القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم الكاتبة المجهولة

 رواية حياة الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الجزء الثاني والعشرون 

رواية حياة الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية حياة الفهد البارت الثاني والعشرين

سالم بجدية : بكرة هنروح كلاتنا مصر

محمود : ليه ياخوي

سالم وهو بيبص لجميلة : عشان في ناس غلطت ولازم تعتزر على غلطتها وزهرة لازم ترجع معانا

هشام : اني اصلا عندي شغل هناك وهروح وهاخد آية معايا

محمود : طب واحنا هنروح ليه

سالم : العيلة كلاتها هتكون هناك انتو مينفعش تفضلو لحالكم
زهرة لازم ترجع هيا وبتها معانا ده بيتها جبل مايكون بيتي ومش هسيبها في البندر لحالها واكرر غلطتي تاني

محمود : عندك حج ياخوي ان شاء الله توافج وترجع معنا

سالم : جهزوا حالكم هنمشي بعد صلاة الفجر

هزوا رأسهم بالموافقة وانصرفوا برا الأوضة كلهم ماعدا جميلة
بصتله بعيون دامعة وندم ومسكت ايده : سالم سامحني ياخوي اني اسفة عارفة انك شايل مني ومش طايجني واصل بس... بس هعتز من زهرة وهنرجعها معنا... متعملش فيا أكده عشان خاطري.... انت مش جولت انك سامحتني!

بروده وجموده كلهم اتلاشوا قدام دموعها مهما كان هيا مراته وحبيبته بصلها بهدؤ وحنان
سالم : غصب عني ياجميلة كل ما افتكر كلام زهرة ونظرة الحير اللي في عينيها وأني خونت ثقتها فيا بتعذب.... مش جادر انسي كلامها كأنها بتجولي هيا دي الأمانة اللي ابونا أمنك عليها ياخسارة ياسالم

جميلة : والله العظيم ماكنت اجصد حاجة اني كنت خايفة على فهد ومش عارفة جولت أكده ازاي بس والله اني بحبها وبحب حياة... وعمري ماقصدت اصغرك جدام حد اني اسفة

سالم : خلاص ياجميلة اللي حصل حصل المهم انها ترضى ترجع معانا

جميلة : ان شاء الله هترضي
__بقلمي سلمي الالفي
..... في الحفلة.....
الوزير نزل من عربيته وحواليه حراس الأمن دخل الحفلة بكل هيبة.. كانت العساكر واقفين في صفوف منتظمة رافعين ايدهم كعلامة تحية ليه
وسيف واقف في استقباله ومعاه مجموعة من تكفئ الظباط

الوزير وقف قدام سيف وهو ادي التحية باحترام
الوزير سلم عليه : مبروك يابطل.. كنت قد المهمة

سيف بابتسامة : الله يبارك في معاليك يافندم

الوزير : انا فخور بيك ياسيادة المقدم انت حققت نجاح كبير يافخر الصعيد

سيف بسعادة : والله الفخر ليا يافندم اني قابلت حضرتك

الوزير اتحرك وقعد على طاولة خاصة بيه والصحافة اتجمعوا عنده وسيف راح وقف عند فهد وحياة وياسمين

بدأ التكريم والوزير وقف على المنصة والمتحدثة اتكلمت ورحبت بالموجودين
المتحدثة : المقدم سيف الرفاعي
سيف طلع على المنصة بكل فخر ووقف قدام الوزير بابتسامة مشرقة

الوزير مسك المايك : احم.... اولا حابب أرحب بالموجودين وشكرا على حضوركم الحفل... ثانيا حابب اشكر المقدم سيف علي الانجاز العظيم دا... انت خلصت البلد من أكبر عصابة لتجارة الأعضاء... تستحق كل التقدير والاحترام

فهد بهمس لحياة بسخرية : عشت وشوفت سيف له انجازات وبيتكرم

حياة نغزته في كتفه : بطل تريقة دا حتي جوز اختك... دا قمر

الدم غلي في عروقه وجز على سنانه ومسك معصمها واعتصره في ايده : مين دا اللي قمر

حياة بتوتر : هاااه... مممم. محدش

فهد بنفاذ صبر : مش عايز اعمل حاجة عشان احنا قدام الناس... مين اللي قمر؟!

حياة بسرعة : انن.... انت ياحبيبي هو في اقمر منك دا انت المجموعة الشمسية كلها

ضحك بخفوت ومبينش ضحكته : امممم ماشي

حياة اتنهد : طب ايدي بتوجعني

اخيرا انتبه لايدها اللي كانت هتنكسر في ايده رفعها ليه بسرعة : انا اسف.. اسف مكنش قصدي

حياة بابتسامة : عادي حصل خير

فهد مسك ايدها بحنية وباسها : حقك عليا

حياة بابتسامة واترمت في حضنه وذا خلااه يفرح جدا
حياة : بحبك

فهد : بعشقك

الوزير سلم سيف الدرع وشهادة التقدير وحطله الشارة على البدلة بتاعته كعلامة انه اترقى
سيف بسعادة : شكرا... شكرا جدا لحضرتك يافندم وان شاء الله اكون عند حسن ظن معاليك

الوزير : مبارك يافخر الصعيد

سيف : الله يبارك فيك يافندم.... حابب اقول كلمة بالمناسبة دي حابب اشكر اهلي الحاج سعد الرفاعي والحاجة صبحة ناس بسيطة وعلى قد حالهم بس ربوا ابنهم وعلموه وانا دلوقتي هنا بفضل ربنا وبفضلكوا شكرا جدا

....... في الصعيد....
صبحة وسعد بيسمعو الاخبار وبيتفرجوا على الحفلة وعيونهم بتدمع من الفرحة
سعد : والله وعرفت اربي ربنا يبارك فيك ياولدي

صبحة بدموع : ربنا يحميك ياحبيبي ويخليك ليا ياضنايا

.... عودة للحفلة.....
التكريم خلص وسيف نزل من على المنصة وقف جنب ياسمين اللي كانت بتعيط
سيف بقلق : بتعيطي ليه ياياسمينتي

ياسمين بابتسامة وهيا بتمسح دموعها : دي دموع الفرحة مبروك ياحبيبي

سيف حضنها : الله يبارك فيك يااحلى حاجة في حياتي

فهد : احم احم نحن هنا

سيف : الله وانت مالك ياعم ماعندك مراتك اهي احضنها ولا انت حر

فهد جز على سنانه : فاضلك معايا تكة ياسيف انا ماسك نفسي بالعافية حسابنا لما الحفلة تخلص

سيف : وانا عملتلك ايه ياعم انت ولا انت عايز خناقة وخلاص

فهد : اول حاجة لما نطيت من السور وكلمت حياة... تاني حاجة لما كلمتها وانا تعبان.. ثالت حاجة بناديها باسمها... رابع حاجة بتعاكس اختي قدامي.... خامس حاجة بتنادي لمراتي باسمها

سيف : يالهوي ياجدع كل دا في قلبك دا انت قلبك اسود

فهد : خليني ماسك نفسي احسن ما ابوظلك برستيجك قدام الناس

سيف : لاا وعلى ايه انا هاخد مراتي ونقعد بعيد احسن
مسك ايد ياسمين وقعدو على طاولة لوحدهم

فهد بص لحياة لقيها متغاظة وعاقدة ايديها قدام صدرها
باسها من خدها وخدها اتورد : حياتي زعلانة ليه

حياة بغضب : عشان انت بخيل يافهد.... ياربي يعني يوم ما اتجوز اتجوز واحد بخيل

فهد بصدمة : انا بخيل.... بخيل ليه بقا ان شاء الله

حياة : عشان انا معاك من الصبح وانت مهانش عليك تاكلني حاجة... ولا حتي سندوتش طعمية

فهد ضحك بكل صوته : ههههه بقا هو دا كل اللي مزعلك ههه

حياة : ايوا الموضوع يستحق النقاش

فهد : خلاص ياستي وانا ميهونش عليا زعلك.... استني شوية و هنروح ناكل في احلى مطعم في القاهرة.. عشان مينفعش نسيب الحفلة دلوقتي

حياة : ماشي

المزيكا اشتغلت وكل كابلز قاموا يرقصوا
سيف : يلا نرقص

ياسمين باحراج : بس انا مبعرفش ارقص

سيف باس ايدها : مش لازم تعرفي انا هعملك

ياسمين : بس فهد

سيف : بصي على الاستيج كدا

ياسمين بصت وكان فهد ماسك ايد حياة وبيبدأو الرقصة
سيف بحب ومد ليها ايده : يلا

فهد همس في ودنها خلي حرارة جسمها تعلي وخدودها تتورد
فهد بهمس عاشق : ازاي في كل مرة بتسحريني كدا عيونك بتغرقني غمازاتك بعشقها... بعشق الور الجوري اللي في خدودك.... بحب كل حاجة فيكي... بتنفسك ياحياتي

حياة بسعادة : انا مش مصدقة اني بسمع الكلام دا ومنك انت كمان

فهد : لا صدقي ياحياتي اوعدك هعوضك عن كل لحظة وحشة عشتيها معايا

حياة : عارف يافهد انا طول عمري نفسي اتجوز واحد يبقى سندي وأماني يعلمني الصح من الغلط يمسك بأيدي ويقربني لربنا... واحد يعاملني بحنية ويخاف عليا وتقريبا كدا لقيته

فهد بضحك : تقريبا؟!... مش اكيد

حياة بضحك : تؤ تؤ تقريبا

فهد باسها من خدها بعشق : بعشقك يامجنونة
_بقلمي سلمي الألفي
..... عند ياسمين وسيف......
سيف : شوفتي جوزك وهو بيتكرم كنت جنتدل اوي صح

ياسمين بضحك : جنتل خالص ههه

سيف : ياربي هو في جمال كدا... عارفة ياياسمين انا كنت مستعد اموت في المهمة دي عشان ارتاح من اللي كنت فيه

ياسمين بسرعة : بعد الشر عليك

سيف : كنت بتعذب اوي في بعدك كرهت نفسي لما اذيتك كنت رايح المهمة وبدعي ربنا ياخدني عشان ارتاح من عذاب الضمير اللي كنت فيه... لما قلبي وقف حلمت بيكي كنتي جنبي وتقوليلي قوم ياسيف عشان نتجوز... قولتيلي متسبنيش انا بحبك..... الحلم دا اللي اداني امل جديد اني اعيش

ياسمين بدموع : بس دا مش حلم ياسيف

سيف : ايه مش حلم يعني... يعني انتي كنتي بجد

ياسمين : اه الدكتور قال ان لازم حد يكلمه ويحاول يديه الأمل وانا دخلت وكلمتك بس عشان ادي نفسي الأمل مش انت انا كنت حاسة اني انا اللي تعبانة مش انت متبعدش عني تاني

سيف مسح دموعها بأنامله : انتي روحي مفيش حد بيبعد عن روحه..... بحبك ياياسمينتي

ياسمين بابتسامة مشرقة : وانا كمان

حياة وياسمين كانوا بيتمايلو زي الفراشات بين ايد فهد وسيف وحركاتهم خفيفة وخطفوا الانظار

الرقصة خلصت وكل الحاضرين سقفوا وكل واحد اتجه الطاولة بتاعته تاني

فهد مسك ايدها : يلا

حياة : فين

فهد بضيق : هنمشي انا زهقت وبعدين مش شايفة الناس عينها منك ازاي دا ناقص يجو يطلبو ايدك مني

حياة ضحكت بكل صوتها وغمزاتها بانت : هههههه مش قادرة هههههه

فهد بحدة : متضحكيش كدا هيحبوكي اكتر

حياة وهيا بتكتم ضحكتها : خلاص.. خلاص سكت

فهد : يلا نمشي

حياة : وياسمين وسيف

فهد بتحذير : متنطقيش اسمه تاني... وكمل بهدؤ : هعرف سيف اننا ماشيين وهما هيبقو يروحو لما الحفلة تخلص

حياة : تمام

فهد خدها وراحو عند سيف اللي كان بيتغزل بياسمين
فهد : اديني سبب واحد يخليني مضربكش

سيف ببرود : عادي عشان انا جوز اختك

فهد : لا اقتنعت.... انا وحياة ماشيين ابقوا روحوا انتو احنا هنروح كام مشوار كدا واحتمال نتأخر
وكمل بتحذير : ومتلعبش بديلك ياسيف عشان لو عملت معاها اي حاجة غلط هقتلك

سيف : ياسطااا دي مراتي افهم بقا والمصحف ماشاقطها

فهد بحدة : سييييييف

سيف : خلاص..... بقولك ياحي.... احم.. يامرات اخويا حاولو تتأخر على قد ماتقدر ا انتي عارفة بقا عرسان جداد وكدا

حياة بضحك : حاضر..... مع اني متضايقة منك ياواطية

ياسمين : اللله وانا مالي يالمبي

حياة بغيظ : بقا كدا تتجوزي وانا مش موجودة ياحيوانة

ياسمين : اعمل ايه كل حاجة جت بسرعة وبعدين لسه هنعمل فرح ولاازم تحضري هبعتلك دعوة

حياة بغيظ : شوف الدوليه والله لوريكي

فهد : باااس خلاص يلااا انتي كمان هنتأخر

سيف : انجوووووي يافهووودي

فهد بغيظ : اصبر عليا دا انت حسابك كبر اوي

فهد مسك ايد حياة وطلعو من الحفلة
ركبوا العربية وفهد ساق وكل شوية يبص على حياة اللي فرحانة والابتسامة على وشها والهوا بيداعب ملامحها وهيا وطلعة ايديها من العربية وباصة للشارع

فهد بابتسامه : وصلنا

نزلو من العربية ودخلو مطعم فاخر وهادي جدا
حياة : فهد احنا جايين هنا ليه

فهد : عشان نتغدى

حياة : انت عايزنا نغسل الأطباق بعد ما ناكل ولا يطلبولنا البوليس

فهد بضحك : ليه

حياة : ياسطا انت عايز تفهمني انك معاك فلوس تأكلنا في مطعم زي دا

فهد داعب خدها بمشاكسة : متجوز طفلة انا.... ايوا يابنتي معايا فلوس

حياة : سارقهم عايز تأكلني مال حرام

فهد ضحك بكل صوته : ههههه سارقهم ايه ياهبلة هههه انتي متعرفيش انتي متجوزة مين ولا ايه

حياة : لا ازاي دا انا انطرشت من كتر مابسمعها.... قلدته : انا فهد المنياوي... فهد الصعيد

فهد : هههههه خلاص مش قادر ههه شكلك مسخرة

حياة : ايوا يعني احنا هنفضل واقفين كدا طول اليوم

فهد : مش انتي اللي بتتكلمي كتير وموقفانا

حياة : ما أنت اللي بتقول كلام مش منطقي.... انا عارفة انك عندك شركة وكدا بس المطعم دا غالي اوي

فهد بضحك : لااا دا انتي شكلك متعرفيش حاجة... انا مش عندي شركة انا عندي سلسلة شركات ياحياتي

حياة : سلسلة شركات ازاي مش هيا شركة وحدة وصغيرة وبتاعت العيلة كلها... اسمها شركة المنياوي

فهد : طب يلا ندخل وافهك

حياة : والله شكلك هبضحك عليا وهتخلع وتسبني اشيل الليلة لوحدي

فهد : لا ياختي متخافيش

دخلو المطعم وكان مطعم فاخر ومصمم على أعلى مستوى وحياة أقسمت انها في حياتها مادخلت مطعم زيه

قعدو على طاولة مخصصه ليهم فهد كان حاجزها
شاور للجرسون وجه وفهد طلب الاكل على زوقه

حياة بفضول : مش هتفهمني بقا

فهد بابتسامة : عايزة تفهمي ايه ياحياتي

حياة : كل حاجة عايزة افهم كل حاجة عنك انت مين وجبت الفلوس دي منين ومن امتا وانت غني

فهد : طب اهدي ايه كل الأسئلة دي.... بصي ياستي اولا انا فهد المنياوي غني عن التعريف طبعا

حياة بطفولة : نينينينينيني..... ادخل في الموضوع يامغرور

فهد : انا مغرور طيب مش حاكي حاجة

حياة : لا لا خلاص انا اللي مغرورة احكي يلا

فهد بتمثيل الزعل : لاا مش حاكي ماانا مغرور هتتكلمي معايا ليه

حياة : انا اسفة

فهد لفت وجه للجهه التانية وابتسم ابتسامة خافته بمكر حياة زعلت من نفسها : طب... طب اصالح ازاي

فهد بصلها وشاور على خده
حياة في الاول مش فهمت بس بعدين فهمت قصده وشهقت بخجل : انن انت قليل الادب

فهد بتمثيل الزعل : لا أنا مغرور

حياة فكرت وقررت تراضيه قامت بخطوات بطيئة وراحت لعنده ومالت على خده ولسه هتبوسه
فهد حرك وشه بحركة سريعة وغير مسار قبلتها وباسته في شفايفه
شهقت بفزع وبعدت عنه : انت سافل وقليل الادب

فهد بضحك : هههه عارف

حياة رجعت على مقعدها بكسوف وهيا بت اري وشها من الناس وفي قمة خجلها وفهد بيضحك على طفلته البريئة

بعد شوية الاكل أتقدم
فهد بضحك : خلاص بقا ياحياتي شيلي ايدك وكلي

حياة وهيا مخبية وشها : لاا.. زمان الناس بتقول عليا ايه دلوقتي ربنا يسامحك يافهد

فهد بخبث : طب لو مشلتيش ايدك هجيلك انا وابوسك قدام الناس تاني

حياة شهقت وشالت ايديها بسرعة
فهد ابتسم لانه كان حابب يشوف تورد خديها
فهد : يلا كلي

بدأو اكل في وسط مشاكسات فهد وخجل حياة وفهد أكلها بكل حب وحياة حمان نسيت خجلها واكلته في جو من العشق مش مهتمين بالناس اللي حواليهم ونظرات الإعجاب

فهد : الاكل عجبك؟!

حياة : اوووي

فهد : بالهنا على قلبك ياحياتي

حياة ابتسمت ولقت وشها للجهة التانية وشافت حاجة وفجأة قامت من مكانها فهد استغرب
فهد : رايحة فين ياحياتي

حياة وهيا ماشية : دقيقة وراجعة

طلعت برا المطعم تحت نظرات فهد المتعجبة كان هيقوم وراها بس شافها بتعمل حاجة ابتسم وقعد مكانه

........عند سيف وياسمين .......
الحفلة خلصت والساعة كانت ٩ بالليل وكل واحد راح بيته
سيف وياسمين طلعوا من الحفلة واتمشوا شوية
سيف : حابة تروحي فين ياياسمينتي؟!

ياسمين : يلا نتمشى على الكورنيش ونشتري درة

سيف : اللي تأمر بيه ياسمينتي يتنفذ

مسك ايدها ومشيوا لحد ما صلوا على الكورنيش واشتروا الدرة واتمشوا وهما بياكلوها

ياسمين بفرحة : تعرف ياسيف انا بحب النيل اوي

سيف : يابخته..... وانا بحبك انتي

ياسمين ابتسمت : انت عارف انا طول عمري بخاف لما اكبر اتجوز بالاجبار

سيف : ليه بتفكري كدا ياياسمينتي

ياسمين : عشان عندنا في البلد في عادات كتيرة مش كويسة زي مثلا التار ودي حاجة صعبة ووحشة جدا كنت بخاف في يوم ابويا يجي يقولي انتي هتتجوزي فلان من غير ماياخد رأيي صعب علي اي بنت انها تعيش مع واحد مش عارفاه متجوزاه غصب.... كنت بحسد البنات اللي هنا في المدن وبقول اكيد أهلهم مش بيجبروهم على حاجة بس طلعت غلطانة لما شوفت حياة فهمت..... مش بالبيئة ياسيف بالأشخاص وطريقة تفكيرهم......بحمد ربنا لحد دلوقتي ان ابويا راجل متفهم مش بيمشي ورا العادات الغلط دي

سيف : معاكي حق ياياسمين في معظم العادات غلط بتدمر الناس..... المهم اننا دلوقتي مع بعض مش عايزك تخافي من حاجة وانا موجود

ياسمين : انا بحبك اوووي اوووي ياسيف

شاب كان معدي وسمعها : طب ماتحبيني انا كمان وهعملك اللي انتي عايزاه وهديكي اكتر منه كمان
__بقلمي سلمي الألفي
......... قدام المطعم.........
حياة بطفولة : انتي واقفة هنا ليه ياقمر

بنت صغيرة بخوف : مفيس... مفيس انا ماسية

حياة مسكت ايدها بحنية والبنت خافت اكتر
البنت بدموع : انا مس عايزة حاجة... متضربيس مس عايزة اكل خلاث

البنت صعبت على حياة ودموعها نزلت وحضنتها : ياروحي انت جعانة؟

البنت بخوف : لا لا مس جعان

حياة مسحت على شعرها بحنية : ياحببتي قولي متخافيش
كملت بطفولة : طب تعرفي انا كمان جعانة اوي اوي

البنت ببراءة : معلس تعالي هناكل من الزبالة وخلاص عسان الناس اللي هنا وحسين بيدربوا الصغار

حياة بدموع : انتي بتاكلي من الزبالة

البنت هزت راسها ببرأها خلت قلب حياة يتقطع ودموعها تزيد
حياة مسكت ايدها ومسحت علي شعرها بابتسامة : طب ايه رايك ندخل ناكل جوا في المطعم

البنت : لا لا هيدربونا

حياة شاورت على فهد اللي متابع الموقف بعيونه وشايف دموع حبيبته وطفلته البريئه
حياة : شايفة عمو اللي قاعد دا

البت بصت على فهد وهزت راسها بايجاب وفهد ابتسم ليها من جوة وشاور ليها
حياة بطفولة وبرأءة : عمو دا هيأكلنا

البنت بفرحة : بجد يعني مس هناكل من الزبالة وبطني توجعني تاني

حياة حضنتها بسرعة : ايوا ياحببتي يلا تعالي

مسكت ايدها ودخلت المطعم وراحت عند طاولة فهد وكل اللي ف المطعم بيبصلهم باستغراب وفي اللي بيبص للبنت بقرف واللي بيبصلها بشفقة
حياة باحراج : فهد ممكن........

فهد بمقاطعة : من غير استأذن ياحياتي انتي تعملي اللي انتي عايزاه

حياة بصتله بابتسامة امتنان وقعدت وقعدت البنت جنبها
بدأت تأكل البنت بحب تحت نظرات فهد اللي كلها عشق وهيام وإعجاب بيزيد يوم عن يوم
حياة : صحيح نسيت أسألك عن اسمك

البنت : اسمي قمر

حياة : اسم على مسمى انتي قمر واسمك قمر

البنت : وانتي اسمك ايه

حياة بابتسامة : اسمي حياة

البنت : اسمك جميل

حياة : انتي اللي جميلة.... يلا كملي اكلك
حياة اكلت قمر وكل حين والتاني تبص على فهد اللي الابتسامه مفارقتش وشه وتبتسمله بحب

واحد من الموظفين : ايه اللي بيحصل دا انتي ازاي تدخلي هنا يامعفنة انتي وتقعدي كمان مع البهوات

قمر بعياط : انا اسفة متدربنيس والله هطلع

حياة قامت بعصبية وزعيق : انت يابني آدم انت ازاي تكلمها او تمسكها كدا

الموظف : حضرتك دي وحدة شحاتة مينفعش تدخل مطعمنا وتقعد مع الزباين لحظة وحدة وطلعها

فهد قام من مكانه بعصبية وكان زي الإعصار خبط على الطاولة بعصبية : فيييه ايه ايه اللي بتعمله دا هيا مش بني آدمة زيك وحقها تاكل ولا انت معندكش رحمة

حياة حضنت قمر اللي كانت بتعيط وخايفة
حياة : بس بس ياحببتي متخافيش مش هيعملك حاجة

الموظف : حضرتك دي شحاتة وهدومها مش نضيفة وكدا هتطفش الزباين

فهد بزعيق : زباين ايه وزفت ايه دي طفلة صغير وكانت جعانة دا بدل ماتاخدوها وتأكلوها لا بتضربوها واللله عاااال ...... ناديلي مدير المطعم حالا

الموظف : يافندم....

فهد بمقاطعة : اللي اقوله يتنفذ

الموظف راح وجاب المدير معاه
المدير : فيه ايه ايه اللي بيحصل هنا
اول ما قعت عينه على فهد وقف ليه باحترام : اهلا اهلا فهد بيه خير يافندم ايه المشكلة

فهد بضيق : الموظفين اللي انت مشغلهم عندك معندهمش قلب ولا انسانية بيطرد بنت صغيرة عايزة تاكل..... قال ايه أصلها شحاتة وهطفش الزباين

المدير : بس يافندم الأطفال المتسولين مش مسموح لهم يدخلو المطعم

فهد بزعيق : ليه يعني هما مش بني ادمين وبيحسوا زينا ولا ايه...... اسمع اللي بقوله القاعدة دي تتلغي والأطفال مسموح يتقدم لهم الاكل ولو ببلاش حتى....... أما بقا الاستاذ ده ينفصل من شغله عشان يحس باللي بيعمله في الناس...... واظن انت عارف كويس انا مين واقدر اعمل ايه وبتلفون واحد اقدر اقفلك مطعمك دا واشمعه بالشمع الأحمر

المدير باحترام وخوف : اللي تشوفه يافندم

حياة بهدؤ : فهد

فهد التفت ليها بانتباه وهيا همست ليه : حرام عليك متفصلوش من الشغل اكيد عنده أسرة ومحتاج الشغل سيبه وهو عرف غلطته

فهد اتنهد : اما نشوف قلبك دا هيودينا لفين

الموظف : ارجوك يافندم بلاش تطردني انا لو انفصلت عيلتي هتجوع يابيه ومش هلاقي اصرف عليهم

التفت ليهم بصرامة : دلوقتي عرفت ان عيلتك هتجوع ومفكرتش في الطفلة دي ليه لما كانت جعانة.... خلاص مش هتتفصل بس دا ميمنعش من قرصة ودن صغيرة

فهد للمدير : يتخصم من مرتبه الشهر دا النص عشان يحرم يعملها وانت اعتزر من البنت يلا

الموظف : شكرا يابيه ربنا يخليك..... انا اسف ياهانم

قمر : خلاث ياعمو انا مس زعلانة منك بس متدربنيس تاني

فهد : اظن سمعتها والكلام دا ينطبق على اي بنت مش عليها بس

الموظف : حاضر يافندم

الموظف استأذن وانصرف وبعده المدير
كل اللي في المطعم سقفوا لفهد وحياة وشكروهم على حسن اخلاقهم

حياة : لسه جعانة ياحببتي

قمر : سكرا ياحياة سبعت خلاث.... سكرا ياعمو انت طيب اوي

فهد بابتسامة : وانتي قمر اوي ياقمر

قمر : انت اسمك ايه ياعمو

فهد : اسمي فهد

قمر : ماسي ياعمو الطيب فهد

فهد بضحك : ماشي ياست القمر قمر

فهد وحياة وقمر طلعو من المطعم بعد مافهد دفع الفاتورة
حياة : قمر انتي هتروحي فين انتي عندك بابا وماما

قمر ببرأة : لا أنا معنديش بابا وماما وبنام في السارع هروح السارع

حياة بدموع لفهد : فهد مش هينفع نسيبها

فهد بابتسامة : ومين قالك اننا هنسيبها احنا هنوديها دار أيتام ياحياتي

حياة حضنته بفرحة : ربنا يخليك ليا بحبك اوي يافهدي

قمر حضته من رجله فبالكاد هيا واصلة لركبته : وانا بحبك اوي يافهدي

فهد وحياة ضحكو وهو شالها ورفعها ليه وداعب خدها : وانا بحبك اوي ياقمري

حياة قوست شفايفها لتحت وعقدت دراعاتها عند صدرها
فهد باسها من خدها : يسلملي الغيران... وانا بحبك اوي ياحياتي

حياة ابتسمت وركبوا العربية وراحوا الميتم

......... عند سيف وياسمين.......
لحظات وكان الشاب نايم على الأرض وسييف فوقه وهاجم عليه بالضرب العنيف
سيف : دي مراتي ياروح امك انا هوريك

فضل يضرب فيه والناس بيحاول يبعدوه مش قدروا والشاب كان هيموت في ايده
ياسمين كانت بتعيط وبتحاول تبعده وبرضوا مش قادرة

البوكس كان معدي والظابط شاف خناقة ونزل يشوف ايه الموضوع
الظابط بحزم : ايه اللي بيحصل هنا

كله بعد الا سيف اللي مكانش حاسس باي حاجة حواليه
الظابط خلي العساكر يبعدوه عنه الشاب ومسكوه باحكام

سيف كان بيلهث من الغضب
الظابط بصدمة : سيف بيه

سيف : ابعدو انتو متعرفوش انا مين ولا ايه

الظابط بعد العساكر : احنا اسفين يافندم اللي ميعرفك يجهلك.... خير ياباشا في حاجة

سيف : الاستاذ كان بيعاكس مراتي.... تاخدوه تروقوه وقعدوه في التخشيبة اسبوعين

الظابط : تمام يافندم...... هاتوه

العساكر اخذو الشاب وسيف مسك ايد ياسمين بعصبية ومشي وهيا كانت بتعيط جامد

.......... عند فهد وحياة.......
سجلو قمر في الميتم ووصو عليها وفهد اخد رقم المديرة عشان يبقا يكلمها يطمن عليها
فهد وحياة ودعوها وداع حار طبعا مخليش من دموع حياة وتمسكه بالبنت ومواساة فهد ليها

مشيوا بالعربية واتجهوا لبيت حياة
وصلوا وفهد وقف العربية قدام البيت وبص لحياة
فهد : هتوحشيني

حياة : ماتطلع تنام فوق عندنا

فهد : مينفعش اسيب ياسمين مع سيف لوحدهم وبعدين الود دا مينوثقش فيه
حياة بضحك : تمام....... اه صحيح يافهد انت محكتليش عن نفسك

فهد : انتي لسه فاكرة.... ايه رايك بكرة اعدي اخدك معايا الشغل وتشوفي بنفسك

حياة : اه ياريت... وبعدين انا بدأت أشك انك غني من بعد حوار تلفون واحد اقفلكو المطعم دا ههههه

فهد : بكرة تعرفي بنفسك اذا كنت غني ولا لا

فهد قرب عليها بهدؤ وباس خدها وانتقل لخدها التاني وبعدين لشفيفها أعطاها قبلة حارة مليانة مشاعرك وعشق وشغف
بعد عنها اخيرا وكان بياخد نفسه بصعوبة من كثرة مشاعره ودقات قلبه اللي بتعلي في قربها
حياة خدت نفسها وخدودها اتوردت

فهد وهو بيلهث : حياة لحظة وحدة والقاكي طلعتي من العربية ومشيتي عشان انا مش ضامن نفسي يلاااا

حياة نزلت بسرعة بخجل وطلعت البيت وهيا هتموت من كسوفها
فهد بتنهيده : هتعملي فيا ايه تاني ياحياة
__بقلمي سلمي الألفي
..... عند سيف وياسمين........
ماشي بياخد نفسه بصعوبة بيحاول يتحكم في غضبه بيجرها وراه مش حاسس بايدها اللي هتنكسر في ايده
ياسمين بعياط: سيف ايدي بتوجعني

سيف بغضب : مش عايز اسمع صوتك كفاية اللي حصل من تحت راسك

ياسمين عيطت ووطت راسها للارض : انا اسفة مكنش قصدي

سيف بزعيق وطلع كل غضبه فيها : بسسس اسكتي.... مش عايز اسمع كلمة وحدة.... ماشية تقوليلي بحبك في الشارع مش مكسوفة.... اهو دي آخرة عمايلك واحد سافل مشفش رباية فاكرني شاقطك ولا دافعلك فلوس عشان تبقي معايا
مبسوطة لما الناس كلها اتفرجت علينا

ياسمين بصتله بصدمة : هوا دا كل فكرت فيه للدرجادي انا مش فارقة معاك مش فارق معاك غير منظرك قدام الناس... طبعا ماانت دلوقتي مشهور في الشرطة لازم تخاف على منظرك حبنا بقا يحرجك ياسيف بقيت بتتكسف تظهر حبك ليا... اكيد ماهو مرات المقدم سيف لازم تكون كويسة وليها منصب مش حيالله طالبة في صيدلة ومن الصعيد... على العموم انا اسفة ياسيف... اسفة لاني احرجتك قدام الناس ياسيادة المقدم

مشيت وسابته ويتألم من كلامها ياااللله ايه اللي عمله دا أذى حبيبته وياسمينته طلع غضبه فيها وهيا ملهاش زنب في حاجة قد ايه انت غبي ياسيف غبي

سيف مشي وراها عشان يلحقها : ياسمين.... ياسمين استني.... ياااااااسمين
........... يتبع.......

لقراءة الفصل التالي : أضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياة الفهد
reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق