القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية الإختيار الفصل التاسع 9 بقلم دودا حودا

 رواية ضحية الإختيار الفصل التاسع 9 بقلم دودا حودا

رواية ضحية الإختيار البارت التاسع 

رواية ضحية الإختيار الفصل التاسع 9 بقلم دودا حودا


رواية ضحية الإختيار الجزء التاسع 

#ضحيه الإختيار
#الحلقه التاسعه
#بقلم دوداا حوده
صدفه:بابا انت بتقول اي
اسامه :مش عايز اسمع صوتك خالص
صدفه :بابا انت بتتكلم بجد
اسامه : قولت مش عايز اسمع صوتك
صدفه : معلش يا حازم
حازم : انا هامشي يا صدفه وشكرا لحضرتك يا استاذ اسامه
صدفه :حازم يا حازم ينفع كده يا عمي
اسامه : اسمعي يا صدفه انا سكت الاول وبعدين انتي كنتي هتودي نفسك في داهيه ومش هرضي بكده تاني
مصطفي :معلش اهدي بس يا عمي
اسامه. مش ههدي
صدفه : انا مش هاعمل حاجه انت مش موافق عليها
اسامه : خلاص خلصنا ومصطفى طلب يديك وانا وافقت
صدفه : اللي تشوفه حاضر
اسامه : عين العقل والله
صدفه : انا تعبانه ممكن اروح
مصطفي : طيب تحبي اني اروحك
صدفه : معلش انا عايزه اكون مع نفسي شويه
مصطفي : طيب خذي بالك من نفسك
صدفه : حاضر ماشي ومشيت صدفه
مصطفي : ليه كده يا عمي
اسامه : عمك ما خلاص مشيت وفي احد معنا
مصطفي :والله انا نسي كلمه بابا كتير
اسامه :معلش يا مصطفي انا عارف اني جيت عليك
مصطفي :بابا انت ليه كده
اسامه :انت عايز اي مش خلاص الموضوع خلص وهتتجوزها
مصطفي :انا مش عايز الموضوع يجي بالغصب
اسامه :بقولك اي خرجك نفسك انت من الحوار ده انا هخليها تيجي تقولك بحبك
مصطفي :بس هي شكلها بتحب حازم اوي
اسامه :بقولك اي قولتك سيب الموضوع ده عليا هو بعد ما كبرت فلوسها عايزه أنها تاخد كل حاجه
مصطفي :بعدين انا حبيتها بجد والله من قلبي وهي اكيد هتعرف أني ابنك لان الاسم فعلا شادد انتبها
اسامه :بقولك اي مبقاش فارق معايا أن عزه تعرف ان كنت متجوز ولا لا خالص وبعدين هي لما تبقي أم هتنسي كل حاجه المهم اسمع انت بس كلامي
مصطفي :اتغيرت يا بابا
اسامه :الايام لازم تغير
مصطفي :اكتر حاجه كنت محترم ماما وحضرتك فيها أن كنت خايف علي مشاعر ابله عزه
اسامه : انا ما عملتش حاجه غلط انا كان نفسي ابقى اب
مصطفي : بابا انا عارف كل شيء ابله عزه كان ممكن تخلف لو انت كنت عايز
اسامه : انت بتقول ايه انا مش فاهم
مصطفي : انا سمعت حضرتك وانت بتكلم الدكتور

#فلاش باك
الدكتور :البقاء لله يا استاذ اسامه
اسامه :البقاء لله وحده
الدكتور :مدام سميره بجد كانت انسانه محترمه والله
اسامه :ربنا يرحمها برحمته
الدكتور:اللهم امين
اسامه :انا عايز اسالك سؤال
الدكتور :تحت امرك
اسامه :هي لو عزه بطلت البرشام هتخلف
الدكتور:اكيد هياخد وقت وبعدين سفرك ووبعدك عنها ممكن يأثر
اسامه :ماشي
الدكتور :انت عايزها تخلف
اسامه :اه من حقها تكون ام بقي
الدكتور :واشمعنا دلوقتي
اسامه :انا لما ربنا كرمني ب مصطفي شلت موضوع الخلفه من دماغي
الدكتور :تمام واي اللي غير الموضوع
اسامه :انا لازم انزل مصر بقي واستقر
الدكتور :قولتك الكلام ده كذه مره هي كان عندنا مشكله بسيطه وتتحل بس لما شوفت مدام سميره حبيت تكبر الموضوع
اسامه :وناوي اصلحه اهو
الدكتور :ماشي
اسامه :تصبح على خير
الدكتور :وانت من اهله لما تنزل لازم اشوفك
اسامه : حاضر وقفل السكه
مصطفي :بابا انت لسه صاحي
اسامه :ايوه لسه صاحي
مصطفي :عملت اي في فلوس المشروع اللي طلبتها منك
اسامه :فكرت في حل حلو بس لما ننزل مصر الاول هابقى اقول لك عليه
مصطفي :بابا بجد انا محتاج اعمل المشروع ده قوي مهما كنت انا باشتغل في شركتك انا محتاج حاجه لنفسي
اسامه : هاعمل لك المشروع والله ونزل اسامه ومصطفي مصر
مصطفي : مصر حلو قوي احنا ليه ما كناش بنيجي هنا
اسامه : ادينا مش هنسافر ثاني
مصطفي : انا هاعمل مشروع هنا في مصر
اسامه : في البدايه اه حبيت تكمل بره براحتك
مصطفي : طيب وبقيت فلوس المشروع
اسامه : انا هاقول لك هنعمل ايه هتتجوز صدفه
مصطفي : مين صدفه لا طبعا مش هيحصل
اسامه : اسمع كلامي للاخر هتتجوزها سنه سنتين كبر مشروعك عايز تطلقها طلقها
مصطفي : طيب وليه اعمل كده
اسامه :عمتها مصممه دلوقت ان انا اعرفها بفلوس ابوهت ومش هينفع ياخذ الفلوس دي الا بعملها
مصطفي : اللي عرفته اصدفهه دي بتحبك
اسامه :كانت لما كانت بنتنا انما دلوقت اول حاجه قالتها انتم مش ابويا وامي يعني عند اول عريس هتبعنا
مصطفي : انا مش موافق على الموضوع ده
اسامه : والله براحتك شوف انت عايز ايه وانا معاك فيه
مصطفي : تديني فلوس سنه سنتين وانا هاردها لك
اسامه : منين مش معيا
مصطفي : ورث امي انا ما اخدتش منه حاجه
اسامه : الفلوس دي فلوسي انا تعبي وشقيه
مصطفي : شكرا يا بابا انا مش عايز منك حاجه
اسامه : براحتك
وبعد ما مصطفي حاول يجيب الفلوس ومعرفش وافق أنه يتجوز صدفه

#رجوع
صدفه في اوضتها عامله تعيط واتصل بيها مصطفي
مصطفي : صدفه عامله ايه دلوقتي
صدفه : بخير الحمد لله
مصطفي : صوتي مخنوق انت لسه بتعيطي
صدفه : لا ابدا ما فيش حاجه
مصطفي :انا مش عايزه اتجوزك يا صدفه غصبا عنك
صدفه : بابا عارف مصلحتي اكثر مني
مصطفي : لا طبعا هو ما حدش ليه حكم عليكي
صدفه : ازاي بس هو اللي مربيني وكفايه أنه احافظ على فلوس ابويا
مصطفي : مش ببلاش يا صدفه
صدفه : مش فاهمه تقصد ايه
مصطفي : الفلوس دي كانت في البنك يا ترى لما رجعها رجعها بالفوائد
صدفه : انا ما اعرفش اصلا الفلوس دي كانت كام
مصطفي : لا يا صدفه رجع لك فلوسك انت بس
صدفه :وانت عرفت الكلام ده منين
مصطفي :لااااااا
يتبع

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية ضحية الإختيار)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق