القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت شبيهتها الفصل الأول 1 بقلم فاطمة خليل

 رواية احببت شبيهتها الفصل الأول 1 بقلم فاطمة خليل

رواية احببت شبيهتها البارت الأول

 

رواية احببت شبيهتها الفصل الأول 1 بقلم فاطمة خليل

رواية احببت شبيهتها الجزء الأول 

احببت شبيهتها ♥️
#الفصل_الاول

نرمين بصراخ : ازاي يعني يابابا عايزني اتجوز جوز اختي

فاروق بجمود : اختك ماتت يعني مفيش مشكلة انك تتجوزي جوزها

نرمين بعصبية : وأخون اختي وتكون مش مرتاحة في قبرها
وبعدين انا مخطوبة وبحب خطيبي

فاروق بحدة : نرمين اللي عندي قولته ليل جاي يوم الخميس وهيتكتب كتابكو الموضوع منتهي

دلفت الي غرفتها مجاهدة لحبس دموعها وماهي الا ثواني حتى اغلقت باب الغرفة والقت بنفسها على الفراش وانهمرت دموعها

نرمين ببكاء : اااه ياربي طب انا ذنبي ايه ليه يحصل معايا كل دا ليه في كل مرة لازم اتحمل نتيجة حاجات انا معملتهاش

توقف الصراع بداخلها عندما انتبهت لصوت هاتفها
أمسكت به وما ان رأت المتصل ابتسمت بحزن ومسحت دموعها

نرمين بهدؤ : الوو

حازم : ايه يانرمين ساعة عشان تردي ومال صوتك كدا شكلك معيطة

ألم تستطع التحمل اكثر وانفجرت في البكاء : الحقني ياحازم

حازم بفزع : ايه ياحببتي مالك اهدي بس مالك

نرمين بشهقات : بابا عايز يجوزني ليل جوز اختي الله يرحمها

حازم بجدة : دا اللي هوا ازاي يعني.... المفروض انك مخطوبة لكيس بلاستك

نرمين : معرفش ياحازم ليل متقدملي واتفق مع بابا على كل حاجة وبابا وافق وغاصبني على الجواز..... حازم ارجوك متسبنيش انا بحبك انت ومش عايزة اتجوز ليل

حازم : طيب طيب اهدي وانا هتصرف اقفلي دلوقتي وتعرفيني كل جديد

نرمين : حاضر

انهت المكالمة واغمضت عيناها بالم وتبتسم بحزن وهيا تتزكر اول مقابلة بينها وبين حازم

** فلاش باااك **

كانت عائدة لمنزلها بعد يوم مجهد وملئ بالعناء انتبهت لمن يناديها

حازم : أنسه نرمين.... أنسه نرمين

التفتت الي مصدر الصوت نرمين : حضرتك بتناديني

حازم بابتسامه : وهو يعني في نرمين غيرك في الشارع

نرمين : وانا ايش عرفني.... والنبي تخلص عشان مش طايقة نفسي

حازم بأحراج : انا اسف لو ازعجتك بس الموضوع ضروري

نرمين بانتباه : اتفضل

حازم مد يده بشئ ما : دا وقع من بلكونتكو امبارح

نرمين بصدمة : انت اهبل ياسطا يعني موقفني في الشارع وموضوع ضروري ومعرفش ايه عشان تديني مشبك

حازم : معلش انا راجل امين ومقبلش على نفسي المال الحرام

نرمين : وياترا بقا انت عرفت ازاي ان المشبك بتاعنا ليه ميكونش بتاع طنط ام احمد اللي في الدور التاني

حازم : عشان انا شوفتك وانت بتنشري والشبك وقع منك على دماغي وانا معدي ووجع راسي بصراحة بس يلا فداكي

نرمين : لاا دا شكله مجنون ع الاخر بص يابني هعطيك علبة مشابك بس والنبي سبني اروح أنا جاية من الشغل تعبانة وركبي مش شايلاني

حازم بابتسامة واسعة : اشيلك انا

نرمين : افندم

حازم بتوتر : اسف اقصد... هو انا بصي... انا بصراحة كدا معجب بيكي وعايز نرتبط

نرمين بصدمة : نعم!! نرتبط؟... ثم اكملت بحدة : لا يااستاذ مش عشان شايفني ماشية بشعري يبقا انا من البنات اياهم بتوع الارتباط والهبل دا اسفة يا محترم بس انت جيت للشخص الغلط

حازم : بس بس ايه ماسورة وانفجرت انا اقصد اننا نتخطب او كدا يعني

نرمين بتوتر واحراج : انا.. انا لازم امشي

تركته وركضت باتجاه المبنى الموجود فيه منزلها
انا هو فظل ينظر إلى طيفها بابتسامة

** باااك **

نرمين بدموع : يااه ياحازم حقيقي بحبك اوي مش متخيلة اني ابعد عنك او اكون لغيرك

___في اليوم التالي __
حازم بصرامة : ازاي يعمي تنهي كل حاجة ازاي تبعدنا عن بعض انت عارف اني بحبها وهيا كمان بتحبني قولي غلطت في ايه عشان تنهي خطوبتنا

فاروق بجمود وتماسك : اللي عندي قولته ارتباط انت ونرمين مفيش
ثم مد يده بعلبة : اتفضل شبكتك اهي وياريت تبعد عن بنتي نهائيا مش عايز المح طيفك جنبها

حازم بعصبية : ليه يعني قولي انا عملت ايه لكل دا غلطت في ايه عشان تبعدنا عن بعض

فاروق بجمود : عشان انا عايز كدا

حازم : انت ملكش الحق ترفضني لمجرد انك عايز كدا اديني مبرر واحد يخليك تبعدني عن نرمين بالشكل دا

صمت فاروق وتحركت نرمين باتجاهه بخطي مضطربة
أمسكت بيده ونظرة لعينيه بدموع ورجاء

نرمين : ابوس ايدك يابابا متعملش كدا انت عارف اني مقدرش اعيش من غير حازم ارجوك متفرقناش عن بعض

فاروق كاد ان يحن ونظر بداخل عيناها بأسي وضعف
لحظات واستعداد وعيه وانتشل يده من بين يديها وهب واقفا بجمود
فاروق : الكلام انتهى واتفضل يا استاذ حازم عايزين نرتاح

حازم احس بالاحراج نظر لنرمين بحزن وعاود النظر الى والدها نظرات كره وتحدي واصرار

حازم : تمام ياعمي الموضوع بالنسبالك انتهي لكن بالنسبالي لاء وانا مش هسيب خطبتي وافتكر انك اللي بدأت

اتجه حازم للباب وخرج من المنزل بخطوات سريعة وملامح غاضبة

نظرت نرمين الي والدها الذي يحاول التماسك ويشيح بنظره في كل مكان ماعدا عيناها وماهي الا لحظات حتى خرج مسرعا من الغرفة بل من المنزل بأكمله

نرمين بدموع رافعة بدأها لأعلى : يارب ساعدني انا مليش غيرك

توالت الايام ونرمين تحاول اقناع والدها بإنهاء هذا الاتفاق وباتت محاولاتها بالفشل
فاروق ثابت على قراره ولايعير اي اهتمام لنرمين ودموعها ومشاعرها
كانت مذهولة من موقف والدها فهو لم يجبرها يوما على شئ ودائما يبحث عن سعادتها هي وشقيقتها وهو أيضا يحب حازم بشدة ويعرف ان سعادة ابنته مع حازم لكن لايتراجع عن قراره بزواجها من ليل

وهاا هو اليوم المنشود يوم عقد القران....

نرمين برجاء : ابوس ايدك يابابا انهي الموضوع دا انت عارف اني بحب حازم ارجوك

فاروق بجمود : يلا يانرمين اجهزي ليل علي وصول

وخرج من الغرفة بخطي ثابتة خالية من المشاعر لكن لا أحد يعلم مايحدث بهذا القلب من صراعات وضعف فقلب فاروق الان يحترق لكن ليس بيده شيئاََ ليفعله

__بعد ساعتين__

كانت تعد نفسها وترتدي فستانها الأسود نعم الأسود ف بالنسبة لها هذا ليس يوم زواجاََ هذا يوم اعدامها كم تمنت ان ترتدي فستان زفافها باللون الأبيض وذاك اللي ينتظر بالخارج كم تمنته ان يكون حبيبها لكن ليس كل شئ يجري بارادتنا احيانا تجبرنا الظروف على تقبل اشياء تقودنا للهلاك لكنننا لانعلم مانهايتها فوحده من يحدد النهايات هو خالقها

__خارج غرفة نرمين __
يجلس فاروق وفي مواجهته ليل وبينهما الشيخ
يصافحان بعضهما وعلى ايديهما منديل ابيض ويتمتم الشيخ ببعض الكلمات لينهي كلامه بجملته الشهيرة
(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)

ليل ببرود : مبروك ياحمايا

فاروق برجاء : ليل ارجوك متأذيهاش ورحمة نرى......

ليل قاطعه بحده : متنطقش اسمها على لسانك ويلا ناديلي مراتي عشان اخدها وامشي مش متحمل اقعد في البيت دا

ترجل فاروق الي غرفة نرمين بقدمين مرتعشتان وقلب منكسر دق الباب عدة دقات لكن لم يتلقى اي جواب فوضه يديه على المقبض وفتحه بهدؤ

ذلف فاروق الي الغرفة لكنه لم يجد احداََ بها بحث في جميع الأركان وهو يردد بأسمها لكن لم يجد جواب

خرج الي الشرفة لعله يجدها هناك لكنه تلقى جزئََ من صدمته عندنا رأي ذاك المظهر

__في الخارج
كان ليل يجلس على احد المقاعد ينظر لساعته بملل ويلعن هذه الفتاه في نفسه على هذا التأخير
هب واقفاََ وتحمد الدم بعروقة عند سماعه صوت فاروق يردد بتلك الكلمات

فاروق بصراخ : ليييييييل نرمين هربت

__يتبع__
#بقلمي_فاطمة_خليل
#احببت_شبيهتها

reaction:

تعليقات