القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليلة في الحرام الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الهضاب

 رواية ليلة في الحرام الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الهضاب

رواية ليلة في الحرام البارت الثاني عشر

رواية ليلة في الحرام الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الهضاب


رواية ليلة في الحرام الجزء الثاني عشر 

تشعر بيد تلامس كتفيها ترتعب وتشعر بكل خلية في جسدها ترتعش تبتلع ريقها بصعوبة..
 وكان قد جف حلقها؛ وهي تختنق ولا تقدر على التنفس الدماء تتجمد في عروقها؛ وتتسارع نبضات قلبها؛ حتى تكاد تصدر أصوات تشبه الدق على الطبول؛ أثناء الحروب قديما؛ 
 
 الأرض تتوقف عن الدوران؛ والزمن يستريح 
 للحظات؛ فقد كان إرباك الموقف وصعوبته
 كافيان لجعلها تشعر بلا شعور؛ هي الآن بين عالمين؛ بين الجحيم والجحيم؛ صدمة!!
 اللحظة فقدت حواسها ولم تعد تميز شياءحولها:: عدا الخوف؛ 
 
 هو؛؛؛؛ لقد" بعتي'نفسك* وتحملين من نكاح الحرام معقول!
 يارغد.!  من كان ليصدق هذا 
 رغد الأرملة الأسطورة؛ وصاحبة مقولة (أموت من الجوع ولا اقبل دينار من حرام) 
 آو مساعدة من خلفها....
مصلحة؛ حتى صدقة؛  تتبعها ذلة؛؛ 
اليوم تبيع جسدها مقابل  الدينارات وتحمل بطفل من ليلة في الحرام؛ لا آصدق والله لا آكاد آصدق،،،،
لو لم أسمع بنفسي؛ لما كنت صدقت؛ انهار التمثال الذي صنعته لكي داخلي للآسف؛ 
 تعود برأسها المثقل ب الهموم والآفكار تنظر للخلف؛ وتكاد لا تراه جيدا من إحتباس الدموع في. . . . مقلتيها لتجده! 
في القصر 
هناك زواج ثاني على الآبواب عادل من عاش دون زواج لمدة عشر سنوات من بعد انفصاله 
 عن شمس؛ 
 وقد كان يقول الحياة بحرية مثل طائر طليق يحلق في سماء واسعة دون قيود 
 يرتشف من ينابيع المياه العذبة رشفة ورشفة حتى يرتوي 
ينتقل ويرتحل بين بساتين الزهور؛ يقطف من كل بستان زهرة؛ يشم عطرها يتمتع بشذاها يستنشق عطرها دون القلق من غيرة بقية الزهور؛ 
 هن يعرفانه جيدا؛ ويعرفن آنه رحاله عابر سبيل وليس مقيم عند آحداهن؛ 
عادل؛ حينما كان من حوله يتسآلون عن عدم زواجه؛ وهو المرغوب من جميع النساء؛ كان يرد أحب العيش الحر خارج الآسوار لا تستهويني 
 
 حياة القلاع؛ وكان يقصد بذلك الزواج هو سجن بنظره؛ له وقد جربه مرة وفشل فيه؛ 
وقرر عدم خوض التجربة من جديد؛ ولكن نحن نريد والله يفعل ما يريد.  . . . . 
 وها هو ذا يتزوج آثنتان؛ بدل واحدة؛ ،
 عواطف في غرفة ٱمنة تغلى؛ من الغضب
 كيف تعود إليه شمس؛ 
 تلك المتسلطة العنصرية.  ذات الوجهين لا
 لن أسكت على هذا؟؟ .
 آمنة؛؛؛ إهدائي ليس الوقت الآن مناسب للعب دور الزوجة الغبية؛ 
 التي تغار على زوجها لا تنسي ولا تتناسي 
 زواجكم زواج مسيار؛ متعة صفقة؛ 
سميه ما تشائين غير زواج طبيعي وحقيقي آنا دفعت بك دفع لفراشه حتى يفقدك عذرتيك وحينها نمسكه وننال منه؛  مما نستطيع أخذه من الثروة....
هو زواج للكسب وليس للحب؛ ولا للعشرة؛ 
 وقد. .  كسبتي منه ٱسهم وبيت ومال كثيرا
 وماتزال أمامك الفرصة لنيل المزيد؛ والمزيد؛ 
 
 عواطف؛؛ هذا قرارك ٱنتي؛ وليس آنا آنا ٱحبه منذ زمن طويل وتعلمين ذلك؛ 
حتى دون آمل آن ينظر إلى؛ ولو مرة كنت ٱحبه ٱما الآن وقد سرت زوجته وتذوقت لذة قربه لن ٱتركه على الٱقل ليس دون حرب....
آمنة؛؛ هل جننت تحاربين من ومن آجل من؟؟ 
 
 عواطف؛؛؛ من آجل حبيبي؛ وزوجي عادل؛ 
 آمنة؛؛؛ عادل ذاك زير النساء؛ لا يستحق آن تتعبي قلبك من آجله؛  هو يستحق
 
 الضرب على رأسه الفارغ؛ من كل شيء عدا الشهوة والرغبة في النساء؛ 
 
 آنتي آمامك مستقبل زاهر عمل ومال وشهرة آنتي جميلة مثيرة مميزة  إنطلقي في الحياة والله لو كنت مكانك لما فكرت في الرجال مطلقا
 
 بل لعشت حياتي حره مستقلة مكتفيه بذاتي 
 الرجال العيشة معهم تقصر العمرة؛ وتجلب الوجع؛ والكبر والهرم قبل وقته؛ 
 
 حتى آنظري لي لقد تجعد وجهي وشاب شعري ومازلت في سن الشباب تعلمين لما؛ 
 
 بسبب زوجي الذي حولني لآداة وعاء للحمل وللمتعة فقط لاآكثر؛ 
 عواطف؛؛؛ كل هذا بقلبك وأنا لا آدري 
 
 أمنة؛؛؛ هذا القليل فقط صدقيني آختي الحياة لا تقتصر على بيت وزوج لا هى أبعد بكثير عن ذالك 
 
 الحياة حرية تحرر سفر متع متع كثيرة تنتظرك فلا تضيعيها على متعة واحدة وهي متعة الجسد 
 
 عواطف؛؛؛ الجسد لم افهم؟؟ 
 أمنة؛؛ بل تفهمين؛ 
 عواطف؛؛؛ تعنين الحب العشق الغرام
 
 آمنة؛؛؛ لا والله هى هرمونات تجعلك ترغبين ب الجنس فقط ليس هناك حب ولاعشق 
 
 هل تعرفين أحد يحب دون أن يرغب  بجسدك 
 
 عواطف؛؛؛ آمم لا
 أمنة؛؛ حسنا انتهينا؛ 
 أنسيه خذي منه ما تستطيعين آخذه من مال وأتركيه 
 
 شمس عادت له وستجعله يدفع الثمن غالي شمس لم تنسى كل خيانته وخيباتها معه؛ 
‏تعنين ليس لي مكان طالما شمس عادت له  صح
 آمنة؛؛؛ ليس هذا فقط؛   بل هو لا يستحقك هو زير نساء زيير آلا تفهمين؟؟ 
   نحن من عائلة بسيطة وحتى فقيرة لكن عندنا مبادئ وأخلاق والدي لم يحب غير أمي ؛ رغم آنها لم تجنب له صبي؛؛ والكل قال له تزوج عليها حتى تنجب من يخلفك؛    لكنه رفض وفائه لأمي منعه من الزواج حتى وفاتها أما هؤلاء ليس عندهم لا وفاء ولا غيره
 حتى عبد النور وفائه الوحيد لنفسه ولمصلحته الكل يحسدني عليه؛     وبقولون آمنة محظوظة بحب نور لها وعدم خيانته لها رغم ثروته وسامته كذلك؛ 
   هو صحيح لم يخني لكنه ليس بسبب حبه لي لا والله السبب هو انشغاله للعمل وتخطيط للإيقاع ب عادل  ؛ 
 ولو حقق حلمه في مسك المجموعات ربما بعد تفرغه يتزوج عليا ثلاثة مرة واحدة    بصراحة الشخص النظيف الوحيد في هذه العائلة هو شكيب لا غيره ؛ 
  عواطف؛؛ في هذه نعم أنتي محقة هو ليس مثلهم   
المهم دعيني نفكر في خطة لآخذ أسهم أكثر نسحب ما نقدر عليه من مال بالكارت الذي معي وبهم نشرتي أسهم في الشركات الفرعية هاكذا نكون قادرين على الدخول لمجلس الإدارة ؛ 
  آمنة Yes Yes Yes هذه هذه آختي الذكية التي تفكر ب العقل لا القلب؛؛ 
 في مكان ثاني تنظر رغد خلفها حتى تكتشف مصدر الصوت لتجده؛    سمير سلفها نعم هو لقد شك فيها ذلك اليوم وبحث عن مصدر الصوت لتجده؛ 
 
 سمير سلفها؛ نعم هو لقد شك فيها ذلك اليوم وبحث عن مصدر المال؛ وتوصل لبعض الأمور 
 
 رحمة التي خانت العهد؛ وفشت سر صديقتها لشمس ولم تتوقف عند هذا بل أفشته لسمير كذلك مدعية حرصها وخوفها؛ على رغد 
 
 وهو قال لها سوف يحميها لآنه يحبها ومن هنا عرف بعض الأمور ليس كل شيء هذه المرة 
 
 كانت حريصة على عدم ذكر التفاصيل بل وضعته على الطريق وتركته يكتشف الباقي بنفسه وطبعا تتبع خطوات رغد ووصل للحقيقة 
 
 رغد؛؛؛ هذا أنت 
سمير؛؛؛ نعم آنا آنا الذي رفضته بداعي العفة والوفاء لأخي فهد طبعا وفيا جدا جدا أنت مجرد كلبة وضيعة واليوم وقعتي بين يدي ولن أرحمك
 
 انهارت تحت قدميه تتوسله أمام الناس لا تخبر أولادي افعل بي ماتشآ أواقتلني حتى 
 
 لا يهمني الموت راحة لي مما أنا فيه
 
 سمير؛؛؛ قومي الناس تنظر إلينا سوف يقولون أنني شرير وقد فعلت لك شيء؛ 
 
 هيا قومي واتبعيني دون كلام وآلا؛؛ 
تقوم تتبعه وهو يبتسم بخبث لقد وقعت بين يديه ولن يرحمها؛؛ 

يُتبع ..

reaction:

تعليقات