القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم الكاتبة المجهولة

 رواية حياة الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الجزء الثالث والعشرون

رواية حياة الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية حياة الفهد البارت الثالث والعشرين 

سيف جري وراها وهيا ماشية بتعيط
سيف : ياسمين استني ياياسمين... ياااااسمين

العربية كانت ع وشك تخبطها
شدها بسرعة لحضنه واتكلم بزعيق : مش تحاسبي كنتي هتموتي

ياسمين ضربته بقبضتها الصغيرة في صدره : ابعد عني ملكش صالح بيا... ابعد

ضمها ليه اكتر وهيا فضلت تقاوم لحد مااستسلمت ودموعها زادت
سيف بهدؤ : اسف

ياسمين بانهيار : انت جرحتني

سيف : اسف والله اسف جدا انا كنت متعصب وغضبي كله طلع فيكي انا عارف ان ملكيش زنب في حاجة انا اسف.... انا مش مكسوف انك مراتي ياياسمين انا اتشرف بيكي قدام اي حد انتي ملكتي مش مراتي بس اسف ياحببتي سامحيني

ياسمين : ماشي

سيف بغضب طفولي : ايه ماشي دي لا يبقا شكلك لسه زعلانة مني وهصالحك بطريقتي

وبص على وجنتيها اللي اتوردت وياسمين اتوترت
ياسمين بخجل : لا لا خلاص مش زعلانة

سيف : لا والله العظيم مايحصل لازم اصالحك

وقرب على خدها وباسها برقة والتنقل للخد التاني وعمل نفس الشئ
سيف وهو بيحاول يتحكم في مشاعره : يلا ياياسمين الله يرضى عنك عشان منتمسكش بفعل فاضح في الشارع

ياسمين بضحك : هههه يلا

مسك ايدها واتمشوا لحد ماوصلوا البيت

..... في بيت حياة.....
حياة خبطت وزهرة فتحتلها كانت مبتسمة ابتسامة بلهاء
دخلت وكانت مش حاسة باي حاجة حواليها

زهرة هزتها بخفة : حياة... حياة

حياة بابتسامة وهيا سرحانة بخيالها : خلاص بقا يافهد بتكسف الله

زهرة : انا مش فهد ياروح امك

حياة اتخضت : هاااه... اه.. ايه ياماما في ايه

زهرة : لا ياختي ولا حاجة... في وحدة هبلة وسرحانة

حياة مسكت ايدها ولفت بيها بسعادة : انا مبسوطة مبسوطة اوي ياماما

زهرة : ربنا يسعدك كمان وكمان.... فرحيني معاكي

حياة : احم.... انا وفهد رجعنا لبعض واعترفنا لبعض بحبنا

زهرة : ربنا يسعدك دايما ياحببتي....هااه كلتي ولا اعملك اكل

حياة : لا كلت برا هدخل بقا انام عشان تعبت اوي النهاردة

زهرة : ماشي ياحببتي

حياك دخلت اوضتها وغيرت هدومها ونامت على السرير ودفنت وشها في المخدة بكسوف وهيا بتفتكر اليوم من اوله وبتضحك ببلاهه
حياة بكسوف : اعاااا بحبك يافهدي

...... في شقة سيف....
سيف وياسمين دخلو وهما بيبتسمو وماسكين ايد بعض
سيف بخضة : بسم الله الرحمن الرحيم

فهد كان قاعد على الكنبة وحاطط رجل فوق التانيه وباصص ليهم ببرود
فهد : ما لسه بدري يابيه

سيف : يابني افهم بقا دي مراتي والله

فهد ببرود : خشي جوه ياياسمين

سيف بخوف : والنبي ماتدخل هيقتلني

فهد بحدة : خشي اوضتك ياياسمين

ياسمين بصت لسيف باستسلام ودخلت اوضتها وقفلت الباب

فهد قرب من سيف وسيف فضل يرجع لورا بتعثر
سيف بتوتر : ايه ياعم انت هتتحول ولا ايه.... ياسطا ابعد

فهد بقا قدامه بالضبط ومن غير اي سابق إنذار ضربه بالبوكس في وشه
سيف بألم : اااه ياغشيم

فهد بنفاذ صبر : انا سكتلك كتير بس لو كنت سكتت اكتر كنت هموووت

فهد مشي ببرود وسيف بصله بغيظ
سيف : حسبي الله عسل غشيم

فهد : بتقول حاجة ياسيف مش سامعك كويس

سيف : لا ياحبي بقول تصبح على خير....الله ع الظالم يا اخي

فهد : خمس دقايق وتحصلني ع الاوضة وبتروحش كدا ولا كدا... فاهم

سيف : ياغبي افهم دي مراتي

فهد لسه هيلف ويجعله سيف طاار على الحمام
فهد دخل الأوضة وغير هدومه ونام على السرير وفضل يفكر فيها وفي تفاصيلها اللي بتأسره كل مرة

سيف خد دش وغير هدومه ودخل الأوضة لقى فهد نايم بصله بغيظ وراح على سريره ونام

الليل عدي بظلامه على أبطالنا وطلع شمس يوم جديد حاملة معها احداث جديدة وسعيدة
__بقلمي سلمي الالفي
....... الصبح.....
زهرة بزهق : قومي بقا يااخرة صبري انا زهقت

حياة بعند : مش قايمة ياماما هه

زهرة بغيظ : طيب ياحياة خليكي نايمة وانا هفطر وانتي لما تقومي حضري الفطار لنفسك

حياة قامت من ع السرير بسرعة : ههه انتي بتتكلمي في ايه ياست الكل انا منمتش اصلاا هه قال احضر فطور قال.... روحي ياماما الله يسترك اعمليلي اكل عشان جعانة الله يخليكي

زهرة بسخرية : طفسة.... ناس متجيش غير بالعين الحمرة

زهرة طلعت وراحت المطبخ تحضر الفطور وحياة قامت غيرت هدومها واتوضت وصلت فرضها وراحت عند مامتها
حياة : تعالي ناكل في البلكونة

زهرة : ماشي يلا

طلعو البلكونة وحطوا الاكل على طاولة صغيرة وقعدوا قصاد بعض
حياة سمت ولسه بتاكل لقيت الباب بيخبط
حياة : مين الرخم اللي جاي ع الصبح كده

زهرة : معرفش استني هقوم افتح

حياة : خليكي انا هفتح

راحت وفتحت الباب وكان حسام
حياة : حس حس احب اقولك انك معندكش دم

حسام : حببتي تسلمي... وسعي كدا بقا

زقها ودخل وهيا بصتله بغيظ وقفلت الباب ودخلت وراه
حسام راح البلكونة عند زهرة : الله دا انا حماتي بتحبني بقا

زهرة : عايز ايه يانيلة

حسام : ماشي يازوزو مقبولة منك... ع العموم انا عارف انكو بتفطروا دلوقتي فقولت اجي افطر معاكو

زهرة : انت يابني معندكش بيت تأكل فيه كل ما تشوف وشي عايز تاكل دا ايه دا ياربي

حسام : بقولك ايه وسعوا كدا عشان انا اصلا زهقان وهموت من الجوع ومتأخر ع الشغل

حسام قعد وحياة كمان قعدت وبداو ياكلو
حياة : وزهقان من ايه بقا يا سي حسام

حسام : هايدي وحشتني اوي عايز اشوفها

حياة : بطل محن ياض

حسام بسخرية : قاعد مع عبده موته انا والله

زهرة : بس ياض متغلطيش في بنتي

حياة حضنتها : تسلمي يامامتي ياحببتي

زهرة : بنتي مش عبده موتة بنتي رفاعي الدسوقي بتاع الاسطورة دا

حسام : هاهاهاهاهاي في منتصف الجبهه

حياة : صحيح الضربة بتيجي من اقرب الناس ليك

حسام : سيد متقولش كدا عيب احنا اهل

زهرة : ولاا اخلص كل عشان تروح شغلك مش عارفة بيشتغل دكتور ازي دا

حسام : على فكرة انا دكتور محترم وليا مركزي ميغركيش اني بهزر معاكي دا من تواضعي بس

حياة : لا فعلا متواضع

حسام : شكرا شكرا لاداعي للتصفيق ودعوني اعمل في صمت

زهرة : باااااس انتو الاتنين جبت لي صداع... كلوا من سكات

حسام هو بيشاور ع زهرة : ايه اللي جاب الوليه دي هنا

حياة هزت كتفها : معرفش ياجدع قفوشة اوي الست دي

حسام : جدا

قعدوا ياكلو في جو من الضحك والبهجة وهما فرحانين

فون حياة رن : ألوو

فهد : انا تحت خمس دقايق وتكوني عندي عشان تيجي معايا الشركة

حياة : فوريرة

قفلت مع فهد واخدت شنتطتها ومتعلقاتها
حياة : ماما انا هروح مع فهد الشركة عايزة حاجة

زهرة : مع السلامة ياحببتي خدي بالك من نفسك

حياة : تمام.... هتيجي ياحسام

حسام : لا ياختي سكة السلامة انتي انا لسه مخلصتش فطاري

حياة : ماشي ياطفس... باي

حياة نزلت وكان فهد مستنيه في العربية بنضارته الشمسية وبدلته الرسميه وكان شيك اوي
ركبت جنبه وهو بصلها بحب وباس خدها : صباح الخير ياحياتي

حياة بكسوف : صباح النور.... يلا

فهد بابتسامة مشرقة : يلا

ساق العربية وانطلقوا لمكان الشركة

...... في شقة سيف.....
سيف بزهق : مش عايز اروح الشغل انا

ياسمين : وانا كمان مش عايزاك تروح وتسبني لوحدي بس لازم

سيف بضيق : هروح واحاول مش اتأخر خدي بالك من نفسك كويس ومتفتحيش الباب لحد ولما اكلمك تردي بسرعة وكلي كويس

ياسمين بضحك : حاضر يابابا سيف

سيف داعب خدها : احلى بنوتة دي ولا ايه
بأس راسها وباسها من خدها وخدها التاني وبعدين قرب على شفايفها وخطف قبلة شاغفة مليانة حب وعشق

سيف وهو بياخد نفسه : انا ماشي عشان لو فضلت اكتر يبقا مش هروح الشغل النهاردة

ياسمين بضحك : مع السلامة

....... في بيت زهرة.....
زهرة : قوم ياحوسو افتح الباب شوف مين لحد ماأجيب الشاي

حسام : ماشي
راح فتح الباب واتفاجأ من اللي شافه مكنش مصدق نفسه

حسام : انتي مين

_ وه نسيتني ولا ايه

حسام بتوهان : ياربي من كتر ماهيا وحشاني بقيت بتخيلها في كل حته

هايدي شاورت بايدها قدام وشه : حسااام... رد ياعم .... انت نمت ولا ايه

حسام : وكمان بتخيلها بتتكلم لا دا انا اتهبلت ع الاخر

محمود جه من وراها : هايدي واجفه أكده ليه يابتي مش بتدخلي ليه

حسام : وكمان بتخيل ابوها هههه ناقص اشوف باقي العيلة داخله علينا دلوقتي

سالم وجميلة وسعدية طلعوا ع السلم وحسام اتجنن لما شافهم
زهرة طلعت : مين ياحسام... بصدمة : انتو

سالم : كيفك يازهرة

زهرة بتوتر : الحمد لله بخير

محمود : وه هتوجفينا ع الباب أكده كتير ولا ايه

زهرة وهيا بتجاهد عشان تحبس دموعها : لل.. لا اتفضلوا

دخلو وقعدو في الصالة وحسام لسه ع الباب
زهرة نغزته في كتفه : ايه يااهبل واقف كدا ليه

حسام فاق : ااه... ايه دا وهو ذا مش حلم

زهرة : ادخل ياحسام خلص واقفل الباب

حسام دخل وقفل الباب وزهرة دخلت ووقفت قدامهم
زهرة : احم... تحبوا تشربوا ايه

سالم وقف قصادها : مش هتسلمي علينا ولا ايه
فتح ليها ايده : تعالي في حضن اخوكي يازهرة

زهرة اترمت في حضنه بضعف وعيطت : وحشتني اوي ياسالم

سالم : واني اتوحشتك اكتر ياخيتي

محمود قرب وحضنها وهيا حضنته وبعدين سعدية وهايدي كمان حضنوها وسلمو عليها

جميلة وقفت قصادها وراسها في الارض ودموعها بتنزل
جميلة : كيفك ياخيتي...
__بقلمي سلمي الألفي
........ قدام الشركة....
العربية وقفت قدام شركة كبيرة تعتبر أشهر شركة في مصر وصاحبها ملياردير حياة كانت بتشوف الشركة دي في المجلات وبس... مكنتش تعرف صاحبها مين

حياة : فهد انت جايبنا هنا ليه

فهد : ايوا ما دا مكان شغلي

حياة بضحك : هههه انت بتشتغل هنا... وياترا بتشتغل ايه بتعمل شاي صح ههههه

فهد نزل من العربية وهو بيقول : طب تعالي ادوقك من الشاي اللي بعمله

حياة نزلت وراه وهو مسك ايدها ودخل بهيبته المعتاده ونضارته الشمسيه السوده ولحيته الخفيفة اللي بتزيده وسامة وبدلته السودا

راح عند الباب واتفتح لوحده آلياََ
الأمن وقف احتراما ليه : اهلا يافهد بيه

فهد هز راسه برضا ودخل تحت نظرات حياة المتعجبة
راح عند الاسانسير وضغط على الازرار والباب اتفتح دخل وحدد الطابق اللي هيروحه

حياة بتعجب : فهد انت بتشتغل ايه بالظبط

فهد ببرود : بتاع شاي

حياة : انت هتجنني هو في بتاع شاي يتقاله يابيه

فهد بهمس عاشق وهو بيحاول يكتم ضحكته : سلامتك من الجنان ياحياتي..... يلا وصلنا

الباب اتفتح مسك ايدها ومشي
اول ماوصل كل الموظفين وقفوا باحترام وخوف وخفضوا رأسهم للارض
فهد مشي بينهم بكل غرور وهو ماسك ايد حياة اللي مصدومة وصل عند المكتب
سيلا السكرتيرة بصتله بدلع وإعجاب كانت لابسه لبس مكشوف بيظهر اكتر مابيخفي.... مخدتش بالها من حياة
سيلا بدلع : اهلا يامستر فهد نورت الشركة

فهد بجمود : ازيك ياسيلا

سيلا بسعادة : بقيت كويسة لما شوفتك.... وحشتني

فهد بصلها بنظرة حارقة ولسه هيتكلم حياة سبقته
حياة بغيرة شديدة : نعم ياروح امك مين دا اللي وحشك

سيلا بقرف : انتي مين يابتاعة انتي وازاي تكلميني كدا

حياة كانت هتتكلم فهد قاطعها بحدة : سيلا الزمي حدودك اللي بتتكلمي معاها دي تبقا مدام فهد المنياوي مراتي

سيلا بصدمة ويأس : ايه انت اتجوزت

حياة مسكت ايده وحضنته : ايوا ياحلوة اتجوز وانا مراته ياريت تتلمي بقا بعد كدا وانتي بتكلمي جوزي

سيلا اتعصبت وكانت هترد
فهد ببرود : اللي مدام حياة تقوله يتنفذ وكلامها أوامر بالنسبة للجميع فاهمة

سيلا بحزن : تمام يافندم

فهد بحدة : انا هدخل المكتب متدخليش حد من غير اذني واطلبي عصير الهانم

سيلا : تمام

فهد دخل المكتب و وراه حياة قفل الباب وقعد على الكرسي قدام المكتب
بص لحياة اللي اول مادخلت بصت للمكتب باعجاب وانبهار وبعدين اتضايقت.... لقيها واقفة بغيظ ومقوسة شفايفها زي لاطفال وعاقدة دراعاتها قدام صدرها
فهد قام وقف قصداها وباس خدها : حياتي زعلانة ليه

حياة بغضب : انا عايزة افهم بقا ايه اللي بيحصل دا وانت بتشتغل ايه وليه كل دول بيقلولك فهد بيه وايه المكتب الكبير دا وأهم حاجة مين السلعوة اللي برا دي

فهد بضحكة مقدرش يكتمها : ههههه ايه دا كله دا انتي معبيه ههههه

حياة بغضب : متضحكش

فهد كتم ضحكته : طيب طيب تعالي نقعد وافهمك كل حاجة

مسك ايدها وراحوا عند مقعد صغير يسيع لاتنين بس
قعد وقعدها على رجله وحاوطها بدراعه
حياة بكسوف : احم.. انت مقعدني كدا ليه ممكن حد يشوفنا

فهد : انتي مراتي ومحدش يقدر يدخل هنا من غير اذني اصلا وبعدين انا مرتاح كدا

حياة : طب فهمني بقا

فهد : ماشي ياستي... قوليلي عمرك سمعتي عن الفهد جروب

حياة : ايوا طبعا ومين ميعرفهاش دي أشهر مجموعة شركات في الشرق الأوسط دا صاحبها ملياردير وبعدين انا اعرف الفرع الرئيسي بتاعها اللي احنا فيه دلوقتي

فهد : طب ماانتي كويسة اهو اومال عايزة تعرفي ايه بقا

حياة : عايزة اعرف جوزي بيشتغل ايه وبعدين انا عمري ما اتخيل ادخل شركة الفهد الرئيسية

فهد : يعني دا كله ومش فهمتي انا بشتغل ايه.... طيب تعرفي مين صاحبها

حياة : لا.... بص من الاخر انت تلقاك بتشتغل هنا محاسب ولا اي حاجة متعمليش فيها راجل مهم

فهد : ياشيخة..... طب ازاي عارفة كل المعلومات دي عن الشركات ومش عارفة مين صاحبها

حياة : انا سمعت انه أصغر ملياردير في الشرق الأوسط وبس وبعدين اكيد هو واحد غني موت ومش بيجي الشركة وكدا..... قولي بقا انت بتشتغل ايه في الفهد جروب يافهد

فهد بصلها بيأس من غبائها وهيا قالت الكلام وبصت لملامح وشه واستوعبت اللي قالته بصتله تاني بصدمة
حياة : مش معقول هو ........ هو انت... يعني انت اللي......

فهد ضحك على شكلها : هههه ايوا انا

حياة : يابن القردة..... دا انت طلعت غني

فهد مسكها من ودانها : مين دي اللي قردة يابت

حياة : انا انا القردة..... قولي بقا ازاي انت صاحب الشركات دي وصاحب شركه المنياوي وليه منفصلين عن بعض

فهد : بختصار لان شركة المنياوي دي بتاعت العيلة كلها وانا بعد ما اتخرجت حبيت اعمل شغل ليا لوحدي فبدأت بشركة صغيرة وتعبت لحد مابدأت تكبر لحد مالقت مجموعة شركات الفهد

حياة : وليه مش قولتلي كل دا

فهد : انتي عمرك ماسألتيني عن شغلي وانا مكنتش اعرف انك متعرفيش وبعدين انتي ناسية الظروف اللي اتجوزنا فيها انتي محسساني اني جيت واتقدمتلك ههه

حياة بحزن حاولت تخفيه : اه فعلا عندك حق

فهد فهم زعلها وعارف اللي بيدور في عقلها حب ينسيها حزنها اتكلم بمرح : بقولك ايه اللي عملتيه مع سيلا برا دا

حياة بغيظ :عملت ايه دي بت مسهوكة مش شايف اللي لابساه اقصد اللي مش لابساه

فهد : امم شامم ريحة غيرة

حياة بتوتر : مين غيران.... انا اغار من دي دي شبة السلعوة وبعدين ازاي تشغل الأشكال دي عندك

فهد : عادي البنت شغلها ومؤهلاتها كويسين فاعطتها الوظيفة

حياة : برضو انت مش شايف بتبصلك ازاي دي معجبة بيك وشكلها بتحبك

فهد : بس انا مبحبهاش انا بحبك انت ياقمر

حياة : بجد يافهودي يعني انا احلى منها

فهد بأس خدها : انتي احلى وحدة شافتها عيني في الدنيا كلها سيلا مين دي اللي تقارني نفسك بيها انتي ست البنات وست قلبي

حياة اتكسفت وخدودها احمرت فهد باس خدها
فهد : بعشقك يافرولتي

قرب من خدها التاني وباسه وعيونها وجنب شفايفها ولسه هيبوسها من شفايفها
الباب خبط وحياة بعدت عنه بسرعة وقعدت جنبه
فهد بغيظ : مين؟

سيلا : انا يامستر فهد

حياة اول ماعرفت انها سيلا قامت بسرعة ورجعت لموضعها على رجل فهد ولفت ايدها حول رقبته
فهد فهم اللي بيدور في عقلها وابتسم بمكر : ادخلي ياسيلا

سيلا دخلت وشفتهم بالوضع دا واتغاظت حطت العصير على الطاوله اللي قدامهم
حياة بدلع : بقولك ايه ياانسة نيلا... اقصد سيلا ولا اسمك ايه.... الغي كل مواعيد فهودي النهاردة لانه مش هيكون فاضي هيكون معايا زي ما انتي عارفة عرسان بقا وكدا

سيلا بصت لفهد باستفهام وهو كان بيجاهد عشان يمنع ضحكته
فهد : تمام ياسيلا اعملي اللي حياة هانم قالته

سيلا بغيظ : تمام يامستر فهد.... عن اذنك

سيلا وصلت عند الباب وكانت هتطلع
حياة : خدي الباب في ايدك يانيلا

سيلا طلعت بضيق وقفلت الباب وفهد انفجر من الضحك
حياة : بتضحك على ايه

فهد : بضحك على حببتي الغيرانة

حياة بشراسة : انا مش غيرانة

فهد : ماشي ياستي..... وبدأ يقربها ليه لحد ما اصتدمت بصدره العريض

حياة بتوتر : فهد اوعي انت بتعمل ايه

فهد ببراءة : الله مش انتي اللي قولتي لسيلا اننا عرسان وكدا وانا هعمل زي ماالعرسان بيعملو

حياة بغباء : هو العرسان بيعملو ايه

فهد : طب ماتيجي نروح الفيلا وانا اقولك عشان مينفعش هنا

حياة : انت عندك فيلا

فهد : اومال يعني عندي الشركات دي ومش هيبقى عندي حتة فيلا

حياة : واد يافهد انت طلعت غني بجد انا هبدأ احترمك

فهد عقد حاجبيه : وانتي مش كنتي بتحترميني ولا ايه

حياة : لا اقصد هضحك عليك ماانت غني بقا بس من يوم ماشوفت ومشوفتش منك لبانة حتى

فهد بضحك : وانتي عايزة مني ايه ياست حياة

حياة : هتجبيلي شوكولاتات كتير ومصاصات وكدا بقا يابو الفواهيد

فهد : هههه والله طفلة.... يلا نمشي

حياة بصرامة : استني

فهد : ايه تاني

حياة : البت نيلا اللي برا دي تمشيها وتجيب بدلها سكرتير راجل ايوا انا مش مستغنية عن جوزي

فهد : انتي مش واثقة فيا ولا ايه

حياة : واثقة فيك اه لكن فيها هيا لاااا

فهد بضحك : ماشي ياست همشيها بس بشرط

حياة : شرط ايه

فهد بابتسامه مكر: هقولك في الفيلا يلا

فهد مسك ايدها وطلعوا من المكتب وسيلا بصت عليهم بحقد
حياة بدلع : باااي يانيلا

فهد ضحك بخفوت ومشيوا ركبوا الاسانسير ونزلوا ركبوا العربية وفهد اتجة لمكان الفيلا

........ في بيت زهرة........
زهرة : الحمد لله ازيك ياجميلة

جميلة : بخير الحمد لله..... وكملت بدموع : زهرة اني اسفة سامحيني ياخيتي

زهرة : اسامحك على ايه ياجميلة

جميلة : اني عارفة انك زعلانة عشان الكلام اللي جولته ليكي لما فهد كان في المستشفى

زهرة : اللي فات مات انسى ياجميلة

جميلة مسكت ايدها : ياخيتي والله ماكنت اجصد حاجة من اللي جولتها اني جولت أكده من خوفي على فهد ومكنتش عارفة بجول ايه..... البيت ده بيتك جبل مايكون بيتي وبيت ابني يازهرة اني اسفة ياخيتي

زهرة : خلاص ياجميلة انتي مقولتيش غير اللي في قلبك حصل خير

جميلة : والله ياخيتي ماهو دا اللي ف جلبي اني بحبك كيف خيتي بالضبط وبعتبر حياة بتي مش مرت ولدي اني عارفة اني غلطت في حجك انتي وحياة بس والله العظيم عمري مااتمنيتلك غير الخير حطي حالك مكاني لو دي حياة اللي اتضربت بالنار انتي كنتي هتعملي ايه... اني اسفة ياخيتي

زهرة حضنتها : خلاص ياجميلة انا مش زعلانة منك

جميلة : ربنا يخليكي ياخيتي

سالم : احنا جايين ناخدك يازهرة وهترجعي معانا

زهرة : بس.....

جميلة : مفيش بس لو مرجعتيش معانا هعتبر انك مش مسمحاني

زهرة بابتسامة : ماشي..... بس بشرط هتتغدو هنا النهاردة

محمود بضحك : بس أكده دا احنا اصلا جايين وعلى لحم بطننا

زهرة : هدخل احضر فطار لحد ما اطبخ

جميلة وسعدية : استني هناجي معاكي

سالم : صحيح يازهرة حياة فين

زهرة : وهيا حياة قعدت في البيت من يوم مافهد جه كل يوم يجي من الصبح ياخدها وترجع اخر الليل

سالم : ربنا يسعدهم

زهرة : حسام اتاخرت ع الشغل

حسام وهايدي كان بيبصوا لبعض بهيام وشوق وفاقو على صوت زهرة
حسام : طيب طيب ماشي

زهرة : ابقى جيب باباك وتعالوا اتغدو معانا

حسام : اوك

حسام مشي وهايدي دخلت معاهم المطبخ يحضروا الاكل
__بقلمي سلمي الالفي
...... في شركة المنياوي.......
آية : ياهشام جبتنا اهنيه ليه ماكنا نروح معاهم عند عمتي وخلاص

هشام : ياحببتي اني عندي شغل اهنيه هخلصه ونروح ليهم وبعدين الحج عليا عايز اوريكي مكتبي

آية : ماشي بس انا هزقج اهنيه وانت هتشتغل

هشام : لا ان شاء الله مش هتزقجي لأنك هتساعديني في الشغل

آية : ماشي

طلعوا الشركة ودخلوا مكتب هشام وهو قعد ورا مكتبه وآية قصاده
هشام طلب الملفات وموظف جابهم
الموظف : اتفضل ياهشام بيه

هشام اخد الملفات وبص على الموظف لقيه بيبص لأية باعجاب
هشام بغضب : خير ياسامر في حاجة

سامر باعجاب : ماشاءالله ايه القمر دا

هشام : نعم ياروح امك

سامر : خير يافندم انا بصراحة متعجب من القمر اللي قدامي ماشاء الله اخت حضرتك جميلة اوي ياهشام بيه

هشام قام بعصبيه ولف لعنده ومسكه من تلابيب قميصه : دي مراتي ياخويا مش اختي

وضربه بالبوكس في وشه : دا عشان بصيت لحاجة مش تخصك واتفضل يلا ع مكتبك ومخصوم منك شهر

سامر طلع برا وهو ماسك فكه بوجع مكان اللكملة
ايه انفجرت من الضحك
هشام بغضب : بتضحكي على ايه

آية : هههه شكلك حلو وانت غيران ياود المنياوي

هشام بجمود : متضحكيش هو دا كل اللي همك ف الموضوع

آية : خلاص بجي ياهشام هو مكانش يعرف وبعدين حرام عليك تخصمله شهر على حاجة تافهه زي دي

هشام : انه يعاكسك جداني حاجة تافهه

آية : هو مكانش يعرف عشان خاطري متخصملوش

هشام : اهو عيونك دي اللي جيباني ورا

آية : عسل يا هيشوو عسل

هشام : تعالي ياختي ترجميلي الملفات دي خلينا نخلص

آية : ماشي ياعم متزوقش

هشام : لا هتتعاركي هتعارك

......... في فيلا فهد......
دخل الفيلا وهيا وراه انبهرت من جمالها منظمة جدا ومعظمها بالون الأسود والأثاث من الزوق الرفيع

فهد شاور بايده قدام عيونها : حيااااة... انتي هنا

حياة : يابن اللعيبة ايه الفيلا دي

فهد : عجبتك

حياة : عجبتني بس؟ دي تحفة اعااااا انا جوزي عنده فيلا كدا انا مبشوفهاش غير في الأفلام ياجدع

فهد بضحك : مجنونة

حياة : مجنونة بيك يافهدي

فهد بغمز : ماتيجي اوريكي اوضتنا

حياة : اشطا يلا

طلعوا الأوضة وكانت واسعة وجميلة اوي وفيها اوضة لتغيير الملابس وحمام
حياة : الله دي اوضتنا

فهد : اممم

حياة : انا مش مصدقة حاسة اني بحلم.... بس يعني انت كنت عايش هنا لوحدك

فهد : انا مكنتش بنزل الصعيد كتير وكل حياتي كانت هنا

حياة قربت منه بغموض : اوعا تكون بتجيب فيها بنات

فهد بضحك : لا متخافيش انا محترم

حياة بارتياح : طمنتني

فهد : مع الكل الا معاكي انتي

حياة بتوتر : قصدك ايه

فهد : هتعرفي..... وبدأ يقرب منها بخبث وهيا ترجع لورا بتوتر لحد ما قعت ع السرير وفهد حاصرها بدراعه

حياة بتوتر : فهد ابعد

فهد بعشق : تؤ تؤ

حياة : فهد.....
قاطع كلامها قبلة في شفايفها منه مليانة عشق وشغف وحب

فهد : بحبك ياحياتي
وباسها من خدها وخدها التاني ومن كل مكان في وشها
نزع حجابها وشم ريحة شعرها بهيام وباسها من رقبتها
وبعدين قرب على شفايفها وباسهم برقة
وداروا في دوامة عشقهم

........ في المستشفى......
الممرضة : دكتور حسام...يدكتور

حسام كان سرحان وبيفكر فيها : هااه ايه يا سها فيه ايه

سها الممرضة : بقالي ساعة بنادي عليك وانا ولا هنا.. المريض اللي في الاوضة ٧ فاق

حسام : طيب روحي انتي وانا جاي وراكي

الممرضة طلعت وحسام ضرب راسه بخفة : فوق بقا وبطل تفكير

طلع من اوضة مكتبه وراح عند المريض

.......... ي بيت زهرة ..........
زهرة : يلا ياسالم اتصل بالاولاد عشان يجو يتغدو معنا

سالم : اني هكلم فهد وانت يامحمود كلم هشام

محمود : ماشي ياخوي

زهرة بهمس لهايدي : وانتي كلمي حسام

هايدي بكسوف : ماشي
__بقلمي سلمي الألفي
....... في فيلا فهد......
المكان هادي مفيش غير صوت ضربات قلبهم اللي بتبين عشقهم لبعض
فاقوا علي صوت التلفون فهد بعد عنها بغضب ومسك الفون ورد
فهد بغضب : ألوو

سالم : مالك ياخويا غضبان أكده ليه شكلي جطعت عليك اللحظة

فهد : ربنا يسامحك بجي

سالم : احنا اهنيه في بيت عمتك جيب مرتك وتعالو عشان نتغدى مع بعض

فهد : جيتو امتا ومش جولتولي ليه

سالم : النهاردة الصبح وخلص تعالي وبطل تلعب بديلك

فهد باحراج : ماشي

قفل وبص لحياة اللي حانت بتخبي وشها بين ايديها بكسوف
فهد : شكلك قمر حتى وانتي مكسوفة

حياة مردتش وفهد ضحك : طب شيلي ايدك طيب

حياة هزت براسها بالنفي
فهد : طب يلا عشان هنروح عندكو العيلة كلها هناك

حياة شالت ايديها بسعادة : بجد

فهد : شيلتي ايدك دلوقتي ليه

حياة قامت تلبس حجابها : يلا بسرعة وحشوني اوي

فهد بضحك : يلا

....... في المستشفى.....
حسام : وحشتك ولا ايه

هايدي بتوتر وكسوف : ل.. لاه هو عمتي بتجولك يلا تعالي عشان الغدا

حسام : فوريرة مسافة الطريق

قفل معاها واخد متعلقات وطلع من المستشفى بسرعة وكلم حسين وراحوا بيت زهرة

........ في بيت زهرة.....
بعد ساعة كان الكل متجمع في البيت وقاعدين على سفرة الاكل والابتسامة على وشهم

اتغدا في جو اسري مليان بهجة وخلصوا الاكل وقعدوا في الصالة مع بعض
زهرة وحياة قدموا الشاي وقعدوا معاهم
فضلو يهزروا يضحكوا مع بعض لحد ما المغرب اذن والرجال راحوا الجامع وصلوا والستات صلوا مع بعض جماعة في البيت
بعد شوية كان الليل جه والعيلة كلها اتجمعت تاني مع بعض وقعدوا يتكلمو ويضحكوا ويدعوا ربنا يديم السعادة في حياتهم

حسام : احم... طب ياجماعة بما اننا متجمعين حابب اقولكم حاجة

الكل بصله بانتباه وهو كمل بجدية
حسام : انا كنت عايز اكتب كتابي على هايدي كمان يومين ويكون الفرح كمان
....... يتبع.......

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياة الفهد)
reaction:

تعليقات

10 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق