القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي

 رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي

رواية مشوهه في قلب صعيدي البارت التاسع 

رواية مشوهه في قلب صعيدي الجزء التاسع

رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل التاسع 9 بقلم نور الشامي


رواية مشوهه في قلب صعيدي الحلقة التاسعة

الفصل التاسع
مشوهه في قلب صعيدي

التفتت نارين ونظرت الي اركان بصدمه ومعاذ يصرخ علي الناس حتي يطلبوا الاسعاف وهو يحتضن اركان فاقتربت نارين منه وجائت لتلمسه ولكن صرخ معاذ في وجهها بغضب شديد مردفا: ناااااارين ابعدي عنه ... اطلبوا الاسعااف بسرعه

نظر معاذ حوله فأقترب منه احدي الاشخاص وحملوه ووضعوه في السياره فنظر معاذ الي نارين بغضب شديد ثم سحبها من يديها وادخلها في السياره وذهبوا بسرعه الي المستشفي وعندما وصلوا دخلوا فورا الي غرفه العنليات فوقف معاذ ونارين وفوقيه وسليم وفتحيه ويحيي اما غرفه العمليات وبعد فتره من الوقت وصلت امل علي المرسي المتحرك وشروق ظلوا الجميع يقفون هكذا قرابه الساعتين حتي خرج الطبيب فتحدث سليم بلهفه مردفا: ابني عامل اي يا حكيم
الطبيب: حالته خطيره يا حج سليم احنا عملنا ال علينا والباقي علي ربنا لما يفوق هنشوف حالته هتكون اي ادعوله

جلس معاذ علي الكرسي بتعب ووقفت نارين تبكي بشده وامل ايضا اما عن سليم ويحيي فلم تحملهم قدميهم اكثر من ذالك وجلسوا بتعب فتحدثت غوقيه ببكاء شديد مردفه: شوفتي ال حوصل في اركان بسببكم حسبي الله ونعم وكيل .. حسبي الله ونعم وكيل فيكم
فتحيه ببكاء وعصبيه: اركان جالك اسمعيه وافهمي منه وانتي كل ال عليه انت السبب انت السبب .. هو عمل معاكي اي علشام يكون السبب يا ست نارين .. دا سابنا علشانك وفضل معاكي ودافع عنك وبعد عننا كلنا علشانك واستحمل كل حاجه انتي ال معندكيش دم مش هو
نارين ببكاء: انا صدجت ال سمعته لكن مش عايزه يوحصله حاجه والله العظيم
امل بدموع : نارين انتي السبب في حادثه اخوي

نظرت نارين اليها ببكاء شديد ثم تحدثت مردفه: والله ما كان جصدي والله العظيم صدجيني يا امل انا كنت متعصبه وهو كان بيجري ورايا والعربيه خبطته
امل بصراخ وبكاء شديد: واخوي ماااله بكل دا ... العربيه مضربتكيش انتي ليييه مكانه اشمعني اخووي كنتي موتي انتي ولا اولعي بجاز وسخ
معاذ بحده: امل اتكلمي معاها زين وبلاش تعلي صوتك
امل ببكاء شديد: ما تولع هي ولا تموت انا اهم حاجه عندي اخووي اشمعنا هو ال العربيه ضربته وهي واجفه سليمه جدامي
معاذ بعصبيه: جولتلك اتكلمي معاها زيين دي مرت اخوكي. وزي اختي مهما حرصل لازم تتكلمي زين
امل بصراخ: انا مليش اخووات هي اركان وبس ودي مش اختي كفايه انها السبب في حاله اخوي وال حوصله
نارين ببكاء شديد: انا اسفه ... همشي من اهنيه والله وهبعد خالص بس اطمن عليه .. خلاص متزعليش

نظر معاذ الي امل بغضب شديد ثم تحدث مردفا: اعتذريلها دلوجتي .. انتي اي ال حوصلك اتهبلتي ولا اي بالظبط
امل بعصبيه : هي السبب في تعب اخوي وعايزني اعتذرلها كمااان تمشي ولا تموت ولا تولع من تهنيه اهلي عندي اهم حاجه
معاذ بصراخ : دي اهلك فااهمه ... ال واجفه تشتميها دي تبجي اختك ... لا اركان اخوكي ولا انا ابن عمك ولا دا ابوكي ولا دي امك ...نارين هي ال اختي
فوقيه بدموع وصدمه : معاذ يا ابني بالله عليك اسكت
معاذ بغضب: اسكت اي ما لازم تعرف كل حاجه وانها مش من عيله العاصي ولا عمي يبجي ابوها وان ابوها وامها الحقيقين ماتوا من اكتر من عشرين سنه ونارين هي اختها الكبيره هتفضلوا مخبين عنها لحد امتي

نظر سليم اليها بدموع فتحدثت امل بعدم تصديق مردفه: انت بتجوول اي هو دا وجت هزار انت اي ال حوصلك بالظبط
معاذ بغضب: حوصلي اي انتي مش من عيله العااصي انتي اخت ناارين فااهمه وعمي وابوي جابوكي وانتي صغيره علشان كنتي هتموتي في الحريج ال مات فيه ابوكي وامك وال اتصابت فيه نارين

نظرت امل الي سليم وعقلها لم يستوعب كل هذا ثم تحدثت بصوت متقطع خائق مردفه: بابا هو اي ال معاذ بيجوله دا هو كداب صوح بيجول اكده علشان انا شتمت نارين

نظر سليم اليها بدموع ثم التزم الصمت فنظرت امل الي معاذ وتحدثت بعصبيه وبكاء شديد مردفه: انت بتعمل فيااا اكده ليييه انا مرتك حرااام عبيك بتجوولي اكده ليه عايز تزعلني وخلاص حرااام عليك كفايه قهرتي علي اركان

اغمض معاذ عيونه بحزن شديد ثم اقترب منها وجلس علي الارض امامها وتحدث بحزن مردفا: انا بجولك الحقيقه والله العظيم انتي اخت نارين وابوكي وامك ماتوا من زمان انا مش بكدب عليكي انتي اختها ومش من عيله العاصي وعمي كتبك باسمه غلشان انتي كنتي هتموتي في الحريج وانا واركان لسه عارفين من ايام بس

نظرت امل الي نارين وعيونها تمتلئ بالدموع ثم الي سليم وتحدثت بصوت متقطع مردفه : بابا جول ان معاذ غلط وانا هصدجك انت .. طيب ماما جولي انتي .. جولي اني بنتك
فوقيه ببكاء: انتي هتفضلي بنتي طول عمري يا خبيبتي انتي واركان ومعاذ ولادي
امل بدموع: عمي جولي يلا .. جول ان معاذ كداب انا عارفه انه بيضحك عليا صوح

نظر يحيي اليها بدموع ولم يستطع ان يتحدث فتحدثت امل ببكاء شديد مردفه: نارين هما ساكتين كلهم لييه .. محدش فيهم بيجول لمعاذ يسكت لييه .. سمعتيه بيجول اي دا بيجول اني مش بنتهم وان اركان مش اخوي
نارين ببكاء: دي الحقيقه
امل ببكاء شديد وصراخ: لع اركاان اخوي غصب عنهم وعن اي حد هو اخوويا ... معاااذ انت بتعنل فيااا اكده ليه حراام عليك بتعنل فيااا اكده لييه

نظر معاذ اليها بحزن شديد ثم ذهب من امامها فصرخت ببكاء مردفه : معاااذ تعاالي متسبنيش اكده

اقتربت نارين منها وجاءت لتمسك يديها فتحدثت امل بصراخ مردفه: ابعدي عني انتي مش اختي ... ابعدي عني

اما عند معاذ بعد الحاح كبير منه للطبيب اذن له ان يدخل ليطمأن علي اركان فدخل الي الغرفه وجلس علي الكرسي المقابل للفراش ظل ينظر اليه وهو ممدد علي الفراش واجهزه طبيه كثيره محاطه بجسده فمسك يده وتحدث بدموع مردفا: اعمل اي يا اركان؟ جووم بالله عليك بلاش تسيبني لوحدي اكده وجوم وجولي اعمل اي في كل دا

في المساء دخلت نارين الي غرفه اركان بدموع ثم اقتربت منه وقبلته علي راسه ومسكت يديه وقبلتها وتحدثت بدموع مردفه: انا عارفه اني السبب في كل الاذي ال حوصلك ... اختي مش عايزاني والكل مش عايزني ... انا مش هعرف اخد بتاري يا اركان من اي حد خصوصا من ابوك وعمك مش هجدر اعمل فيهم حاجه ...ربنا يسامحهم واختي انا متأكده انها هتكون في امان معاك ...كويس ان ربنا عوضها باعل زيكم وبزوج زي معاذ واخ زيك ... كنت بتمني طول عمري يكون عندي عيله ويوم ما اتجوزتك حسيت اني اسعد واحده في الدنيا بس كنت عارفه ان السعاده دي مش هتكمل انت اكتر شخص انا حبيته في حياتي انا بحبك جووي يا اركان وانت هتوحشني جووي خلي بالك من اختي ومن نفسك

القت نارين كلماتها ثم اقتربت من اركان اكثر وقبلته من شفتيه وخرجت من الغرفه ومن المستشفي بأكملها وفجاه توقف قلب اركان فدخل الاطباء بسرعه وركض الجميع امام الغرفه ولكن دخل معاذ بالقوه وتخذث بعصبيه مردفا: اخووي مااله
الطبيب: اهدي يا معاذ بيه خلينا نشوف شغلنا

اخذ الطبيب جهاز الصدمات ووضعه علي صدر اركان وبدأ في تشغليه وكان جسد اركان ينتفض بقوه حتي نجح الطبيب في الاخير ورجعت نبضات قلب اركان مره اخري في الانتظام فتحدث مهاذ بلهفه مردفا: هو كويس صوح جولي يلا
الطبيب: الحمد لله قلبه رجع ينبض طبيعي تاني

اما عند نارين كانت تمشي في الشارع ببكاء شديد حتي وصلت الي بيت كبير قديم جدا ففتحت نارين البوابه ودخلت فوحدت اثار الحريق الشديد علي الحائط والاساس الذي لم يتغير منذ اكتر من عشرين عاما فنظرت نارين الي البيت بخوف ودموع وجاءت لتلتفت فوجدت الانوار تضيئ وسيده عجوزه تقترب منها وتتحدث بتفكير مردفه : انتي ميين
نارين بخوف: انا .. انا نارين يا حجه فاطمه
فاطمه بسعاده: نارين ...ازيك يا حبيبتي عامله اي وحشتيني جووي
نارين بدموع: انتي لسه جاعده اهنيه يا حجه
فاطمه بابتسامه: ابوكي يا بنتي الله يرحمه وصاني افضل في البيت اهنيه ومسيبوش كان نفسي تفضلي عايشه اهنيه بس انتي ال مشيتي انتي رجعتي تاني
نارين بدموع: ايوه يا حجه انا هفضل اهنيه بس مش عايزه حد يعرف نهائي اني هعيش اهتيه معاكي ماشي
فاطمه بابتسامه: متخافيش يا حبيبتي محدش بيجي اهنيه اصلا غير محروس ابني بيجيبلي الواكل كل اسبوع ويمشي ولما يجي مش هعرفه انك اهنيه
نارين بابتسامه حزن: شكا انا هنام معاكي انهارده وبكره ان شاء الله هحاول انظف البيت والاوض
فاطمه: فين جوزك يا بنتي انا عرفت انك اتجوزتي اركان العاصي
نارين بدموع: ادعيله يا حجه ... ادعيله ربنا يجومه بالسلامه ويبجي كويس دايما علشان هو تعبان جوي وفي المستشفي
فاطمه: والاصول يا بنتي تجول انك تسيبي جوزك اكده لوحده
نارين بدموع: طول ما انا بعيده عنه هيكون كويس وانا هبجي اطمن عبيه من بعيد
فاطمه بحزن: لا حول ولا قوه الا بالله ربنا يشفيه ويصلح الحال بينكم يارب اطلعي نامي وارتاحي في الاوضه ال فوج دي لخد بكره ما ننظف البيت شويه

ابتسمت نارين بحزن ثم صعدت الي الاعلي وفي الصباح تحدث معاذ للحراس بغضب شديد مردفا: دوروا عليها في كل مكااان لازم تلاجوها فااهمين لو حوصلها حاجه اقسم بالله ما هيكفيني روحكم
الحارس بخوف: حاضر يا بيه

ذهب الحراس بسرعه من امام معاذ فذهب هو امام غرفه اركان في المستسفي ووحد تمل جالسه علي الكرسي الجميع يتحذث ةعها وهي في عالم اخر لا تسمع احد ولا ترد علي احد فاقترب منها وهو يحمل كوب من العصير وطعام وتحدث مردفا: امل لازم تاكلي اي حاجه

نظرت امل اليه ثم الي الطعام وتحدثت بدموع ووصوت ضعيف مردفه : لما اركان يبجي زين ويكلمني انا هاكل انا عايزه ادخل اشوفه

تنهد معاذ بتعب وحزن ثم حرك الكرسي ودخل الي الغرفه وعندما رأته امل نزلت دموعها ومسكت يده وتحدثت ببكاء مردفه : حبيبي جووم يلا هتفضل نايم اكده كتير .. يلا يا اركان جوم بجا شوفهم بيجولوا اي .. بيجولوا اني مش اختك .. اصحي علشان تشتمهم وتحولهم اني اختك وانك بتحبني ومش هتسيبني وهفضل اختك دايما

نظر معاذ اليها بحزن شديد ثم تحدث مردفا: امل كفايه اكده

مسكت امل يد اركان بقوه ثم تحدثت ببكاء مردفه: مش هسيبه غير لما يفووج ويحولي اني اخته وانه هيفضل اخووي طول عمره ومش هيسيبني هو اخويا يا معاذ ... اركان اخووي انا وانا مليش اخوات غيره و

لم تكمل امل جملتها فشعرت بيد ارمان تتحرك وهو يتحذث بصوت ضعيف منخفض جدا مردفا: انتي اختي .. واغلي حاجه عندي

نظر معاذ بسعاده اليه ثم ركض بسرعه ليستدعي الطبيب فتحدثت امل بلهفه مردفه: اركاان انت اتكلمت صوح
اركان بتعب شديد وصوت ضعيف: انتي اختي ...فين نارين

التفتت امل حولها ثم تحدثت بسعاده مردفه : هدور عليها اهنيه في المستشفي وهجولها تيجي

القت امل كلماتها ثم حركت الكرسي وخرجت من الغرغه ودخل الجميع الي الغرفه انا عند امل كانت تحرك المرسي وتبحث في المستشفي ختي وحدت شروق تقف امام الدرج فأقتربت منها وتحدثت بحده مردفه: اهلا بالحربايه .. امال نارين فين جتلتيها ولا اي وواجفه اكده ليه خايفه تدخلي
شروق بتوتر: امشي من جدامي دلوجتي انا اي ال هيخوفني
امل بحده: جسما بالله لهكشفك جدام اخوي يا حربايه انتي وما هسيبك في حالك غير لما يرميكي بره البيت زي الكلبه تاني

نظرت شروق اليها بفضب شديد وركلت الكرسي بقدميها بدون قصد فوقعت امل من علي الدرج وهي تصرخ ووووو

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية مشوهة في قلب صعيدي
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. جميلة جدا
    بس ياريت تنزلوا الرواية ورا بعضها
    لانه بيحصل ممل للقارئ

    ردحذف

إرسال تعليق