القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جنون صعيدي الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

 رواية جنون صعيدي الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية جنون صعيدي البارت الرابع 

رواية جنون صعيدي الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي


رواية جنون صعيدي الجزء الرابع 

الفصل الرابع
جنون صعيدي

نظرت علياء الي سيف بصدمه فأقترب منها وتحدث بلهفه مردفا: انا اسف والله العظيم مكنش جصدي اضربك سامحيني يا علياء
علياء ببكاء: من فضلك يا سيف امشي دلوجتي من اهنيه وروح نام في اوضه تانيه
سيف بحزن: انا اسف مكنش جصدي والله
علياء ببكاء شديد وصراخ: اطلع براااا يا سيف

نظر سيف اليها بحزن شديد ثم خرج من الغرفه اما عند رماح كان يجلس في غرفته يباشر بعد اعماله علي اللاب توب الخاص به حتي سمع صوت طرقات علي الباب فسمح للطارق بالدخول وعندما وجده سيف تنهد بضيق وتحدث مردفا: لو جاي تتكلم في موضوع خطوبتي فبلاش الكلام احسن علشان انا مش هغير رائي مهما حوصل

جلس سيف بحزن ثم تحدث مردفا : بلاش يا اخوي علشان خاطري بلاش دي بالذات

اغلق رماح جهاز اللاب توب ثم تحدث ببرود مردفا : مش دي ال انت اتحديت الكل علشانها وجولنالك بلاش وانت موافجتش .. دي السبب في كل ال حوصل لصفاء ودي السبب ال خلاك تسرج فلوس مننا صوح اي ال حووصل مش كنت مستعد تموت علشانها انت عارف زين اني مش هخطبها حبا فيها واني هاخد بتاري منها انت خايف عليها ولا اي
سيف بتوتر: انا ... لع انا بحب علياء بس مش عايز اشوف سهام تاني جدامي
رماح بحده: ملكش صاالح انت انا هتصرف خليك مع مرتك علشان انا اديتك اخر فرصك والغلطه الجايه مش هسامحك فيها مهما حوصل
سيف بتوتر : حاضر

مضي الليل سريعا وفي الصباح نزل رماح الي الاسفل فوجد والدته جالسه ويبدوا علي وجهها الحزن فأقترب منها وقبل رأسها ثم تحدث مردفا: مالك يا حجه اي ال مزعلك اكده علي الصبح
سعديه بحزن: كلكم مزعلني يا رماح انت واخوك واختك وكل حاجه
رماح بضيق: طيب انا عارف انا مزعلك ليه وعفاف لسه صغيره وانتي مش بتزعلي منها سيف بجا عمل اي عااد
سعديه بحزن: ضرب مرته امبارح

تبدلت معالم رماح للغضب ولكن نجح في اخفائها سريعا فتحدثت سعديه بدموع مردفه: اخوك لسه بيحبها يا رماح بعد كل ال حوصل وعيضعف لما يلاجيها جدامه
رماح بحده: جسما بالله لو عمل غلطه تانيه ما انا ساكتله

جاءت سعديه لتتحدث ولكن قاطعتها نزول علياء وعلي وجهعا ابتسامه ثم تحدثت مردفه : صباح الخير ... احضر الفطار يا ماما ولا كمان شويه
سعديه: اجعدي يا بنتي اي حد يحضره خلينا نرتب لخطوبه رماح ولفرح عفاف
رماح: مفيش داعي للتحضير لخطوبتي يا حجه احنا هنعملها انهارده اهنيه في البيت بينا احنا وبس وفرح عفاف كل حاجه جاهزه ليه اصلا شويه وسهام هتيجي

نظرت علياء بضيق وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها دخول هذه الفتاه التي ترتدي بنطلون جينز ضيق وتيشرت طويل وحجاب يبين نصف شعرها الذي يبدوا عليه اثار الصبغه والروج الاحمر الغامق فنظر رماح الي والدته وتحدث بأشمئزاز مردفا: ابنك اختياره زي الزفت هو حب فيها اي دي دا انا معدتي وجعتني اول ما شوفتها

ضحكت سعديه بشده علي كلام رماح ثم اقتربت سهام منهم وتحدثت بابتسامه مردفه: ازيك يا حجه عامله اي
سعديه بسخريه: الحمد لله كويسه
سهام بابتسامه: انتي اكيد علياء مرت سيف شكلك طيبه وزي الجمر
علياء بضيق: شكرا وانتي كمان حلوه
رماح بهمس: كداابه جووي
سهام بابتسامه: حبيبي عامل اي وحشتني جووي
رماح ببرود: كويس

نظرت سهام اليه بابتسامه وجاءت لتجلس بجانبه ةلكن فجأه ركضت عفاف وجلست بجانبه وتحدثت بسخريه مردفا: اهلا بست سهام
سهام بضيق: اهلا بيكي يا عفاف عامله اي يا جلبي
عفاف : كنت كويسه لحد ما شوفت المنظر دا ... هو انتي مش عارفه انتب هتتخطبي لمين ولا لع ... انتي هتتخطبي لرماح الشرجاوي يعني لازم لبسك يكون كويس وشكلك كويس بال انا شايفاه دا انتي جايه من واصله رقص

نظرت سهام اليها بضيق شديد ثم تحدثت بحده مردفه: انتي بتتكلمي معايا اكده ليه انا هكون خطيبه اخوكي يبجي تحترمي نفسك معايا

نهض رماح بغضب من مكانه ثم تحدث مردفا: كلمه زياده وهجطع لسانك .. انتي بتتكلمي مع اختي فااهمه يبجي تتكلمي زين انا مش خطبك علشام اجيب واحده تضايج حد من عيلتي يا تتعاملي زين مع الكل اهنيه يا اعتبري كل حاجه اتلغت
سهام بضيق: انا اسفه .. مكنش جصدي .. اسفه يا عفاف
رماح بحده: ومنظرك دا زي الزفت لبسك وكل حاجه فيكي

نزل سيف علي صوتهم وعندما وجدها امامه تجمد مكانه كأنه ذهب الي عالم اخر فنظرت علياء اليه ةتحدثت بحده مردفا: سيييييف

نظر سيف اليها بتوتر ثم تحدث مردفا: ايوه ..
سهام بابتسامه خبيثه: عامل اي يا سيف
سيف بضيق شديد: كويس
رماح بحده: عفاف خديها وظبطيها شويه علشان المنظر دا مينفعش
عفاف: حاضر يا اخوي

صعدت سهام مع عفاف الي الاعلي واقتربت علياء منه ثم تحدثت بغضب مردفه: انت اي حكاايتك بالظبط هو انت بتحبها
سيف بتوتر: انا لا بحبها ولا حاجه ومش كل شويه تعملي اكده
علياء بغضب: بجولك اي ما تطلجني وبلاش الجوازه دي من الاصل
سيف بعصبيه: هو انتي اي حكايتك كل حاجه الايامدي تتعصبي عليها
سعديه بحده: ما خلاص يا سيف اسكت بجا وكفايه لحد اكده كلام
علياء: انا هحضر الخطوبه وامشي مش جاعده اهنيه

القت علياء كلماتها وجاءت لتذهب ولكن يد سيف منعتها وتحدث بعصبيه مردفا : مش هتتحركي من اهنيه

نظرت يعديه الي رماح فوجدته يجلس بهدوء ينظر اليهم ببرود شديد فأقتربت من سيف ومسكت يديها وتحدثت مردفه: سيب ايديها يا ابني هتتكسر في ايدك
سيف بغضب: مش هسيبها غير لما اشوف اخرتها اي بالظبط
علياء بصراخ: سيب ايدي بجولك
سعديه بغضب: جوولتك سييب ايديها

نظرت علياء اليه بغضب وجاءت لتدفعه ولكن ام تستطع فدفع سيف والدته بغضب شديد دون قصد ووقعت علي الارض وانجرحت رأسها في الطاوله فانفزعزالجميع ونهض رماح بلهفه واقترب من والدته ثم تحدث مردفا: ماما ماالك فووجي

دخل سعد الي البيت وانصدم عندما وجد الوضع هكذا فصرخ عليه رماح ليجهز لسياره ثم حملها وذهبوا بسرعه وفي المستشفي وقفوا الجميع في انتذار خروج الطبيب وعندما خرج تحدث رماح بلهفه مردفا: اي ال حوصل يا حكيم
الطبيب: هي الخبطه كانت جامده شويه بس احنا سيكرما علي الوضع هتقعد معانا يومين وان شاء الله تتحسن

القي الطبيب كلماته ثم ذهب فنظر رماح الي سيف واقترب منه ولكمه بقووه علي وجهه ثم تحدث بغضب مردفا: وحياه امي ال نايمه علي السرير تعبانه بسببك ما انا سايبك

اقترب سعد منه وحاول منعه فتحدث رماح بغصب شديد مردفا: مش هساامحك تاني يا سيييف فااهم مش هساامحك تاني

القي رماح كلماته وبعد دقائق جاء ظابط شرطي وبعد العساكر فتحدث رماح بحده مردفا: هو دا ال عمل اكده في امي

نظر سيف الي رماح وتحدث بقلق مردفا: رمااح خلاص يا اخوي اخر مره والله
علياء بدموع: رمااح بالله عليك خليهم يسيبوه
رماح بحده: خدووه من اهنيه بجا

اقترب الظابط من سيف واخذوه وسط بكاء علياء وحزن عفاف وفي المساء ذهب الي البيت ليأخذ بعض النقود والاشياء الهامه ويذهب مره اخري الي المستشفي وعندما دخل الي غرفته وجد علياء امامه فتحدث بضيق مردفا: في اي عااد اي ال دخلك اهنيه
علياء بدموع: رماح بالله عليك طلع سيف هو غلطان جووي والله وانا عارفه اكده بس طلعه
رماح بعصبيه: خليه جاعددفي السجن فتره يمكن يتربي ويتعلم الادب وبعدها ابجي اشوف الموضوع دا

نظرت اليه ببكاء شديد ثم تحدثت مردفه: طلعه ووالله العظيم مش هيوحصل حاجه تاني بالله عليك طلعه وهعمل اي حاجه انت عايزها دا اخوك يا رماح
رماح بغضب: مفيييش طلوع هو هيفضل اكده طول عمره لازم يتعاقب علي ال هو عمله
علياء ببكاء شديد: ابوي يدك يا رماح اخر مره ومش هيكررها بس طلعه ابوس ايدك
رماح ببرود: موافج بس بشرط
علياء بلهفه وبكاء: اشرط براحتك جول كل ال انت عايزه وانا هنفذه
رماح بخبث: تجعدي الليله دي معايا وانا هطلعه وووو

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية جنون صعيدي
reaction:

تعليقات