القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية افقدني عذريتي الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

 رواية افقدني عذريتي الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

رواية افقدني عذريتي البارت السابع

 
رواية افقدني عذريتي الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

رواية افقدني عذريتي الجزء السابع 

روايه.. افقدني عذريتي 💔 ..
بقلمي✍️ وفاء كامل
الفصل 👈 الســــــــــــــــــــــــــــــابع 👉
---------________---------

يارب في هذه الساعة
نسألك ياربّنا القوة عندما نعجز عن الكلام
و الثبات عندما تتقلّب الأمور
و التجاوز عندما نواجه التعثرات
و النهوض عندما نتعرض للسقوط
و الأمل عندما يقتلنا اليأس
و رحمتك عندما يضيق بنا كل شيء!🙏

اللهم آمين يارب العالمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصلنا الفصل ـال فات عندما
الفجر اذن ودخلت حور البلاكونه تدعوا ربها
وان يسامحها
حضرت حقيبتها ونظرت ل حسن نظره اخيره والدموع ع وجها كالشلال

فتحت باب غرفتها وخرجت بهدوء
وفتحت باب الشقه وقبل ان تخرج سمعت صوت م ورائها

.. ع فين ياحور هتهربي..

نظرت خلفها مصدومه
حسن😰 انا......
امسكها حسن م يدها وعيونه كلها غضب
شدها بقوه وادخلها الغرفه وامسك الحقيبه م يدها وحذفها بعيدا

حور ببكاء.. حسن 😭
انا......
حسن.. هششششش مش عايز اسمع منك ولا كلمه بكره لينا كلام تاني مع بعض
وتركها وذهب لينام مع اخيه

ظلت تبكي بشده حتي غفلت ف نوم عميق ودموعها ما زالت ع خدها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذهب حسن لاخيه
وصدم اسلام م تواجده بجانبه

اسلام.. مالك ياخويا ف اي
حسن.. مافيش
نام يااسلام

اسلام احس بانه مضايق واكيد حور السبب تعمد الصمت وغفلوا سويا ف النوم

ف الصباح نزل حسن واخيه للعمل
بدون اي كلمه مع حور

وهذا ضايق حور جدا ورعبها
ياتري ياحسن ناويلي ع اي

قامت حور تنظف البيت وتحضر الطعام
ودعت ربها ان يعادي هذا اليوم ع خير
ويحصل اي حاجه توقف مها ع مجيتها لهنا

خلصت ال وراها
دخلت غرفه اسلام توضبها
وطلعت البلاكونه التي ف غرفته تشم هوا وتفكر هيحصل اي النهارده

م كثره التفكير والبكاء وقله الطعام
حالتها النفسيه بدأت تسوء وفي لحظه لم تشعر بنفسها والدور تملك منها وعم السواد امامها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اسلام.. حسن انا تعبت يلا بينا العصر ع اذان
حسن.. ف عميل جاي حالا لازم انهي الصفقه ونمضي معاع

اسلام.. انا تعبان هروح انا ارتاح ومتتاخرش
ع حسب علمي ف ضيوف النهارده عندنا

حسن.. صدق فكرتني مها جايه
خلاص هحاول اخلص بسرعه روح انت ارتاح

اسلام وصل البيت
واخذ ينظر ف الشقه يبحث ع حور لكن لم يجدها ظن انها ف غرفتها نائمه
توجه لغرفته
لكنه صدم عندما وجد يد ع الارض ف البلاكونه خاصته تقدم اليها وجد حور بالشكل ده

الروب مفتوح وصدرها باين من القميص وكمان رجليها باينه
وفاقده الوعي ع الارض

وقف قدامها مش عارف يعمل اي
قرب منها يحاول يفوقها
لكنها لم تستجيب

حملها ووضعها ع الفراش
اخذ يضربها ع وجهها حتي تفيق لكنها ايضا لا تستجيب وقف ووضع يده ع راسه ماذا يفعل
عشان يفوقها
وقف يتأمل فيها وهي نايمه
انتي جميله اوووي يا حور مشي ايده علي وشها بلطف

وقرب من شفايفها ولسه هايبوسها
فاق لنفسه.. اي ال انا بعمله ده دي مرات اخويا لازم اقفل قلبي وانسي حبي ليها خلاص

واسرع ليأتي بالبرفان ليفيقها
فتحت حور عنيها بهدوء
وهي تمسك راسها وتتالم
انها وقعت ع الارض ع رسها ف طبيع تتالم منها

اخذت تنظر حوله وهي تقول بصوت متعب.. اااااه هو اي ال حصل

لكنها فاقت ع نفسها عندما وجدت اسلام أمامها
بسرعه لمت الروب وقفلته لداري جسدها

حور.. انا اسفه
َ وانا بنظف الاوضه تعبت وباين اغمي عليا
اسلام.. ولا يهمك سلامتك حاسه بايه دلوقتي

حور.. ااااه تعبانه راسي بتوجعني
اسلام بلهفه.. طيب اخدك ع الدكتور

حور.. لا تسلم مش مستهله
اومال فين حسن
اسلام.. ف الشغل
انا بس تعبت ورجعت اريح شويه
جيت لقيتك واقعه ع الارض شلتك هنا وحاولت افوقك

حور.. معلش تعبتك معايا
اسلام.. تعبك راحه
المهم تخلي بالك م نفسك
وشك اصفر خالص
باين عليكي الإرهاق والمجهود
وعدم الاكل ال ملاحظه عليكي م فتره

حور.. حاضر
اسيبك انا واروح ابدل هدومي عشان حسن ع وصول

كادت ان تقف لكنها تعبت وجلست مره اخرى ع الفراش
لكنه ساعدها للوقوف
وقبل ان تخرج م الغرفه

اوقفها اسلام.. حور
حور.. نعم

قرب منها ومد يده اليها .. اقفلي الروب عشان الجو برد
حور.. بمجرد ما ايديه لمست جسمها اتنفضت وخرجت جري ع غرفتها

بعد فتره جاءت مها مع حسن التي قابلته ع السلم صدفه

حسن.. اهلا وسهلا اتفضلي يامها
انتفضت حور م مكانها بمجرد ذكر اسم مها
خرجت م المطبخ وسلمت عليها عادي جدا

ذهب حسن ليصحي اسلام ليتناول طعامه
بينما جلست حور مع مها

مها.. ازيك ياقطه
حور.. جايه ليه

مها بضحك.. جايه اشوفك مكسوره ومفضوحه قدام جوزك واخوه
حور.. والله ل هشرب م دمك يامها لو نطقتي بحرف واحد

مها بضحك.. روحي العبي بعيد ياشاطره 😂
وكادت ان ترد حور عليها لكنها توقفت عندما رات حسن ياتي مع اخيه
جلسوا جميعا ع السفره واتت حور بالطعام وبدؤا ف تناول الطعام سويا

حسن.. منوره يامها
مها بابتسامه.. تسلم يامعلم

حسن.. اخبار الحج والحجه
مها.. بخير الحمدالله بيسلموا عليك

حسن.. اومال بقالهم مده مش بيسالوا ع حور يعني
مها.. اصل خالتوا تعبت فجاه وسافروا الصعيد ليها م شهر

حسن.. وانتي قاعده لوحدك ف البيت
مها.. لا انا جايبه صاحبتي قاعده معايا وكل يوم بكلم ماما تطمن عليا

حسن.. خالي بالك م نفسك يابنتي ومتفتحيش لاي حد الباب
مها وهي تنظر لحور.. اطمن يامعلم انا محدش يقدر يلمسني او يقرب مني
الدور والباقي ع الناس ال تسلم نفسها لراجل وتتجوز وتلزق فيه بلوتها

نظرت حور لها وهي تتعرق وخائفه بشده
بينما لاحظ اسلام ان حور مضايقه م تواجد هذه الفتاه وخائفه منها

حسن.. ربنا يلطف بينا
بس ف ناس بردوا يامها
بيحصلها ظروف خارج ع ارادتها
يعني مثلا مش كل بنت بجحه وتفرض ف نفسها
لا ف بنات كتير بتحافظ ع روحها ويجي واحد ابن حرام يتهجم عليها
ساعتها المجتمع بيشوفها بطريقه وحشه وكانها هي الجانيه ونسيوا انا الجاني عليها انا المظلومه

نظرت حور له وهي متسعه العينين
مصدومه م كلامه
بينما نظر اسلام لاخيه ولانه يعرفه جيدا
فانه علم انه بيوجه كلامه ل مها وفيه تحذير
وانه يجاريها

مها صدمت م كلامه وسكت انه عارف كل حاجه ولكنها بعدت هذه الفكره م دماغه

مها.. عندك حق يامعلم
بس ف بنات عامله نفسها بريئه
وهي ف الاصل كانت كل حاجه برضاها

حسن.. مش كله يامها
صوابعك مش ذي بعضها
في وفي
مها.. يعني عايز الناس تسكت ع قله الادب دي

حسن.. فين ناس بتعذر وتقدر وتفهم
وتحاول تداري جرح المسكينه ال اتظلمت ف الدنيا
بس ف ولاد حرام بيستغلوا الفرصه دي ويبتذوهم
ونظر لمها نظره ارعبتها

حور لم تتحمل اكتر م هذا وقفت فجاه فهي لم تعد تستطيع ان تكتم بكائها اكثر م هذا

حسن.. رايحه فين ياحور
حور.. الحمدالله شبعت

حسن.. انتي مأكلتيش حاجه خالص
حور.. والله اكلت هروح اعملكم الشاي

حسن لاحظ ع عيونها الدموع وتركها تذهب
اما عن اسلام فكان لا يفهم شئ وكان اخيه يجادل هذه الفتاه ف شئ ما وكانه فاهمه

مها نظرت اليه متعجبه م امره كادت ان تتكلم لكن حسن اوقفها

حسن بخبث.. ع الله قدر ارد علي كل كلمه انتي عايزها يامها
مها بتوتر.. ها قصدك اي

حسن بنظره ارعبتها.. لولا انك ف بيتي ولا معزت اهلك عندي انا كنت قتلتلك ودفنتك مكانك

نظر اسلام الي اخيه بصدمه
مها نظرت اليه مرعوبه بشده.. هاااا... انت... انت..... بتقرل اي

وفجاه انتفضت م مكانها ع صراخه
حسن بعصبيه.. امشي اطلعي بره وع الله اشوف وشك او حتى المح خيالك
ابعدي ع حور فاهمه
وحسابي معاكي بعدين 😡

خافت مها بشده واخذت تجري للخارج وكادت ان تقع ع السلم

نظر اسلام الي اخيه متعجب مما يحصل
كاد ان يتكلم لكن حسن اوقفه.. هشسششش مش عايز اسمع حاجه يااسلام خلص اكلك وادخل نام بكره نتكلم
اسلام.. اومرك يااخويا

ذهب حسن الي غرفتها ونادى ع حور بصوت ارعبها.. حوووووور
حور بتوتر.. حاضر

ذهبت اليه وقبل ان تدخل نظر اسلام لها وتواجهت عيونهم ببعض وراء الدموع ف عينيها دخلت هي الغرفه وقفلت الباب ورائها

اما ع اسلام نظف السفره وادخل الطعام المطبخ وذهب لغرفته
حاول ان ينام لكنه مش عارف ينام
ولا ينسي شكل حور وهي واقعه ع الارض قدامه وبهذا المنظر
ثم اخذ يفكر ياتري ف اي خلي حسن يعامل البنت دي كدا وكمان هددتها
وفوق ده كله بكاء حور ال قطع قلبي

اصبح يتقلب علي الفرلش ومش عارف ينام يشيل المخده يحطها علي راسه مفييييش فايده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حور.. نعم يا حسن
حسن.. تعالي اقعد جنبي ياحور

حور.. حاضر
وقربت منه وجلست بجانبه
وضع حسن يده ع يدها لكنها وقفت فجاه انتفضت م مكانها خائفه منه ان يمد يده عليها

حسن اجلسها مره اخرى بهدوء
متخافيش مني ياحور انا جوزك وعمري ما هاذيكي
اومأت برأسها بالموافقه

حسن بهدوء.. ليه مقولتليش ع مضايقه مها ليكي
حور.. انا......😞

حسن وضع يده ع شفايفها.. هششششش مش عايزك تخافي مني
اتكلمي براحه
انا هادي جدا معاكي ومش متعصب بالعكس انا مقدر ال انتي فيه
وعارف كل حاجه
لان امبارح انا مكنتش نايم ياحور

نظرت له حور بعيون باكيه مصدومه

حسن.. ايوه انا كنت صاحي مستنيكي
وارل ما حسيت بلمستك ع شعري جيت افتح عيني لقيتك بتتكلمي وتبكي
قولت اسيبك تطلعي كل ال جواكي
وداريت وشي عنك عشان متشوفيش دموعي عليكي

حور ببكاء.. حسن انا اسفه😭
حسن.. هششششش متتاسفيش ع حاجه غصب عنك
اوعدك اني هنسيكي اي حاجه
وهحتفظ عليكي
وحياتك عندي لهنتقملك م ال كان السبب وهدفعه الثمن غالي اوي

دلوقتي بس فهمت ليه بتخافي مني كل ما اقرب منك
اوعدك اني هخليكي تنسي وتعيشي ذي زمان وتنسي كل ال فات

اقترب منها وضمها الي صدره وقبل رأسها
بينما هي انفجرت ف البكاء اكثر

حسن وهو يمسح دموعها بيده.. ارجوكي مش عايز اشوف دموعك دي تاني

ازاي هانت عليكي تسبيني وتهربي
لازم تتعلمي انك تواجهي مشاكلك متبقيش ضعيفه
انا كنت هموت لو بعدتي عني ياحور انا اتعودت عليكي خلاص

حاول ان يضحكها.. بس خدي هنا مكنتش اعرف انك بتحبيني اوي كدا

حور بابتسامة.. بحبك
حسن.. ياااالهوي قلبي ياناس هيقع حد يلحقه

حور بضحك.. ربنا يخليك ليا ياحسن
حسن.. انا معنديش اغلى منك
بصي بقا احنا م النهارده هنروح للدكتور ونتابع معاه حالتلك عشان ترحعي لطبيعتك واوعدك هفضل جنبك ومش هتخلى عنك ابدا
بس عندي ليكي طلب

اخذت يده وقبلت كف يده.. انت تأمر
حسن.. مش عايزك تحرميني م حصنك
كل ليله انام ف حضنك اعتبريني جوزك حتي ياستي

حور.. ههههه حاضر
حسن.. معلش بقا بس امبارح لما نمت جنبك كان احساس تاني خالص
يلا بقا نروحي اجهزي عشان نروح للدكتور

حور بقلق.. بس انا خايفه
حسن.. متهافيش خالص انا جنبك

ذهبوا سويا لدكتور نفساني
وحكت حور كل شئ له وكانت ممسكه بيد حسن لتحس معه بالامان

للاسف حور تذكرت هذه الليه وانهارت ف البكاء اسرع الدكتور اليها وترك الدفتر الذي كان يدون به جميع ما تقوله
وإعطاها حقنه مهدئه وطلب م حسن ان يذهب بها للبيت

الدكتور.. بكره باذن الله عايزك تروحوا لدكتوره نسا للكشف عليها لنطمئن اكثر ف دائما بعد الاغتصاب
تتتعب الفتاه ويحصل لديها نزيف وتمزق ف الرحم
لذلك لازم نطمن عليها وتحاول متقربش منها خلاص ولا يحصل بينكم ترابط
لان قربك ليها بيخليك تتذكر ما عانته ف هذه الليه التي فقدت فيها عذريتها
واول ما الاقي حالتها بتتحسن هقولك ساعتها خد الخطوه دي وقربها ليك بس تأكد
انها هتتعب اول مره ومش بعيد ترفض ويجلها انهيار عصبي
معلش تعالي ع نفسك واستحمل وتوقع منها اي شئ وهنبقى ع تواصل باذن الله عشان نحدد الجلسه الجايه

شكره حسن وذهب وهو يحمل حور بيده وادخلها السياره وتوجه بها الي البيت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اسلام كان نائما وفجأه سمع صوت الباب يطرق نظر ف ساعته وحدها ال11 مساءً

خرج م غرفته وفتخ الباب تفاجأه ب حسن يحمل حور بين يده وهي فاقده الرعي
خاف جدا عليها وقال بلهفه.. هي اغمي عليها تاتي

حسن باستغراب.. ليه هي اغمي عليها امتى
ف الاول
اسلام بتوتر.. اصل انا.... انا النهارده لما رجعت لقتها كانت بتنظف غرفتي ووقعه ع الارض ف البلاكونه جريت عليها وفرقتها ولقيت وشها اصفر قولت اكيد م قله الاكل لاني ملاحظ انها مش بتامل واكيد كان ف حاجه شاغلاها ومزعلاها
ولما فاقت راحت اوضتها ومخرجتش غير لما انت جيت

حسن.. ازاي متقوليش حاجه ذي دي
اسلام.. انشغلت بموضع البت دي ال كانت عندنا ولما لقيتك متعصب مردتش احكيلك

حسن.. ع كل حال تعالي ندخلها الاوضه وبعدين نقعد نكمل كلامنا

وضع حسن حور ع الفراش وقام بتغطيتها وقفل الباب وخرج

جلس حسن مع اخيه وحكى له كل شئ م الاول حتي الان
صدم اسلام كثيرا مما سمعه أيعقل كل هذا حصل لحبيبته ولم يعرف
الهذا هربت منه
لمادا لم تواجهوا
لماذا
لماذا اخذت القرار نيابه عني وانني سوف اتركها ولن ارضى
بالعكس انا كنت فضلت جنبها واخدت حقها م الحقير ده

ثم تذكر اخيه حسن وشاف نظره الحب ف عينيه وهو يحكي ومتأثر جدا ع زوجته
لم يعلم انه يحبها هكذا

اااااااه يا اخي العزيز لو تعلم ان هذا الرحل الذي حكت حور عنه وانها احبته وتركته وهرب بعدما حصل لها كل هذا
يبقا... انا😞....



✋✋✋✋✋✋✋✋✋✋✋
خلص فصلنا الســـــــــــــــــابع
توقعاتكم

يتبع

لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية افقدني عذريتي
reaction:

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق