القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية افقدني عذريتي الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

 رواية افقدني عذريتي الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

رواية افقدني عذريتي الجزء الرابع 

رواية افقدني عذريتي الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل


رواية افقدني عذريتي البارت الرابع 

وصلنا الفصل ال فات عندما ابتسم حسن بثقه من تاثيره عليها وقال بخبث.. انا عارف اني حلو وحلو اووي كمان للدرجة دي عجبتك ومش عارفة تنطقي قدامي؟
عندي استعداد نفضل كده طول اليوم ايه رأيك

حور فاقت من تاثيره وزقته بغيط.. مغروووور انت حلو انت😡 شكلك محتاج نظاره
دانتا كبير وعجوز عيب ع سنك ياااخي

تمالك حسن غضبه واراد ان يعصبها ويحرجها.. اه بأماره ماكنتي واقفه سرحانه وولهانه فيا صح

حور بغضب.. بطل بقا كلامك وتصرفاتك دي انت اي ال حصلك النهارده

لو انت بتفكر انك هتاخد مني حاجه يبقا بتحلم
انت فاهم
ضحك حسن بصوته كله لدرجة ان عيونه دمعت ودا جننها وعصبها اكتتتر واكتر
حور بغيظ انت بتضحك عليه ايه يامجنون انت😒

قرب منها ورجع شعرها للوراء وهي بتحاول تبعده
حسن.. عايزاني اسيبك ف حالك طب ازاي انتي نسيتي انك مراتي ولا انتي بتشككي فقدراتي ها 😉
بصتله بغيظ.. انا بكرهك

غضب كثيرا م كلامها لماذا تتعامل معه هكذا
صفعها حتي وقعت ع الارض
وصرخ بها.. انا عايز اعرف ف ااااااااي
انا جوزك حلالك ليه بتتعملي معايا كدا

هو انا غصبتك ع جوازي
انتي اتجوزتيني بكامل ارادتك

قولت ابعد عنك واسيبك براحتك لكن لاااااا كنت غلطان افتكرتك لسه صغيره وخايفه مني
انا عايز اعرف ماااالك مانعاني عنك ليه
اتجوزتيني ليييييييه😡😡

اخذت حور تبكي وهي تضع يدها ع خدها وهي تقول له
انا...... انا...... 😭😭😭
عايزه اطلق

صدم بشده م كلمتها قرر الا يتجادل معها ويتركها
ذهب وارتدى ملابسه وتوجه لعمله
بدون اي كلمه

ظلت حور شارده ماذا فعلت لماذا قالت له ذلك
ماذا ذنبه
انه لطيف وكويس جدا معاها
ليه بتعامله كدا
هو ذنبه اي مش ممكن يبقا مختلف ع اي راجل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عدى اليوم وانتظرته كثيرا ع الغداء ولكنه لم يأتي
وفجاه رن جرس الباب
اسرعت اليه لتفتح وتفاجأت ب مها

حور ببرود.. اهلا يامها
مها.. مافيش اتفضلي

حور.. لا ازاي اتفضلي
دخلت مها الي الداخل وجلست ع الانتريه تنظر حولها ع المكان تحسدها ع ما هي فيه كيف لفتاه مثلها ان تسكن ف العز هذا

حور.. تشربي اي
مها.. اقعدي الاول عايزاكي

جلست حور وهي تنظر لها ولا تطيقها
مها.. بصي بقا ياحبيبتي
انا مش هسيبك تتهني ف العز ده كله لوحدك

حَور.. مهاااااا انتي اتهبلتي ولا اي
عايزه اي مني
مها.. انا مش عايزة حاجه منك يااختي انتي ال هاتجيلي وتركعي تحت رجلي

حور بقرف.. واركع تحت رجليكي لييه يعني كنتي كاسرة عيني يعني

مها.. 😂😂😂 ايوووه ياحبيبتي انا كاسره عينك بامارة انك مش بنت واتجوزتي المعلم حسن وبتستغفليه ياااااهانم

وقفت حور م الصدمه وهي تنظر لها فاتحه فمها مندهشه

مها بضحك.. 😂😂😂 اي ياقطه
القطه اكلت لسانك ولا اي
هو انتيلا مفكراني مش عارفه

لا ياحلوه انا سمعت كل حاجه وانتي بتتكلمي مع ماما
😂😂😂 وكمان سجلت كلامكم كله

حور بصراخ.. انتي اتجننتي ازاااااي تعملي حاجه ذي كدا انتي اااااااي ياشيخه
مها بضحك.. جرا اي يابت انتي
ع رأي المثل سكتناله دخل بحماره

لا ياحلوه اقفي عوج واتكلمي عدل ااااه
انا مها بنت الحج محمد ع سن وربع
فاااهمه يا بتاعت الشوارع يا...... ولا بلاش

حور ببكاء.. انتي ليه بتعملي فيا مدا انا اذيتك بايه يامها دانا اعتبرتك ذي اختي

مها.. اختك ف عينك ياجربوك انتي
هو انتي فاكره اني هاسيبك تلهفي الراجل بفلوووسه وتتمتعي بشبابك
يااختي ده بعدك

حور ببكاء وصراخ بها.. انتي بتقولي اي يا زفته انتي
مها.. بقول ال سمعتيه يا قطه
شوفي بقي انتي هاتشتري سكاتي بكام يا حلوه

حور.. عايزه كام
مها.. عايزه ٥٠٠

حور.. ٥٠٠ جنيه
مها بضحك.. ياروح امك هههههه
لا ٥٠٠ الف ياعنيى

حور.. بس انا معيش المبلغ ده
مفيش معايا الا مصروف البيت اهو كله خديه وامشي من وشي مش عايزة اشوفك تاني

نظرت مها بيدها وجدت ٢٠٠٠ ج
يلا مش بطالين حلووووين ما يخسروش بس يكون في معلومك يا بت انتي انا لو جيت وطلبت منك
فلوس وطنشتي هافضحك
وهاجي المره الجايه هاخد باقي الفلوس لحد ما يكملوا ٥٠٠ الف ياقطه
وتركتها وذهبت

قفلت حور ورائها الباب وهي تبكي
يلا ف داهيه انا عارفه ياربي اي البلاوي دي
اعمل اي بس ياربي انا السبب
كان لازم احكيله كل حاجه م الاول
انا لازم اقوله الحقيقه النهارده
قبل ما الحيوانه دي تقوله حاجه

اخذت تنتظره طول الليل
حتي غلبها النوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ف منتصف الليل جاء حسن ودخل بهدوء
وعندما وجدها نائمه ذهب لغرفه اخري لينان فيها فهو ما زال غاضب منها

عدت الايام وما ذال الحال بينهم
يأتي البيت ينام ولا ياكل ابدا ف البيت
ولا يكلمها
ولا تلتقت به ابدا ف المساء ياتي وهي نائمه
ويذهب ف الصباح الباكر بدون ان تراه
واذا استيقظت مبكرا لا يكلمها ابدا فقط يتعمد الصمت ويذهب الي عمله

مر الحال وعدى شهرين ع زواجهم ع هذا الحال

وكان كل وقت للتاني كانت تأتي اليها مها وتاخذ منها فلوس حتي لا تفضحها
اخذت حور تدعوا الله ان يسامحها ويخلصها م هذه الورطه
وقررت ان تضع حدا لهذا الحال الذي حل بها مع حسن

ظلت تنتظره طوال الليل ولم تنم
حتي سمعت صوت الباب يفتح
نظرت ف الساعه وجدت الفجر ع اذان

تصنع النوم حتي لا يدرك انعا مستيقظه
ذهب حسن اليها ليطمئن عليها
كما يفعل كل ليله
اقترب منها وامسك بالغطاء ليغطيها جيدا وقبل رأسها
وجاء ان يذهب

لكنه تفاجأه بيدها تمسك بيده تمنعه م الذهاب

حور بتوتر.. ممكن اتكلم معاك
حسن.. معلش تعبان وعايز انام

حور بدأت ف البكاء
نظر اليها حسن وقلبه لم يطاوعه ان يراى دموعها ويظل واقف هكذا

حسن.. بتعيطي ليه دلوقتي
حور ببكاء.. يعني عاجبك حالنا ده

حسن .. مش هو ده ال انتي عايزاه
اني ابعد عنك واسيبك ف حالك
حور.. ابعد بس متتجاهلش وجودي

حسن.. حقك عليا انا غلطان
وهمس قدام شفيفها.. انا هصلح الغلط دا حالا

وفعلا صلح الغلط بانه اسر شفايفها بين شفايفه

حور للحظات اتجمدت مستوعبتش ال هو عمله
سرق برائة شفايفها وتذكرت قبلتها الاولى مع اسلام وكيف بعد ذلك تهجم عليها
ثم تهجم ذوج والدتها عليها وفقدانها لعذريتها

دموعها نزلت بصمت
لا حاولت تقاومة ولا تجاوبت معاه كانت تمثال واقف ماعدا دموعها ال غرقت وشها

اما عن حسن كان مغمض عينيه و فـ دنيا تانية حاسس انه في الجنة حقق حلمة وداق طعم شفايفها ال ياما حلم بيه م اول ما شافها

شفايفها ال بطعم الفراولة
مستعد يعمل اي حاجة عشان تكون معاه مستعد يضحي بحياته بأشارة منها
هي الوحيدة ال ملكاه

فاق من جنته لما داق طعم دموعها ع شفايفه
فاق من رغبه التقرب منها وحس اد ايه هي انه تهور لما اخد الخطوة دي مكنش وقتها ابدا

هي مراته وحقه اكتر من كده بس مش بالطريقة دي والوقت ده .. مش بالاجبار ابدا!!

بس يعمل ايه بيفقد السيطرة علي نفسه ومشاعره قصادها هي وبس
فين حسن البارد ال مبيظهرش ال جواه لحد! المشكلة انها مش اي حد دي حبه حوريته مراته

ترك شفايفها وبصلها
عينيها حمرا من العياط
اتنهد بضيق من نفسه وقال.. حور
متعيطيش انا جوزك ودا من حقي وو...

حور محستش الا وهي بتضربه بالقلم
كانت محتقراه لابعد حد
بتقول حقك طبعا
ما انتوا الرجاله كدا كل ال يهمكم الحاجه دي وبس صح

نظر إليها بكل غضب كيف لها ان تصفعه بالقلم

انتي ازاي تضربيني وكمان تتكلمي معايا كدا
يظهر اني دلعتك ذياده ع اللزوم

النهارده لازم اخليكى تفهمى يا حور ان جوازنا مش مجرد حبر على ورق وانى من حقى اخد حقوقى الشرعيه منك وان كفايه كده عناد تعبتينى وطلعت عينى

حور اخذت بكي وصرخت به.. مستحيل اخليك تلمسني لو سمحت ابعد خلينى اطلع بره مش طيقااااك
حسن.. انتي ليه بتعملي كدا انا عملت اي فهميني هو حد جابرك ع جوازنا عايز افهم
ااااااانطقي

للدرجه دي كرهاني
عشان اكبر منك

حور ببكاء وبدون تفكير.. انا بكره كل الرجاااااله😭
بدأ الشك يسيطر ع حسن
امسكها م ذراعها بقوه وقال لها بغضب .. تقصدي به بتكرهي الرجاله
وافهم م اي مانعه اقترابي ليكي
لحد دلوقتي
شهرين ولحنا عايشين ذي الاخوات
افهم م اي معاملتك دي معايا

فاهميييييييني

حور ببكاء.. ابعد عني دراعي اااااااه😭😭
حسن.. انا مستحيل اسكت اكتر م كدا
واقسم بالله لو طلع ال ف دماغي صح وانتي........
بصي انا مش هقولك هعمل فيكي اي دانا اقتلك واشرب م دمك فاهمه 😡 فااااهمه
عشان مش انا ال واحده ذيك تستغفلني

حور احست انه فهم ما حصل معها
وخافت منه كثيرا ومن تهديده لها

كادت ان تدافع ع نفسها لكن حسن لم يعطي لها فرصه
حسن.. انا لازم افهم اي سبب بعادك عني لحد دلوقتي
النهارده انا هقطع الشك باليقين
واخذ يقترب منها

وهي تبتعد للخلف وتترجاه
حسن كانه مش سامع كلامها
فضل يقرب منها وهي تبعد اكتر وميته م الخوف

ظلت تتراج للخلف حتي وقعت ع السرير
حور لحظتها حسيت انها اضعف من انها ترسم القوة قدامه وبتوسل.. ارجوك يا حسن خلينا نتكلم فى حاجه مهمه لازم تعرفها
حسن وهو لسه بيقرب منها.. حاجه ايه قولى
حور ببكاء.. انا عايزه اقولك.. 😭😭
عايزه اقولك.....😭😭

✋✋✋✋✋✋✋✋✋✋✋
خلص فصلنا الرابـــــــــــــــــع

{ بسمﷲ اّلرحَمَن الرَحِيٌم }

روايه.. افقدني عذريتي 💔 ..
بقلمي✍️ وفاء كامل

لقراءة الفصل التالي اضغط (رواية افقدني عذريتي
reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق