القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وجه في الذاكرة الفصل التاسع 9 بقلم نرمين قدري

 رواية وجه في الذاكرة الفصل التاسع 9 بقلم نرمين قدري

رواية وجه في الذاكرة الجزء التاسع 

رواية وجه في الذاكرة الفصل التاسع 9 بقلم نرمين قدري


رواية وجه في الذاكرة البارت التاسع

الفصل التاسع بقلم نرمين قدري
عاوزه تفاعل بقي بسرعة بارت كبير و خطيير

قفلت الباب وبداءت تلبسة وخطر في ذهنها الوحمة وهي سنداه كشفت ظهرة و هنا كانت الصاعقة فظهر سليم خالي من اي وحمات العلامات ظهره أملس ولا يوجد به اي شبه جرح أو اي حاجة تدل أنه شالها ...
انصدمت فريده
بقلم نرمين قدري

فريدة،/ مش معقول احساسي يخوني لدرجاتي .. انا حاسة بشيء غريب بيشدتي ليه معقول اكون بكدب علي نفسي ، بس لأ انا قلبي اتحرك ودق تاني . بس ده مش زياد .. معقول احب حد غير زياد ، بس زياد سابني ومسءلش عليا .. ياربي ايه الدوامة دي

يــعـتـقــد حـــيـــن أتــحــدث عــنــه بــالـخـيــــر..

انــنــى مــا زلــت أحــــــــــــبه!!

وحـــيــن أءتــى بــســـيــرتــه بــالــرضــــا..

انـنـى مــا زلـــــــت أتــمــنــى عـــودتـــــه
ولا يعــلــــــم ..انـنــى مـنـذ أن فـــــــارقـتــه..عــددتــه ميـــت

المهم انا حاسة بأية اتجاه سليم يارب مكنش بظلمه وشايفه في صورة زياد ..
بس سليم متجوز وعنده بنت
انا بظلم نفسي تاني معقول احب واحد متجوز .. حتي لو مش سعيد في جوازة مينفعش اساسا
انا غلط زمان ومش لازم اكرر نفس الغلط ..
بس قلبي حعمل في ايه حكسرة تاني انا لما صدقت أنه يفتح بابه الحب من تاني
بقلم نرمين قدري
اصحي لنفسك يافريده قلبك ايه .. ماهو مجبلكيش الكافيه غير قلبك دوسي عليه فاهمة دوسي وبرجلك علشان يموت لازم قلبك ده يموت .. .
سليم مش هو زياد سليم مش زياد فاهمة .. سليم متجوز سليم متجوز
فوقي فوقي الحب ده خطر انتي لازم تمشي من هنا بسرعة والشغل ده بناقض منه كأنه مجاش ..

فاقت من صدمتها علي صوت سليم ينازع شيء خفي
سليم / النار النار حاسب حاسب حااااسب لا لالالالاااااااااااااا اخوياااااااااااااااا اه النار

جرت عليه فريدة/ سليم مالك خير سليم انت سامعني
فتح سليم عينة وقد ملاء العرق وشه

سليم / فريده احضني عاوز احس بالامان فريده فريده من فضلك ضمني ليكي انا خايف و اجهش في البكاء وبداءت حالة التشنجات
فريده / و رمت كل كلامها عرض الحائط. وضمت سليم لحضنها لتبث له االامان حضنتها داخلها بكل قوة وبداءت تحسس علي وجه بهدوء و طمأنينة .

بداء سليم يهداء من تشنجاته . اهداء قسمات وجه

كان الدكتور خلف فريده وهي لم تنتبه له

الدكتور / برافو عليكي يا آنسة انتي عملتي معجزة هو محتاج للامان اكتر من علاج
نوبه التشنجات دي ناجمة عن خوف وفزع شديد اتعرضله
وهو ملقاش الامان غير عندك سليم مش حيرجع كويس غير لما يكون معاكي ..

فريده / بس هو متجوز وحضرتك شفت مراته صعبه اد ايه

دكتور/ وانتي بتسمي دي زوجة هي السبب والرئيسي في حالة دي هو محتاج حنان وامان و مش حيلاقيه غير عندك
في خبر مكنتش عاوز ابلغهولك دلوقتي بس انا مضطر لانك المفروض اللي حتكوني مباشرة حاله الصحية
للاسف سليم رجع مشلول تاني واضح أنه شلل عرضي مش مرضي .. يعني شلل نفسي بيرجع لحاجات في ذاكرة هو مش قادر علي نسينها في بيفرخ ده في صورة شلل أو عدم القدرة على الحركة
هو عاوز عنايا خاصة و نفسية كمان وصديقتي بحكم خبرتي مش حيلاقي ده غير معاكي ..
اعتبريها حاله إنسانية من فضلك
بقلم نرمين قدري

فريده / بصدمة انت بتقول ايه يا دكتور اتشل اتشل لا ماقولهاش سليم حيبقي كويس صح

الدكتور / ممكن تهدي علشان اعرف افهمك بقولك شلل مؤقت . سليم عنده حاله نفسية هي اللي بتوصلة للي هو فيه بتخليه عنده حاله رفض تامة للحياه فبيستسلم لاول عرض بيجيله وهو عدم القدرة علي المشي
لازم تجمدي كده لان مشوارك طويل

فريده / حاضر ياكتور بس هو حيخرج أمتي

دكتور / بمجرد ما يفوق حيخرج أن شاء الله

بخروج الدكتور فاق سليم

سليم / مايه عاوز اشرب

جرت فريده عليه سليم حمدالله على سلامتك

سليم / فريده خليكي معايا اوعي تسبيني عارف انك عمرك ما تسبيني

فريده/ سندت سليم وشربته .. سليم انت المفروض تخرج بس مراتك ماشت وانت المفروض...
قطع سليم كلامها

سليم / فريده انا ممكن اطلب منك طلب

فريده / عنيا انت تؤمر

سليم / ممكن تاخديني عندك علي البيت عارف أنه طلب صعب بس مش عاوز حد حيعتني بيا غيرك و خصوصا اني مش حاسس برجلي انا عارف حالتي كويس

فريده / عنيا ياسليم حاضر وانا مش حسمح لحد يهتم بيك غيري ..

ثواني حروح اكلم الدكتور ورجعالك

خرجت فريده من غرفه اتصلت بناجي

ناجي / أيوة يا فريده كويس انك اتصلتي عمتك عمله غاغا يا باااي ربنا يقدرني عليها ..

فريده/ استاذ ناجي انا في مشكله ومش عارفه احلها سليم تعبان قوي وعنده شلل مؤقت وطلب مني يطلع علي البيت عندي انا مش عارفه اعمل ايه مع عمتي

ناجي / سيبي عمتك عليا انا قريب منها حروح استناكم هناك انتم حتيجو ازاي

فريده تقريبا بعربية الاسعاف

ناجي تمام ماشي يافريدة انا في انتظاركم وربنا يقدرني علي لسان ام اربعه و أربعين

غلقت فريده الخط ودخلت لسليم

وجدت الممرضة بتساعدة يغير

فريده / انتي بتعملي ايه هنا مين سمحلك اساسا

الممرضة / بساعدة يافندم هو عاوز يخش الحمام ويغير

فريده / بحده اطلعي بره من فضلك انا موجوده لو احتاجت حاجة حندهك
الممرضة/ بس ده شغلي يافندم والدكتور بعتني علشان

فريده بعصبية/ انا بقولك برا انا عارفه حعمل ايه مش محتاجة مساعده

سليم وابتسم شكرا بجد يافريده انا مش عارفه اقولك ايه

فريده بروح مرحة / حتقول ايه ياعني يلا بقي وبطل كسل. وساعدني انا مش حستحملك انت تقيل. ومش حسمح تتكشف علي حد فساعد نفسك معايا الدكتور قال إنك كويس وما فكش حاجة وتقدر تمشي بس انت اللي مش عاوز
يلا ياسليم ساعدني انا وحياتك لاخليك تستغني حتي عن العكاز

سليم بصلها جامد

سليم هو انا لو طلبت منك اني ابوسك حكون قليل الادب انا محتاج البوسة دي قوي

فريده / سليم اتلم وبس بقي علشان انا شيلة هم لسان عمتي

سليم متقلقيش انا حعرف اسكتها

فريده / يلا بقي بينا علشان تخش الحمام وسندت فريده سليم وحضنتة لكي تجلسه علي كرسيه
سرق سليم بوسة منها غفوة وغمز لها

فريده / سليم انا بتهزر صح بس عيب كده

سليم / هو ايه اللي عيب بس انا لو مش عيب انا كنت خبيتك جوايا
احمر وجه فريده خجلا فهي بتحس بأحاسيس لأول مرة تحسها .. بتحسها بقلب امراءة ناضجة وليست فتاه مراهقه في سن 19
احساس مختلف تماما عن احساسها السابق ..

الحب ليس مناسبة أو يوم الحب لغة بتتكلم بيها كل يوم الحب احساس بيأتي دون أن يستأذن أو يطرق باب .. الحب مشاعر بتتولد مع اول احساس

ركبت فريده سيارة الإسعاف مع سليم

وفي بيت زينب وصل ناجي

زينب / اهلا ياناجي ايه مش بعاده تيجي من غير ما تتكلم

ناجي/ ازيك يا زوزو هو مينفعش تجي اللي لما اتصل يعني انا يعتبر أن ده بيتي ولا ايه

زينب / اتصدق بالله اول ما بتقولي زوزو انت ومقصوفه الرقبه فريدا ،بعرف اني في مصيبة عاوزين تبلغوني بيها

ناجي/ لماحا من يومك

زينب / بنفاد صبر اخلص يا ناجي في ايه

ناجي / اهدي بس وخدي الموضوع براحه كده ومش عاوز عصبية

زينب / ناجي ناااجي اخلص في ايه عملت ايه مقصوفة الرقبه اخلص

ناجي / بصراحة يا زينب البت المرادي معزوره هي انحطت قدام الأمر الواقع ..

وحكي لها ناجي عن اللي حصل

خبطت زينب علي صدرها يا نصبتي راجل غريب حيقعد معانا يالهوي يا لهوي وكلام الناس حيقولو ايه الست مدوراها هي و بنت اخوها
الله في سماه ميحصل

ناجي / اهدي بقي هو الواحد ميعرفش يتكلم معاكي كلمتين بقولك الراجل عاجز عاجز بيتحرك بكرسي يعني مافيش خوف منه

زينب / والله لو كان متشال مربعة ميحصل

ناجي / اهدي بس اكيد في حل

زينب / انا حقولك علي الحل بس يتنفز غير كده محدش يلومني من اللي حعمله

ناجي / موافق ياستي ايه بقي الحل

وبعد ساعتين وصلت سيارة الإسعاف البيت زينب

نزلت فريده في الاول ومستغربه أجواء الشارع سألت نفسها هو في ايه تقريبا حد حيتجوز يلا ملناش في

انزلت سيارة الإسعاف سليم علي الكرسي

فريده السائق. شكرا انا حكمل

سليم/ فريده انا مش عارف اردلك جميلك ده ازاي انا لوفضلت العمرة كله اشكرك مش حوفيكي حقك

فريده/ رد الجميل تقوم من علي كرسي ده بسرع. انا مش مستحملة اشوفك كده

سليم / هو في ايه الشارع عندكم ماله

فريده/ تقريبا في حد حيتجوز معلقين انوار كتير ة وزينه
بس حاجة حلوة قوي

سليم /عقبالك وعطاها بوسة علي الهوا وغمز لها بحب

انجرحت فريده واحمر لونها

سليم / اموت انا في المكسوفه دي

فريده/ اتلم بقي علشان احنا داخلين علي منعطف عالمي أو اعصار سونامي أو حرب عالمية شوف عاوز تسميها ايه واستعد يا جميل و ريني بقي حتقدر علي العاصفة الجاية دي ازاي

قهقه سليم من كلام فريده

سليم /يخربيت عقلك انا مضحكتش كده من سنين
طايب جاهز أن لله وان اليه راجعون يلا بينا
ودخلت فريده بصحبة سليم

فريده وقد جري عليها اياد

اياد / ماما حببتي وحشتيني موووت بحبك
فريده/ قلب ماما من جوا وحشتني كتير تعالي بقي اعرفك علي سليم
اياد/ نظر لسليم بخوف
سليم ابتسم لاياد
سليم/ اهلا اياد مش حتسلم عليا .. هو في راجل بيخاف

اياد/ بس انا مش خايف انا بس مش اعرفك

سليم / نتعرف انا سليم و ايده يسلم

اياد/ وانا اياد اهلا ياعمو

سليم/ بابا قولي بابا

اياد نظر لفريده التي كانت فتحه فمها من الصدمة

سليم/ في ايه يا استاذ اياد مش احنا رجال. زي بعض

اياد/ وقد عجبته كلمه طبعا انا راجل

سليم/ خلاص من راجل لراجل لما بقولك قولي بابا سليم
تقبل يا استاذ اياد اني اكون باباك
ا
ياد/ ابتسم اققبل يا بابا

سليم / ممكن حضن بقي يا يويو

اياد جري علي سليم وكأنه مشتاق لحضن اب فعلا حضن اياد سليم وكأنه يستمد منه افتقاده لحنان الاب

أدمعت عين فريده فهي غير قادرة علي تحمل لكل هذه المشاعر الجياشة أنها تشعر وكأنها عمرها ما عرفت الحب قبل كده
هي تعترف انها أخطاءت في حق نفسها
لا ن السابق لم يكن حب في بل كان لحظات ضعف فهي كانت في سن لم يقدر التميز بين الحب و الانبهار .فهي انبهرت بشخصية اياد ولم يكن حب أنها أقنعت نفسها أنه حب
ولكن احسسها اتجاه سليم مختلف تماما في مشاعر لأول مرة تحسها ، تصدقها
مشاعر غريبه عليها مشاعر من نوع خاص مشاعر صادقه

فاقت من شرودها علي صوت جرس الانذار زينب

زينب / حمدالله على السلامه الهانم وصلت اهلا يا هانم

فريده / وقد ابتلعت رقيها بصوت مسموع اهلا يا عمتي وحشتيني

زينب / انبي ايه يابت خوديني في دوكه وحشتك صح

ثم التفت إلي سليم .

اهلا يابني الف لابأسه عليك ربنا يقومك بالسلامه يارب

سليم / الله يسلمك يا حاجة زينب معلش انا عارف اني بنقل عليكيم
زينب/ بص بقي يابني خير في سلامة وسلامه في خير انا حقولك كلمتين فيهم الخلاص .. احنا يابني ناس غلابه علي قد حالنا ملناش غير سمعتنا وانت شاب مشاء الله عليك طول بعرض وفريده شابه صغيرة .. وانا منفعش احط النار جمب البنزين و بعضين ارجع اعيط ... فانا باللي حعمله دلوقتي في مصلحتكن انتم الاتنين

فريده/ خير ياعمتي ناوية علي ايه مش مطمنالك وراكي ايه استرها يارب

زينب / تعرفي تنقطينا بسكاتك .. يعني تخرصي واترزعي هنا علي الكنبه جمب سليم
ناجي ناجي دخل المأذون ويلا العرايس جاهزين

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية وجه في الذاكرة
reaction:

تعليقات