القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هدى مجانينو الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا

 رواية هدى مجانينو الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا

رواية هدى مجانينو البارت الرابع

 
رواية هدى مجانينو الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا

رواية هدى مجانينو الجزء الرابع 

#هدي مجانينو
#الحلقه الرابعه
#بقلم دوداا حوده
هدي :احمممم انا مكنتش اقصد عالفكره بس انا مش بحب حد يتكلم معايا وحش
محمود :عارف بس اي ها هتقبلي الشغل
هدي :وهو انت بقي اللي هتتوصت ليا اشغل وحطت رجل علي رجل
محمود :نزلي رجلك زي ما انتي عايزه اكون مدير كويس اتعاملي كويس
هدي :مدير اي هو انت المدير
محمود :بصراحه لا
هدي :ايوه طمنت قلبي
محمود :رئيس مجلس الاداره
هدي :بتقول اي
محمود :بوصي بقي انا مش مشغلك علسان خاطرك انا جبتك هنا علشان ماما سناء
هدي :الحاجه سناء بقت ماما الله
محمود :ايوه ماما غصب عنك
هدي :طيب ما تيجيب الحاجه سناء اقصد ماما سناء تشتغل
محمود :هي عايزه تكون فرحانه انك بتشتغلي
هدي :بوص يا محمود
محمود :قولت نزلي رجلك وانتي بتتكلمي
هدي :بوصي يا محمود انا هقبل بالوظيفه ليه بقي مش عالشان انا محتاجه الشغل لااااا علشان اعرفك انس ناجحه وبنت عندي طموح ومش فاشله زي ما ماما سناء قالتلك
محمود :عارف والله تمام انتي هتكوني سكرتيره معانا هنا وانا هخلي السكرتيره اللي هنا تروح الشركه التانيه
هدي :ده ليه
محمود :علشان اشوف جنانك انا عارفك مجنونه
هدي :لو سمحت
محمود. تمام علشان اكون معاكي في الشغل اول باول لو في حاجه أرجعها معاكي
هدي : اشطا يا محمود اجيلك بكره
محمود :اشطا و يا محمود انتي اي يابنتي
هدي :اوكيه محمود لو كده
محمود :انا اسمي مستر محمود قدام الناس مفهوم
هدي :بلاش تعيش الدور يجوا يشوفوا انت ساكن في اي
محمود:شقتكم هههههههههههه
هدي :كانت شقتنا صحيح يعني الشركه دي اكيد انت عندك فيلا سيبها ليه
محمود :بوصي يا ستي أنا قاعد مع ولدي وقادر اجيب فيلا بس مش عايز دلوقتي اعيش في مكان لوحدي ومش عارف ليه حسيت في بيتكم بالأمان انا كنت قادر انزل في اوتيل عقبال ما اشوف الفيلا ولما عرض عليا صديقي محسن اقعد في شقه في منطقه عاديه حبيت الموضوع وبعدين حبيت بيتكم جدا مامتك وطيبه قلبها ام حسين وأكلها الجميل والبواب ومعاملته الحلوه المزج في الموضوع لسان هدي
هدي :والله طيب ماشي بس ليه سبت باباك
محمود :عايزني اتجوز بنت عمي علشان الورث وانا مش بحبها
هدي :فيلم عربي قديم
محمود :امشي يا هدي من فضلك
هدي :تمام ماشي عايزه حاجه يا ابو حنفي مقلوتش حوده اهو
محمود:مافيش فايده فيكي
هدي :بوص لما استلم شغل اوعدك أحاول اقولك يا مستر
محمود. خدي بالك من نفسك وانتي مروحه
هدي :عيب عليك ومشيت هدي وكانت حاسه براحه من ناحيه محمود مكنتش عارفه ليه بس كانت اول مره تركز في كلامه اوي

هدي :ماما يا ماما ماما انتي فين
سناء :نعم يا قلبي تعالي أما في المطبخ
هدي :اتقلبت في الشغل
سناء.:بجد الف الف مبروك يا حبيبتي
هدي :تعرفي مين صاحب الشركه
سناء.:لا مين
هدي : محمود
سناء :محمود مين
هدي: محمود جارنا يا ماما
سناء معقول محمود ده عنده شركه طيب ليه ما قالش وليه ما لكيش على الوظيفه على طول ليه عمل كل اللي عمله ده
هدي : بصراحه مش عارفه مش فاهمه دماغه بس حاسه وانه انسان محترم
إم حسين : شكلنا هنبل الشربات قريب
سناء :تفتكري والله يبقي ليكي الحلاوه
هدي :في اي وانتي ياست انتي مالك انتي تقعدي هنا ملكيش دعوه بالكلام اللي بتسمعي
سناء :سيبك منها اي رايك نعمل الفرح فين فوق السطوح ولا في الشارع لا لا في قاعه احسن
ام حسين :هو لسه في حد بيعمل فرح يا حاجه فوق السطوح احنا نعمل في قاعه
هدي :ده انسان زباله انا غلطانه اني قولت أنه محترم كل ده علشان بقول محترم
سناء :هتاجري فستان منين
هدي :مش عايزه اشتغل يا ماما
سناء :خدي يا هدي مش بكلمك اصبري بس
هدي :خلاص والله مش عايزه وتاني يوم راحت هدي الشركه
ووصل محمود
محمود:صباح الخير
هدي :صباح الخير يا مستر ساره اللي كانت قبلي عرفتني مواعيد حصرتك انهارده
محمود :تعرفي أن دمك تقيل وانتي جد
هدي :لو سمحت احنا في الشغل
محمود :مشيتي ليه مش كنتي جيتي معايا في العربيه
هدي :لا والله يا فندم انا مش بركب مع حد تحب اعرفك المواعيد دلوقتي
محمود :لا انا هشرب القهوه الاول وبعدين اشوف الشغل
هدي :اللي يريحك
محمود :ابعتي الأوفيس بوي
هدي :هو تلفون حضرتك جوا عطلان
محمود:بتقولي حاجه
هدي :لا لا ابدا ودخل محمود مكتبه وبعدها بساعه جت بنت جميله جدا بتفتح مكتب محمود
هدي :حضرتك بتعملي اي
ميرا :انتي جديده هنا
هدي :انا بسال حصرتك بتعملي اي
ميرا :انتي ازاي تمناعني اني ادخل
هدي :الشركه ليها احترمها ممنوع تدخلي من قبل ما اشوف مستر محمود فاضي ولا لا
ميرا :شكله هيبقي اخر يوم ليكي هما
هدي :برضه حضرتك مش داخله
ميرا :مين المجنونه دي
محمود :خرج اي فيه اي ميرا
ميرا :مين الحيوانه دي
هدي :شكرا لحضرتك
محمود :انتي ازاي تغلطي فيها
ميرا :البنت دي تمشي حلا دلوقتي من هنا يا حوده لو سمحت
يتبع

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية هدى مجانينو)
reaction:

تعليقات