القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ارملة قبل الزواج الفصل الرابع عشر 14 بقلم داليا

 رواية ارملة قبل الزواج الفصل الرابع عشر 14 بقلم داليا

رواية ارملة قبل الزواج البارت الرابع عشر

 
رواية ارملة قبل الزواج الفصل الرابع عشر 14 بقلم داليا

رواية ارملة قبل الزواج الجزء الرابع عشر 

بارت 14- كنت بفتح الرسايل ال بينهم وفجأه سحب الموبيل من ايدي. 
ـ انتِ بتعملى ايه بموبيلي.
ـ عـ..عادى كان فيه مسدج فـ كنت بشوف مين.
قام فازع من جنبي.
ـ وانتِ ايه الـ دخلك فـ خصوصيتي اصلاً. 
كان متعصب جامد 
ـ انا اسفة، انت عندك حق دى خصوصياتك، بس انا كان عندى فضول مش اكتر.
ـ بعد اذنك مش معنى انى اتجوزتك علشان ارضى امى فـ ده يديكي الحق انك تفتشي ورايا.
كنت باصة فـ الارض وحاسة انى خلاص دموعي هتنزل بس مش عايزة ابين ضعفي وهو موجود.
ـ ثانياً بقى ال بكلمها دي تبقى حبيبتى، وكنا متفقين انى هخطبها قبل ما تحصل المصيبة واتجوزك، ولاذم تتعودى على كدا وتفهمى طبيعة علاقتنا.
ـ انا اسفة للمرة التانية، ومش هنسى تانى طبيعة علاقتكم يا حازم باشا، بعد اذنك.
كنت خارجة برا الاوضة عايزة افضل فـ مكان بعيد واعيط علشان اتفش.
ـ على فين؟!
وقفت لما سألنى بس مبصتلهوش.
ـ خارجة هنام فـ اي اوضة تانية.
ـ طب وماما.
بصتله وانا عنية فاضت من الدموع خلاص.
ـ مش هتفرق كتير كدا كدا هتعرف.
وخرجت وانا بعيط.
~~~~~~~~~~~~~~
مكنتش عايز اجرحها بس هى مسبتليش حل غير ده، انا وهى مش مناسبين لبعض حتى لو كنت انا ارتحتلها، بس انا وعدت بنت تانية وكررت انى اخطبها ولما عرفت انى هتجوز انا وعدتها انى مش هسبها وهعمل زي ما امى عايزة، فترة وهطلقها وهي وفت بوعدها وكانت بترفض اى عريس يجيلها ومستنيانى، انا مقدرش اخون ثقتها واكسر قلبها واكمل مع فاطمة.
.
.
.
خرجت اشوف فاطمة راحت فين!
لقيتها فاتحة الباب وقاعدة على عتبة البيت وبتعيط بطريقة خلت قلبي بيتقطع حرفياً، مقدرتش امنع نفسي وخرجت حطيت ايدى على كتفها، كان صوت بكاها عالى اوى، عدلت وشها وبصت عليا انهارت بزيادة!!
قعدت جنبها.
ـ فاطمة فاطمة عشان خاطري كفايا عياط، فاطمة طب حقك عليا انا اسف.
كانت بتمسح عنيها بأديها ودموعها مش مفرقاها.
ببص على اديها لقيتها بتترعش، مسكت اديها، فـ سحبت ادها وهي بتبصلي بزعل.
ـ يا ريت لما تتكلم عن الحدود خليك سابت عند مبدئك وحدودك، ومتنساش انت يا استاذ طبيعة علاقتنا. 
كانت بتتكلم وكأنه بتسرخ، خلصت كلامها وقامت من جنبى وسبتنى ودخلت.
قمت وراها ومسكتها من دراعها.
ـ انا قصدت بالحدود ان كل واحد فينا ليه خصوصيته.
وفجأه لقيتها بتضحك ودموعها لسه بتنزل!!
ـ ال هو تعيش انت حياتك مع حبيبتك بس مفيش مانع برضو تتسلى معايا صح، هو انا هستنى منك ايه غير كدا.
مقدرتش اتمالك اعصابي فـ ضربتها بالقلم، حطت ايدها على وشها.
ـ انتِ بتتكلمى كدا على اي اساس، انا من يوم ما اتجوزتك وانا ال ببعدك عنى، يعنى انا لو عايزة منك حاجة ولو تفكيري زي ما بتقولى مش هستنى اذن منك.
ـ تمام بما انها وصلت أنك ترفع ايدك عليا، فـ انا كمان بحب واحد.
الصراحة مقدرتش امسك ضحكتي، لا مش ضحكت بس دا انهرت من الضحك، وردت فعلها وهي بتقول انا كمان بحب واحد تفطس ضحك.
ـ ممكن تفهمني ايه الـ بيضحكك فـ الموضوع 🙄😒
ـ هههههه احم ههه انا اسف كملي كملي وصلتي لحد انك بتحبي واحد هههههههههه هممم كملي خلاص سكت.
كانت طول ما انا بضحك هي باصة النحية التانية!!
ـ ومن هنا ورايح انت كمان متتخطاش حدودك معايا، لان حبيبي بيغير عليا.
المرادى بقا انا وقعت حرفياً  كنت قاعد على الارض ومش قادر اخد نفسي من الضحك اصلاً......
يتبع.....
لقراءة الفصل التالي اضغط على (رواية ارملة قبل الزواج)
reaction:

تعليقات