القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية عنيد الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

 رواية ضحية عنيد الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد

رواية ضحية عنيد البارت السادس

رواية ضحية عنيد الفصل السادس 6 بقلم ماهي أحمد


رواية ضحية عنيد الجزء السادس 

ضحيه عنيد 💞
(الجزء السادس )

داليدا بقت تحسس علي شعر داوود وقالتله مش هسيبك ابدا ياداوود ..وبعدها لاقيت داوود راح في النوم خالص وهو في حضنها بقت تقوم من جنبه واحده واحده وسندت ضهره علي ورا وقعدت مكانه وساقت العربيه وراحت عند عمارته

داليدا :قوم ياداوود قوم انت تقيل اوي
داوود مكانش حاسس بنفسه نهائي كان سكران طينه
داليدا نادت علي البواب
داليدا : ممكن تساعدني نطلعه فوق
البواب : اه طبعا طبعا
داليدا بقت تدور في جيوب داوود علي المفاتيح لحد ما فتحت الباب
البواب :تؤمري بحاجه تاني يا انسه
داليدا : متشكره جدا اتفضل انت
داليدا دخلت شقه داوود شقته حلوه اوووووي بجد بس كلها باللون الاسود العفش الدواليب حتي المفارش المطبخ كله كله باللون الاسود
واخيرا نيمت داوود علي سريره .. وقعدت جنبه وبقت تلمس شعره وهو نايم وتقوله داليدا :ماتخافش ياداوود كل حاجه هتبقي كويسه اوعدك (وجت تقوم عشان تمشي)

داوود : (مسك ايد داليدا وبيتكلم وهو مغمض عنيه ومش قادر يفتحها )ماتمشيش
داليدا : ماينفعش ياداوود لازم امشي الوقت اتأخد
داوود من غير ما يتكلم ولا كلمه ..جاب الكلبش من علي الكومود اللي جنبه ولبسه لداليدا ولبسه هو كمان ونام

داليدا : داوود انت بتعمل ايه داوود اصحي
داوود حط أيده علي وسط داليدا وراح في النوم خالص
داليدا ابتسمت واستسلمت ونامت جنب داوود وبقي وشها في وشه عشان تشم ريحه نفسه

والنوم غلبها هي كمان ونامت معاه ..

الصبح طلع عليهم واول خيط شمس بقي علي وشهم وهما نايمين
داوود صحي بيبص لقي داليدا جنبه والكلبشات في أيديهم هما الاتنين

داوود بص لداليدا وبقي يبص علي ملامحها ويبتسم كانت زي الملاك وهي نايمه كان عاوز يلمسها ..كان عاوز يقرب منها ورفع أيده وخلاص صوابعه هتلمس ملامحها بس كالعاده رجع في كلامه مش عايز يحبها خايف يحبها .. ولقي داليدا بتتقلب وبتصحي خلاص راح عمل نفسه أنه نايم بسرعه قبل ما تشوفوا وهي اول ما شافته لسه نايم ابتسمت وجت تقوم أيده أتشدت مع أيدها
داليدا: داوود اصحي قوم
داوود 🙁 فتح عنيه ) داليدا انتي بتعملي اي هنا
داليدا : انا هفهمك ممكن تصبر بس هقولك علي كل حاجه
داوود : ابتسم جوه نفسه كان هيموت ويضحك من طريقتها وخوفها منه وبعد ما داليدا حاكيتله علي كل اللي حصل

داليدا : بس والله وانا في الاخر كنت عايزه امشي وانت مش رضيت اصلا خالص اصلا وحطيت الكلبش في أيدي مابقيتش عارفه اعمل اي غير اني انام جنبك بس كده
داوود : طيب بالراحه مالك خايفه كده ليه ؟
داليدا: انت مش شايف نفسك قايم من النوم عامل ازاي
داوود : اي بخوف ولا ايه
داليدا : لا متعصب ..ممكن بقي تجيب المفتاح بتاع الكلبش ده عشان امشي
داوود : طيب مش هتفطرى
داليدا : لا شكرا مش عايزه
داوود : بس مفتاح الكلبش مش معايا ياداليدا
داليدا : ده ازاى يعني ايه اصلا
داوود : يعني زي ما بقولك كده هو في البيت بس مش فاكر فين
داليدا : طيب قوم .. قوم ياداوود بسرعه انا لازم اروح النهارده فرح اميره وورايا الف حاجه لازم اعملها ..
داوود ابتسم وقام مع داليدا عشان يدوروا علي المفتاح سوا بقوا يدوروا في كل حاجه الدواليب الكومود والإدراج كمان بس مالقووش حاجه
داوود : ايوه افتكرت انا حطه فين ..
داليدا : فين ياداوود .
داوود : فوق النيش .. بصي انا هشيلك وانتي جيبيه اتفقنا
داليدا : تشيلني اي تشيلني دي
داوود : ايه خايفه مني
داليدا : لا طبعا هخاف منك ايه مستحيل طبعا
داوود: طيب يالا عشان ارفعك
داليدا : ماشي
داوود وطى ورفع داليدا
داليدا : ارفعني تاني شويه كمان ياداوود
داوود : اكتر من كده ايدي هتتشال معاكي ياداليدا .. ها لقيتي المفتاح ولا لسه
داليدا : لا مش شايفه حاجه ياداوود ارفع شويه كمان
داوود حاول يرفع داليدا كمان شويه
داوود : ايه لاقيتي المفتاح ولا لسه
داليدا : مافيش حاجه مش لاقيه حاجه
ومره واحده داليدا وقعت علي داوود ووقعوا الاتنين في الارض بقي داوود نايم وداليدا فوقيه مع نظره طويله ما بينهم

داليدا بصت في عنيه الرمادي اللي اتجنن وداوود قرب منها
وقتها داوود ولسه شفايفه هتلمس شفايف داليدا ..
داليدا قامت بسرعه وقومته معاها وقالت
داليدا : وبعدين ياداوود المفتاح مش فوق
داوود : ابتسم وعرف أنها بتحاول تبعد عنه عشان مايبوسهاش وقلها
داوود : داليدا انا جعان جدا ومش بعرف افتكر المفتاح فين وانا بطني فاضيه
داليدا : يعني ايه انا كده نتأخر اوي علي اميره
داوود : لو مش عايزه تتأخري فطريني عشان لما افطر هفتكر فين المفتاح وافتحلك الكلبش
داليدا : طيب ..طيب خلاص هحضرلك الفطار قوم معايا ياداوود قوم بسرعه

داليدا بقت تسحب داوود وراها في كل حته في المطبخ بقي معاها وبيساعدها في الفطار
داوود : انا عايز أفطر فول لو سمحت ونقلي بطاطس وياريت تعمليلي جنبهم مسقعه
داليدا : ايه يابني ده كله انت جاي تحقق احلامك هنا ولا ايه فوء ياداوود انا مبعرفش اعمل الحاجات دي كلها
داوود : طيب ابعدي بقي واتعلمي من عمك
داليدا : بتهزر صح
داوود : اسكتي بقي طلعتي ست بيت فاشله اصلا

داليدا بقت تشوف داوود وهو بيعمل الاكل قد اي كان شاطر
داوود : داليدا افتحي بوقك
داليدا : الله يخربيت جمال المسقعه تحفه اوووووووي 😂.
واخيرا حضروا الفطار واكلوا سوا
وبعدها
داليدا : ها يا داوود افتكرت فين المفتاح
داوود : داليدا ما تتحركيش
داليدا : ايه في ايه وهي قلقانه
داوود مسك شعر داليدا وفكه وطلع من شعرها بنسه وفك الكلبش بمنتهي السهولة

داليدا اول ما شافت كده
داليدا : داوود انت بتهزر صح
وجابت المخده ورميتها في وش داوود وبقت تضرب في داوود وهو بقي يضحك

داوود : مسك ايد داليدا وشبك صوابعه بصوابعها وقلها
داوود : عشان كان نفسي نفطر سوا النهارده وعملت اللي انا عاوزه

داليدا : دايما بتنفذ اللي في دماغك
داوود : طبعا ده انا داوود
داليدا : انا لازم امشي ياداوود بقي ولازم تيجي الفرح النهارده
داوود : مش عارف ظروفي ايه
داليدا : هتيجي ياداوود انا عارفه انك هتيجي
داوود( بابتسامه) ممممم هشوف

داليدا قفلت الباب ومشيت جابت فستانها وراحت لاميره جري علي الكوافير وبقت تحكيلها علي كل اللي حصل
اميره : مش قولتلك بيحبك
داليدا : يارب يا اميره يكون بيحبني يارب
اميره : بيحبك وبيموت فيكي كمان
داليدا : هيييييييييح فرحانه اوووي
اميره : وهتفرحي اكتر بالليل
داليدا : مش معني بالليل
اميره : اقصد يعني عشان الفرح بتاعي وكده
داليدا : ايوه عندك حق بس قولي يارب داوود ييجي
اميره : أن شاء الله هييجي

واخيرا العروسه راحت القاعه وبقت داليدا قاعده منتظره داوود بفارغ الصبر كل شويه تبص علي الباب بتاع القاعه بس مجاش

سهيله : ايه ياداليدا مستنيه حد ولا ايه
داليدا : لا ابدا هستني مين
سهيله : داوود مثلا
داليدا : ( بتوتر ) لا ابدا عادي
سهيله : انسي داوود يا داليدا داوود ده بتاعي انا .. وانا كنت لسه معاه من شويه ووصلني لحد باب القاعه ومارضاش يدخل وقالي أنه مش عاوز يشوف حد
داليدا : داوود كان معاكي
سهيله : اه طبعا معايا اومال هيكون فين
داليدا : وقتها ماقدرتش تمسك نفسها ولاقيت دمعه نازله منها غصب عنها
سهيله بصيت لداليدا وضحكت ومشيت وسابتها
وفي آخر الفرح
بتاع الدي جي : يالا ياجماعه كل اصحاب العروسه يقفوا عشان العروسه هتحدف البوكيه
داليدا كانت قاعده مكانها ما بتتحركش من الزعل

اميره : بقت تشاور لداليدا أنها تقوم
وداليدا قامت عشان ماتزعلش اميره
وكلهم وقفوا ورا العروسه

بتاع الدي جي : جاهزه ياعروسه
3-2-1
وكل البنات مستنيه البوكيه يتحدف بس وقتها اميره لفت وشها وجت اديت البوكيه لداليدا بقيت داليدا مستغربه جدا
اميره : بصي وراكي
داليدا لقت داوود راكع علي ركبته
وفاتح العلبه وفيها خاتم الماظ وبيقول لداليدا
داوود : تتجوزيني 
لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية ضحية عنيد
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق