القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية سجدة الفصل العاشر 10 بقلم أميرة حسن

 رواية حكاية سجدة الفصل العاشر 10 بقلم أميرة حسن

رواية حكاية سجدة البارت العاشر

رواية حكاية سجدة الفصل العاشر 10 بقلم أميرة حسن


رواية حكاية سجدة الجزء العاشر

بصيت له فريده بغيظ وبعد تفكير قالت :سوري.
 افتكر لما خبطها عربيتها وقالها سوري فكان ردها عليه: خذ يا واد يا نايتي يا بتاع سوري انت رايح على فين ده انت ليلتك سوداء ..بتقولي سوري اعمل بها ايه سوري دي.
 بسرعه خفي ابتسامته وقالها :ادخلي .
ردت بصوت منخفض: دخلت ناموسه في ودانك قلقت نومك يا شيخ .
سمعها فقال: ما بحبش البرطمة ادخلي من سكات.
 اسرعت في مشيتها وقعدت جنب ندى فسالتها: ايه يا بنتي اتاخرتى ليه برن عليكى من بدري.
 رد فريده بغيظ هي بصه لاسلام وقالت: هو حد يعرف ان البجعه دي بدرسله ويبقى عايز يجي بدري .
صوت اسلام علا وهو بيقول: مش عايزه اسمع صوته ومركز في المحاضره لان ربع ساعه بالضبط وهنروح Morgue (المشرحه) .
بدات الهمهمات بين الطلاب من ومن ضمنهم ندى اللي قالت بخوف: لو اعرف كده ما كنتش جيت.
 ردت فريده بفرحه: يا بنتي قوي قلبك ده انا هدخل انام مع الجثث جوه .
ردت ندى بسخريه: اتنيلى.
فائق سجده من نومها وبصت جنبها لقيت ماجده نايمه فااتحركت بهدوء عشان ما تقلقهاش ودخلت أتوضت وادت فرضها وهي بتدعي بدموع لربها انه يساعدها ويقوي قلبها عشان تاخذ حقها فسمعتها ماجده وقامت قعدت جنبها وقالت بهدوء :صباح الخير يا بنتي.
 مسحت سجده دموعها بسرعه وقالتلها وهي بتقوم من على المصليه: صباح النور شكلي قلقتك.
 وقفت ماجده قدامها وقالتلها بحنيه: ربنا يتقبل منك يا بنتي انا اصلا بصحى بدري.
 قلعت سجده الاسدال قدامها وشعرها نزل على ظهرها وكانت لابسه بيجامه بيتي عطيها جاذبيه اكبر فابتسمت ماجده و قالتلها: ربنا يحميكى يا بنتي ما شاء الله وشك والقمر.
 ابتسمت سجده وقالتلها بهدوء: شكرا عيونك الحلوه.
 سابتها ودخلت أتوضت وفضلت سجده قاعده مكانها بتفكر في كلام سليم لها امبارح وقامت لبست هدومها بسرعه وطلعت من الاوضه راحت على اوضته التانيه خبطته ومسمعتش صوت فاأضطرت تدخل ودورت بعينيها في كل الاوضه مالقيتهوش فكرته مشي لكن فاجئها لما طلع من الحمام لافف فوطه حوالين وسطه وجسمك كله مليان ماية برقت لثواني وبعدين حاطت ايديها على عينيها فاأتفاجئ بوجودها وقالها بلجلجه: اااا...أحم ....اسف.. مكنتش اعرف انك هنا .
ردت بتوتر: انا فكرتك مشيت و....
 اتوترت اكثر ولسه مغمضه عنيها ولفت وشها ناحيه الباب وقدمت خطوه لقدام فاأتخبطت في الباب ففتحت عينيها وتاوهت بصوت ضعيف فاقرب عندها وقالها :مش تاخذي بالك .
بصيتله ولسه هتتكلم لقيته واقف قدامها بنفس المنظر فاغمضت عينيها بسرعه ولفت وشها ناحيه الباب و أتخبطت ثاني فاتأوهت بصوت عالي وهو ابتسم لخجلها فقالها: ااهدي طيب.
 قالت بتوتر: ما ....هو يعني ....ياتلبس هدومك ياتفتحلي الباب خليني امشي بدل ما دماغي اتهرت ضرب كده.
 ضحك سليم وقالها :طب انا لبست.
 ردت سجده بتوتر :يا سلام لحقت! ولا بتضحك عليا؟
 ابتسم وقالها: بصي وانتى تعرفي.
 بصت وفعلا لقيته لبس بنطلون وتيشيرت وهو واقف قدامها مبتسم فابلعت ريقها بتوتر فاقالها :صدقتي.
 ردت عليه بلجلجه: انا اصلا خبطت قبل ما ادخل ولما مسمعتش صوت دخلت أتاكد اذا كنت لسه نائم ولا مشيت.
 رد قالها :عادي ولا يهمك"" امال امي فين؟
 ردت سجده: في الاوضه بتصلي.. سكتت شويه وقالتله: كنت عايزه اتكلم معاك.
 قالها: تعالي اقعدي.
 قعدو على الكنبه وبدا سليم الكلام وقالها : اولا انا اسف على معاملتي ليكى امبارح سامحيني كانت اعصابي تعبانه.
 فضلت تبصلهل شويه وبعدين قالتله: سليم انا عايزه اخذ حقي من الكلاب الثانيين .
ابتسم وقالها : ايوة بقا.
بعد ربع ساعه من المحاضره خرجو الطلاب الى المشرحه لتكمله المحاضره عملي وهما في الطريق جت لفريده فكره فابتسمت وقالت لندى: بقولك ايه انا عندي فكره نخوف بها المغرور ده تساعديني.
 ردت ندى بصوت منخفض :انتى مش بتحرمني ده مش زميل معنا ده الدكتور بتاعنا يا مجنونه .
ردت فريده بصوت منخفض: عشان خاطري يا ندى عايزه اطلع غلى منه ودي اخر مره.
 ردت ندى بقله حيله :عايزه تعملي ايه ياأخره صبرى قولي.
 ردت فريده: بصى  هسبقك انا على الثلاجه و عايزاكى تقوليله قصه كده تخوفيه بها.
 ندى :وانتى هتعملي ايه في الثلاجه؟
 فريده :هتعرفي بعدين اهم حاجه تقوليلو قصه واقعيه يصدقها عشان شكله سوسه ولو اكتشف حاجه هي........
 قاطعتها ندى: نقول على نفسنا يا رحمن يا رحيم صح.
 فريده: يا ستي مش هيحصل حاجه بس يلا انجزي .
وفعلا راحت ندى عند اسلام ومشيت جنبه وقالتله بقلق: دكتور اسلام كنت عايزه اقول لحضرتك على حاجه .
بصلها باستغراب وقالها :خير قولي .
قالتله بلجلجه :اصل..... بصراحه...... يعني...….
 رد عليها :حاجه شخصيه يعني ولا ايه!؟
 ردت بسرعه :لا بس.....
 قالها بهدوء: امال مالك متوتره ليه؟اتكلمي انا سامعك.
 قالتله بصوت منخفض: اصل انا خايفه تسمعنا.
 استغرب وقال :هي مين دي!؟
 قالتله بصوت واطي: ناديه المحروقه .
رفع احد حواجبه وقالها: نعم.
قالتله بصوت واطي: اصلا جارتنا كانت مصاحبها وانا عرفت انها موجوده هنا .
استغرب وقال :مش فاهمك هنا فين؟
 قالتله: في التلاجه.
قالها: هي ماتت يعني؟
 هزت راسها بنعم قالتله: بقالها كذا سنه ميته بس جارتنا قالتلنا انها ماتت محروقه من مطبخها وطلعت تجري في الشارع والنار مسكت فيها ووقعت من رجليها فرده شبشبها وجارتنا قالت ان اي فرده شبشب مرميه وقديمه تبقى تخصها وكل ما كانت فرده الشبشب دي معفنه يبقى صلتها متعلقه باللي شافها اكبر.
 قالها بسخريه :الكلام الفارغ ده ارجعي امشي مع زمايلك يلا مش وقتك تفاهه.
 قالتله بخوف: المهم اني عرفتك وقد اعذر من انذر .
قالها بنرفزه :امشي من قدامي دلوقتى والا مش هتحضرىي العملي .
جرت تمشي مع زمايلها واتصلت بفريده وحكيتلها اللي قالته فضلوا يضحكوا و بعد 10 دقائق وصلو الثلاجه واول ما دخلوا شايفو فرده شبشب مرميه على الارض و اسلام بص لندى وهو رافع احد حواجبه وبعدين زعق وقال: مين المسؤول عن نظافه المكان هنا ؟
دخلت العامله وقالت بتوتر: اسفه يا دكتور مش عارفه هي جت هنا ازاي .
قالها بنرفزه :امال مين اللي يعرف !!اتفضلي شليها من قدامي خليني اشوف شغلي.
 كانت ندى واقفه ماسك ضحكتها بصعوبه و بتدور بعينيها على فريده اللي كانت مستخبيه ورا الجدار وبرده عماله تضحك في صمت.
بدا سلام الشرح على احد الجثث بطريقه عمليه وسهله وفجاه فرده شبشب اتحدفت على الجثه فاتفزعوا كلهم ورجعوا لورا و فضل اسلام واقف مكانه وبص حواليه مكان ما اتحدفت وعرف انها جت من عند الجدار فتحرك ناحيته فاغمزت ندى لفريده عشان تطلع من ورا الجدار وفعلا فريده اتسحبت وجت وسط الطلاب وهي ماشيه على أيديها زى القطط الهربانه فاسلام زعق و قال: مين اللي حدفها؟
 معظمهم ضحكوا والباقي واقف يتفرج اما فريده وندى ماسكين نفسهم من الضحك بالعافيه لحد ماسلام بص لفريده وقالها: انتى كنتى فين؟
 قلقت وقالتله بتوتر :كنت معاكو
 رد باستغراب: معنا ازاي انا لسه شايفك دلوقتى.
رد باستهزاء :هو المفروض طول ما انا ماشيه اقول انا اهو انا اهو عشان تعرف اني موجوده.
 رد بنرفزة :اسمها حضرتك وأتكلمى باسلوب احسن من كده بعد كده.
 وجه يتحرك من مكانه داس على فرده شبشب فاتفزع ورجع لورا كأنه كان هيقع فسمع فريده بتقوله بضحك: اصمله عليك ياخويا.
نزلت سجده وسليم على الغداء اما هند فضلت فى اوضتها واثناء الغداء سأل عبد الرحمن: امال فين هند؟
 ردت ماجده: في اوضتها .
عبد الرحمن: وهي مش عارفه ان ده معاد الغداء .
ماجده: انا قولتلها بس معلش يا حاج سيبها على راحتها هي أعصابه تعبانه شوية.
 سليم شاور بعينه لسجده فاهزت راسها له فاتكلم سليم وقال: طب انا همشي انا و سجده يا جدي محتاجين حاجه؟
 بص عبد الرحمن لسجدة وبعدين قاله: رايحين فين؟
 رد سليم: عايزها معايا قلقان اسبها هنا مع مدام هند بعد اللي حصل امبارح .
ردت ماجده: ما تخافش يا ابني انا معاها.
سليم: معلش يا امي اصلا هي كمان محتاجه تخرج.
 وفعلا قام سليم و سجده من على السفره وغيرو هدومهم وخرجوا من القصر .
وشويه وصلوا على كافيه على البحر وهم قاعدين في الكافيه فكانت سجده سرحانة وبتفكر ،،
فاطول في نظرته لها وقالها :فكرتي!!
 بصيتله بقله حيله وقالتله: مش عارفه اعمل ايه ومش عارفه هنلاقيهم ازاي .
فكر شويه وقالها :انتى قولتيلى انك اشتغلتى معاهم في شركه Designs صح كده؟
 نفخت بضيق وقالتله: اكيد ده اسم تمويه عشان يضحك به على البنات .
قالها :وانتى عرفتى منين؟
 قالتله بأنفعال: دول ناس نصابه متوقع منهم يكونوا صادقين في كلامهم .
سليم: اهدى بس انا بحاول افكر معاكى،، طب هو كان اسمه ايه اللي شغلك.
 قالت بقرف: الزفت حسام والثاني اسمه معتز .
قالها :طب حاولي تفتكري معايا كده كانوا بيبعتوا الهدوم دي فين ؟او اي اسم او ماركه شوفتيها على الصناديق مثلا؟ او ايه هو الكلام اللي اللي قولتيه في الاعلان؟
 حطت سجده ايديها على راسها بتفكر وقالتله :كل اللي قالهولى ان هما عايزين يصدروا الهدوم دي في شرم الشيخ و انها تصاميم لناس مبتدئه مش مشهوره وشركتهم اللى هتشهرها .
 فتحت سليم تليفونه وبحث على قنوات اليوتيوب والتواصل الاجتماعي على اسم الشركه وعن اسماء الناس المبتدئه في تصاميم الملابس الداخليه وفجاه وقف عند فيديو معين وفتحه وقالها بلهفه: الاعلان بتاعك اهو يا سجده.
 قربت سجده عليه وبصت في الفون وسمعت سجده وهي بتقول في الاعلان
 ( مساء الخير منتجاتنا من اروع واحسن الخامات في مصر وبره مصر و موجوده في جميع الاسواق الداخليه والخارجيه ويعرض قدامكم جميع المنتجات المتوفره حاليا وسيظهر على الشاشه اسماء المصممين اذا حبيتو وتتواصلو معاهم لزياده الكميه )
ويظهر العارضات وهما لابسين الملابس عشان يعرضوها وكلام سجده بيتعاد مع كل عارضه وينتهي الفيديو على كده.
 سجده وسليم بصو لبعض وقالتله بخنقه: مستفدناش حاجه برضه.
فضل سليم يعيد الفيديو كذا مره على امل انه يعرف حاجه وفعلا ابتسم وقالها: لقيتها.
 بصيتله وقالتله: هي ايه دي؟
 قالها :احنا هنعرف امكانهم عن طريق اسماء المصممين مكتوب تحت اهو المصمم جابر محمد والمصمم عصام الكحلاوي .
قالتله بتوهان :طب وافرض هما ميعرفوش هما بيتعاملوا مع مين او بيتوصلوا معاهم على الصفحه الرئيسيه مثلا .
قالها: لا طبعا ما فيش حاجه اسمها كده بيبقى في عقد و فلوس و سلم واستلم وشغلانه فلازم يتعاملوا وش لوش.
 وبعدين شافته فتح تليفونه وطلع ورقه وقلم من جيبو وبيكتب حاجه فسالته: انت بتكتب ايه ؟
خلص كتابته وقالها :كتبت ارقامهم ادعي بس نعرف نوصلهم .
غمضت سجده عينيها وبتدعي في سريرها ان ربنا يقف معها
عرفت هند ان سجده وسليم خرجوا النهارده من القصر خطرت في بالها فكره واتسحبت دخلت على اوضتهم وفتحت دولابهم  وبصت لهدوم سجده بغل وطلعتهم بقوه وقطعتهم بأديها وقصتهم بالمقص وبعدين اخذت البنزين من الحمام وكبته على الهدوم و شعلت النار فيه وبعدين طلعت على بره والنار واحده واحده تمسك في السرير وفي الستاير لحد ما الاوضه كلها اتملت بالنار.
 كانت ماجده قاعده في الصالون فاشافت هند نازله قدامها من على السلم وطلعت على بره ما ردتش تنادي عليها و سبتها براحتها وفجاه شمت ريحه بنزين فاندت على واحده من الخدم علشان تشوف الريحه جايه منين و اتصدمت لما عرفت انها جايه من اوضه سليم وان النار اكلت كل الاوضه اتصلت بالمطافي بسرعة وحولو يطفو النار بكل الوسائل و ماجده اتصلت ب سليم لكن كان بيكنسل عليها فاتصلت بعبد الرحمن يجي يشوف المصيبه دي وهى كانت فى عز توترها وحمدت ربنا ان مكنش فى حد فى الاوضة.
في الكافيه استغربت سجده ان سليم اتنرفز سالته: ايه مردش عليك؟
 قالها بضيق: مش عارف امي بترن في نفس اللحظه اللي برن فيها عليه والفون كل شويه يقفل .
قالتله بهدوء :عادي ياسليم بتحصل طب شوف طنط عايزه ايه.
 حط الفون على ودنه وشاورلها بايده انها تسكت وبعدين رد على الطرف الثانى وقال:مساء الخير ده رقم عصام الكحلاوي؟
 فضلت سجده تعض في صوابعها زي الاطفال متلهفه للمكالمه لحد ما سمعت سليم بيكمل ويقول :طيب ممكن تديني عنوانه لانى محتاجه في طلبيه كبيره.
 سكت شويه ورد قال :احنا تبع شركه Designs و هو عارفه
 سكت شويه و سحب ورقه وقلم وكتب العنوان وقال: تمام شكرا ليكى.
 قفل معها وابتسم لسجده وقالها :وصلت للعنوان اعزمني على حاجه حلوه بقا.
 ضحكت سجده وقالتله: بجد يا سليم !!طب قولى مين رد عليك وقالك ايه؟
 قالها :دي السكرتيره بتاعته واول ماقولتلها اسم الشركه وافقت تديني العنوان شكلهم كده لسه بيتعاملو معاهم لحد دلوقتى لانها كانت رافضه في الاول تديني العنوان .
اتنهدت سجده وقالتله :طب كويس واخيرا يا رب تكمل على خير بقا.
 ابتسم وقالها :متقلقيش انتى معاكى عبقرينو.
خلصت فريده محاضراتها واول ما طلعت اتفاجئت ان عجل العربيه نايم اتنرفزت واتصلت على ندى عشان يروحو سوا لقيتها روحت فضلت واقفه مش عارفه تعمل ايه لحد ماجه اسلام بعربيته قالها بسخرية: واقفة كده ليه ياأم لسانين؟
 اخذت نفس وقالتله: ملكش دعوه حاجه متخصكش 
قالها باستهزاء: هو عجل العربيه نام صعبتى عليا تعالى اما اوصلك.
 قالتىه بنرفزه: انت عارف تُصٓلب بطولك بعد الفجعه اللي اخذتها جوه روح روح الله يسهلك.
 قالها بعصبيه :بنت اما تبتك احنا دلوقتى برة الكليه يعنى ملكش حاجة عندى.
 قالها :تصدقي الوقفه دي حلال فيكى روحي مشي بقا.
 قالتله: ليه نظرك ضعيف مش شايف عربيه تانيه غير عربيتك ولا ايه .
قالها :اقفلي البلاعه اللي اتفتحت دي يلا طريقك صحراوي
فضلت واقفه متغاظه منه ومشى من قدامها وهو شمتان فيها

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية حكاية سجدة
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. رواية رائعة_شيقةو ممتعة

    ردحذف
  2. رواية رائعة
    ممتعة
    شيقة

    ردحذف
  3. الحلقه اليوم روعه والف سلامه عليكي حبيبتي

    ردحذف

إرسال تعليق