القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جنون صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي

 رواية جنون صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي

رواية جنون صعيدي البارت التاسع 

رواية جنون صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي


رواية جنون صعيدي الجزء التاسع 

الفصل الاخير
جنون صعيدي

نظرت سهام الي سيف بضيق ثم تحدثت مردفه: يعني هو مين ال مات غير صفاء مبسوط اكده اهه كل خططي باظت
سيف بغضب شديد: اي خطط دي اخنا كنا متفجين ان ال يموت سالم واهله بس مش اهلي انا ودلوجتي محدش مات غير صفاء واخوي حالته الله اعلم بيها رماح لو عرف ان احنا السبب مش هيرحمنا
سهام بعصبيه: دا او فضل عايش لحد ما يعرف اخوك انا هجتله انهارده وهنخلص منه نهائي
سيف بغضب: مش هيوحصل فاااهمه .. انا ال هجتلك جبل ما كل دا يوحصل .. سامحتك كتير جوي وعملت علشانك كتير لكن لع كله طلع كدب معاكي انا غلطان اني لسه بحبك

نظرت سهام اليه بغضب شديد ثم تحدثت مردفه: اجتلني براحتك لو عايز انا عارفه انك مش هتجدر علشان انت بتحبني انا ومش بتحب حد غيري ومش هتجدر تأذيني

القت سهام كلماتها ثم ذهب فوقف سيف يشعر بغضب شديد اما في البيت نهض رماح مفزوعا من علي الفراش فوجد سعد وعلياء بجانبه فتحدث بلهفه مردفا: فين صفاء هي فين
سعد بحزن: ربنا يرحمها يا رماح ادعيلها بالرحمه

نظر رماح اليه بحزن ثم دخل سالم ومعه عفاف وتحدث مردفا: رماح كل حاجه جاهزه للدفن والعزا هتجدر تجوم
رماح بجديه: عفاف خدي علياء واطلعوا بره

نظرت عفاف وعلياء اليه بشك ثم خرجوا فنهض رماح من علي الفراش وتحدث مردفا: عايز اعرف مكان سهام جبل ما نخلص الدفن

نظر سعد الي سالم بضيق ثم تحدث مردفا: ماشي يا رماح بس بلاش تعمل حاجه غير لما تتأكد انها هي ال عملت اكده
رماح بغضب: هي ال عملت اكده وانا متأكد وهجتلها

القي رماح كلماته ثم ذهب واجتموا الجميع عند المقابر وتم دفن صفاء وسط حزن وبكاء الجميع وبعد الانتهاء اقترب سالم من رماح وتحدث مردفا: عرفنا مكانها وهي بتخطط لجتلك
رماح بضيق: روحوا الكل علي البيت وابعت معاهم حد يحميهم وجول لسعد والحرس علشان هنروح

اشار سالم للحراس ان يأخذوا جميع العائله الي المنزل اما عند سهام كان سيف يجلس امامها بضيق وهم يأكلون الطعام فتحدث سيف مردفا: ها مبسوطه دلوجتي لما عملتي كل حاجه ... الا جوليلي يا سهام انتي عايزه تجتلي اخوي ليه
سهام بحده: علشان جتل اخو سالم خلاه يتجنن وينتحر هو اكتر واحد انا كنت بحبه في حياتي
سيف بعصبيه: دا اغتصب اختك .. واناي جتلتيها هو انتي ازاي بتتكلمي عادي اكده دي اختك ال ماتت
سهام بغضب: ما تموت ولا تولع احنا مااالنا انا وهي طول عمرنا بعاد عن بعض
سيف بحده: لما انتي عملتي في اختك اكده يبجي هتعملي معايا اي

جاءت سهام لتتحدث ولكن سمعت صوته الحاد وهو يتحدث مردفا: انا ال هعمل يا ابن ابوووي مش هي

انفزع سيف وسهام من مكانهم ثم تحدث سيف بتوتر مردفه: والله العظيم ما ليا ذنب في ال حوصل يا رماح صدجني
رماح بحده: انت خساره فيك الكلام ... مبجاش ينفع اتكلم معاك اكتر من اكده كلامي دلوجتي مع ال جدامك دي ... ال جتلت اختها وعذبتها جبل موتها وخلت واحد وسخ يغتصبها انتي نوعم اي دا الحيوانات مش بيعملوا اكده
سهام بصراخ: انت السبب انت ال جتلت حبيبي .. خليته ينتحر وبعدين اختي كانت معاك جول عمرها ..اخنا مكناش اخوات اصلا ولا عمري خسيت اننا اخوات
رماح بسخريه: بجد دلوجتي انتي ال هتطلعي مظلوومه ال زيك عمري ما هيبجي كويس انتي واحده اتربيتي علي الغل والحقد من وانتي صغيره وطبيعي تبجي اكده انا هجتلك يا سهام
سيف بتوتر: بلاش يا اخووي .. هي متستاهلش انك توسخ ايدك بدمها

نظرت سهام الي بدهشه ثم تحدثت بسخريه: وبجا ليك لسان اخيرا وبتعرف تتكلم

صوب رماح سلاحه تجاه سهام ثم تحدث بغضب مردفا: هجتلك

نظرت سهام اليه بضيق ثم اخرجت سلاحها ايضا ووضعته تجاه رماح فوقف سعد وسالم امامها وتحدث سعد مردفا: اجتليني الاول جبل ما تلمسيه
سالم: عايزه تجتلي حد يبجي اجتليتي انا

نظرت سهام اليه بدهشه ثم تحدثت مردفه: انت بتجوول اي دا ابن الشرجاوي
سالم بغضب: دا اخو مرتي ... زي ما هو عمل فينا اخنا عملنا ولو انا مكانه واخوه ال عمل اكده كنت هعمل نفس ال عمله والتار ال بينا انتهي من اللحظه ال طلبت اخته فيها للجواز مش احنا ال نغدر ودلوجتي هو اخوي
سهام بسخريه: عيله المحمدي وعيله الشرجاوي اجتمعوا مع بعض لع حلو بس تفتكر انا هسيبكم لو انت نسيت تار اخوك فأنا مش هنسااه يا سالم

نظر رماح اليها ثم ابعدهم من امامه وتخدث ببرود مردفا: ما تيجي نعمل مسابجه بينا ونشوف مين هيجتل التاني هنحط رصاصه واحده في المسدسات بتاعتنا ونضرب ونشوف مين هيجتل التاني

نظر سعد وسالم وسيف اليه بصدمه ثم تحدث سعد بحده مردفا: انت بتعمل اي يا رماح
رماح: لو جتلتها ابجي اكده خدت بتار صفاء ولو جتلتني ابجي روحت لصفاء في الحالتين انا كسبان .. ها موافجه
سهام بتفكير: موافجه
سالم: بلاش يا رماح

اقترب رماح منها ثم اخرج جميع الرصاص من مسدسه ما عدا رصاصه واحده وهي ايضا ثم وقفوا امام بعض وصوبوا سلاحهم تجاه راس الاخر وبدأت سعام في الاطلاق اول مره وفي كل مره تصوب سهام تجاه رماح يرتعب كلا من سالم وسعد وسيف حتي تبقي اخر رصاصه في سلاحهم الاثنين والدور علي سهام فأبتسمت وتحدثت مردفه: موتك علي ايدي يا ابن الشرجاوي ولا غيرت رأيك
رماح بابتسامه: مش انا ال اغير كلامي
سعد وسالم وسيف: لع ... نزلي سلاحك يا سهام علشان قي اللحظه ال هتضربي فيها الرصاصه هنجتلك نزلي سلاحك احسن
سهام : مش مهم اجتلوني المهم اني هجتله

صوبت سهام سلاحها تجاه راس رماح وقبل ان تطلق الرصاصه اخرج سيف سلاحه بسرعه واطلق رصاصه علي رأس سهام اوقعتها علي الارض جثه هامده فنظر الجنيع اليه بصدمه ثم اقترب سعد وسالم من رماح وتخدث مردفا: رماح انت زين

نظر رماح الي سيف ثم اخذ سلاح سهام واطلق الرصاصه فأثبت انها رصاصه صوت فقط ثم تحدث مردفا : انت فاكر اني هسيبها تجتلني انا لازم اخد بتار مرتي الاول جبل ما اموت مكنتش اتوقع انك هتعمل اكده بس اعتبرني سامحتك علي كل ال عملته معايا ما عادا جتل صفاء
سيف بدموع: والله العظيم ما كنت اعرف صدجني
رماح: حراسي هياخدوا يهام وهيدفنوها ومحدش هيعرف حاجه وانت شوف حالك بعيد عني يا سيف وروح شوف امك واختك براحتك وانت يا سعد اجعد مع خالتك في البيت وكل الشركات هتبجي مسؤوليتك انا هباشر الشركه بتاعتي ال بره مصر وهسافر

القي رماح كلماته ثم ذهب وفي المساء دخلت علياء الي غرفته فوجدته يضع كل اشيائه في الحقائب وايضا كل ما يخص صفاء فتحدثت بدموع مردفه: هتسيبنا يا رماح
رماح بحزن: حبنا كان حرام علشان اكده ربنا خد مني اكتر انسانه بحبها .. انا غلطت وغلطت جووي كمان غضبت ربنا وبصيت لمرت اخوي بدل ما انا ال امنع خد يبصلها لع انا ال كنت ببصلها وبحبها وربنا عاقبني علشان اكده مش لازم اغضبه اكتر من امده حتي انتي غلطتي لما حبيتيني وانتي متجوزه اخوي ... تعرفي يا علياء انا من اول ما حبيتك وانا بتنني اسمع منك كلمه بحبك ويوم ما سمعتها للأسف حسيت بالندم وحسيت اني اسوء شخص في الدنيا ... حبي ليكي اكبر غلطه غلطها في حياتي احنا غضبنا ربنا وانا مش مستعد اغضبه تاني ولا اخسر اكتر من اكده يمكن مع مرور الوجت ارجع تاني ونبجي لبعض ويمكن لع بس ال اعرفه اني دلوجتي عايز ابجي مع صفاء وبس مع ذكرياتها ولبسها وضحكتها ال وحشتني جوي ... انا مش عايز ابجي مع حد غيرها علشان انا مش شايف دلوجتي غيرها ...

اما عند عفاف كانت في غرفتها تبكي بشده فأقترب منها سالم وتحدث مردفا: هو لازم يسافر دا احسن ليه اخوكي طول ما هو اهنيه هيتعب وصفاء ادعيلها ربنا يرحمها
عفاف ببكاء: اخوي هيسيبني ومحدش هيكون معايا خلاص
سالم بحزن : اخوكي مش هيسيبك يا عفاف حتي وهو مسافر ...وبعدين انتي دلوجتي بجيتي مرتي انا عارف انك مش واثقه فيا بس والله ما هسمح لحد يزعلك حتي انا كمان مش هزعلك وهخليكي تثقي فيا في بوم من الايام

وضعن عفاف يديها علي وجهها وبدأت تبكي بشده فأقترب سالم منها بحذر واحتضنها ثم تحدث بحزن: انا معاكي ووعد مش هسمح لحد يزعلك حتي لو وصلت لموتي

في اليوم التالي في مطار القاهره وقف الجميع بحزن وسعديه تبكي بشده وهي تحتضن رماح فتحدث مردفا: اهدي يا ماما انا هرجع صدجيني بس مش دلوجتي
سعديه ببكاء: خلي بالك من نفسك يا حبيبي
رماح بابتسامه: حاضر
عفاف ببكاء وهي تحتضنه: رماح خلي بالك من نفسك وكلمني كل يوم
رماح: حاضر يا حبيبتي وانتي خلي بالك من نفسك
سالم: توصل بالسلامه يا رماح
رماح: خلي بالك من عفاف يا سالم دي امانتي ليك
سالم: هي في عيوني متخافش
سعد وهو يحتضنه: خلي بالك من نفسك يا صاحبي وكل يوم تكلمني لحد ما اجيلك
رماح بابتسامه: ماشي بس انت متتأخرش وتعالي بسرعه

نظرت علياء اليه بدموع فأقترب منها وتحدث مردفا: عايز لما اسمع عنك انك بجيتي اشطر دكتوره في الجامعه
علياء ببكاء: متسبنيش يا رماح انا بحبك

نظر الجميع الي كلمه علياء بصدمه عادا سعد فتحدث رماح بحزن مردفا: لازم اصحح الغلط ال عملته وادعي ربنا يسامحني اني بصيت لحاجه هو محرمها عليا خلي بالك من نفسك مع السلامه

القي رماح كلماته وسحب حقيبته ودخل الي المطار وسط بكاء وحزن الجميع وبعد نصف ساعه انطلقت الطائره الي خارج مصر وووووو

النهايه ال طبعا مش هتعجب حد بس دي النهايه الواقعيه ال لازم تحصل يا جماعه حب رماح وعلياء كان حرام في كل الاديان علشان كده كان لازم يتعاقبوا انا عارفه ان دي اخر نهايه كنتوا ممكن تتوقعوها بس لو عملت انهم اتجوزوا كده ممكن اوصل فكره مثلا لبنوته صغيره متابعاني ان دا حلال ان واحد يبص لمرات اخوه ويتحوزوا في الاخر او ان ةاحده تبص لأخوا جوزها والحياه تمشي عادي ويتجوزوا او شاب صغير بيتابعني ياخد ان دا عادي برده سامحوني علي النهايه لو هتزعلكم بس دي النهايه ال كان لازم تحصل ولو عايزين تقترحوا اني اعملكم جزء تاني واهه هيبقي مختلف قولوا في الكومينتات وابقي اعملكم نهايته رومانسيه بقا مش واقعيه 😂😂😂😂 عايزه ريفيوهاتكم ومناقشتكم وال عايز جزء تاني يقول في الكومينتات هاخد بالاغلبيه بتمني تكون القصه عجبتكم سلام يا حلوووين 

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية جنون صعيدي)

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. ممكن باقي الروايه الفصل التاسع
    الروايه تحفه جدا وجميله اوى تسلم ايديك
    استمرى

    ردحذف

إرسال تعليق