القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة انتحار العشق الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

 قصة انتحار العشق الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

قصة انتحار العشق الجزء الخامس

قصة انتحار العشق الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي


قصة انتحار العشق البارت الخامس

الفصل الخامس
انتحار العشق

انصدمت هدي عندما وجدت لورين شبه عاريه بجانب مراد فأغلقت الباب بسرعه ثم تحدثت بعصبيه مردفه: مرررراد

فتح مراد عيونه بنعاس ثم تحدث ببرود مردفا: في اي يا ماما علي الصبح

اقتربت هدي من لورين ثم تحدثت بحده مرده: لووورين اصحي لوووورين
مراد ببرود: مش هتصحي يا ماما هتفضل نايمه لحد العصر كده
هدي بعصبيه: الله يخربيتك انت عملت اي دي مرات اخووك الله يخربيتك عملت اي

نهض مراد من علي الفراش وحاول الضغط علي قدمه ولكن لم يستطع وشعر بالالم فوقف ببطئ وتحدث ببرود مردفا: عملت ال كان المفروض يتعمل من زمان

اقتربت هدي منها ثم البستها ملابسها وتحدثت بغضب مردفه: شيلها خلينا نوديها اوضتها
مراد ببرود: لع خليها اهنيه اوضتي احلي من اوضه ابنك
هدي بغضب: مكنتش اعرف انك وسخ اوي كده بتخون اخووك يا مراد
مراد بحده: زياد هو ال خاني الاول مش انا ال خونته

جاءت هدي لتتحدث ولكن دخل ايهم الي الغرفه فتحدثت بلهفه مردفه: اقفل الباب بسرعه

اغلق ايهم الباب ثم نظر الي لورين النائمه علي الفراش ومراد الذي يجلس عاري الصدر فتحدث بعصبيه مردفا: انت عملت اي الله يخربيتك
هدي بخوف: ايهم شيلها يا ابني خلينا نوديها اوضتها قبل ما زياد ياخد باله او هويدا تيجي وتبقي مصيبه

اقترب ايهم منها وجاء ليحملها ولكن اوقفه مراد وتحدث بحده مردفا: انا هوديها
ايهم بعصبيه: رجلك متصاابه وبطل العناد ال فيك بقا

القي ايهم كلماته ثم حملها وخرج هو وهدي ووضعوها علي الفراش وذهب ايهم الي غرفه مراد مره اخري فوجده يتحدث في الهاتف وعندما انتهي تحدث ايهم بعصبيه مردفا : انت اي ال بتعمله دا انا اتجننت نهائي والله للدرجادي مبقاش عندك عقل

نظر مراد اليه بضيق ثم تذكر فلاااش بااك

في الامس بعدما قررت لورين ان تذهب من البيت دخلت الي غرفه مراد لتراه لأخر مره مثلما تحدثت مع كنزي فوجدته نائم وقبل ان تخرج غرس شخص حقنه في عنقها ووقعت علي الارض فاقده وعيها فأشار مراد للشخص ان يذهب ثم نهض ووضعها علي الفراش وكان هناك فتاه تنتظر في الغرفه وقامت بخلع ملابس لورين ووضعت الغطاء عليها ثم خرجت من البيت بأكمله

فلاااش بااك

صرخ ايهم في وجهه مردفا: انت بتعمل كده ليه انا متأكد انك ملمستهاش ليه طيب ال عملته دا
مراد بضيق: هتعرف كمان شويه
ايهم بحده: اتمني ميكونش ال في دماغي صح

بعد مرور اربع ساعات تقريبا نهضت لورين بتعب وهي تمسك رأسها وتنظر حولها ولم تتذكر اي شئ فنهضت من علي الفراش واخذت حمام دافئ ثم ابدلت ملتبسها ةنزلت الي الاسفل فأقترب منها زياد وتحدث بابتسامه مردفا: كويس انك لسه موحوده تعالي يلا علشان نتغدي

اقتربت لورين وهي تخاول ان تتذكر ما حدث امس وجلسوا الجميع فدخل الحارس بسرعه وتحدث مردفا: مراد بيه في صحافه كتير اوي بره وعاملين دوشه وعايزين يتكلموا معاكم
هويدا بأستغراب: ليه هو اي ال حصل

مد الحارس يده بالجرائد بتوتر فأخذها زياد وتجمد مكانه عندما رائها فنظر ايهم بدهشه اليه واخذ الجرائد وانصدم ايضا من الموجود ثم تحدث بعصبيه مردفا: اتصلولي بصاحب الجريده دي فورا والصحافه ال بره مشووهم من هنا
هويدا: هو في اي يا ايهم

نظر ايهم الي مراد ثم تحدث مردفا: مفيش حاجه زياد تعالي معايا

نظر زياد الي مراد بغضب شديد ولم يتفوه بحرف واحد ثم اخذ مفاتيح سيارته ةذخب من البوابه الخلفيه للبيت حتي لا يراه الصحافه فتحدث مراد بضيق مردفا للحارس: امشوا وراه وخلوا بالكم منه

اطاع الحارس اوامر مراد وذهب خلفه فتحدثت لورين بعدم فهم مردفه: هو في اي بالظبط اي ال حصل وماله زياد
ايهم بضيق: مفيش حاجه يا لورين دول ناشربن خبر عن الشركه بس وضايق زياد شويه

اخذت هويدا الجرائد من يد ايهم بسرعه وعندما رائتها تحدثت بصدمه وغضب مردفه: اي القررف دا وعاملالي فيها المحترمه
لورين بحده: ما تحترمي نفسك هو حد كلمك اصلا

القت هويدا الجرائد امام لورين وتحدثت بغضب مردفه: انفضلي شوفي وساختك وقله ادبك

اخذت لورين الجرائد فأنصدمت عندما وجدت صور لها ولكن غير واضحه وهي بين احضان مراد وفي اوضاع غير لائقه وخبر اعلي الصور مكتوب به فضيحه من العيار الثقيل لعائله عز الدين وصور تجمع رجل الاعمال مراد عز الدين وزوجه اخيه فنظرت لورين الي مراد بغضب شديد والقت كل شئ علي الطاوله علي الارض ثم اقتربت منه وصفعته علي وجهه بغضب شديد وتحدثت مردفه: الله يلعن الساعه ال عرفتك فيها انا بكرهك

نظر مراد اليها بعصبيه ثم تحدث مردفا: قولتلك قبل كده بلاش تعاندي معايا انتي ال مسكتيش واسنفزتيني وبعدين اي ال مضايقك مش احنا بنحب بعض
لورين بغضب ودموع: بقا انا احب واحد وسخ وحقير زيك دا انا مستعده اموت ومحبش واحد زيك انت فاكر نفسك مين انت متسواش بالنسبالي ومستحيل اكون ليك يا مراد لو موت قدامي

اقترب مراد منها ثم مسك يديها بغضب وتخدث مردفا: هتكوني ليا غصب عنك

دفعت لورين مراد وسحبت يديها ثم ذهبت الي الخارج امام الصحافه قوقف الحراس امامهم حتي لا يقتربوا منها اكثر فتحدثت لورين بحده مردفه: انا قدامكم اهه اي الاسئله ال عايزين تسألوها
الصحفي: عايزين نسأل حضرتك علي الصور ال شوفناها دي
لورين بحده: دي الصور ال خليتني اسيب مراد لما كنت مخطوبه ليه وعرفت انه بيخوني مع هويدا ال هي مراته دلوقتي قولت هسيبه وهو علشان مسيبوش اخترع الصور دي وهددني بيها بس انا سيبته برده ومش عارفه مين ال ممكن نشر الصور دي وانا هرفع قضيه ضدد كل الجرايد ال نزلت الصور دي وقررت تشوه سمعتي والصور دي كلها فييك

انصدم مراد وهدي وايهم وهويدا من حديث لورين فوجه صحفي اخر حديثه لمراد وتحدث مردفا: مراد بيه للدرجادي مكنتش عايز مدام لورين تسيبك لدرجه انك تهددها بصور زي دي
صحفي اخر لهويدا: وحضرتك يا مدام هويدا ازاي تقدري انك تعملي كده مع مرتد بيه وهو كان خاطب

صرخت هويدا في وجوههم وتحدثت للحراس مردفه: طلعوووهم من هنا بسرعه مش عايزه حد هنا

ابتسم لورين بخبث ثم دخلت فمسك مراد يديها وتحدث بغضب مردفه: انتي مجنووونه صح اي ال قولتيه دا
لورين بصراخ: هو انت فااكر انك انت بس ال ذكي كلنا بنفكر بس انا لسه مشوفتش في وساختك لحد دلوقتي
هدي بضيق: لوزين اقعدي واهدي يا بنتي
لورين بغضب: هدي هاانم احب اعرفك حاجه مهمه للأسف انتي معرفتيش تربي ابنك الكبير دا طلع تربيه وسخه لو كان متربي في الشارع كان زمانه عنده اخلاق اكتر من كده

جاءت هويدا لتتحدث ولكن قاطعهم دخول زياد الذي اقترب من لورين مردفا: الشنط اتنقلت عربيتي كلها يلا علشان مش هنقعد هنا دقيقه واحده
هدي بفزع: لا يا زياد اقعد بالله عليك وهنتفاهم ونحل الموضوع
مراد بغضب: هتاخدها معاك بصفتها اي وانتوا مش متجوزين اصلا

نظرت لورين الي زياد بصدمه ولكن تحدث زياد بحده مردفا: في الاول يمكن كانت خطه لكن انا بحبها دلوقتي ومقدرش اعيش منها وهنتجوز وهنعمل فرح كبير كمان اسبوعين

ظنت لورين ان زياد يتحدث هكذا حتي يثير غضب مراد ولكن لا تعلم انه يتحدث من كل قلبه وانه حقا يعشقها فتحدثت لورين مردفه: يلا يا زياد
هدي بدموع : زياد اقعد يا ابني مشبعد العمر دا كله تبعد انت واخوك عن بعض
زياد بضيق: مراد ال عمل كده مش انا يا ماما يلا يا لورين

مسكت لورين يده وقبل ان يذهبوا تحدث مراد بغضب مردفا: زيااد وحياتكم انتوا الاتنين عندي الجواز دا مش هيحصل وانت اكتر واحد عارف انا بحبك وبحبها ازاي ومش هحلف بحياتكم كدب

نظر زياد اليه بقلق ثم ذهب هو ولورين وسط تصوير الصحافه لهم اما في الداخل تحدثت هويدا بغضب مردفه: هو انت بتعمل اي بالظبط للدرجادي انا مش في دماغك
مراد بغضب: ايوه مش في دماغي ولا بحبك ولا طايق ابص في رشك
هويدا بعصبيه: خلاص يبقي تطلقني مدام مش بتحبني كده
مراد باندفاع وغضب: تمام انتي طالق يا هويدا ... طااالق بالتلاته كمان

انصدم الجميع من مراد وبالتحديد هويدا التي لم تنوقع ان يطلقها بهذه السهوله فأقترب ايهم منه وجاء ليتحدث ولكن وجد قدم مراد تنزف فتحدث بلهفه: يا ابني حراام عليك ال بتعمله في نفسك وفينا دا
هدي بلهفه: رجلك يا مراد بتمزف جامد
ايهم بضيق: طنط اتصلي بالدكتور

القي ايهم كلماته ثم استند مراد عليه وصعد الي غرفته وسط صدمه هويدا مما حدث الذي مازالت تقف مكانها فأقتربت هدي منها بعدما اتصلت بالطبيب وتحدثت بحزن مردفه: والله يا بنتي نا عارفه اقولك اي
هويدا ببكاء شديد: ابنك طلقني بالتلاته يا ماما طلقني قدامكم كلكم ومحدش اتكلم
هدي بضيق: بصي يا هويدا هكلمك بصراحه ال يخون البنت ال بيحبها وخطيبته ويروح لواحده تانيه هيجي اليوم ال يسيب التانيه مش مراد ابني بس انا بقولك اهه ابني غلط لما خان لورين معاكي انا امتر واحده كنت عارفه هو بيحبها ازاي هو نفسه ممنش يعرف انه بيخبها الحب دا كله

عند زياد ولورين وصلوا الي البيت وهو عباره عن فيلا صغيره وعندما وصلوا تحدثت لورين بضيق مردفه: كله حصل بسببي زياد لو سمحت خليني ارجع شقتي وننهي كل دا بقا
زياد بضيق: مراد مش هيسيبك يا لورين وانا عارف اخويا كويس احنا خليناه يعاند اكتر مش يتصلح
لورين: خلاص يبقي نسيبه انا اصلا بحضر ورقي وهسافر من مصر كلها
زياد بضيق: طيب لحد ما تسافري خليكي هنا علشان مراد مش هيسكت ادخلي بقا شوفي البيت وانا هروح اجيب اكل
لورين : زياد مش مهم المنطقه هنا مقطوعه واحنا بليل
زياد بابتسامه: انا جعان واكيد انتي كمان هروح ومش هتأخر

ابتسمت لورين ثم ذهب زياد بسيارته ووقفت لورين علي الباب لتراه وقبل ان تدخل وجدت سياره زياد تقف من بعيد واشخاص يقتربون منها ثم نزل زياد ووجهوا سلاحهم تجاه فكانت لوزين سنذهب اليه ولكن ظهر مراد من خلفها وتحدث بابتسامه مردفا: وحشتيني

التفتت لورين اليه ثم نظرت الي زياد وتحدثت بعصبيه مردفا: انت ال عامل كده

مد مراد يده باحدي الاوراق امامها ثم تحدث مردفا: امضي وانا اخليهم يسيبوه

اخذت لورين الاوراق وانصدمت عندما وجدتهم عقود زواج فألقتهم تجاهه وتحدثت بغضب مردفه: مستحيل اتحوز واحد وسخ زيك
مراد بعصبيه: يبقي هضطر اخليهم يقتلوا اخويا للأسف

وقفت تنظر بصدمه من بعيد فتحدثت بدموع مردفه : خلاص خليييهم يسيبوه انت مجنون دا اخوك
مراد ببرود :امضي الاول وانا اخليهم يسيبوه دلوقتي

نظرت لورين الي الورقه ثم الي زياد الذي يقف بعيدا وهذا المسلح يضع سلاح علي رأسه ثم تحدثت بغضب وبكاء مردفه :هو دا يبقي اسمه جووواز انت بتجبرني لييه علي حاجه مش عايزاها وبتكرهني فيك ليه سيبه حرام عليك دا اخوك
مراد بعصبيه : يا تمضي يا هخليهم يقتلوه

القي مراد كلماته ثم اتصل بالمسلح فنظرت لورين بصدمه اليهم ثم تحدثت بلهفه مردفه : همضي بس خليهم يسيبوه
مراد وهو يضع الررق امامها : امضي الاول

نظرت لورين اليه بدموع ثم اخذت الورق وقامت بالامضاء عليه فاتصل مراد بالمسلح وطلب منه ان يترك زياد وعندما تأكدت لورين ان زياد ذهب سحبت سلاح مراد منه بسرعه ووضعته علي رأسها وووو

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (قصة انتحار العشق)
reaction:

تعليقات