج صوره ما
ونظر اليهَا وتساقطت دموعه رغم عنه
مما ادهش وفاء لانهَـا ولأول مره تراه ضعيف به̷̷َـَْـُذآ الشكل ويبكي
وفاء بلهفه .. انت كويس
محمود وهو يتلمس ملامحها ف الصوره بيده ودموعه تتساقط ع الصوره .. ياريت اقدر اكلمها واعتذرلها
ياريت تقدر تبقي جنبي وقت مرضي
ياريت تبقا معايا ع طول
وفاء بعدم فهم .. ليه هي مسافره او متخانقين وف خلافات بينكم
محمود بتنهيده بين دموعه اعاطاها الصوره وهو يقول لها .. مش كنتي عايزه تعتزري ليهَـا اتفضلي 
لم تفهم كلامه ونظرت ورائها ولم تجد احد
وفاء.. هي فين
مد يده بصورتها لتمسكها منه وهنا كانت الصدمه
انها صورتها 😧
كيف ومتي تم تصويرها
لحظه ان هذا ليس لون شعري
وليس هذا فستاني فمن تكون اذآ
محمود بحزن .. دي ندي مراتي الله يرحمها
وفاء بشهقه .. هي ما😧
محمود .. انَـỲǑŲـْتي فيكي شبه كبير منهاا
عشان كدا لما فوقت م الغيبوبه وشوفتك اتخضيت ومصدقتش لما شوفتها قدامي ورجعت الغيبوبه تاني
كنت بحس بيهَـا حواليا وبتكلمني اغلب الوقت وكل فتره تطم̷ـــِْن عليا 
كنت بسمع صوتها تنادي عليا وتكلمني وانا ف الغيبوبه
لكت لما فوقت كان بسببها
واكتشفت انهَـا كانت انتي طول الوقت
تواجدك معايا دايما بيحسسني انها هي 
صوتك كان بيوصلي وانا ف عالم تاني
كنت بتجنبك وببعد عِيوني عنك ولما عرفت ان والدتي صممت انك تيجي معانا وتراعيني ف الفيلا انا اضايقت لاني صممت اترك المشفي بسببك
لانك بتذكريني بيهَـا
عشان كدا بتعامل معاكي ببرود 
ازاي اكون شايف حبيبتي امام عيني ومخدهاش بحضني
بسببك بضعف كل ما بشوفك بحاول اسيطر ع مشاعري واقنع نفسي انك مش هي
ارجو تسامحيني ع معاملتي معاكي وال بدر مني م فتره
انا عارف انهَـا دلوقتي عند ربنا ومش هترجع تاني
ثم اكمل وهو يبكي .. بس متاكد انهَاآ دايما معايا وحاسه بيا وعارفه اني هجبلها حقها حتي لو ع حساب حياتي😭
بقلمي وفاء كامل
كانت تنظر اليه بصدمه ودهشه وحزن شديد وف نفس الوقت كانت تحسدها ع ه̷̷َـَْـُذآ الحب رغم وفاتها الا انها ما يزال يحبها بشده
وفاء بحزن .. •اللّـہ̣̥ يرحمها ويغفر لها
ادعيلها دايما كل ما تفتكرها
وان شاء الله ربنا هينصرك وتجيب حقها
بس معلش ف الكلمه هي ماتت ازاي وهتجيب حقها م مين
نظر اليهَـا بحزن وقبل ان يجيبها دخلت والدته زينب
زينب بفرحه .. حبيبي عامل اي النهارده
ماشاء الله شيفاك بقيت كويس
وفاء .. حمدالله ع سلامتك يامدام
محمود .. حمدالله ع السلامه ياامي انَـỲǑŲـْتي لحقتي تقعدي هناك
زينب .. •اللّـہ̣̥ يسلمكم
انا مقدرش اقعد واسيبك ياعيون امك
انا حضرت خطوبه اخوك وجبته كمان معايا عشان يطمن عليك
محمود.. اومال هو فين
زينب .. بيطلع الشنط مع الخدم
وفجأه احست بدوخه ومسكت رأسها
تقدمت اليها بسرعه وفاء .. مدام زينب انتي كويسه
اسرع اليهَـا محمود واستندها .. ماما ماما مالك
زينب .. مافيش ياحبيبي دوخه بسيطه وراحت لحالها يمكن عشان مأكلتش م امبارح انشغلت مع المعازيم والخطوبه وكدا
وللحظه ادركت انه يقف امامها😧
زينب بفرحه ودهشه .. محموووود
انَـَY̷̳̜̩̐̌̋O̷̳̜̩̐̌̋U̷̳̜̩̐̌̋ـَتَ واقف ع رجليك ياحبيبي
لثانيه لاحظه ايضا وفاء انه واقف ع رجليه ولقد تعافى
ازاي لم تلاحظ م فتره ايضا انه كان يقف امامها وكأن صدمتها م صفعته لها انستها
محمود نظر لنفسه ولم يصدق لم ياخد باله م نفسه
.. انا مش مصدق انا خفيت ياماما
احتضنته بشده وهي تبكي ف حضنه .. الحمدالله والشكر ليك ياااارب
كنت عارفه انها مجرد حاڵـهٍ نفسيا وهتزول 😭😭
محمود .. اهدي ياامي انا بخير
وفاء بفرحه .. حمدالله ع سلامتك يااستاذ محمود
محمود .. •اللّـہ̣̥ يسلمك
انا ال متشكر ليكي ع تعبك معايا
ثم قال بضحك .. ولولا انك عصبتيني مكنتش اتعصبت ووقف ع رجلي عشان اضربك و😧
احم اسف
زينب بصدمه .. تضربها 😡
محمود بتوتر .. سوء تفاهم بسيط وهي سامحتني مش كدا يا انسه وفاء
اومأت وفاء برأسها بنعم
زينب بصرامه .. محمود اي ال حصل
بقا دا جزاتها انها فضلت جنبك وراعتك
محمود .. خلاص ياماما حصل خير
وفاء .. مافيش حاجه يامدام زينب
ع اذنكم
زينب .. ع فين يابنتي
ابتسمت وفاء.. مهمتي انتهت
استاذ محمود الحمدالله بقا بخير مش محتاجني معاه تاني
زينب بصدمه .. بس .....
قاطعها محمود .. هي عندها حق ياامي مهمتها انتهت كممرضه ليا لكن كشخص متواجد معانا لا
وفاء.. تقصد اي
محمود .. تقبلي تتجوزيني
وفاء بصدمه 😮 .. ها
اما ع زينب فكانت سعيده جدا ع هذا القرار فهذا ما كانت تتمناه
لَـگِنْ ف هذه الحظه دخل اخيه وسمع ما قاڵـهٍ لـٍهآ صدمه منه والاكثر م صدمته ف طلب زواج اخيه م هذه الفتاه الا ان صدمته كانت اكبر عندما رائها تقف امامه مره اخري بعدما ماتت كيف هذا 
بقلمي وفاء كامل
🤚🤚🤚🤚🤚🤚🤚🤚🤚🤚
خلص فصلنا الحـــــــــــــــــــــــــــــادي عشر
توقعاتكم
يتبع........

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية صرخة فتاة
reaction:

تعليقات