القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية عنيد الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

 رواية ضحية عنيد الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

رواية ضحية عنيد البارت الثامن عشر

رواية ضحية عنيد الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد


رواية ضحية عنيد الجزء الثامن عشر 

ضحيه عنيد 💞
( الجزء الثامن عشر )
داوود بيبص لقي سهيله الحربايه وراهم ..

سهيله : انت عايز تتجوز داليدا ياداوود عاوز تتجوز بنت الراجل اللي قتل امك و ابوك

داوود : ده شئ مايخصكيش واحمدي ربنا أني سايبك عايشه لحد دلوقتي انا لولا ما عايز ابدا حياه نضيفه مع داليدا كنت زماني قتلتك بس انا مش عايز اوسخ ايدي بدمك

سهيله: للدرجه دي داليدا مأثره عليك وخليتك تكرهني بعد ما كنت بتحبني
داوود : انا عمري ما حبيتك يا سهيله فوقي بقي انا عمري ما قولتلك ولا بينتلك كلمه واحده تدل اني بحبك انتي بس اللي دايما عايشه في الوهم مش اكتر

داوود : دكتوره اميره ممكن نتكلم في حته تانيه

سهيله : (في نفسها) طيب ياداليدا والله لا اقتلك

اميره : اه طبعا .. طبعا

داوود : ها .. يادكتوره اميره هتساعديني

اميره : رجع لداليدا حقها ياداوود

داوود : حقها
اميره : ايوه حقها ياداوود .. هي مالهاش اي ذنب في اللي ابوها وأخوها عمله كفايه داليدا اتمرمطت كتير ولو عاوز تثبت حسن نيتك رجعلها حقها

داوود : داليدا اللي قالتلك كده

اميره : داليدا عمرها ما قالتلي كده انا اللي بقولك كده اثبت حسن نيتك المره دي اكتب الفيلا والمصنع اللي اخدتهم من والدها بأسمها

داوود : انا الفيلا اللي اخدتها منهم عمري ما فكرت ادخل فيها في يوم ولا المصنع بعد ما اتقفل انا سايبه حتي ما بشغلهوش

اميره : خلاص رجعهولها اعمل حاجه في حياتك بجد لو لمره واحده عشان داليدا هي عملت عشانك كتير

داوود : تفتكري هتكون مبسوطه لو عملت كده
اميره : داليدا ما تفرقش معاها الحاجات دي يا داوود خالص بس عشان علي الاقل تثبت حسن نيتك

داوود : انا لا يهمني المصنع ولا الفيلا انا هكتبهم لداليدا

اميره : اوعي تقول لداليدا اني قولتلك حاجه خليها تفتكر أن الفكره دي فكرتك وانك بتحاول تعوضها عن اللي حصل منك زمان

داوود : خلاص يا اميره موافق

اميره : طيب قولي بقي ايه المكان اللي هجيب داليدا فيه

داوود قال لاميره علي المكان بالظبط وقالتله

اميره : بس انا معرفش المكان ده فين

داوود : اول ما هكون هناك هبعتلك اللوكيشن علي طول

اميره : تمام اتفقنا

داوود راح لداليدا لقاها لسه نايمه
حضرلها الفطار وكتبلها ورقه وساب علي الفطار ورده عباد الشمس اللي داليدا بتحبها

وقال في الورقه

داوود : جاتلي مأموريه مهمه هكون هنا كمان يومين ومشي

داليدا صحيت اول ما شافت الورقه بقت تتصل بداوود كل شويه بس فونه مقفول

فطرت وراحت لاميره

بقلمي مآآهي آآحمد

داليدا : اميره ماشوفتيش داوود

اميره : اه شوفته مشي من بدري هو وكام ظابط معاه

داليدا : ربنا يرجعه بالسلامه يارب

اميره : بتحبيه ياداليدا
داليدا : بحبه .. انتي هبله يا اميره .. انا ولا حاجه من غير داوود

اميره : للدرجه دي
داليدا : واكتر يا اميره واكتر بس هو عمره ما حبني
اميره : مين قالك كده انتي ماشوفتيش كان عامل عليكي ازاي لما الإرهابي ده خطفك

داليدا : داوود شهم وجدع وكان ممكن يعمل كده مع سهيله اساسا

اميره : بس انا حاسه ان داوود اتغير

داليدا : ياريت يا اميره ياريت نفسي يحبني زي ما بحبه
اميره: هو قالك أنه بيحبك
داليدا : عمره ما قالهالي ولا نطقها هو دايما بيقولي انه عايزني لكن عمره ما قالي أنه بيحبني اصل اللي زي داوود ده لما يقول انا بحبك ❤️
يبقي بيحب بجد

اميره : طيب اي مش هنروح نشتغل ونسيبنا من داوود شويه

داليدا : اه طبعا انا وراكي اهوه هلبس البلطو وهاجي وراكي علي طول

داليدا فضلت تتصل بداوود كل ثانيه بس هو مكانش بيرد ابدا يا اما فونه مغلق

سهيله قربت من داليدا

سهيله : حمدالله علي سلامتك ياداليدا
داليدا : شكرا 🙂🙂

داليدا : اوعي تفتكري انا مش عارفه انتي عملتي ايه .. انا عارفه كويس اوي أن انتي اللي هربتي الإرهابي ده عشان يموتني

سهيله : ايه الكلام الفارغ اللي بتقوليه ده انتي عايزه تجبيلي مصيبه

داليدا : انا لو كنت عايزه اجيبلك مصيبه كنت قولت لداوود ياسهيله علي كل حاجه كان زمانه قتلك بس انا اللي خايفه علي داوود وعلي مستقبله وعشان محدش يقول أن بنت عم داوود هي اللي هربت الإرهابي

سهيله : وانتي مين قالك الكلام الفارغ ده

داليدا : انا سمعت الإرهابي اللي خطفني وهو بيقول للزعيم بتاعهم هرب ازاي
للدرجه دي بتكرهيني ياسهيله ؟

سهيله : ايوه بكرهك وعمري ما كرهت حاجه في حياتي قد ما كرهتك حرفيا لو مكنتيش انتي موجوده وظهرتي في حياه داوود كنت زماني اتجوزت داوود وبقيت. معاه

داليدا : داوود عمره ما حبك ياسهيله افهمي
سهيله داوود عمره ما حب حد بس كان جدي هيخليه يتجوزني غصب عنه بس انتي لما ظهرتي اتغير كل ده

داليدا : انتي مريضه
سهيله : ايوه فعلا انا مريضه ومرضي هو داوود

داليدا : ربنا يشفيكي منه

داليدا سابت سهيله ومشيت وبعدت عنها خالص

سهيله في نفسها برضوا مش هسيبك في حالك ياداليدا

عدي يوم والتاني والتالت وداوود مرجعش ودايما فونه مقفول الايام كانت بتعدي علي داليدا صعبه اوي من غيره كانت بتنام علي سريره وتلبس من هدومه وتفضل تشم في ريحه هدومه وتحضن مخدته قبل ما تنام عشان تحس أنه موجود معاها .. واخيرا بعد يوم تعب طويل جت تنام زي كل يوم اميره خبطت عليها جامد اووووي

اميره : داليدا الحقي
داليدا : ايه يا اميره في ايه 😳😳

داوود .. داوود مضروب بالنار في الصحرا

داليدا : ايه .. انتي بتقولي ايه ..
اميره : البسي بسرعه وتعالي معايا
داليدا : البس هو فين بسرعه
اميره : تعالي طيب
داليدا راحت مع اميره وهي ببجامه داوود وطلعت تجري بسرعه عليه وركبت معاها عربيه الإسعاف وطلعوا بسرعه وركبت من ورا هي واميره

داليدا : يارب .. يارب يبقي بخير يارب وبقت تعيط

داليدا : وكل شويه تخبط علي السواق وتقوله بسرعه شويه السواق : والله يادكتوره داليدا اسرع من كده هنعمل حادثه

بقلم : مآآهي آآحمد

اميره : يابنتي اهدي اقعدي

داليدا : اقعد ازاي انتي مجنونه

داليدا بقت تترعش ومره واحده لاقيت العربيه وقفت بقت تخبط جامد عشان حد يفتحلهم العربيه بس اخدوا وقت شويه لحد ما فتحوا

داليدا اول ما نزلت من العربيه

لاقيت ممر طويل في الارض كل ما تخطي خطوه النور ينور بقت مستغربه هو في ايه لحد ما لقت جواب علي الارض فتحته ولاقيت مكتوب عليه
1- اميره هتمشي دلوقتي ما تبصيش وراكي

بس داليدا بصت وراها ولقت أن عربيه الإسعاف مشيت وفيها اميره

داليدا مشيت خطوه في الممر ده النور نور تاني ولقت جواب تاني فتحته

2-مابتسمعيش الكلام ابدا مش قولتلك ماتبصيش وراكي

داليدا بقت مستغربه جدا وبقت ملامحها كلها علامه استغراب ومش فاهمه اي اللي بيحصل

مشيت تاني قدام لقت جواب فتحته
3- طبعا دلوقتي انتي ملامحك اتغيرت وبقيتي مستغربه ومش فاهمه اي اللي بيحصل عارفه ليه عشان انتي حماره ياداليدا اصلا وحطي تحت كلمه اصلا دي 100 خط 🤗🤗☺️

داليدا ضحكت وقالت فينك ياداوود

مشيت شويه النور نور ولقت جواب تاني

4- طبعا انتي ضحكتي واكيد سألني عني وقولتي فينك ياداوود صح

داليدا وهي بتقرا الجواب ردت وقالت ودموعها في عينيها وبتبتسم في نفس الوقت وقالت بصوت عالي وهي بتبص في الجواب وبتهز راسها

داليدا : صح ياداوود صح 🥺🥺

وقتها خيمه كبيره نورت في نفس اللحظه ولقت داوود واقف قدامها والخيمه مليانه ورد والشموع في كل حته ماليا المكان والبحر قدامهم وضوء خفيف

وداوود ظهرلها وقلها انا هنا ياداليدا

ولابس بدله وكان زي القمر جدا يعني وماسك بوكيه ورد في أيده واداه لداليدا وقعد علي ركبه وفتح علبه وفيها خاتم

داليدا بقت تبصله كده وبقت تعيط ولسه هتاخد الخاتم رجعت في كلامها وخافت قلها

داوود : انا عارف انك هتخافي مني المره دي بس والله ياداليدا انا عايزك وبحبك ❤️
وهعوضك عن أي حاجه وحشه حصلت مني قبل كده اقبلي وخلي السعاده تدخل حياتنا .. اقر انا داوود السيد محمد حسين بيحب داليدا اللي عمره ما حب ولا هيحب غيرها في يوم

انا عمري ما قولت كلمه بحبك ❤️
لحد الا انتي يا داليدا

بحبك ياداليدا ❤️
بحبك اوووي ❤️

داليدا وقتها قعدت علي ركبها زي داوود .. وحضنته واخدها في حضنه وبقت تعيط وبقت تقوله انا كمان بحبك اوي ياداوود ❤️
بحبك اوي ❤️

داوود باس داليدا من خدها ومسحلها دموعها ولبسها الخاتم وقاموا هما الاتنين سوا وحضنها وشكلها ولف بيها وبقت الفرحه مش سيعاهم هما الاتنين سوا

مهما احكيلكم عن شعور داليدا وداوود في اللحظه دي مش هعرف اوصفه من جمال مشاعرهم سوا بس انا عامله فيديو حطاه عندي في الاستوري
تقدروا تشوفوه

اكتبوا ( حكآآيآآت مآآهي ) علي الفيس هتظهرلكم البيدج بتاعتي اللي فيها روايه ضحيه عنيد الاصليه

وبعدها لقت داليدا ناس بتسقف والنور نور عليهم لقت مامتها ومازن اخوها طلع من المستشفي
وبثينه واميره وأحمد جوزها وبقوا يباركوا لداليدا وفرحنلها اوووووي

وكله بقي بيحضن في داليدا .. وداليدا بقت تفرجهم علي الخاتم وبقت فرحانه بيه اوي

واميره وهي بتحضن داليدا

داليدا : مش تقوليلي ياجزمه بدل ما انا جايه بالبيجامه كده

اميره : ماتقلقيش داوود حافظك وجابلك فستان كمان

داليدا : بتهزري هو عارف اني مش هغير 😂😂

اميره : ده مش عارفك يابنتي ده حافظك

داليدا : بحبه .. بحبه اوي يا اميره

داوود جه من وراها وقلها وانا كمان بحبك اوي ياداليدا ❤️

داليدا بصيتله دي اجمل ليله في عمري ياداوود

داوود : وعاوز اقولك أن اللي جاي احلي

ومش كلام وخلاص ياداليدا

داليدا : داوود انااااا
داوود حط صباعه علي شفايف داليدا وقلها

داوود : هووووووش مش عايز ولا كلمه

داوود بص لاميره وقلها يلا يا اميره

اميره : من عيوني 😍😍

داليدا : هو في اي قولولي انا مش فاهمه حاجه

اميره : تعالي معايا من غير كلام

داليدا مشيت هي واميره بعيد شويه

داليدا : يابنتي قوليلي في اي فهميني بس

اميره : اسكتي خالص هتعرفي دلوقتي

ودخلت هي واميره عشه ولاقيت فيها فستان ابيض طويل وبيلمع وطرحته الطويله الفستان كان منفوش عامل زي فساتين الاميرات قد ايه الفستان كان جميل اوي

داليدا : هو دلوقتي هلبس الفستان دلوقتي بدموع في عينيها
اميره ردت عليها وقالتلها ايوه ياداليدا هتتجوزوا دلوقتي

اميره اخدت داليدا في حضنها وبقوا يعيطوا هما الاتنين سوا من الفرحه

وبعدها دخلت عليهم اللي هتحطلها الميكب وتظبطلها شعرها
العشه كانت مجهزه وفيها كل حاجه وفي ظرف ساعه واحده داليدا بقت جاهزه ..

داليدا طلعت من العشه وكانت زي القمر واحلي من القمر كمان

وداود كان مستنيها بره ولقت المأذون قاعد ومستنيهم وقعدوا وكأنها في حلم جميل مابقيتش مصدقه ودانها والمأذون بيقول بارك الله لكما وعليكما

وكتبوا الكتاب وبقت مرات داوود رسمي وعلي سنه الله ورسوله

الكل كان فرحان وبيهنيهم واخيرا داوود اخد داليدا وركبوا العربيه

داليدا : هنروح فين ياداوود

داوود : ممكن تسيبيلي نفسك خالص

داليدا : انا سيبالك نفسي من زمان اصلا

داوود : اصلا ☺️

داليدا : ههههه اه يا داوود اصلا

داوود طيب سببيلي نفسك بقي اصلا

داوود طلع مع داليدا علي المطار ومكانتش عارفه هما رايحين فين

داليدا : احنا مسافرين ياداوود
داوود : مش قولتلك سبيلي نفسك خالص

داليدا : طيب والباسبور بتاعي

داوود : انا مجهز كل حاجه ملكيش دعوه انتي

داوود وداليدا طلعوا الطياره وهي بفستان الفرح وكان الكل بيبص عليها من كتر جمالها

وفي الطياره المضيفه جابتلهم تورتايه صغيره بمناسبه جوازهم

والطيار بقي يهنيهم بجوازهم في المايك وركاب كلهم سقفولهم

كان يوم زي الحلم بنسبالها مكانتش عايزه تصحي من الحلم ده ابدا

واخيرا داليدا نامت علي دراع داوود واول ما فتحت عينيها
كانوا اخيرا وصلوا وعرفت انهم هيروحوا علي جزر المالديف

مابقيتش مصدقه نفسها

داوود : عايزك تصدقي كل حاجه وانتي معايا

واول ما وصلوا داوود ركبها لانش صغير وراحوا علي بيت في جزيره في نص البحر .. قد اي كان البيت جميل جدا كل حاجه كانت برفيكت اوي

داليدا : داوود انا كأني بحلم انا مش مصدقه كل اللي بيحصلي ده

داوود : لا صدقي ياداليدا صدقي

داليدا بقت مكسوفه جدا من داوود وخصوصا أن اتقفل عليهم باب واحد وبقت مراته رسمي دخلت اوضتها وقالت لداود احنا ماجيبناش هدوم معانا فتحلها الدولاب وقلها اختاري بتبص لاقيت هدوم كتيره اوي وكلها علي مقاسها

داليدا : طيب ايه
داوود : ايه ياداليدا

داليدا : انت هتفضل واقفلي كده كتير مش هتطلع بره

داوود : داليدا انا جوزك علي فكره

داليدا : اطلع بره ياداوود

داوود : لا مش هطلع ياداليدا

داليدا : زقت داوود بره الاوضه وطلعته بره وقفلت الباب بسرعه

داوود : طيب بالراحه طيب انا اصلا كنت طالع من غير ما تقولي وابتسم

داليدا : وقتها كانت متوتره وقلقانه وخايفه مش عارفه تعمل اي

فضلت في الأوضه اكتر من ساعه

(داوود خبط علي الباب )
داليدا : ثواني ياداوود معلش اديني وقتي شويه

داوود : طيب ممكن تفتحي ثواني

داليدا فتحت الباب

داوود : انتي لسه بالفستان ياداليدا

داليدا : اه .. انا .. اصلا ..
داوود : ايه .. ايه .. مالك متوتره كده ليه ؟
ماتقلقيش انا عمري ما هقربلك غير لما انتي االلي تطلبي ده

داليدا ابتدت ترتاح شويه لما سمعت كده وجه يطلع

داليدا : داوود
داوود : نعم ياداليدا
داليدا : ممكن تفتحلي السوسته

داوود : قرب منها اوي وحط شعرها علي جنب وفتحلها السوسته اللي كانت وأصله لتحت ضهرها وجه يطلع داليدا مسكت أيده وقالتله
داليدا : خليك انا عايزاك معايا

داوود : عايزاني ياداليدا

داليدا : ( غمضت عيونها وقالتله)
داليدا : ايوه ياداوود

بقلم : مآآهي آآحمد

داوود بكل رقه وحنيه ابتدي يلمس بصوابعه بالراحه علي ضهرها وقتها داليدا اترعشت واتنهدت
داوود وقف قدامها ونزلها الحماله بتاعت الفستان والحماله التانيه ومع كل حماله تنزل كان يقرب منها ويبوسها من كتفها
وقتها داليدا ضربات قلبها بقت سريعه اوي وبقت مش قادره تاخد نفسها من كتر ما كانت بتتنفس بسرعه اوي .. داوود ابتسم وهو شايف كل الاحساس ده خارج من داليدا راح باسها من خدها وقلها
بحبك ياداليدا ❤️
بس انتي لسه مش جاهزه

داليدا فتحت عينيها وقالتله أنا جاهزه ياداوود صدقني انا عايزاك

داوود : ايوه ياداليدا بس انا مش شايف كده

داليدا : قربت منه بسرعه وحطت أيده علي صدرها وقالتله حاسس دقات قلبي دي

داوود : ايوه ياداليدا

داليدا : كلها بتقول انها عايزاك

داوود قرب من مكان قلبها اوي وحط ودنه وبقي يسمع دقات قلبها وباسها جنب صدرها وطلع علي رقبتها وبقي يبوسها بحنيه واخيرا لمس شفايفها والفستان وقع من علي داليدا وقضوا مع بعض اول واجمل ليله في عمرهم عاشوها سوا تحت ضوء القمر واخيرا داليدا بقت ملك لداوود

داليدا بقت في حضن داوود والملايه مغطياهم سوا وبقت تقوله

داليدا : انا مش عايزه حاجه تاني من الدنيا خلاص ياداوود كفايه عليا كده

داوود : احنا عشنا سنين كتير والدنيا تلطش فينا ياداليدا وده من السعاده في الدنيا ربنا يقدرني بس واعيش واسعدك
وباسها من راسها وناموا سوا
داوود صحي بدري قبل داليدا أخد دش ودخل اتوضا وصلي الصبح
وبقي يدعي ربنا اوي في صلاته أن ربنا يحفظله داليدا ويبعد عنها كل شر ومش يتأذي فيها أبدا

داليدا صحيت وشافت داوود وهو بيصلي ودي كانت اول مره تشوفه فيها بيصلي وسمعته وهو بيدعي ربنا وبيطول في السجود اوي وهو بيشكر ربنا عشان داليدا بقت من نصيبه .. داليدا كانت لفه نفسها بالملايه وواقفه بتسمعه من بعيد .. وبقت عينيها تدمع من فرحتها أن اخيرا داوود اتغير خالص وبقي حاجه تانيه لدرجه انه بيصلي 🥺🥺

بقلمي : مآآهي آآحمد

داوود خلص صلاه .. وهي اول ما شافته خلص صلاه دخلت بسرعه علي الحمام عشان تاخد شاور ..

داوود : خبط عليها
داليدا افتحي

داليدا : لا مش هفتح

داوود : داليدا بقولك افتحي ماتخلنيش اكسر الباب

داليدا : ما تقدرش 😁😁

داوود : لا أقدر تحبي تشوفي ☺️

داليدا : اه وريني كده هتكسره ازاي

داوود : رجع لورا وبكل قوته جاي عشان يكسر الباب

داليدا فتحت الباب بسرعه في وقتها راح واقع في البانيو وبقي كله مايه بقت داليدا تضحك عليه .. 😂😂

داوود : عجبك وانا كده يعني

داليدا : اه عاجبني جدا اصلا خالص بقي ☺️☺️

راح داوود قلها طيب تعالي بقي
واخد داليدا في حضنه وقفل الباب

بقلمي مآآهي آآحمد

وعلي بالليل

داوود قال لداليدا يلا عشان نخرج

داليدا : لا ياداوود بلاش نخرج

داوود : ليه ياداليدا

داليدا : انا حابه ابقي معاك هنا وبس مش عايزه اشوف حد غيرك ياداوود

داوود : ما انا برضوا هبقي معاكي مش هسيبك لحظه

داليدا : عشان خاطري خلينا هنا بلاش نطلع ممكن ياداوود

داوود : اللي تشوفيه ياداليدا

داليدا اتنهدت وقالت بحبك ❤️

داوود باسها من راسها وقلها انا اللي بموت فيكي

داليدا وداوود فضلوا اسبوع في عشهم الجميل وكل ما داوود يقولها يلا عشان نخرج مكانتش ترضي

داوود كلم ناس أصحاب الجناح اللي قاعدين فيه وقرر أنه يعمل مفاجأه حلوه جدا بمناسبه عيد ميلاد داليدا

وصحي من الصبح بدرى وطلعها من الجناح اللي هما قاعدين فيه بالعافيه بعد الحاح من داوود رهيب

وركبوا اللنش وطلعوا علي الشط وابتدوا اليوم خروج وفسح وفي الاخر راحواIce skating hall
داليدا : داوود بتهزر
داوود : اي حاجه نفسك فيها بس اتمنيها وانا هعملهالك انتي اطلبي وانا انفذ

داليدا حضنت داوود اوي وبقت في قمه سعادتها

ودخلت غيرت هدومها بسرعه وداوود كمان نفس الكلام وبقت تتزحلق
في صاله الجليد وتمسك في داوود وكانت كل لحظه تقع .. بس دايما كان داوود بيلحقها احساس انك تلاقي حد بيسندك اول ما تيجي تقع ويبقي جنبك علي طول وتبقي مطمن اصلا وواثق انك مش هتقع عشان معاك حد زي داوود ده احساس مايتوصفش

الضحكه كانت ماليه وش داليدا واخيرا بعد ما خلصوا بقوا بالليل وداوود اخد داليدا علي البحر وداليدا باصه للبحر وواقفه قدامه والهوا بيطيرلها شعرها لورا .. وداوود جه من وراها وحضنها من ضهرها وكانوا بيتكلموا سوا وبيبصوا في عيون بعض وجه الجرسون ومعاه تورتايه كبيره ماسكها وعليها شموع وكان في واحد بيعزف كمان داليدا اتبسطت أن داوود مش نسي عيد ميلادها وبقوا يرقصوا slow علي عزف الكمان كل حاجه كانت تقريبا بيرفكت ومره واحده وداليدا طايره من الفرحه وبترقص مع داوود .. والتورته الشمع اللي بينور شغال شافت حد بيطلع مسدس من بعيد وبيقرب ناحيتهم داليدا اول ما شافته كان عايز يضرب داوود راحت بسرعه فادت داوود ووقفت قدامه وخدت الطلقه في بطنها

داوود شاف اللي ضرب داليدا بالنار جه يجري وراه داليدا مسكت داوود من أيده قعد في الارض معاها .

وفجأه التورته اترمت في الارض وعازف الكمان جري والدنيا اتقلبت وبقي داوود مع داليدا

داوود : داليدا فوقي ياداليدا فوقي عشان خاطري ما تغمضيش عينك عشان خاطري بلاش تغمضي عينك

داليدا : ماسكه بأيد علي بطنها والايد التانيه حاطه أيدها علي خد داوود وقالتله

داليدا : انا بموت ياداوود

داوود : وهو بيعيط لا ياداليدا مش هتموتي انتي ماينفعش تموتي

داليدا : وهي مش قادره تتكلم مش مهم .. مش مهم ياداوود انا عمري كله عيشته في اليومين اللي عيشتهم معاك

داوود : داليدا انتي هتعيشي انا مش هقبل انك تموتي

داليدا : ب. . بح .. بحبك ياداوود ❤️

داوود : داليدا فوقي داليدا اصحي بس داليدا خلاص ماكنتش بترد عليه الظاهر ان السعاده مش مكتوبالهم

داوود : بقي بيصرخ داليداااا ... دااليدااااا ..

بس مهما صرخ مش هترد عليه 
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ضحية عنيد)
reaction:

تعليقات

20 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. 😍😍😍😍😍😍😍حلوه

    ردحذف

إرسال تعليق