القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لانها انتِ الفصل الثامن 8 بقلم سمية عامر

 رواية لانها انتِ الفصل الثامن 8 بقلم سمية عامر

رواية لانها انتِ البارت الثامن 

رواية لانها انتِ الجزء الثامن 

رواية لانها انتِ الفصل الثامن 8 بقلم سمية عامر


رواية لانها انتِ الحلقة الثامنة

البارت التامن 
#لانها_انتِ
زين بخبث : بس البوسه دي متنفعش انا عايز من اللي بتخليني كاني حاطط روج 
ضحكت برقه : بس يا رخم دايما قله ادب كده 
وصلوا الشاليه كانت الساعة 6و نص و ما ادراكم بالساعة لما تقرب على 7 
وصلوا الشاليه كانت ليلى منبهرة بجماله ( جريت على زين حضنته)  حبيبي ده حلو اوي اوي
زين : مش اجمل منك ..هنقعد هنا فترة لحد ما الأمور تهدا و نرجع تاني القاهرة 
ليلى : بلاش نرجع خلينا هنا سوا 
باسها من شعرها و ضمها اكتر : احنا هنفضل طول العمر سوا 
ليلى بزعل : بس انت هتعيش للابد انا هموت في يو...
مخلاهاش تكمل كلامها : شششش متكمليش ..ولا يوم هقدر أعيشه من غيرك حتى لو ابقى بشري 
ضحكت ليلى : تفتكر ينفع ،زين هو الجو حر ليه 
زين : لا يا روحي الجو مش حر ..
ليلى بارتباك : طب هتبوسني امتى يا جوزي ..زين متهربش زي كل مره ارجوك 
بص زين للساعة كانت 7 : ينهار اسود ياريتني ما خطفتك 
مسك ايديها : حبيبتي نخلص المشاكل اللي عندنا ونعمل اللي احنا عايزينو و بعدين انتي مش في وعيك لما تكوني في وعيك هبوسك كل يوم وعد
ليلى بعصبية زقته : بقولك ايه انا مش ماشيه من هنا غير لما تبوسني ها بقى و لا اقولك انا هبوسك يا خفاش 
زين : ليلى اهدي هتموتي مني يا نيله انتي 
باسته بهدوء عكس كلامها 
بعدها زين عنه وحط أيده على شفايفها : شششش ليلى في حد برا انا حاسس بيه و شكله هو 
ليلى وهي مدروخه لأن لسه بدري على ما السحر يروح : لا مليش دعوه انت مبتحبنيش كل مره تتلكك يا زين 
كتم صوتها ب أيده و شدها ل برا من الباب الخلفي 
دخل مجموعة من الشباب مصاصين دماء تبع احمد و سلوى معاهم سمعوا صوت برا 
كان زين ماسكها و بيجروا لقى شجره طويله جدا و ضخمه خدها و طلعوا فوق 
ليلى بهمس : انت مطلعني هنا عشان نبوس بعض صح صح 
زين بنفاذ صبر : اه هنبوس بعض بصي اقولك حاجه ( فتح قميصه و قلعه ) خدي راحتك بس سيبي وشي عشان اركز معاهم 
ليلى بنظره طفله : اهئ طب انت مديني قفاك ليه و بعدين ركز معايا انا 
لفلها و كان بيبص حوليهم وهي حضناه 
ليلى بفرحه : عضلاتك حلوه اوي خليك كده دايما يا خفاشي
كانت بتتحرش بيه وهو مش عارف يمسك نفسه من لمساتها بس لمحهم جايين بعدها عنه شويه : ليلى ...ليلى بصيلي 
ليلى : تؤتؤ 
رفع راسها وباسها وبعد عنها : خليكي فوق الشجرة هنزل اموتهم وارجع اجيب منك خفافيش صغيرة وعد 
ليلى : لا لا لا نجيبهم دلوقتي 
سابها ونزل كانو 5 وهو لوحده 
ليلى من فوق : ابعد ياد انت وهو عنه اقتلهم يا زين ...الحق الحق في بغل جاي من وراك ..يختتتاي في بغلين قدامك ...هييييييه شاطر يا زين 
زين وهو بيبص عليها من تحت ومش قادر : يارب تقعي 
فجأة خد ضربه جامدة من واحد ضخم جدا 
ليلى بصويت : انت يا حييييييييييييوان متضربش حبيبي 
لسه زين هيضربه لقى صوت ليلى اثر عليهم كلهم ووقعوا في الأرض من قوه الصوت الا هو لان دمها فيه 
قدر بسرعة يقتلهم في دقيقه و مسك سلوى من رقبتها : مش هموتك ارجعي قوليله يبعد عنها ولا هو اللي هيندم 
سلوى : حاضر ..حاضر بس سيبني ارجوك 
سابها و اختفت من قدامه طلع ل ليلى لقاها بتبوس الشجره 
في الفندق عند أهل ليلى 
كامي بعصبيه : هو فاكر لما يخطف بنتي انا هوافق كده ده بعده 
اسيل : ماما بلاش تقسي على ليلى هي بتحب و انا كمان زيهم انتي ناسيه اني مصاصه دماء هل في يوم فكرت اقتل اخواتي أو اقتلك محصلش ..حتى احنا بنحس مش من غير قلب و حيوانات 
كامي بحزن : اسيل ليه بتقولي كده انا خايفة عليكم انتي مش حيوان أو وحش انتي بنتي وانا بحبك 
سيف : انا من راي اسيل يا ماما 
كامي : لا مش هوافق غير لو اتحول بشري عشان اطمن عليها 
اسيل بصدمه : هو ينفع ..طب انا ليه متحولتش 
كامي : اكبر السحره هما اللي يقدروا يحولوه انا حاولت اوصلهم عشانك مقدرتش بس هو يقدر زين من الخالدين يعني يعرف النمله بيتها فين 
سيف : انا معتقدش أنه هيوافق مين هيوافق أنه يستغنى عن الخلود عشان الحب 
كامي :والدي استغنى عن الخلود عشان امي البشريه ..كانت احلى قصه حب في التاريخ يا سيف بس معتقدش زين هيعملها 
اسيل : لو حبهم حقيقي هيعملها 
في فيلا احمد 
احمد بعصبييه : قتلهم كلهم دول اقوى ما عندي 
سلوى : مش هو لوحده اللي قتلهم يا احمد ليلى صوتها بيضعف قوانا 
احمد بعصبيه اكتر بدأ يكسر كل حاجه : انا هموتها 
عند زين 
نزل و نزلها من عالشجره كانت الساعة 8 ونص 
ليلى باحراج : زين انت مين قلعك التيشيرت  و ال ...الروج احم مين عمل كده 
زقها عالشجره وباسها و بعد شويه عنها : اصبري يا ليلى نوصل بس 
فضلت ليلى متنحه : ها ..
خدها و دخلوا الشاليه 
ليلى : انت هتعمل ايه بتبصلي كده ليه زين خليك مؤدب ..
مشيت بسرعة : ولا اقولك انا هروح لماما 
مسك ايديها : على فين يا شابه هبوسك يعني هبوسك ها بقى 
جريت ليلى : زين انت كده خفاش وحش 
جري وراها 
ليلى : حبيبي طب ..طب انت قولتلي لما تقنع كامي الاول 
مسكها زين وقرب منها جدا : انسي خلاص انتي جننتيني 
( جماعة عيب نسيبهم بقى الاه ) 
حبايبي البارت الجاي الأخير مش عارفة ممكن النهايه تكون ايه اتوقعوا و عايزة كل البنات اللي بيتابعوني يعلقو باساميهم لاني هختار منهم للروايه الجديدة و الشباب برضوا 
لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية لأنها أنتِ
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. اسمى ندى مصطفى بجد الروايه جميله جدا ❤️

    ردحذف

إرسال تعليق