القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة فتاة الفصل الثامن 8 بقلم وفاء كامل

 رواية صرخة فتاة الفصل الثامن 8 بقلم وفاء كامل

رواية صرخة فتاة البارت الثامن

 
رواية صرخة فتاة الفصل الثامن 8 بقلم وفاء كامل

رواية صرخة فتاة الجزء الثامن 

وصلنا الفصل ال فات عندما شعرت
هاجر لأول مره بالامان ونسيت خالص انها ف حضنه حاولت تهدى
بعد فتره حست بنفسها خرجت من حضنه بسرعه

عمر بحزن.. عيطتى ليه اول ما جبتلك سيره الجواز ياهاجر

هاجر للحظه شردت ف الماضي وال حصلها زمان وتلقائيا نزلت دموعها مره اخرى

عمر وهو بيمسح دموعها.. حبيبتي انا بكلمك إنتى معايا بتعيطي ليه طيب

هاجر بتوتر.. ها..... اه معاك
عمر.. ال واخد عاقلك

هاجر................
عمر.. مالك يابنتي مردتيش عليا ليه
إتنهدت بصعوبه وبدأت تتكلم
مافيش يا عمر انا لازم امشي

عمر بهيام .. خاليكي شويه كمان معايا

قررت إنها تنسحب لما لقته بيبصلها بهيام
هاجر.. معلش ورايا شغل وكدا

عمر.. قبل ماتطلعى أنا حابب أقولك على حاجه مهمه وهبقى مبسوط لو قبلتى بيها والمره دي عايز الرد دلوقتي حالا

هاجر.. اتفضل
مسك إيدها الإتنين وبدأ يبصلها بهيام
لاخر مره هسألك فيها تقبلى تتجوزيني

هاجر بتوتر.. انا....... انا......
عمر.. انتي اي ياهاجر

هاجر بحزن.. ممكن نبقا اصحاب احسن
عمر بضيق.. بس انا حابب اتجوزك ياهاجر

هاجر بحزن.. معلش ياعمر بس انا مش حابه ارتبط دلوقتي
عمر بعصبيه.. لحد امتى هتفضلي كدا
ما تفهميني مااااالك

هاجر ببكاء.. لو سمحت ياعمر انا مش موافقه ع طلبك لاني مش بحبك اصلا
بقلمي وفاء كامل
عمر بصدمه.. ازاي طيب ولهفتك عليا وخوفك ع زعلي وحضني ال اترميتي فيه ده كله كان اي

هاجر بحزن.. لاني بعتبرك اخ ليا حبي ليك حب أخوي
عمر بحزن.. اخوي 😞
ماشي ياهاجر ذي ما تحبي
ممكن تتفضلي

هاجر خرجت وهي تنظر اليه بعيونها الحمرواتين م شده البكاء انها تحبه بشده لكنها لا تقدر ان تتزوج منه
قلبها يتقطع ع حبييها وهو ف هذه الحاله حزين ومكسور
لقد جرحته لقد كسرته يريد ان يصرررخ ويبكي
لكن كبريائه يمنعه م ذلك

*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*

وفاء.. صباح الخير استاذ محمود
محمود بجديه.. صباح النور
هو كل يوم تأخير كدا وبعدين يعني

وفاء بضحك.. ع فكره انا م يومي متأخره
ايام المدرسه والكليه حتي لما اتعينت ف المشفي ولا يوم جيت بدري هو انا هصحي بدري ليه هروح ابيع لبن يعني😁 فأنت لازم تتعود بقا يازميلي
محمود بضحك.. لبن و زميلي 😂

شردت وفاء ف ضحكته وبدون وعي.. انت ضحكتك حلوه اوي
محمود بغمزه.. ما انا عارف 😉

خجلت وفاء مما قالت جاءت ان تخرج اوقفها صوته
ابتسم محمود ع خجلها.. مش هاخد العلاج ولا اي
وفاء بتوتر.. طبعا طبعا
تقدم اليه واعطته العلاج ثم ذهبت لكي تحضر الفطار له لتطعمه بنفسها
وكان هذا يسعد محمود بشده ولا يعلم لماذا

وفاء وهي تطعمه بيدها.. والله انا ما عارفه بتاكل الاكل ده اذاي
محمود.. مش فاهم

وفاء.. يعني الاكل ده ميشبعش ده اكل عيانين يااابني
محمود بضحك.. طيب ماانا مريض ولا اي وبعدين انا متعود ع الفطار ده😅 بقلمي وفاء كامل
اومال اي الاكل ال المفروض افطره
وفاء.. فول بالزيت الحار👌 بذنجان مقلي عليه الدقه الناااار 😋طعميه😋😋😋 هو ده الفطار ياكوتش

محمود بضحك.. انا اكل الاكل ده هههههه
وفاء.. وفيها اي بقا

محمود.. بس انا عمري ما اكلت الاكل ده
وفاء.. طبعا واحد زيك صاحب شركات ومشهور ومن كبرات اسوان يعرف منين الفول والطعميه الحاجات دي للناس الغلابه ال ذي حالاتنا 😂😂

محمود بضحك.. انتي اي يابنتي بتجيبي الكلام ده منين انتي مشكله والله هههههه
خلاص انا هستني منك بكره فطار ذي ده اي رأيك بس يارب مندمش
وفاء.. باذن الله هيعجبك يازميلي 😉

محمود بضحك.. بردوا زميلي 😂😂
انتي عندك كام سنه يااوزعه انتي
وفاء..٢٣ وانت

محمود بضحك.. اعكسي سنك هتلاقيني
وفاء بشهقه.. ٣٢ مش معقول مش باين عليك خالص😮

محمود.. عشان دايما باخد بالي م نفسي ورياضتي
وفاء.. بس بردوا صغير 😁
المهم كفايه كدا كلام ويلا بينا ع العلاج الطبيعي

محمود بضيق.. مش بحبها بتعب اوي منها
وفاء..معلش عشان تقدر تمشي ع رجلك م تاني

وضعت الاكل ع الطاوله بجانبها
وبدأت ف تدليك رجليه بالزيوت
كان محمود ينظر اليها وفجأه تذكر حبيبته

Flash Bak
كانت تجلس بجانبه تبكي بشدة
محمود بلهفه .. مالك ياقلبي بتبكي ليه
ندى.. انت مش شايف ايدك مجروحه ازاي
كل ده عشان ضربت الشباب ال كانوا بيغلسوا عليا
انا مش هقدر اعيش م غيرك يا محمود لو كان حصلك حاجه دلوقتي انا كان جراري اي
ربنا يجعل يومي قبل يومك 😭

محمود اخذها ف حضنه ووضع يده ع رأسها لتدفن وجهها ف عنقه وهي تبكي
.. اهدي يا ندي مافيش حاجه حصلت لده كله
الشباب غلطوا وانا اديتهم درس مش هينسوه وخلاص الموضوع خلص وعدى
واياكي اسمعك تجيبي سيره الموت انا مش هقدر اعيش م غيرك يا ندي ابدا

ندى ببكاء ..فوق يا محمود انت مشوفتش نظرتهم ليك لما ضربتهم كانوا ناوين ع الشر ومش هيسكتوا انا متأكده
بالله عليك متتعبش قلبي يا حبيبي انا مليش غيريك دلوقتي م بعد وفاء والدتي ووالدي ف حادث سياره
عشان خاطري تعالي نسافر نرجع بلدك ونبعد ع هنا
محمود بغضب.. ندددددي وبعدين معاكي اي الخوف ده
انتي نسيتي انا مين وابن مين واقدر اعمل اي
طول ما انا معاكي متخافيش ابدا م اي حد

Bak
وفاء كانت تكلمه وهي تدلك له رجليه
و كان هو في عالم اخر
كان يتذكر حبيبته صوتها
ضحكتها جنانها
لحظاتهم السعيده مع بعض
نزلت دموعه بدون اراده منه وتكلم بصوت عالي وهو غير مدرك بنفسه ناظراً لوفاء التي تشبه ندى الله يرحمها كثيرا وكأنه يراها ندي وليست وفاء

محمود ببكاء.. كدا ياندي هنت عليكى تسبيني
انتي حبيبتي التي لم اعشق غيرها في حياتي 😭
اه لو تعلمين كم اشتقت اليكي كم احببتك كم اشتقت لشعرك الطويل وجنونك الذي أحببته بشدة
كم فرحت بكي وانتي ترتدين فستان الزفاف إلى لم اصدق انكي عروستي
واخذ يتذكر يوم زفافهم الذي لم يحدث بعد وتوفت امام عينيه قبل ان تدخل القاعه ويتم الزفاف
ظل يحلم باليوم هذا كثيرا لكن ف لحظه انتهى كل شئ ماتت بين يديه ف لحظه تحول فستانها الأبيض بالون الاحمر

وفاء اخذت تنظر اليه بدهشه لم تراه يبكي م قبل ومن هي ندى تلك وكيف ماتت 🤔
لم تراه ف مثل هذه الحاله م قبل شفقت عليه وارادت ان تعرف ماذا به. بقلمي وفاء كامل

وفاء.. استاذ محمود....... محمود
فاق م شروده وتذكر دموعه فمسحها بسرعه.. نعم ياوفاء
وفاء.. حضرتك كويس

محمود.. ايوه.... خلصتي
وفاء.. ايوه ممكن تحط ايدك ع كتفي عشان اخليك تقف ع رجليك عشان نبدأ العلاج الطبيعي

محمود بجديه.. لا شكرا مش بحب اعتمد رلا اسند ع حد انا كويس
وفاء.. براحتك بس مش هتقدر تقف لوحدك

محمود.. هتصرف
وفاء بضيق.. هو انت ليه بتكابر وتعند
انت مش بتعند معايا لا مع نفسك
ع كل حال اتفضل اقف عشان نبدأ التمارين

بالفعل استند محمود ع مقدمه فراشه بيده
وباليد الاخرى سحب رجليه تلو الاخرى وانزلها ع الارض وهو يضغط ع نفسه ويتحمل الالم ويجز ع سنانه

ارادت وفاء ان تساعدها لكنها ابعد يدها
حاول الوقوف وجاء ان يمشي لكنه وقع
وقبل ان يلمس الارض كانت وفاء قد اسندته
ع كتفها

نظر اليها باعجاب خصوصا بعدما خرجت اجزاء م شعرها خارج حجابها اخذ يستنشقه بهيام ولا يعلم لماذا يرى حبيبته ندى فيها ف كل مره

خجلت وفاء بشده وادخلت شعرها داخل الحجاب وقامت بمساعدتها ع التمشيه قليلا
وهو يضع يده حول خصرها مما جعل جسدها يقشعر وتخجل

محمود بألم.. كفايه كدا مشي انا تعبت
وفاء.. حاضر
بس كل يوم لازم نعمل تمارين ونتمشي ساعه ع الاقل

محمود.. حاضر
ممكن ترجعيني للفراش بتاعي
اومأت رأسها بالموافقه وذهبت به للفراش
وهي تضعه ع الفراش بهدوء تكعبلت ف السجاد ووقعت فوقه ف حضنه

وفاء بخجل شديد.. احم انا اسفه
مكنش قصدي والله انا بس اتكعبلت و......
قاطعها محمود بجديه.. حصل خير
لكن بداخله كان سعيد جدا لهذا الموقف

*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
كانت تجلس ف غرفتها وهي تبكي
دخلت عليها هاله تفاجأت بها.. مالك يانعمه

نعمه ببكاء.. اعمل اي اكتر م كدا عشان يحس بيا انا
انا بين نارين بحبه ومش عايزه اخصرها
ويجي ف الاخر ويقول انها خطيبته طب وانا 😭

هاله بحزن.. نعمه انا نصحتك م الاول وقولتلك انسيه ده لغيرك ومش بيحبك
حرام عليكي نفسك و.....

قطعت نعمه كلامها و ضربت بإيدها ع الترابيزه أمامها بكل عصبيه وبعدها خرجت م الغرفه وخرجت وراها هاله

كانت ف هذه اللحظة تدخل هاجر اليهم
ف خبطت فيها نعمه وخرجت بدون ان تكلمه

هاجر باستغراب.. مالها دي
هاله بتوتر.. مش عارفه

هاجر.. طيب روحي شوفيها ويلا عشان هنروح لوفاء الشيفت بتاعنا خلص
هاله.. حاضر
بقلمي وفاء كامل
*ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*

اتى صديقه فادي اليه
فادي.. عامل اي ياصاحبي
محمود.. الحمدالله

فادي.. اذيك ياانسه
وفاء.. الحمدالله

محمود.. ممكن ياوفاء تسبينىَ شويه
اومأت برأسها بالموافقه وخرجت

فادي.. اي شايف وضعك بيتحسن ماشاء الله
محمود بابتسامه.. البركه ف وفاء

فادى بخبث.. حبتها يا محمود
محمود بتوتر.. ها..... لا طبعا
كل الحكايه اني متشد ليها شايف ندي فيها

عيون فادي تتوسع على الاخر ويقول بتحذير.. ايااااك يامحمود تعمل ال ف دماغك مينفعش ترجع ذكريات واحده بواحده تانيه لمجرد انها شبها
لو مش حتحبها لذاتها يبقا تبعد عنها وتطلب تغير الممرضه حرام عليك انت كدا بتظلمها معاك

محمود بضيق.. انا معاها بفتكر كل لحظات ندى مش بحب انها تبعد عني انا هطلب ايدها
فتدي بغضب.. وانا مش هوافقك ع حاجه ذي دي
تتجوزها يبقا عشان بتحبها
مش عشان شبه حبيبتك وترجع الماضي حرام عليك

كاد ان يتكلم محمود لكن قاطعه دخول وفاء
محمود بعصبيه.. انا مش قولتلك سبينى لوحدنا شويه 😡
نظر اليه فادي بضيق لانها يغضب عليها بدون سبب لكي يفرغ غضبه بها

وفاء ودموعها ع وشك النزول.. انا اسفه بس ده معاد الحقنه بتاعت حضرتك
وكادت ان تخرج وهي تمسح دموعها قبل ان تنزل اوقفها فادي

فادي بحزن.. ارجوكي متزعلش م محمود هو دايما عصبي كدا خصوصا لما كنا بنتكلم ف الشغل وانتي دخلتي
وفاء.. حصل خير
ع اذنكم

محمود بهدوء.. تعالي ياوفاء اديني الحقنه
وفاء.. معلش وقت تاني

محمود بجمود.. انا قولت تعاااااالي 😡
تقدمت اليه وهي خائفه منه
اما فادي نظر كثيرا لصديقه لكي يفهمه غلطه وانه يجب ان يعتذر

محمود بتنهيده.. معلش متزعليش مني ع عصبيتي
وفاء وهي تمسك نفسها الا تبكي.. ح.... حصل خير
وبدأت بأخراج السرنجه لتعطيه الحقنه
اقتربت منه لتزيل عنه الغطاء
ساعده صديقه لتعطيه وفاد حقنه عضل

انتهت ووضعن الحقنه ف سله القمامه
محمود.. شكرا
وفاء.. ده واجبي

محمود حب يلطف الجو.. بس ع فكره ايدك خفيفه
فادي بضحك.. اصل الاستاذ بيخاف م الحقن هههههه
وفجاه رن هاتفه استأذن وذهب للخارج. بقلمي وفاء كامل

محمود.. انتي لسه زعلانه م......
ف هذه اللحظه فتحت الباب ودخلت هاله وهاجر ونعمه ليروا صديقتهم وفاء ويجروا عليها ليحتضنَوها بشده

وفاء اول ما شافتهم.. عااااااااا وحشتوني ياكلبه البحر منك ليها

محمود قلبه دق بشده لما شاف ضحكتها بمجرد ان رأت اصدقائها
وفاء.. هاجر عامله اي ياقلبي
هاجر.. الحمدالله ياحبي

وفاء.. وانتي يا نعمه اخبار اي
نعمه.. م غيرك يافوفا مش عارفه اعيش ههههه

وفاء.. حبيبتي 😍
ثم نظرت لهاله.. احكيلي يابت عامله اي مع جوزك
هاله بضحك.. بعد المقلب ال انتي عملتيه فيه عايز يولع فيكي انتي ونعمه هههههه

محمود بفضول.. هي عملت اي
وفاء.. معلش نسيت اعرفكم ببعض الفرحه نستني
ده استاذ محمود ال مسؤله ع حالته يابنات

و 👈دي هاله 👈 نعمه 👈 هاجر

البنات.. اهلا بحضرتك
محمود.. اهلا بيكم

هاله.. انا هكيلك ال حصل يوم فرحي وقصت له كل شئ بدايه العصير ونومه
اخذ يضحك محمود بشده.. مش معقول انتي مجنونه يابنتي ازاي تعملي حاجه ذي كدا ف الراجل انتي مش سهله خالص😂😂😂

وفاء بخجل وهي ترضب هالع ف كتفها.. ماشي ياجزمه انا هربيكي ع ال قولتيه
محمود.. عادي انا مش غريب يازميلي هههههه

البنات استغربوا بالقرب والمعامله بينه وبين وفاء وتمنوا لها الخير

ف هذه اللحظه لا ع البال ولا ع الخاطر
دخل فادي بعدما انهى مكالمته

فادي وهو يدخل .. اي ياصاحبي سامع ضحكتك م اخر الدنيا هو اي ال............

وفجاه خبط ف شخص امامه كانت تقف ورا الباب
فادي.. انا اسف
نعمه وهي تنظر خلفها.. حصل خ.......
هو انت 😮
فادي.. هو انتي 
لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية صرخة فتاة)
reaction:

تعليقات