القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كان فيه وخلص الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا

 رواية كان فيه وخلص الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا

رواية كان فيه وخلص الجزء الرابع 

رواية كان فيه وخلص الفصل الرابع 4 بقلم دودا حودا


رواية كان فيه وخلص البارت الرابع

دعاء :ردت عالرساله مخنوقه شويه
محمد:حسيت بكده والله انتي فيكي اي يادعاء
دعاء :مش عارفه انا ليه راضيه علي نفسي كده
محمد :هو انا ينفع اشوفك
دعاء :لا طبعا مش هينفع
محمد :هو انتي بتشتغلي
دعاء :لا مش بشتغل
محمد :طيب لو حبتي تشوفني في اي وقت ده رقمي
دعاء :ماشي بعد اذنك وقفلت النت وبعدها قالت أنا لازم اعمل بلوك اي اللي بعمله ده حتي لو احمد غلط مينفعش انا اعمل كده وعدا يومين وجه احمد
احمد :مساء الخير يا حبيبتي
دعاء :مساء الخير
احمد :مالك عامله كده ليه ولا اقولك ده بقي الطبيعي بتاعك
دعاء :انا عايزه افهم انت ليه بتعمل فيا كده
احمد :عملت فيكي اي مش فاهم
دعاء:قلبك جابك تسيب مراتك اكتر من اسبوع ومتعرفش عنها حاجه
احمد :اممممم انا كنت في شغل يا هانم مش بلعب
دعاء :ااااه منا عارفه انك في شغل سايب فونك لاي حد يرد
احمد :دودو انتي وحشاني اوي بالله عليكي بلاش نكد وانا لسه راجع لو بتحبني تعالي اقولك بقي جبت ليكي اي
دعاء :احمد انا بحبك وبيصعب عليا نفسي منك اوي
احمد :ما خلاص بقي يا دعاء اي الاقرف ده فيه اي عامل احايل فيكي وانتي حماره في اي منك الاقرف عيله تسد النفس
دعاء :انا يا احمد
احمد :ضربها بالقلم في اي انا عامل احايل فيكي اقول معلش معلش سكرتيره ياستي اللي ردت عليكي انتي مكبره الحوار اوي اوعي كده كتك الاقرف
دعاء : فضلت مصدومه وبعدها خدت هدومها علشان تروح بيت اهلها وقبلتها حماتها عبير
عبير :رايحه فين يا دعاء
دعاء:اسفه يا ماما اني مش كلمتك بس انا رايحه عند بابا يومين
عبير :بقي جوزك لسه راجع وانتي عايزه تروحي عند بابكي
دعاء :احمد مش عايزني يا ماما
عبير :اتجوزك ليه لما هو مش عايزك
دعاء مش عارفه احمد مد أيدوا عليا
عبير :قطع أيدوا تعالي
دعاء :لو بتحبني سبني اروح لماما
عبير :والله ما يحصل تعالي
دعاء :طيب هقولك بالله عليكي هروح اقعد شويه هناك واجي مش هقدر اقعد دلوقتي
عبير :طيب انا عارفه انك مش هتقولي حاجه هاتي شنطه الهدوم
دعاء :والله ما هقول حاجه
عبير :طيب هخلي السواق بتاعي يوصلك
دعاء والله انا طالبه اوبر يا ماما
عبير : هاخليه يحاسبه ويوصلك و هيستنى عند بيت مامتك لما تخلصي هيرجعك
دعاء : اللي تشوفيه يا ماما
وطلعت عبير وفتحت الشقه وكان أحمد بيكلم مي في التلفون
احمد : مشيت وسابت البيت في 60 داهيه خلاص انا مش عايزها
مي : احمد انا مش حابه اعمل مشاكل بينك وبين مراتك
احمد : والله ما انت السبب هي اصلا نكديه
مي : قلت لك كده من الاول ما سمعتش كلامي
احمد :علشان غبي بعدين بقي ماتيجي انتي وحشتني اوي
ودخلت عبير
عبير : هي مين دي اللي وحشتك يا احمد
احمد : طيب هبقى اكلمك بعدين
عبير :بتكلم مين
احمد :ماما ازيك عامله اي
عبير :سؤالي واضح انت بتكلم مين
احمد :ماما بصراحه انا عايز أطلق دعاء
عبير :كويس اوي يا حبيبي تطلق مراتك علشان وحده شمال
احمد :لا مش علشان حد علشان نفسي
عبير :بقولك اي فوق لنفسك اقسم بالله مراتك دي لو لفيت الدنيا عمرك ما هتلاقي وحده زيها
احمد :اه منا عارف يا ماما في النكد بتعها
عبير :احمد انا عامله اقول بكره يعقل بكره يبقي كويس انما انت مش عايز تتعدل
احمد :هو حرام يعني اكون مبسوط في بيتي
عبير :لا ده حقك بس مع مراتك
احمد :هي انسانه غريبه والله
عبير :ابعد عن البنات اللي انت بتكلهم وهتلاقي عشيتك مرتاحه ولله
احمد :هي مش عايزه تتغير
عبير :اتغيرت وشوفت بعيني
احمد :يوم واحد
عبير :وبعدها انت عملت اي يا حبيبي قبل ما تفكر انك انت تكون مبسوط خلي مراتك مبسوطه دعاء بنت ناس والله وطيبه جدا وبتيجي بكلمتين
احمد:ماشي يا ماما حاضر
عبير :روح هات مراتك
احمد :انا مش عايز حوارات بقي وأبوها يتكلم وامها
عبير :مافيش حد هيتكلم معاك
احمد :ده ازاي
عبير انا اتكلمت مع مراتك
احمد :طيب تعالي معايا
عبير :اه علشان أهلها يعرفوا أن فيه مشكله
احمد :ماشي ياماما
ونزل احمد علشان يروح يجيب دعاء

وفي العربيه كلم مي
مي :احمد كويس انك اتصلت
احمد :خير فيه اي
مي :عمار ومامته جاين
احمد : مي انتي لازم تروحي لحد ما نشوف احنا هنعمل اي
مي :مش فاهمه
احمد :يا مي افهمي طول مانتي مع عمار هتكوني قريبه ليا
مي :ماشي بس مش قبل ما اخد حقي منه
احمد :بس لمي الدور
مي :اوكيه انت رايح فين كده
احمد :هجيب دعاء
مي :كويس علشان نيجي ليكم بليل
احمد :ما تيجي اشوفك دلوقتي
مي :روح اخلص اشوفك بليل
احمد : بحبك
مي :وانا بموت فيك
وراح احمد عند دعاء وفتحت امها
الام:احمد ازيك انت وحشاني اوي
احمد :,ازيك يا ماما عامله اي
الام :بخير ودعاء فرحت جدا لما سمعت صوت احمد
احمد :,امال فين دعاء
الام :جوا هي مالها
احمد :مش عارف يمكن علشان كنت مسافر وسيبها لوحدها
الام. معلش مش شغلك يا احمد
احمد :طيب انا بجد مستعجل
الام :حبيبي حاضر ثواني
احمد :هي في اوضتها صح
الام :اه يا حبيبي
احمد :طيب هدخل ليها انا
الآم:ادخل يا حبيبي ودخل ليها لقها قاعده عالسرير
احمد :دعاء انا اسف بجد
دعاء :اي اللي جابك يا احمد
احمد :والله انا بحبك بس عايزك تتغيري
دعاء :انت ضربتي وعمر ما حد عمل معايا كده
احمد :صربتك فين هنا وراح باسها من خدها
دعاء :حبيبي يا احمد
احمد :طيب يلا بقي عايز اروح ارتاح شويه
دعاء :ماشي يا حبيبي وروحت معاه ونسيت اللي عمله فيها

وفي بيت مي
ابوها :انت يا استاذ ازاي تتكلم معاه بنتي بالطريقه دي
عمار ياعمي انا عايز مراتي تمشي علي دماغي
الاب :والله يوم ما جيت خطبتها كنت عارف ان ده لبسها
عمار :بس هي قالت إنها هتتغير
الاب :بقولك اي يا عمار لو مش مرتاح مع بنتي طلقها
عمار :يا عمي انا بحب مي واظن أن حقي أن مراتي تسمع كلامي
الاب :والله لولا أنها كلمنتي وقالت إنها عايزه ترجع ليك كان هيبقي ليا معاك كلام تاني
عمار:ماشي يا عمي وانا اوعدك ان مشكلنا هنحلها بنفسنا
الاب:لما اشوف ونزلت معاه مي
عمار :انتي وحشتني اوي
مي :والله مهو باين
عمار :والله وحشتني جدا
مي :انا عايزه اروح لدعاء
عمار :دلوقتي خليها بكره
مي :لا معلش قبل ما نروح شقتنا
عمار :انا بلاقي فتره مش كلمت احمد هقوله اي
مي :عادي احنا واخدين علي بعض
عمار :ماشي وفعلا راحت ليهم
مي :وحشتني اوي اوي يا دعاء
دعاء :مهو باين منا كنت بكلمك مش بتردي
مي :والله نفستي كانت زفت
ام احمد :ازيك يا حبيبتي عامله اي
مي :وحشاني اوي ياطنط
دعاء : تعالي معايا المطبخ نعمل حاجه نشربها
مي :ماشي ودخلت وحكت ليها علي مكامله التلفون
دعاء :قلبي وجعني اوي يا مي
مي : بطلي ظلم بقى وقال لك سكرتيره خلاص
دعاء : بجد ربنا يهديه باقول لك ايه ان اخرج الشاي واجي اخذ الجاتوه
مي :تمام ماشي ودخلت عبير
عبير :عامله اي يا مي
مي :بخير والله يا طنط
عبير :شكلك مسود ليه كده انتي كنتي في مصيف
مي :انا لا خالص
عبير :اكيد زعل بقي انك كنتي بعيد عن جوزك وعند اهلك
مي :ااااه فعلا
عبير :اوعي تسبي بيتك تاني اصل في تعبابين يا بنتي مش بيكون وراهم الا خراب البيت
مي :عندك حق والله يا ماما
عبير :بس انا صاحيه اوي لاي تعبانه ممكن تقرب لابني وتاخدو من مراته واقدر اقطع دماغها بس في الوقت المناسب
مي :والله يا طنط احمد مش صغير واكيد يعرف يبعد اي حد عنه بمزاجه ياطنط
يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية كان فيه وخلص)

reaction:

تعليقات